بول روبسون

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
بول روبسون
(بالإنجليزية: Paul Robeson)‏  تعديل قيمة خاصية (P1559) في ويكي بيانات
Paul Robeson 1942.jpg

معلومات شخصية
الميلاد 9 أبريل 1898[1][2][3][4][5][6][7]  تعديل قيمة خاصية (P569) في ويكي بيانات
برينستون[8][9]  تعديل قيمة خاصية (P19) في ويكي بيانات
الوفاة 23 يناير 1976 (77 سنة) [1][2][3][4][5][6][7]  تعديل قيمة خاصية (P570) في ويكي بيانات
فيلادلفيا[10]  تعديل قيمة خاصية (P20) في ويكي بيانات
سبب الوفاة سكتة دماغية[11]  تعديل قيمة خاصية (P509) في ويكي بيانات
الطول 75 بوصة  تعديل قيمة خاصية (P2048) في ويكي بيانات
مركز اللعب خلفية  [لغات أخرى] ‏  تعديل قيمة خاصية (P413) في ويكي بيانات
الجنسية Flag of the United States.svg الولايات المتحدة  تعديل قيمة خاصية (P27) في ويكي بيانات
العرق أمريكي أفريقي [12]  تعديل قيمة خاصية (P172) في ويكي بيانات
عضو في
الزوجة إيسلاندا غود روبينسون (17 أغسطس 1921–13 ديسمبر 1965)[11]  تعديل قيمة خاصية (P26) في ويكي بيانات
المدرسة الأم كلية الحقوق بجامعة كولومبيا
مدرسة الدراسات الشرقية والإفريقية  تعديل قيمة خاصية (P69) في ويكي بيانات
التيار نهضة هارلم  تعديل قيمة خاصية (P135) في ويكي بيانات
الخدمة العسكرية
الفرع الألوية الدولية  تعديل قيمة خاصية (P241) في ويكي بيانات
المعارك والحروب الحرب الأهلية الإسبانية  تعديل قيمة خاصية (P607) في ويكي بيانات
الجوائز

بول روبسون (بالإنجليزية: Paul Robeson)‏ (و. 18981976 م) هو مغن، ومحام، وكاتب، وموسيقي، ولاعب كرة السلة، ولاعب كرة قدم أمريكية، وممثل أفلام، من الولايات المتحدة، ولد في برينستون[13][14]، مركز لعبه هو خلفية [الإنجليزية]‏، وكان عضوًا في فاي بيتا كابا، توفي في فيلادلفيا[15]، عن عمر يناهز 78 عاماً، بسبب سكتة.

في سنة 1915، فاز روبسون بمنحة دراسية في كلية روتجرز. بينما كان هناك، فاز بالإجماع بلقب أفضل لاعب لكرة القدم الأمريكية الجامعية، وكان الطالب المتفوق المتحدث باسم صفه. صل على بكالوريوس في القانون من كلية الحقوق بجامعة كولومبيا خلال فترة انضمامه للدوري الوطني لكرة القدم الأمريكية. بعد تخرجه، أصبح رمزًا لعصر نهضة هارلم مع أدائه أدوارًا في كل من عملي «ذا إمبيرور جونز» و«أول غادز تشيلون غات وينغز».

قدم روبسون عرضًا في بريطانيا خلال قيامه بعروض جوالة ميلودرامية بعنوان «فودو»، سنة 1922، و«إمبيرور جونز» سنة 1925. في عام 1928، أحرز روبسون نجاحًا باهرًا في العرض الأول من «شو بوت» الذي تم في لندن. خلال إقامته في لندن لعدة سنوات مع زوجته إيسلندا، استمر روبسون في كونه فنان حفلات، وشارك في بطولة مسرحية «عطيل» التي أنتجت في لندن، وهي المسرحية الأولى من أصل ثلاث عرضت خلال مسيرته الفنية. استرعى الانتباه بمشاركته في فيلم «ساندرز أوف ذا ريفر» سنة 1935، وفي إنتاج فيلم «شو بوت» سنة 1936. بدأ روبسون نشاطه السياسي بانخراطه مع العمال العاطلين عن العمل والطلاب المناهضين للإمبريالية في بريطانيا، واستمر في ذلك من خلال دعمه الجبهة الجمهورية أثناء الحرب الأهلية الإسبانية، كما انخرط في مجلس الشؤون الأفريقية.[16]

بعد عودته إلى الولايات المتحدة في عام 1939، ساند روبسون جهود الحرب التي بذلتها الولايات المتحدة وحلفاؤها خلال الحرب العالمية الثانية. إلا أن تاريخه في دعم قضايا الحقوق المدنية والسياسات السوفييتية كان سببًا في إلقاء مكتب التحقيقات الفيدرالي الضوء عليه. بعد انتهاء الحرب، وضع مجلس الشؤون الأفريقية على قائمة النائب العام للمنظمات التخريبية. حقق مع روبسون خلال عهد المكارثية. نظرًا لإقراره بعدم التراجع عن دعوته العلنية، سحبت وزارة الخارجية الأمريكية جواز سفره؛ انخفض دخله نتيجة لذلك. انتقل إلى هارلم ونشر مجلة دورية أسماها «فريدوم (حرية)»، انتقدت سياسات الولايات المتحدة بين عامي 1950 و1955. استعاد روبسون حقه في السفر في نهاية المطاف نتيجة قرار صادر عن المحكمة العليا للولايات المتحدة عام 1958 في قضية كينت ضد دوليس.

بين عامي 1925 و161 سجل روبسون وأطلق نحو 276 أغنية. أولها كان الأغنية الروحانية «ستيل أواي» إلى جانب أغنية «وير يو ذير» سنة 1925. شملت مؤلفات روبسون المسجلة أنماطًا موسيقية عدة، بما فيها الأمريكانا والمقاييس الشعبية والموسيقى الكلاسيكية والأغاني الشعبية الأوروبية والأغاني السياسية والشعر والمقتطفات الشفهية من المسرحيات.[17]

نشأته[عدل]

طفولته: 1898 – 1915[عدل]

ولد روبسون في برنستون، نيوجيرسي سنة 1898، للكاهن وليم درو روبسون وأمه ماريا لويزا بوستيل. كانت أمه فردًا من آل بوستيل، وهي عائلة كويكرز (أفراد جمعية الأصدقاء الدينية) بارزة من أصل مختلط. يعود أصل أبيه وليم إلى شعب الإيغبو، وولد تحت العبودية. وهرب وليم من مزرعة في مراهقته، وأصبح بعدئذ كاهنًا في كنيسة ويذرسبون ستريت المشيخية في برنستون سنة 1881. كان لروبسون ثلاثة أخوة: ويليام درو جونيور (ولد سنة 1881)، وريف (ولد سنة 1887)، وبين (ولد سنة 1893)؛ وأخت واحدة تدعى ماريان (ولدت سنة 1895).[18][19]

في سنة 1900، نشب خلاف بين وليم والداعمين الماليين لكنيسة ويذرسبون بدوافع عرقية ظاهرة، وهو ما كان سائدًا آنذاك في برينستون. في سنة 1901، استقال وليم، الذي كان يحظى بدعم كامل بين جموع السود. أجبره فقدان منصبه على العمل في وظائف وضيعة. بعد ثلاث سنوات عندما كان روبسون في سن السادسة، ماتت أمه، التي كانت عمياء تقريبًا، في حريق منزل. في آخر الأمر، صار وليم عاجزًا ماديًا عن توفير بيت له ولأولاده الذين لا يزالون يعيشون في البيت، بين وبول، لذا انتقلوا للعيش في علية متجر في وستفيلد، نيو جيرسي.[20]

وجد وليم بيت قسيس في للكنيسة الأسقفية الميثودية الأفريقية سنة 1910، حيث حل روبسون مكان أبيه في العظات عندما كان لديه عمل خارجًا. في سنة 1912، التحق روبسون بمدرسة سومرفيل الثانوية في نيو جيرسي، حيث أدى أدوارًا في كل من مسرحيتي «عطيل» و«يوليوس قيصر»، وغنى في جوقة غنائية، وبرع في كرة القدم، وكرة السلة، وكرة البيسبول والجري في مضمار. أثارت هيمنته الرياضية سخرية عرقية قابلها بالتجاهل. قبيل تخرجه، فاز بمسابقة أكاديمية على نطاق الولاية للحصول على منحة دراسية للدراسة في جامعة روتجرز، واختير عريفًا على صفه. عمل نادلًا في عطلة الصيف في نارغانست بير، رود آيلاند، حيث التقى بصديقه فريتز بولارد، الذي أصبح لاحقًا أول مدرب أمريكي من أصل أفريقي في الدوري الوطني لكرة القدم.[21][22]

جامعة روتجرز: 1915 – 1919[عدل]

في أواخر عام 1915، أصبح روبسون ثالث تلميذ أمريكي من أصل أفريقي يسجل في روتجرز، والوحيد حينئذ. حاول المشاركة في في فريق جامعة روتجرز «سكارليت نايتس» لكرة القدم، حينها اختبر عزمه على تجميع الفريق حيث لعب فريقه على نحو مبالغ به كسر خلاله أنفه وخلع كتفه. قرر المدرب فوستر سانفورد أن روبسون تغلب على المناوشة التي حصلت وأعلن أنه نجح في تكوين الفريق.[23][24]

انضم روبسون إلى الفريق المتنازع عليه، وغنى خارج الحرم الجامعي من أجل المال، وعلى نحو غير رسمي في الحرم الجامعي مع «نادي غلي»، لأن العضوية تتطلب حضور أفراد مختلطين من البيض. انضم أيضًا إلى الفرق الرياضية الجماعية الأخرى. طرد عندما كان في سنته الجامعية الثانية، وسط احتفال روتجرز بالذكرى الخمسين سنة بعد المئة، وذلك عندما رفض فريق كرة قدم جنوبي خوض المباراة لأن فريق سكارليت نايتس حوى فردًا أسود لديه، أي روبسون.[25]

بعد عام متميز في كرة القدم، ألقت عليه مجلة «كرايسيس» الضوء بفضل مواهبه الرياضية والأكاديمية والغنائية. حينئذ، مرض أبوه مرضًا شديدًا. تولى روبسون وحده مسؤولية الاعتناء به، إذ انتقل بين روتجرز وسومرفيل. سرعان ما توفي والده، الذي كان «فخر سنوات شبابه»، وفي روتجرز، لم يسكت روبسون عن التمييز الذي لقيه الأمريكان الأفارقة الذين حاربوا من أجل حماية أمريكا في الحرب العالمية الأولى، لكنهم لم يحصلوا على نفس الفرص في الولايات المتحدة مثل البيض.[26]

أنهى دراسته الجامعية مع أربع خطابات بلاغية، ورسائل تميز في ألعاب رياضية عدة. بلعبه في الخلفية، فاز بالإجماع بلقب أفضل لاعب لكرة القدم الأمريكية الجامعية، في كل من السنتين الأولى والأخيرة. اعتبره لاعب كرة القدم والتر كامب أعظم لاعب خلفية على الإطلاق. من الناحية الأكاديمية، قبل في كل من جمعيتي فاي بيتا كابا وكاب أند سكل. ميزه زملاؤه في الصف من خلال قبوله عريفًا متفوقًا. نشرت صحيفة ديلي تارغوم قصيدة تبرز إنجازاته. في خطاب تخرجه، حث زملائه على العمل من أجل المساواة لجميع الأمريكيين.[27]

كلية كولومبيا للقانون وزواجه: 1919 – 1923[عدل]

التحق روبسون بكلية الحقوق بجامعة نيويورك في خريف عام 1919. لإعالة نفسه، أصبح مدربًا مساعدًا لكرة القدم في جامعة لينكولن، حيث انضم إلى جمعية ألفا فاي ألفا. إلا أن روبسون شعر بعدم الارتياح في جامعة نيويورك، وانتقل إلى هارلم ونقل إلى كلية الحقوق بجامعة كولومبيا في شباط 1920. لكونه معروفًا بغنائه بين أوساط السود، اختير لتأدية حفل تدشين جمعية الشابات المسيحيات في هارلم.[28]

جوائز[عدل]

حصل على جوائز منها:

مراجع[عدل]

  1. أ ب مُعرِّف الملفِّ الاستناديِّ المُتكامِل (GND): https://d-nb.info/gnd/118601555 — تاريخ الاطلاع: 13 أغسطس 2015 — الرخصة: CC0
  2. أ ب المؤلف: المكتبة الوطنية الفرنسيةhttp://data.bnf.fr/ark:/12148/cb138990678 — تاريخ الاطلاع: 10 أكتوبر 2015 — الرخصة: رخصة حرة
  3. أ ب العنوان : Encyclopædia Britannica — مُعرِّف موسوعة بريتانيكا على الإنترنت (EBID): https://www.britannica.com/biography/Paul-Robeson — باسم: Paul Robeson — تاريخ الاطلاع: 9 أكتوبر 2017
  4. أ ب مُعرِّف الشبكات الاجتماعية ونظام المحتوى المؤرشف (SNAC Ark): https://snaccooperative.org/ark:/99166/w6h993gh — باسم: Paul Robeson — تاريخ الاطلاع: 9 أكتوبر 2017
  5. أ ب معرف شخص في قاعدة بيانات برودواي على الإنترنت: https://www.ibdb.com/broadway-cast-staff/58036 — باسم: Paul Robeson — تاريخ الاطلاع: 9 أكتوبر 2017
  6. أ ب مُعرِّف فرد في قاعد بيانات "أَوجِد شاهدة قبر" (FaG ID): https://www.findagrave.com/memorial/878 — باسم: Paul Bustill Robeson — تاريخ الاطلاع: 9 أكتوبر 2017
  7. أ ب باسم: Paul Robeson — مُعرِّف موقع "بوابة الأفلام"(Filmportal): https://www.filmportal.de/27f0197224674f01ae7062d0febd7466 — تاريخ الاطلاع: 9 أكتوبر 2017
  8. ^ وصلة : https://d-nb.info/gnd/118601555 — تاريخ الاطلاع: 13 ديسمبر 2014 — الرخصة: CC0
  9. ^ المحرر: ألكسندر بروخروف — العنوان : Большая советская энциклопедия — الناشر: الموسوعة الروسية العظمى، جسك — الاصدار الثالث — الباب: Робсон Поль — وصلة : https://d-nb.info/gnd/118601555 — تاريخ الاطلاع: 28 سبتمبر 2015
  10. ^ وصلة : https://d-nb.info/gnd/118601555 — تاريخ الاطلاع: 31 ديسمبر 2014 — الرخصة: CC0
  11. أ ب المؤلف: Martin Duberman — العنوان : Paul Robeson: No One Can Silence Me — الناشر: The New Press — ISBN 978-1-62097-649-4
  12. ^ الناشر: الغارديان — تاريخ النشر: 15 أغسطس 2008 — Betty Papworth — تاريخ الاطلاع: 10 أبريل 2022
  13. ^ "معرف ملف استنادي متكامل"، ملف استنادي متكامل، مؤرشف من الأصل في 14 ديسمبر 2019، اطلع عليه بتاريخ 13 ديسمبر 2014.
  14. ^ ألكسندر بروخروف, المحرر (1968)، "Робсон Поль"، Большая советская энциклопедия، الموسوعة السوفيتية العظمى، الموسوعة الروسية العظمى، جسك، مؤرشف من الأصل في 14 ديسمبر 2019، اطلع عليه بتاريخ 28 سبتمبر 2015.
  15. ^ "معرف ملف استنادي متكامل"، ملف استنادي متكامل، مؤرشف من الأصل في 14 ديسمبر 2019، اطلع عليه بتاريخ 31 ديسمبر 2014.
  16. ^ "Freedom"، NYU Libraries، مؤرشف من الأصل في 15 مارس 2022، اطلع عليه بتاريخ 3 يونيو 2020.
  17. ^ "Resources About Paul Robeson (1898–1976)" نسخة محفوظة June 22, 2017, على موقع واي باك مشين., Paul Robeson Centennial Celebration. Retrieved June 12, 2017.
  18. ^ Robeson 2001، صفحة 3; cf. Boyle & Bunie 2005، صفحة 18, Brown 1997، صفحة 21
  19. ^ Boyle & Bunie 2005، صفحات 5–6, 14; cf. Robeson 2001، صفحات 4–5, Duberman 1989، صفحات 4–6, Brown 1997، صفحات 17, 26
  20. ^ Robeson 2001، صفحة 11; cf. Duberman 1989، صفحة 9, Boyle & Bunie 2005، صفحات 27–29
  21. ^ Duberman 1989، صفحة 11; cf. Boyle & Bunie 2005، صفحات 40–41, Seton 1958، صفحات 18–19, Brown 1997، صفحات 53–54, 65, Carroll 1998، صفحة 58
  22. ^ Duberman 1989، صفحات 13–16; cf. Boyle & Bunie 2005، صفحات 34–36, Brown 1997، صفحات 43, 46, 48–49
  23. ^ Van Gelder, Robert (16 يناير 1944)، "Robeson Remembers: An interview with the Star of Othello, Partly about his Past"، The New York Times، ص. X1، ProQuest 107050287.; cf. Boyle & Bunie 2005، صفحات 49–50, Duberman 1989، صفحات 20–21, Robeson 2001، صفحات 22–23
  24. ^ Duberman 1989، صفحات 20–21; cf. Boyle & Bunie 2005، صفحات 49–50, Brown 1997، صفحات 61–63
  25. ^ Brown 1997، صفحات 68–70; Duberman 1989، صفحات 22–23, Boyle & Bunie 2005، صفحات 59–60, Robeson 2001، صفحة 27, Pitt 1972، صفحة 42
  26. ^ Robeson 2001، صفحة 33; cf. Duberman 1989، صفحة 25, Boyle & Bunie 2005، صفحات 68–69, Brown 1997، صفحات 85–87
  27. ^ Robeson, Paul Leroy (10 يونيو 1919)، "The New Idealism"، The Targum، ج. 50 رقم  1918–19، ص. 570–71، مؤرشف من الأصل في 14 مارس 2012، اطلع عليه بتاريخ 10 نوفمبر 2011.; cf. Boyle & Bunie 2005، صفحة 76, Duberman 1989، صفحات 26–27, Brown 1997، صفحة 95, Robeson 2001، صفحات 36–39
  28. ^ Robeson 2001، صفحة 43; cf. Boyle and Bunie; 78–82, Brown 1997، صفحة 107
  29. ^ "Paul Robeson is Awarded Stalin Prize"، The Post and Courier، 22 ديسمبر 1952، ص. 6.[وصلة مكسورة]

وصلات خارجية[عدل]