هذه المقالة عن أحداث جارية

بيان العلا

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
Gnome globe current event.svg
تعرَّف على طريقة التعامل مع هذه المسألة من أجل إزالة هذا القالب.الأحداث الواردة في هذه المقالة هي أحداث جارية وقد تكون عرضة لتغيرات سريعة وكبيرة. فضلًا، حدِّث المحتوى ليشمل أحدث المعلومات الموثوقة المعروفة عن موضوع المقالة. (4 يناير 2021)
بيان العلا
معلومات عامة
المكان
البلد

بيان العلا بيان اتفاق مصالحة أعلن عنه وزير الخارجية الكويتي الشيخ أحمد ناصر المحمد الصباح في 4 يناير 2021، يؤذن بإنهاء الأزمة الدبلوماسية مع قطر، وقع عليه من قبل قادة وفود مجلس التعاون الخليجي في القمة الخليجية الحادية والأربعين التي انعقدت في مدينة العلا في منطقة المدينة المنورة شمال غرب المملكة العربية السعودية في 5 يناير 2021. فُتِحت بموجب الاتفاق كل من الأجواء والحدود البرية والبحرية بين السعودية وقطر اعتبارًا من مساء يوم الاثنين 4 يناير 2021 بناء على اقتراح أمير دولة الكويت الشيخ نواف الأحمد الجابر الصباح، خلال اتصال هاتفي جمعه مع أمير دولة قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني وولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان، حيث أكدوا خلال الاتصال الهاتفي «على وحدة الصف ولم الشمل وجمع الكلمة من خلال توقيع بيان العلا الذي يعد بحول الله إيذانًا باستهلال صفحة مشرقة في العلاقات الأخوية، خالية من أي عوارض تشوبها» على ما حدّ ما جاء في البيان المتلفز الذي تلاه وزير الخارجية الكويتي عبر تلفزيون الكويت.[1] كان ولي العهد السعودي محمد بن سلمان قد أعلن أن القمة الخليجية في العُلا:[2] «ستكون جامعة للكلمة وموحدة للصف ومعززة لمسيرة الخير والازدهار» تنفيذًا لسياسة السعودية بقيادة الملك سلمان بن عبد العزيز التي تقوم على مبدأ «تحقيق المصالح العليا لدول مجلس التعاون والدول العربية، وتسخير كل جهودها لما فيه خير شعوبها وبما يحقق أمنها واستقرارها.» إثر الاتفاق، أعلن الديوان الأميري القطري عن ترؤس الشيخ تميم بن حمد وفد قطر في القمة الخليجية،[3] وكان في مقدمة مستقبليه ولي العهد السعودي محمد بن سلمان.

نص البيان[عدل]

لم تُنشر تفاصيل البيان، إلا أنه أشير إليه بوصفه وثيقة تؤسس لطي الأزمة الخليجية وعودة العلاقات بين جميع الدول الخليجية إلى ما كانت عليه قبل بدء الأزمة في 5 يونيو 2017، وأنه يُحّقق وحدة الصف والتماسك بين دول مجلس التعاون ويُعزز عودة العمل الخليجي المشترك إلى مساره الطبيعي، للحفاظ على الأمن والاستقرار في المنطقة. وجرى التأكيد بعد التوقيع على البيان على حرص الدول الخليجية الست على قوة وتماسك مجلس التعاون، ووحدة الصف بين أعضائه، لما يربط بينها من علاقات وسمات مشتركة أساسها الإسلام والثقافة العربية، إضافة إلى وحدة المصير المشترك والأهداف التي تجمع بين الخليجيين، ورغبة الدول الخليجية في تحقيق المزيد من التنسيق والتكامل والترابط بينها في جميع الميادين عبر مجلس التعاون بما يحقق تطلعات مواطني دول المجلس، كذلك جرى التأكيد على وقوف دوله صفًا واحدًا في مواجهة أي تهديد قد تتعرض له أي من دول المجلس.[4]

الموقعون على البيان[عدل]

الرئيسيون[عدل]

الدولة رئيس وفد الدولة الصورة اللقب
 السعودية
(المستضيفة)
محمد بن سلمان
(الرئيس)
Crown Prince Mohammad bin Salman Al Saud - 2017.jpg ولي العهد السعودي
نائب رئيس مجلس الوزراء، ووزير الدفاع
 الكويت نواف الأحمد الجابر الصباح Nawaf Al-Ahmad Al-Jaber Al-Sabah (cropped).jpg أمير دولة الكويت
 الإمارات العربية المتحدة محمد بن راشد آل مكتوم Mohammed Bin Rashid Al Maktoum at the World Economic Forum Summit on the Global Agenda 2008 1.jpg نائب رئيس دولة الإمارات العربية المتحدة
ورئيس مجلس الوزراء ووزير الدفاع
حاكم دبي
 البحرين سلمان بن حمد آل خليفة SalmanbinHamadbinIsaAlKhalifa.jpg ولي العهد البحريني
 قطر تميم بن حمد آل ثاني تميم بن حمد بن خليفة آل ثاني (49759678641).jpg أمير دولة قطر
 عمان فهد بن محمود آل سعيد Sayyid Fahd bin Mahmoud al Said (cropped).png نائب رئيس الوزراء
لشؤون مجلس الوزراء العماني
 مجلس التعاون الخليجي نايف بن فلاح الحجرف Nayef al-Hajraf in April 2019 (cropped).jpg الأمين العام لمجلس التعاون الخليجي

المشاركون[عدل]

وُقِع بيان العلا بحضور عدد من المشاركين وتوقيع بعضهم، وأبرز الأعضاء المشاركين:

الدولة/المنظمة رئيس وفد الدولة الصورة اللقب
 جامعة الدول العربية أحمد أبو الغيط Ahmed Aboul Gheit.jpg الأمين العام لجامعة الدول العربية
 منظمة التعاون الإسلامي يوسف بن أحمد العثيمين Yousef Al-Othaimeen.jpg الأمين العام لمنظمة التعاون الإسلامي
 مصر سامح شكري Sameh Shoukry Senate of Poland 2015.JPG وزير الخارجية المصرية
 الولايات المتحدة جاريد كوشنر Jared Kushner June 2019.jpg كبير مستشاري الرئيس الأمريكي دونالد ترامب

ردود الفعل[عدل]

المراجع[عدل]

  1. ^ "وزير الخارجية الكويتي يعلن التوصل لاتفاق على فتح الأجواء والحدود البرية والبحرية بين السعودية وقطر". وكالة الأنباء الكويتية. 4 كانون الثاني (يناير) 2021. مؤرشف من الأصل في 7 يناير 2021. اطلع عليه بتاريخ 4 كانون الثاني (يناير) 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |تاريخ الوصول=, |تاريخ= (مساعدة)
  2. ^ "ولي العهد السعودي: القمة الخليجية ستكون جامعة للكلمة وموحدة للصف". جريدة الشرق الأوسط. 4 كانون الثاني (يناير) 2021. مؤرشف من الأصل في 7 يناير 2021. اطلع عليه بتاريخ 4 كانون الثاني (يناير) 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |تاريخ الوصول=, |تاريخ= (مساعدة)
  3. ^ "أمير قطر يترأس وفد بلاده في القمة الخليجية". وكالة الأنباء الكويتية. 4 كانون الثاني (يناير) 2021. مؤرشف من الأصل في 7 يناير 2021. اطلع عليه بتاريخ 4 كانون الثاني (يناير) 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |تاريخ الوصول=, |تاريخ= (مساعدة)
  4. ^ "بيان "قمة المصالحة" في العلا السعودية". موقع شبكة آر تي. 5 كانون الثاني (يناير) 2021. مؤرشف من الأصل في 5 يناير 2021. اطلع عليه بتاريخ 7 كانون الثاني (يناير) 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |تاريخ الوصول=, |تاريخ= (مساعدة)