هذه المقالة يتيمة. ساعد بإضافة وصلة إليها في مقالة متعلقة بها

بياتريكس فون شتورش

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
نجمة المقالة المرشحة للاختيار
هذه المقالة مُرشحة حالياً لِتكون مقالة جَيدة، وتُعد من الصفحات التي تحقق مستوى معيناً من الجودة وتتوافق مع معايير المقالة الجيدة في ويكيبيديا. اطلع على عملية الترشيح وشارك برأيك في هذه الصفحة.
تاريخ الترشيح 18 سبتمبر 2018
بياتريكس فون شتورش
Beatrix von Storch
2016-11-14-Beatrix von Storch-hart aber fair-9166.jpg
بياتريكس فون شتورش في عام 2016

سياسية ومحامية وكاتبة ونائبة برلمانية
أحد نائبي ممثلي تكتل حزب البديل من أجل ألمانيا في البرلمان الألماني
تولت المنصب
منذ أكتوبر 2017
عضو في البرلمان الأوروبي
في المنصب
1 يوليو 2014 – 27 أكتوبر 2017
عضو في تكتل أوروبا الحرية والديمقراطية المباشرة (EFDD)
في المنصب
أبريل 2016 – 2017
عضو في البرلمان الألماني
تولت المنصب
23 أكتوبر 2017
أحد مستشارين حزب البديل من أجل ألمانيا بجانب خمس آخرين
تولت المنصب
ديسمبر 2017
معلومات شخصية
الاسم عند الولادة بياتريكس أمالي ايرنجارد أيليكا ( بالألمانية: Beatrix Amelie Ehrengard Eilika )
الميلاد 27 مايو 1971 (العمر 47 سنة)
لوبيك، ألمانيا
الإقامة برلين
الجنسية ألمانيا
الحزب البديل من أجل ألمانيا
الزوج زفن فون شتورش (2010- )
عائلة آل أولدنبورغ  تعديل قيمة خاصية عائلة نبيلة (P53) في ويكي بيانات
الحياة العملية
المدرسة الأم
المهنة سياسية
اللغة الأم الألمانية  تعديل قيمة خاصية اللغة اﻷم (P103) في ويكي بيانات
اللغات المحكية أو المكتوبة الألمانية  تعديل قيمة خاصية اللغات المحكية أو المكتوبة (P1412) في ويكي بيانات
أحزاب سابقة الحزب الديمقراطي الحر (FDP)
المواقع
الموقع الموقع الرسمي لبياتريكس فون شتورش

بياتريكس أمالي ايرنجارد أيليكا فون شتورش (بالألمانية: Beatrix Amelie Ehrengard Eilika von Storch) سياسية ألمانية تنتمي إلى حزب البديل من أجل ألمانيا (AfD) ودوقة عائلة أولدنبورغ النبيلة، ولدت في السابع والعشرين من شهر مايو عام 1971 في لوبيك في ألمانيا. وهي واحدة من أربعة نائبين لرؤساء تكتل حزب البديل من أجل ألمانيا في البرلمان الألماني منذ شهر أكتوبر عام 2017. وكانت من عام 2014 حتى عام 2017 عضو في البرلمان الأوروبي، كما أنها عضو في التكتل الأوروبي الشعبوي اليميني الذي يُسمى أوروبا الحرية والديمقراطية المباشرة (EFDD). دخلت البرلمان الألماني كمرشحة لقائمة الولايات لحزب البديل من أجل ألمانيا في برلين في انتخابات البرلمان الألماني عام 2017. كانت فون شتورش تتصرف في الفترة ما بين ينايرعام 2016 حتى نوفمبر عام 2017 وكأنها رئيسة مقر حزب البديل من أجل ألمانيا في برلين (دون أي شرعية خلال تصويت رسمي)[1]، ومنذ ذلك الحين وهي أحد نائبي رئيس الحزب في الولايات.[2] تنتمي فون شتورش إلى الاتجاه اليميني المحافظ داخل الحزب.[3] وهي منذ شهر ديسمبر عام 2017 أحد المستشارين الستة لحزب البديل من أجل ألمانيا.[4]

إن فون شتورش وزوجها زفن فون شتورش يعملا بشكل نشط في شبكات المجال السياسي اليميني التي يديراها وتخضع لمراقبتهما، كما أنهما يُعدا أحد رموز الضغط السياسي.

نسبها[عدل]

شعار عائلة اولدنبورغ النبيلة

ينتمي نسب فون شتورش إلى عائلة أولدنبورغ النبيلة، فهي الأخت الكبرى للمهندس المعماري هونو دوق عائلة أولدنبورغ الذي وُلد في عام 1940 وزوجته جريفن التي وُلدت عام 1941 وتنتمي إلى عائلة جروزجك النبيلة من مدينة شفيرين.[5][6] إن فون شتورش حفيدة للدوقين نيكولاس فون أولدنبورج[7] ويوهان لودفيش فون كروسيغ الذي كان وزير المالية على التوالي من عام 1932 حتى عام 1945 في المملكة الألمانية.[8] تربت فون شتورش في منطقة كيسدورف في مقاطعة زيجبرج مع أختها صوفي التي وُلدت عام 1972[9].

حياتها الشخصية[عدل]

إن بياتريكس متزوجة بزفن فون شتورش منذ أكتوبر عام 2010.[10][11]

دراستها وحياتها المهنية[عدل]

بعد أن حصلت فون شتورش على شهادة الثانوية الألمانية من ثانوية كالتنكريشن عام 1990 وعلى تدريب مهني في هامبورغ لتصبح موظفة في بنك، درست علوم القانون في جامعة هايدلبرغ وجامعة لوزان[6]. في مدينة هايدلبرغ اجتازت امتحان الدولة الأول في علوم القانون[12] وفي هيلدنبرغ قامت بالتدريب الحكومي. تقطن فون شتورش في برلين منذ عام 1998. وبعد اجتيازها لامتحان الدولة الثاني في علوم القانون عام 2001 تم اعتمادها كمحامية ثم تخصصت في قانون الإفلاس.[13] في عام 2008 عملت في مكتب محاماة فوجت وشيد للاستشارات الاقتصادية ( بالألمانية:Voigt & Scheid Rechtsanwälte)[14] الذي تم إغلاقه في الأول من يناير عام 2009[15] ثم عملت بعد ذلك في مكتب فوجت زالوس ( بالألمانية :Voigt Salus)للمحاماة.[16] ووفقًا لصحيفة تاجسشبيل الألمانية فقد توقفت فون شتورش عن عملها كمحامية متخصصة في قوانين الإفلاس في عام 2011 وعاشت على مدخراتها لكي تستطيع تكريس نفسها للنشاط السياسي [8].

نشاطها على الشبكات الاجتماعية[عدل]

إن فون شتورش ناشطة سياسيًا منذ منتصف عقد 1990، فهي تستخدم مواقع ومبادرات ومجموعات على مواقع الشبكة الاجتماعية مثل Göttinger Kreis وdie Zivile Koalition e. V وder BürgerKonvent وdie Internet-Präsenzen FreieWelt.net وAbgeordneten-Check.de،.[17][18] .[19] و تقوم هي وزوجها بإدارة هذه المواقع بأنفسهما. وبالنسبة للرأي العام فيوجد خلاف حول اعتبار فون شتورش وزوجها رموز ضغط سياسي.[20]

فون شتورش تعمل أيضًا ككاتبة في الجريدة الشهرية أيجينتوملش فراي وهي أيضًا عضو في مجموعة مجتمع فريدريش أ. فون هايك.

اتحاد "جوتنجر كرايس" وتحالف من أجل دولة القانون[عدل]

فون شتورش هي أحد الأعضاء المؤسسين لاتحاد جوتنجر كرايس- طلاب من أجل دولة القانون (بالألمانيةGöttinger Kreis – Studenten für denRechtsstaat e. V) الذي يعمل من أجل إصلاح التهجير ومصادرة الملكيات باسم إصلاح الملكيات والصناعات في منطقة الاحتلال السوفييتي في ألمانيا.[12][21] وينظم الاتحاد عدة فعاليات مختلفة بعضها كان مع ميخائيل غورباتشوف.[22].تقود فون شتورش تحاف من أجل دولة القانون ( بالألمانية Allianz für den Rechtsstaat ) الذي يطال أيضًا بإعادة الأراض التي تمت إصلاحها لمالكيها السابقين الأصلين.[23]

التكتل الأهلي[عدل]

فون شتورش هي المؤسسة والمتحدثة الرسمية باسم التكتل الأهلي (بالألمانية Zivilen Koalitio )، ووفقًا لما نشرته صحيفة فرانكفورتر العامة فإن الأعضاء السبعة المؤسسين لهذا التكتل هم أفراد عائلة فون شتورش..[19]. ويعرف التكتل عن نفسه بأنه اتحاد للمواطنين الذين يعملون من أجل المشاركة الاجتماعية وأنه ممثل لآرائهم المضادة للحكومة والبرلمان.[24] وبالنسبة إلى نشاط التكتل على الإنترنت فمدونة دي فراي فيلت (بالألمانية :Die Freie Welt) تمثل التكتل ويكون زفن فون شتورش هو ناشر المدونة وبياتريكس المسؤولة عن الأعمال الإعلامية الخاصة بالمدونة[25] ومعهد الدراسات الإستراتيجية (ISSB) وتكتل من أجل دولة قانون ( بالألمانية: Allianz für den Rechtsstaat) ومبادرةحماية الأسرة..[26]

بدأ التكتل الأهلي الدعوى الجماعية وقد نظم بالفعل واحدة حيث رفع حوالي 5000 شخص شكوى جماعية إلى محكمة العدل الأوروبية(EuGH) بسبب شراء البنك المركزي الأوروبي(EZB) سندات خزينة دول الاتحاد الأوروبي المدينة.[27]

وصفت صحيفة هاندلسبلات الألمانية التكتل الأهلي في عام 2012 بأنه شركة احتجاجات التي تشعر بأنها ملزمة بصورة العالم المتحفظ.[28]

وفقًا لما جاء في صحيفة سيكرو السياسية فقد نشر مقالة عن فون شتورش تتحدث فيها عن التكتل الأهلي- الذي أصبح بمساعدة أربعة عشر موظف رئيس يحارب دورة إنقاذ اليورو- بأنه "يلعب دورًا هامًا في النطاق المتحفظ خارج الاتحاد الديمقراطي المسيحي". وأشارت أن لديها قرابة مئة ألف شخص مؤيد. وتحدثت أيضًا في المقالة عن مبادرة الأسرة التي تؤيد بدل رعاية الطفل وترفض زواج المثليين.[29] ولكن يُشار دائمًا إلى هذا البيان بأنه غير موثوق، ووفقًا لما نشرته صحيفة تاجسشبيجل فإن التكتل يتكون من عائلتها وبذلك يكون عدد المؤيدين بعيد جدًا عن مائة ألف مؤيد.[30]

و وفقًا لتقديرات الصحفي الألماني أندرياس كيمبر فإن التكتل الأهلي إلا ما هو" قوة مسيحية أصولية فعالة على المستوى السياسي في حزب البديل من أجل ألمانيا".[31]

اتهام استخدام أموال التبرعات للمصلحة الشخصية[عدل]

أفادت صحيفة فيلت أم سونتاغ الألمانية قبل أسبوع واحد من انتخابات البرلمان الألماني في عام 2013 بأنها حصلت على مصادر ومستندات وإفادات تشير أن فون شتورش تنفق تبرعات التكتل الأهلي على مصلحتها الشخصية، كما أن زوجها زفن فون شتورش خلال أسابيع قليلة في عام 2012 سحب على سبع مراحل متساوية مبلغًا قدره 98,000 يورو نقدًا من الحساب البنكي للتكتل. إضافة لما سبق فقد تم استخدام أموال التكتل في دفع فواتير كهرباء منزل فون شتورش وتكلفة "تماثيل ومواد الحديقة" وإيجار شقة في منطقة كورفروشتندام. سحب أيضًا زفن فون شتورش مبلغًا مقداره 10,000 يورو نقدًا من حساب التكتل خلال رحلته التي استغرقت عدة أسابيع إلى موطنه تشيلي. وعلق الصحفي فابين لابر في جريدة تاجسشبيجل الألمانية " هذا لطيف، فحسب مستخرج سجل التكتل الأهلي فإن مجلس إدارة التكتل يتكون فقط من الثنائي فون شتورش فهي رئيسة وأمين سر التكتل أما هو نائب الرئيس ومسؤل الخزينة." [32]

وضحت فون شتورش أن زوجها سحب مبلغ 10,000 يورو لأن بطاقته البنكية لم تكن تعمل خارج ألمانيا وأن هذا الدين سيتم تسديده بفائدة نسبتها أربعة بالمئة.[33] وبالنسبة لمبلغ 98,000 يورو وضحت مجددًا أنه تم إيداع الأموال في خزنة بسبب مخاوف السوق المالية وأزمة الديون الأوروبية. في السادس عشر من شهر سبتمبر عام 2013 أكد كاتب عدل من برلين " جميع المستندات تم تجميعها تقريبًا وسيتم تقديمها إلى مصلحة الضرائب العامة الحالية". وقد رفضت فون شتورش "جميع التهم والادعاءات" ووصفتها بأنها "لا أساس لها من الصحة وغير مبرهنه" وأن هذا "قذف واضح" معتمد على معلومات من زميلة سابقة تركت العمل في مطلع عام 2013، و"يُقال" أن هذه الزميلة هي أحد الأعضاء الناشطين في الحزب الديمقراطي الحر الألماني.[34][35] و أن هذا كله يدور حول "صراع الحملات الإعلامية".[33]

اتحاد بورجركونفنت[عدل]

كانت فون شتورش بجانب السياسية فيرا لينجسفيلد عضو مجلس إدارة الاتحاد الحيادي بورجر كونفينت (بالألمانية: BürgerKonvent)الذي تم حله في شهر مايو عام 2015.[36][37] ووفقًا للائحة الاتحاد فقد كان هدفه هوالمساهمة في " تعزيز المسامهة في تكوين إرادة سياسية للشعب من خلال تعليم المواطنة" و" تحسين القدرات المستقبلية للمجتمع في ألمانيا وأوروبا". وكان الخبير في الشؤون السياسية جيراد لانجوت من بون وعالم الاحتماع والصحفي ماينهارد ميجيل هما عضوا تأسيس الاتحاد.

السياسة[عدل]

كانت فون شتورش أحد أعضاء الحزب الديمقراطي الحر ( FDP )وأحد المكتتبين الرئيسين الثمانية والستين لانتخابات عام 2013 في حزب البديل من أجل ألمانيا.[38] في عام 2013 انضمت إلى حزب البديل من أجل ألمانيا (AfD)الذي كان حديث التأسيس آنذاك. في شهر يوليو عام 2015 في يوم اجتماع حزب البديل من أجل ألمانيا في مدينة إسن اُنتخبت فون شتورش لتصبح نائب المتحدث الرسمي باسم الحزب وحصلت على 86,7 بالمئة من إجمالي الأصوات. وفي شهر يناير عام 2016 خلال مؤتمر اجتماع الحزب في برلين تم انتخابها لمنصب رئيس مقر حزب البديل من أجل ألمانيا في برلين، وقد حصلت على 189 صوت مع 54 صوت غير موافق و22 صوت ممتنع.[39] تم إقامة انتخابات جديدة لمنصب رئيس مقر الحزب في برلين في شهر نوفمبر عام 2017 بعد عدة إتهامات بالاحتيال والتصويت المزدوج فرز الأصوات مرة أخرى[40] إضافة إلى رصد تقريرين تابعين للحزب يشيرا أن فون شتورش وصلت للمنصب بشكل غير قانوني. وحتى شهر سبتمبر عام 2017 لم تلبي فون شتورش طلب المحكمة الذي قدمه أعضاء الحزب بسبب الانتخابات الباطلة. [1] و منذ مؤتمر اجتماع الحزب في شهر ديسمبر عام 2017 الذي انعقد في هانوفر لم تعد فون شتورش نائب المتحدث الرسمي باسم الحزب ولكنها ظلت في مجلس الإدارة المكون من أربعة عشر عضو.[4]

إن فون شتورش معارضة لما يُسمى "إضفاء الطابع الجنسي على المجتمع" وتدافع عن البيئة المتحفظة مع الحفاظ على دور الجنسين وكذلك عن صورة العائلة التقليدية، كما أنها معارضة زواج المثليين[8][41] وكانت أيضًا أحد منظمين معارضة" خطة التعليم عام 2015 في شتوتجادرد" - والتي كانت تحتوى على فصول لتعليم تقبل المثليين والمتحولين جنسيًا كنوع من التسامح والحرية- [42] كما أنها في سبتمبر عام 2014 شاركت في مسيرة من أجل الحياة ( بالألمانية :Marsch für das Leben) التي كانت تناهض أعمال الاجهاض والموت الرحيم.[43] ترفض فون شتورش حملة التوعية "ماخت اس مت" التابعة لوزارة الصحة الألمانية والتي تنشر الوعي باستخدام اليافطات لاستخدام الواقي الذكري لتجنب الحمل الغير مرغوب والأمراض الجنسية المعدية. ووفقًأ لما صرحت به فون شتورش فإنها ترى عمل دعاية إعلامية عن العفافبدلًا من ذلك.[44]

الترشح لانتخابات البرلمان الألماني عام 2013[عدل]

ترشحت فون شتورش الانتخابات البرلمانية الألمانية عام 2013 للمرتبة الثانية عن ولاية برلين في قائمة الولايات وكانت دائرتها الانتخابية هي منطقة برلين-مته [23]، وقد حصلت على 3 بالمئة خلال الصوت الأول.[45]

و خلال حملتها الانتخابية كتبت فون شتورش إلى روبرت تسولتش رئيس أسقفية الكنيسة الكاثوليكة الرومانية خطابًا جاء فيه أنها ضد بما يتم تسميته بزواج المثلين وأنها تقدم صورة الأسرة المتحفظة وقد عابت على رؤساء مؤتمر الأسقفية الألمان لتحذيرهم الصريح لحزب البديل من أجل ألمانيا بسبب إساءة استخدام سلطتهم.[46] استنكر الصحفي الألماني جونتر لاخمان في جريدة دي فيلت النفوذ السياسي لرئيس الأسقفية مشيرًأ أن خطاب فون شتورش غير لائق أيضًا وأن تمثل "زلات اللسان" السياسة غير مقبول، وأضاف أن الخطاب كان وقحًا في اختيار الكلمات ووصفه بأنه"محاولة فاشلة لوعظ رجل دين ". أدت فون شتورش إلى اندلاع خلافات بين المعارضين التي كان من المحتمل أن " تُوقع بالحزب في الفخ".[47]

بعد انتهاء الانتخابات جعلت ليف -إرك هولم مدير مقر حزب البديل من أجل ألمانيا في ميكلنبورج -فوربومرن يعمل في مكتبها في برلين كمدير للمكتب.[48][49][50]

الترشح إلى الانتخابات البرلمانية الأوروبية عام 2014[عدل]

في مؤتمر اجتماع حزب البديل من أجل ألمانيا الذي انعقد في الخامس والعشرين من شهر يناير عام 2014 في أشافنبورج اُنتخبت فون شتورش حاصلةعلى 142 صوت من أصل 282 صوت من أعضاء الحزب لتمثل الحزب في الانتخابات البرلمانية الأوروبية للمقعد الرابع في قائمة المرشحين.[51] ووفقًا لما نشرته جريدة فرانكفورتر ألجيماين فإنه من المتوقع أن تحصل فون شتورش على دعم من مجموعة المسيحين في حزب البديل من أجل ألمانيا ( Christen in der Alternative für Deutschland ) والتي تطالب في إعلان المبادئ الخاص بها بمنع الإجهاض وكذلك الموت الرحيم وترفض المساوة في قوانين الاتحاد المدني لسكن المثليين في منزل واحد.[19] وحسب ما نشرته كلًا من جريدة دير شبيجل ودي تاجستسايتونج فإن خلال مراحل هذا الترشح نددت فون شتورش بمجموعة المعروفة باسم المخنثين-مجموعة ضغط (بالألمانية :Schwulen-Lobby ).[52]

عضو في البرلمان الأوروبي[عدل]

فون شتورش في البرلمان الأوروبي عام 2014

في انتخابات البرلمان الأوروبي في ألمانيا عام 2014 اُنتخبت فون شتورش كمرشحة حزب البديل من أجل ألمانيا لتصبح عضو في البرلمان الأوروبي.[53] وهناك كانت عضوًا في لجنة الحرية والعدل الداخلي (LIBE) ولجنة من أجل حقوق المرأة والمثلين (FEMM) كما أنها كانت نائب لجنة الاقتصاد والنقد (ECON)، وعلاوة على ذلك فقد كانت ضمن وفد الاتحاد الأوروبي البرلماني في تشيلي (D-CL)و وفد الجمعية البرلمانية الأوروبية في أمريكا اللاتينية (DLAT). في عام 2014 ترشحت دون أدنى فرصة للفوز لمنصب نائب مدير لجنة المرأة.[54] وحتر شهر مايو عام 2015 كانت أحد أعضاء التكتل البرلماني للحزب [55] سلمت فون شتورش منصبها في البرلمان الأوروبي للسياسي الألماني يورج مويتن في شهر نوفمبر عام 2017 من أجل الترشح للانتخابات البرلمانية الألمانية.[56]

تصريحات حول قضية اللاجئين عام 2016- استخدام الأسلحة ضد اللاجئين[عدل]

و حول قضية اللاجئين كتبت فون شتورش في شهر يناير عام 2016 على موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك أن الشخص الذي لا يملك حق اللجوء ويحاول دخول ألمانيا عبر النمسا فإنه وفقًا إلى الفقرة الحادية عشر من الفصل الثان في قانون اللجوء الألماني لا يُسمح له بدخول أراضي البلاد. وبالإشارة إلى المادة الحادية عشر من قانون الإجبار الفوري (UZwG) قالت " عندما لا تتقبلون الموقف على الحدود فيمكن للموظفين الذين لديهم السلطة التنفيذية استخدام الأسلحة ضد هؤلاء الأشخاص"، أما النساء والأطفال فلن يُسثنوا من ذلك[57]، ولكن بعد انتقادات استثنت الأطفال وليس النساء من طلبها فاستخدام السلاح ضد الأطفال "بشكل صحيح لا يجوز". وانتقد كل من سياسي الأحزاب الآخرى وممثلي المجتمع ووسائل الإعلام بشكل لاذع تصريح فراوكه بيتري المشابه لتصريح فون شتورش كما أن اتحاد الشرطة رفض هذا التصريح.[58][59][60]

و وفقًا لما نشرته جريدة شبيجل الألمانية فقد انتقد أعضاء مجلس إدارة حزب البديل من أجل ألمانيا تصريحات فون شتورش وبيتري، واعترضت فون شتورش قائلة" بأن هذا خطأ سياسي وأشبه بعرض العقيدة الصحيحة في الوقت الخطأ، فقد "ارتكبتوا فوضى" أما بيتري "فكانت فقط تحاول المساعدة" وقالت في بيانها أن منشورها الذي " كان خطأ تقني" و"تزحلق" على فأرة الحاسوب الخاص بها [61] من أجل التهكم والسخرية على الإنترنت. ونفت فون شتورش على موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك وكتبت أنها لم تقل أبدًا "قصة الفأرة" و"أنها بكل بساطة قصة بلهاء".[62]

و يرى المحامي الدستوري كرستوف شونبرجر أن استخدام الضباط الأسلحة على الحدود "أمر يتحقق نظريًا"، كما أن استخدام الأسلحة أمر يعتمد على مبدأ التناسبية عندما يكون الشخص أعزل وغير عدواني يحاول دخول جمهورية ألمانيا الاتحادية. فالقانون لديه تكتلات تجعل الشخص يتهرب من السيطرة بشكل منهجي وهذا يعد خصوصًا في الجنايات وجرائم المخدرات، كما أن الحماية في الحدود الخارجية قبل دخول اللاجئ للبلاد لا تتوفرة في أي حالة لاستخدام الأسلحة.[63]

أفادت صحيفة بيلد الألمانية أن فون شتورش تخضع لحماية الشرطة بسبب تهديدات بالقتل تلقتها.[64]

الحزب الأوروبي وتكتل التبادل[عدل]

في يوليو عام 2014 انضمت فون شتورش إلى الحركة الأوروبية المسيحية السياسية (ECPM) للحزب الأوروبي كعضو فردي، ووفقًا لما نشرته الصحيفة الهولندية ريفورمتاشى داجبلد فإن مجلس إدارة الحزب (ECPM) في مارس عام 2016 تخلى عن فون شتورش بسبب تصريحاتها اتجاه استخدام الأسلحة ضد الأطفال والنساء وكذلك بسبب تواصلها مع حزب الحرية النمساوي (FPÖ).[65]

سبقت لجنة من تكتل المحافظين والمصلحين الأوروبين (EKR)[66] فون شتورش في الاستقالة. وفي الثامن من أبريل عام 2014 غادرت فون شتورش تكتل (EKR) وانضمت إلى تكتل اليميني الشعبوي أوروبا الحرية والديمقراطية المباشرة (EFDD).[67]

الانضمام للبرلمان الألماني التاسع العاشر[عدل]

ترشحت فون شتورش إلى الانتخابات الفيدرالية الألمانية 2017 عن الدائرة الانتخابية برلين-ميته وقد حصلت خلال الصوت الأول للمقعد الخامس على 7,9 بالمئة من الأصوات كمرشح مباشر، وانضمت للبرلمان الألماني التاسع عشر خلال قائمة الولاية لحزب البديل من أجل ألمانيا في برلين.

في الخامس من أكتوبر عام 2017 تم انتخاب فون شتورش لتصبح نائب رئيس التكتل البرلماني لحزب البديل من أجل ألمانيا بجانب أربعة آخرين.[68]

تغريدة شرطة كولن واتهامات باشعال الفتنة[عدل]

بمناسبة الاحتفالات برأس السنة في عام 2017 بالعام الجديد تمنت شرطة كولن عبر موقع التواصل الاجتماعي تويتر عامًا سعيدًا جديدًا لجميع المواطنين، وكان محتوى التغريدة بأربع لغات مختلفة وهي اللغة الألمانية واللغة الإنجليزية واللغة الفرنسية واللغة العربية (على التوالي).[69] و علقت فون شتورش أسفل تغريدة التهنئة بالعام الجديد التي كانت بالغة العربية قائلة:

«  ما الذي يحدث في هذا البلد بحق الجحيم؟ لماذا تغرد الصفحة الرسمية لشرطة شمال الراين وستفاليا بالغة

العربية ؟ أتقصدون إرضاء تلك المجموعة البربرية المسلمة المغتصبين؟

- تغريدة فون شتورش في الأول من يناير عام 2018

[70]»

قدمت شرطة كولن شكوي جنائية ضد بياتركس فون شتورش بتهمة إحداث فتنة وذلك وفقًا للمادة 130 من قانون العقوبات الجنائية [StGB].[71]، كما أن تم تقديم "مئات الشكاوى الأخرى" للنيابة العامة ضد بياتركس فون شتورش.[72] وقام موقع توتر بحذف التغريدة وحجب حسابها بسبب انتهاك قوانين العنصرية اتجاه الجماعات، ولكن قامت فون شتورش بتكرار التغريدة مرة أخرى ونشر محتوى التغريدة على موقع فيسبوك مضيقة جملة "كنت أعني بالمسلمين الذين تنشأ لهم الدولة خيمًا للنساء".[73] وقام حزب البديل من أجل ألمانيا باسترجاع حساب توتر الخاص بفون شتورش بالاتصال مع قانون تطبيق الإنترنت الذي تم تطبيقه في اليوم ذاته.[72] ومن وجهة نظر عالم القانون ماتياس يان فإن التغريدة لم تسبب أي جريمة فتنة، وقد ناقش أن القضاة ونواب حزب البديل من أجل ألمانيا يتحركون في الحد المسموح.[74] وفي منتصف شهر فبراير عام 2018 أغلقت النيابة العامة في برلين القضية.[75]

تصنيف علماء السياسة والصحفين لها على المستوى السياسي[عدل]

تُعد فون شتورش ضمن جناح اليمين المحافظ لحزب البديل من أجل ألمانيا، ويصفها عالم السياسة الألماني أوزكر نيدرماير بأنها "خام المحافظين" داخل نطاق حزب البديل من أجل ألمانيا في مجال سياسة الأسرة والجنس..[76] ويصفها ديفد بيبنوفيسكي من معهد جوتنبرج للأبحاث الديمقراطية بأنها"رجعية".[77] وقال أنها القوى الرجعية للمصلحة الرجعية المسيحية المحافظة لحزب البديل من أجل ألمانيا، فهي تؤيد "مطالب الاصلاح" وتعد "ممثلة" "صورة العائلة التقليدية" "المعادية للشيوعية" و"الوطنية القومية".[78] أكد العالم الاجتماعي ألكزندر هويسلر على "المفهوم القومي للديمقراطية" الخاص بفون شتورش.[79]

و من وجهة نظر كاترن هايميل المحررة الصحفية في جريدة زود دويتشي تسايتونج الألمانية فإن حزب البديل من أجل ألمانيا سيكون متصلًا بطيف الأراء السياسية لجانب اليمين المتطرف من خلال فون شتورش "المحافظة بشدة".[80]

جدال[عدل]

بسبب إهانة نادي فاو اف ال أوزنبروك[عدل]

في ربيع عام 2018 شنت فون شتورش هجومًا على نادي الدوري الألماني للدرجة الثالثة فاو اف ال أوزنبروك (بالألمانية:VfL Osnabrück) بسبب "حملتهم ضد التيار اليميني السياسي" وقالت لهم بالكلمات " أعزائي الحمقى من نادي فاو اف ال أوزنبرك، هل يمكنكم تحديدأي شيء؟ من أو ما هو "اليمين" بالتحديد؟ ومتى تقفون ضد "اليسار؟" وقد رد النادي بالكلمات قائلًا " بياتريكس فون شتورش، شكرًا على رد الفعل ولكن يبدو أننا أثارنا حفيظتك. نحن نقدر إهانتك ومحتوى تغريدتك كمجاملة ونشعر بالدعم في موقفنا".[81] ووفقًا لبيان النادي فهم يقفون "ضد اليمين" كرمز ضد " التطرف بجميع أنواعه". وقد وعد نادي اف ال أوزنبرك فون شتورش بإرسال قمصان النادي في حالة تعارف القيم.[81]

بسبب تغريدة هجوم مونستر في السابع من أبريل 2018[عدل]

وصفت فون شتورش مسؤل هجوم مونستر في السابع من أبريل عام 2018 يانز.ر في تغريدة لها على موقع تويتر بأنه "مقلد الإرهاب الاسلامي"، وعلى الرغم من معرفة منفذ الهجوم بالفعل ولكنها غردت اقتباس المستشارة الاتحادية انغيلا ميركل "نحن نستطيع" (بالألمانية:Wir schaffen das) مستخدمة إيموجي التعبير الغاضب وقد ربطت الحادثة بسياسة الاجئين في ألمانيا [82] وقد أسفر هذا الهجوم عن مقتل أربعة وإصابة كثيرين آخرين.[83] وعلى غرار هذه الأحداث طالب ماركس بولمه أمين عام الاتحاد المسيحي الاجتماعي (CSU ) فون شتورش بالاستقالة من فترة ولايتها في البرلمان الألماني.[84]، كما أن يورج مويتن رئيس حزب البديل من أجل ألمانيا انتقدت فون شتورش أيضًا.[82] وبعد أربعة أيام اعتذرت فون شتورش عن ذلك.[85][86]

معرض الصور[عدل]

كتابتها[عدل]

  • بالتعاون مع زفن غون شتورش :Göttinger Kreis – Studenten für den Rechtsstaat e. V. In: Bruno J. Sobotka (Hrsg.): Wiedergutmachungsverbot? Die Enteignungen in der ehemaligen SBZ zwischen 1945 und 1949. v. Hase & Koehler, Mainz 1998, ISBN 3-7758-1369-1, S. 610–613.

الأعمال الأدبية[عدل]

  • Helene Walterskirchen: Aristokraten. Leben zwischen Tradition und Moderne. Ueberreuter, Wien 2000, ISBN 3-8000-3778-5, S. 121–130 (Interview).
  • David Bebnowski: Beatrix von Storch: Restaurative Netzwerkerin. In: Die Alternative für Deutschland. Aufstieg und gesellschaftliche Repräsentanz einer rechten populistischen Partei. Springer Fachmedien, Wiesbaden 2015, ISBN 978-3-658-08285-7, S. 25–27.

وصلات خارجية[عدل]

المصادر[عدل]

  1. ^ أ ب Ulrich Kraetzer: Berliner AfD-Führung verschwieg Wahlbetrug. In: Berliner Morgenpost. 02. September 2017. نسخة محفوظة 03 يوليو 2018 على موقع واي باك مشين.
  2. ^ Von Storch raus – Berliner AfD verliert Doppelspitze. In: زود دويتشي تسايتونج. 4. November 2017.
  3. ^ Beatrix von Storch: AfD-Europaabgeordnete im Zwielicht. In: Handelsblatt, 22. September 2014 نسخة محفوظة 01 ديسمبر 2017 على موقع واي باك مشين.
  4. ^ أ ب Gespalten und noch ein bisschen weiter rechts. In: صحيفة فرانكفورتر العامة. 3. Dezember 2017. نسخة محفوظة 08 فبراير 2018 على موقع واي باك مشين.
  5. ^ Dorthe Arendt: Die Herzogin heißt jetzt von Storch. In: Ostholsteiner Anzeiger. 25. Oktober 2010. نسخة محفوظة 16 فبراير 2018 على موقع واي باك مشين.
  6. ^ أ ب Helene Walterskirchen: Aristokraten. Leben zwischen Tradition und Moderne. Ueberreuter, Wien 2000, ISBN 3-8000-3778-5, S. 122.
  7. ^ Rasmus Buchsteiner: Luckes bunte Truppe für Brüssel. Auch Herzogin von Oldenburg wird Europa-Abgeordnete. In: NWZOnline. 27. Mai 2014. نسخة محفوظة 03 يوليو 2018 على موقع واي باك مشين.
  8. ^ أ ب ت Fabian Leber: Beatrix von Storch. Knallhart konservativ – und bald die wichtigste Frau der AfD. In: Der Tagesspiegel, 24. April 2014. نسخة محفوظة 17 أغسطس 2018 على موقع واي باك مشين.
  9. ^ Huno, Herzog von Oldenburg. In: GeneAll.net. نسخة محفوظة 03 يوليو 2018 على موقع واي باك مشين.
  10. ^ Die Herzogin heißt jetzt von Storch. In: Ostholsteiner Anzeiger. 25. Oktober 2010. نسخة محفوظة 16 فبراير 2018 على موقع واي باك مشين.
  11. ^ Sven von Storch in Die Freie Welt نسخة محفوظة 08 سبتمبر 2017 على موقع واي باك مشين.
  12. ^ أ ب Helene Walterskirchen: Aristokraten. Leben zwischen Tradition und Moderne. Ueberreuter, Wien 2000, ISBN 3-8000-3778-5, S. 125.
  13. ^ Beatrix von Storch: نسخة محفوظة [Date missing], at www.beatrixvonstorch.de In: BeatrixVonStorch.de. Abgerufen am 10. September 2012.
  14. ^ Thomas Claer: Der Deutsche Wirtschaftsanwalt 2009/2010. Handbuch für Unternehmen. Lexxion, Berlin 2009, ISBN 978-3-939804-02-4, S. 622.
  15. ^ Markus Lembeck: Auseinander: Insolvenzverwalter von Voigt & Scheid gehen getrennte Wege. In: Juve.de, 28. Januar 2009. نسخة محفوظة 08 سبتمبر 2017 على موقع واي باك مشين.
  16. ^ Helmut Dawal: Disko-Zelt: Insolvenzverfahren gegen Musik-Zirkus-Köthen GmbH. In: Mitteldeutsche Zeitung, 30. Juni 2011. نسخة محفوظة 06 فبراير 2016 على موقع واي باك مشين.
  17. ^ Andreas Kemper: Rechte Euro-Rebellion. Alternative für Deutschland und Zivile Koalition e. V. Münster 2013, S. 91, 94, 95, 97.
  18. ^ Dietmar Neuerer: Konservativ, liberal, rechts – wohin steuert die AfD? In: handelsblatt.de, 28. Juni 2013. نسخة محفوظة 03 يناير 2018 على موقع واي باك مشين.
  19. ^ أ ب ت Hendrik Ankenbrand: Christliche Alternative für Deutschland. In: Frankfurter Allgemeine Zeitung, 10. März 2014. نسخة محفوظة 01 سبتمبر 2017 على موقع واي باك مشين.
  20. ^ Hendrik Ankenbrank: Gegen Rechte von Schwulen und Muslimen: Christliche Alternative für Deutschland. In: Frankfurter Allgemeine Sonntagszeitung, 10. März 2014; Die Parteien zur Europawahl. In: tagesspiegel.de, 25. April 2014; Konrad Litschko: Ergebnis der AfD bei der Europawahl: Der Populismus der Neulinge. In: taz, 26. Mai 2014, abgerufen jeweils am 30. Mai 2016. نسخة محفوظة 01 يوليو 2016 على موقع واي باك مشين.
  21. ^ Philip Plickert: Zurückkaufen, was einem einst gehörte. In: صحيفة فرانكفورتر العامة, 12. August 2013. Abgerufen am 16. September 2013. نسخة محفوظة 15 فبراير 2018 على موقع واي باك مشين.
  22. ^ Helene Walterskirchen: Aristokraten. Leben zwischen Tradition und Moderne. Ueberreuter, Wien 2000, ISBN 3-8000-3778-5, S. 126.
  23. ^ أ ب Antje Sirleschtov: „Untragbare Belastungen für den Bürger“. In: Der Tagesspiegel, 7. August 2013. نسخة محفوظة 10 يوليو 2018 على موقع واي باك مشين.
  24. ^ zivilekoalition.de: Wer wir sind (Der Link ist verwaist; Stand 26. Januar 2016)
  25. ^ AfD-Politikerin sorgt für Aufsehen – Für Beatrix von Storch sind andere Meinungen oft „irre“. RP Online, 25. Januar 2016 نسخة محفوظة 27 يناير 2018 على موقع واي باك مشين.
  26. ^ FreieWelt.net bei Lobbypedia نسخة محفوظة 10 يوليو 2018 على موقع واي باك مشين.
  27. ^ Günther Lachmann: Deutsche Massenklage gegen EZB vor EU-Gericht. In: دي فيلت, 10. Januar 2013. نسخة محفوظة 30 أغسطس 2017 على موقع واي باك مشين.
  28. ^ Wutbürger sammeln sich zum Euro-Angriff. In: Handelsblatt. 2012-05-29. Retrieved on 2014-03-25.
  29. ^ Constantin Magnis: Ihr Hauptberuf ist Protest. In: Cicero, 12. Juni 2013. نسخة محفوظة 03 يناير 2017 على موقع واي باك مشين.
  30. ^ Fabian Leber: Die Angst in der AfD vor einer FDP 2.0. In: Der Tagesspiegel, 23. Januar 2014. نسخة محفوظة 16 أغسطس 2018 على موقع واي باك مشين.
  31. ^ Andreas Kemper: Antiemanzipatorische Netzwerke und die Geschlechter- und Familienpolitik der Alternative für Deutschland. In: Alexander Häusler: Die Alternative für Deutschland: Programmatik, Entwicklung und politische Verortung. Springer, 2016, S. 95.
  32. ^ Lars-Marten Nagel, Marc Neller: AfD-Politikerin: Das Rätsel um ein Schließfach mit 98.000 Euro. In: Welt am Sonntag, 15. September 2013, abgerufen am 15. September 2013; Cordula Eubel: Hat eine AfD-Politikerin Spenden privat genutzt? In: Der Tagesspiegel, 15. September 2013. Abgerufen am 16. September 2013. نسخة محفوظة 09 مارس 2018 على موقع واي باك مشين.
  33. ^ أ ب Justus Bender: Kandidatur für Europaliste. AfD-Politikerin Storch weist Untreuevorwurf zurück. In: Frankfurter Allgemeine Zeitung, 24. Januar 2014. نسخة محفوظة 07 مارس 2016 على موقع واي باك مشين.
  34. ^ dpa-Meldung: Beatrix von Storch: AfD-Politikerin weist Vorwurf zurück. In: Berliner Zeitung, 16. September 2013. نسخة محفوظة 26 سبتمبر 2015 على موقع واي باك مشين.
  35. ^ Lars-Marten Nagel, Marc Neller: AfD-Kandidatin: Beatrix von Storch war jetzt beim Notar. In: دي فيلت, 16. September 2013. نسخة محفوظة 28 سبتمبر 2017 على موقع واي باك مشين.
  36. ^ Homepage des Bürgerkonvents. Retrieved on 2015-08-08.
  37. ^ Georg Meck, "Konservative Plattform – Der Bürgerkonvent ist am Ende" (in German), Frankfurter Allgemeine Zeitung, ISSN 0174-4909
  38. ^ البديل من أجل ألمانيا: Gründer und Hauptzeichner. Archiviert vom Original am 2013-02-12. Retrieved on 2015-02-17.
  39. ^ Beatrix von Storch ist neue AfD-Landesvorsitzende. In: Rundfunk Berlin-Brandenburg. 2016-01-16. Archiviert vom Original am 2016-01-16. Retrieved on 2016-01-16.
  40. ^ Sigrid Kneist: Querelen um Betrugsvorwurf bei Vorstandswahlen. In: Tagesspiegel. 23. Februar 2016. نسخة محفوظة 03 يوليو 2018 على موقع واي باك مشين.
  41. ^ Beatrix von Storch: Die Katze ist nun aus dem Sack. Die Genderei verliert ihre Maske. In: kath.net, 3. April 2014. نسخة محفوظة 08 سبتمبر 2018 على موقع واي باك مشين.
  42. ^ Norbert Blech: Homophober Vortrag. Beatrix von Storch: Ich organisiere die „Demos für Alle“. In: queer.de نسخة محفوظة 09 يوليو 2018 على موقع واي باك مشين.
  43. ^ Kristiana Ludwig: Demo der Abtreibungsgegner in Berlin: Gänzlich patriarchales Weltbild. In: taz, 21. September 2014, abgerufen am 28. September 2014. نسخة محفوظة 24 أبريل 2015 على موقع واي باك مشين.
  44. ^ Markus Wehner: Die Protestunternehmerin. In: صحيفة فرانكفورتر العامة. 29. August 2015. نسخة محفوظة 13 يناير 2018 على موقع واي باك مشين.
  45. ^ Endgültiges Ergebnis (PDF, S. 8) نسخة محفوظة 22 يوليو 2015 على موقع واي باك مشين.
  46. ^ Offener Brief von Beatrix von Storch, zitiert nach: Sie missbrauchen ihr Amt, um vor uns zu warnen! In: kath.net, 9. August 2013. Abgerufen am 16. September 2013. نسخة محفوظة 08 سبتمبر 2018 على موقع واي باك مشين.
  47. ^ Günther Lachmann: Warum die AfD dem Bischof mit Homo-Ehe kommt. In: Welt Online, 16. August 2013. نسخة محفوظة 08 سبتمبر 2017 على موقع واي باك مشين.
  48. ^ Vom Radio-Studio auf die Landtagsbühne. In: svz.de, 5. September 2016, abgerufen am 27. Februar 2017 نسخة محفوظة 03 يناير 2018 على موقع واي باك مشين.
  49. ^ Schloss und Riege. In: sueddeutsche.de, 4. September 2016, abgerufen am 27. Februar 2017 نسخة محفوظة 03 يناير 2018 على موقع واي باك مشين.
  50. ^ Kai Biermann, Philip Faigle, Astrid Geisler, Karsten Polke-Majewski, Max Schörm, Tilman Steffen, Sascha Venohr: Rechts bis extrem. In: zeit.de, 5. September 2016, abgerufen am 2. Januar 2018 نسخة محفوظة 22 فبراير 2018 على موقع واي باك مشين.
  51. ^ Kathrin Haimerl: AfD-Parteitag: Lucke nimmt Anti-Kurs auf Europa. In: زود دويتشي تسايتونج, 25. Januar 2014. نسخة محفوظة 22 يونيو 2018 على موقع واي باك مشين.
  52. ^ Melanie Amann: Erzkonservative in der AfD: Auf Stimmenfang bei Homophoben. In: صحيفة شبيغل الإلكترونية, 18. Januar 2014; Konrad Litschko: AfD diskutiert Programm: Rechtsrum nach Brüssel. In: taz.de, 24. Januar 2014. نسخة محفوظة 16 فبراير 2018 على موقع واي باك مشين.
  53. ^ نسخة محفوظة [Date missing], at bundeswahlleiter.de In: Bundeswahlleiter.de.
  54. ^ Frauenausschuss im EU-Parlament lehnt Beatrix von Storch ab. In: دي تسايت, 8. Juli 2014. نسخة محفوظة 03 يناير 2018 على موقع واي باك مشين.
  55. ^ AfD im EU-Parlament: Von Storch als Geschäftsführerin abgewählt. In: Junge Freiheit. 27. Mai 2015. نسخة محفوظة 03 سبتمبر 2018 على موقع واي باك مشين.
  56. ^ AfD-Chef Meuthen wird EU-Parlamentarier. In: صحيفة شبيغل الإلكترونية. 7. November 2017. نسخة محفوظة 17 فبراير 2018 على موقع واي باك مشين.
  57. ^ Beatrix von Storch will Frauen und Kinder an Grenze mit Waffengewalt stoppen. In: stern.de, 31. Januar 2016, abgerufen am 5. Februar 2016. نسخة محفوظة 04 يناير 2018 على موقع واي باك مشين.
  58. ^ „Frauen sind anders als Kinder verständig“. In: welt.de, 1. Februar 2016, abgerufen am 5. Februar 2016. نسخة محفوظة 07 مايو 2017 على موقع واي باك مشين.
  59. ^ AfD-Vizechefin will Polizei sogar auf Kinder schießen lassen. In: Frankfurter Allgemeine Zeitung, 31. Januar 2016, abgerufen am 17. Januar 2017. نسخة محفوظة 12 يناير 2018 على موقع واي باك مشين.
  60. ^ Beatrix von Storch will doch nicht auf Kinder schießen. In: Zeit online, 31. Januar 2016, abgerufen am 4. Februar 2016. نسخة محفوظة 17 فبراير 2018 على موقع واي باك مشين.
  61. ^ Melanie Amann, Matthias Bartsch, Jan Friedmann, Nils Minkmar, Michael Sauga, Steffen Winter: Im Schützengraben. In: دير شبيغل. 6/2016 [Digitale Ausgabe] vom 8. Februar 2016, S. 1–15 (6, 10). نسخة محفوظة 30 مارس 2017 على موقع واي باك مشين.
  62. ^ Rechtfertigung für Kommentar – „Das ist einfach zu dämlich“: AfD-Vize Storch dementiert „Maus-Abrutsch-Aussage“. In: focus.de, 10. Februar 2016. نسخة محفوظة 04 يناير 2018 على موقع واي باك مشين.
  63. ^ Schusswaffengebrauch an der Grenze? - „Der Flüchtling ist in keinem Fall ein Angreifer“. In: إذاعة ألمانيا. 2016-02-02. Retrieved on 2016-02-06.
  64. ^ LKA-Beamte beschützen AfD-Politikerin von Storch rund um die Uhr. In: Focus. 2016-05-01. Retrieved on 2016-05-05.
  65. ^ Harald Tittel: Europese christelijke partij schrapt AfD’er Von Storch. In: Reformatorisch Dagblad. 24. März 2016 14:31 Uhr (niederländisch). نسخة محفوظة 29 مايو 2016 على موقع واي باك مشين.
  66. ^ Screenshot der Pressemitteilung der Parlamentsfraktion der Europäischen Konservativen und Reformer zur Austrittsaufforderung in dem تويتر Freiwillig gehen-oder Rauswurf: #AFD-Abgeordnete sollen ECR-Fraktion im #EU-Parlament bis 31.3 verlassen @tagesschau des WDR-Journalisten Markus Preiß. 8. März 2016, abgerufen am 9. April 2016 (englisch).
    Europaparlament: Fraktion will AfD-Abgeordnete loswerden. In: صحيفة شبيغل الإلكترونية, 8. März 2016 19:31 Uhr, abgerufen am 10. April 2016.
    Streit im EU-Parlament. AfD-Abgeordnete sollen Fraktion verlassen. In: tagesschau.de. Norddeutscher Rundfunk A. d. ö. R., 8. März 2016 21:35 Uhr, aufgerufen und empfangen am 9. April 2016.
    Sebastian Schöbel: Von Storch über drohenden EU-Fraktionsausschluss. „Wir haben keinen Grund, zu gehen“. In: tagesschau.de. Norddeutscher Rundfunk A. d. ö. R., 9. März 2016 14:42 Uhr, aufgerufen und empfangen am 9. April 2016. نسخة محفوظة 18 أبريل 2016 على موقع واي باك مشين.
  67. ^ Severin Weiland, Christoph Titz, Melanie Amann: Fraktionsaustritt: AfD-Politikerin Storch will zu EU-Gegnern wechseln. In: صحيفة شبيغل الإلكترونية, 8. April 2016 16:48 Uhr, abgerufen am 10. April 2016.
    AfD-Vize Beatrix von Storch bricht mit ihrer Fraktion. In: دي فيلت, 8. April 2016, abgerufen am 8. April 2016.
    Vor drohendem Ausschluss. Von Storch wechselt in Farage-Fraktion. In: tagesschau.de. Norddeutscher Rundfunk A. d. ö. R., 8. April 2016 15:35 Uhr, aufgerufen und empfangen am 9. April 2016.
    Malte Pieper: Europa-AfD. Auf dem Weg nach Rechtsaußen. In: tagesschau.de. Norddeutscher Rundfunk A. d. ö. R., 8. April 2016 20:45 Uhr, abgerufen am 9. April 2016; in ähnlicher Form auch als Audio Europa-AfD auf dem Weg nach Rechtsaußen. 8. April 2016 17:26 Uhr.
    نسخة محفوظة [Date missing], at www.heute.de
    نسخة محفوظة [Date missing], at www.efddgroup.eu in der WWW-Präsenz der Parlamentsfraktion Europa der Freiheit und der direkten Demokratie, abgerufen am 9. April 2016 (englisch).
    نسخة محفوظة [Date missing], at www.efddgroup.eu Website der Parlamentsfraktion Europa der Freiheit und der direkten Demokratie, abgerufen am 9. April 2016 (englisch; das Posting besteht aus einer als Zitat markierten Willkommensbekundung, deren Autor nicht genannt wird, darüber das Logo der البديل من أجل ألمانيا، obwohl ihr AfD-Kollege Marcus Pretzell zu diesem Zeitpunkt noch Mitglied der Fraktion der Europäischen Konservativen und Reformer war und dies bis zu seinem Ausschluss am 12. April 2016 blieb).
  68. ^ Kampfabstimmung: Leif-Erik Holm neuer Vize-Vorsitzender der AfD-Bundestagsfraktion. In: Nordkurier.de. 2017-10-05. Retrieved on 2017-10-06.
  69. ^ polizei_nrw_k auf twitter.com نسخة محفوظة 28 يونيو 2018 على موقع واي باك مشين.
  70. ^ Twitter sperrt vorübergehend Account von AfD-Politikerin von Storch. In: tagesspiegel.de, abgerufen am 1. Januar 2018.
  71. ^ Streit um Silvester-Tweet: Polizei erstattet Strafanzeige gegen Beatrix von Storch. In: Spiegel Online. 2018-01-01. Retrieved on 2018-01-02.
  72. ^ أ ب Hunderte Strafanzeigen: AfD-Politikerin von Storch verteidigt ihren Silvester-Tweet. In: faz.net, abgerufen am 2. Januar 2018. نسخة محفوظة 09 مارس 2018 على موقع واي باك مشين.
  73. ^ Twitter legt von Storch Handschellen an. In: faz.net. 2. Januar 2018, abgerufen am 1. Januar 2018. نسخة محفوظة 02 يناير 2018 على موقع واي باك مشين.
  74. ^ Wolfgang Janisch: Juraprofessor: Von-Storch-Tweet „kein Fall für das Strafrecht“. In: زود دويتشي تسايتونج. 2018. Retrieved on 2018-01-04.
  75. ^ Keine Anklage gegen Beatrix von Storch Kölner Stadt-Anzeiger, 16. Februar 2018
  76. ^ Oskar Niedermayer: Eine neue Konkurrentin im Parteiensystem? Die Alternative für Deutschland. In: ders. (Hrsg.): Die Parteien nach der Bundestagswahl 2013. Springer, Wiesbaden 2014, ISBN 978-3-658-02852-7. S. 175–207, hier: S. 204.
  77. ^ David Bebnowski: Beatrix von Storch: Restaurative Netzwerkerin. In: Die Alternative für Deutschland. Aufstieg und gesellschaftliche Repräsentanz einer rechten populistischen Partei. Springer Fachmedien, Wiesbaden 2015, ISBN 978-3-658-08285-7, S. 25–27, hier: 27.
  78. ^ David Bebnowski: Beatrix von Storch: Restaurative Netzwerkerin. In: Die Alternative für Deutschland. Aufstieg und gesellschaftliche Repräsentanz einer rechten populistischen Partei. Springer Fachmedien, Wiesbaden 2015, ISBN 978-3-658-08285-7, S. 25–27, hier: 26.
  79. ^ Alexander Häusler, Rainer Roeser: Die »Alternative für Deutschland« – eine Antwort auf die rechtspopulistische Lücke?. In: Stephan Braun, Alexander Geisler, Martin Gerster (Hrsg.): Strategien der extremen Rechten: Hintergründe – Analysen – Antworten. 2. aktualisierte und erweiterte Auflage, Springer Fachmedien, Wiesbaden 2015, ISBN 978-3-658-01983-9, S. 109.
  80. ^ Kathrin Haimerl: AfD im Europawahlkampf: Rechts von der Union ist noch Platz. In: sueddeutsche.de. 2014-03-14. Retrieved on 2014-03-26.
  81. ^ أ ب Hubert Burda Media Holding Kommanditgesellschaft (Hrsg.): AfD-Frau von Storch beleidigt VfL Osnabrück – Drittligist reagiert erstklassig. In: Focus Online. 2018-04-02. Retrieved on 2018-04-03.
  82. ^ أ ب Justus Bender: Schneller als die AfD erlaubt. In: صحيفة فرانكفورتر العامة. 9. April 2018. نسخة محفوظة 13 يونيو 2018 على موقع واي باك مشين.
  83. ^ Amokfahrt von Münster: Polizei bestätigt - Kein rechtsextremer Hintergrund. In: tz. 2018-04-26. Retrieved on 2018-05-22.
  84. ^ Wegen Tweet zur Amokfahrt: CSU-Generalsekretär verlangt Storch-Rücktritt. In: صحيفة شبيغل الإلكترونية. 2018-04-09. Retrieved on 2018-04-11.
  85. ^ WELT, "Amokfahrt von Münster: Von Storch entschuldigt sich für Tweet und legt gleich wieder nach" (in German), DIE WELT, https://www.welt.de/politik/deutschland/article175375089/Amokfahrt-von-Muenster-Von-Storch-entschuldigt-sich-fuer-Tweet-und-legt-gleich-wieder-nach.html
  86. ^ Beatrix von Storch nennt ihren Münster-Tweet „einen Fehler“. In: Spiegel Online. 2018-04-12. Retrieved on 2018-04-13.; Von Storch entschuldigt sich für Münster-Aussage. In: Die Welt. 2018-04-12. Retrieved on 2018-04-13.