بيدرو أفونسو الأمير الإمبراطوري للبرازيل

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
بيدرو أفونسو الأمير الإمبراطوري للبرازيل
A imperatriz e filhos.jpg

معلومات شخصية
الميلاد 19 يوليو 1848(1848-07-19)
ساو كريستوفاو، ريو دي جانيرو، إمبراطورية البرازيل
الوفاة 1850
سانتا كروز، ريو دي جانيرو، إمبراطورية البرازيل
الجنسية البرازيل برازيلي
الديانة المسيحية
الأب بيدرو الثاني إمبراطور البرازيل  تعديل قيمة خاصية الأب (P22) في ويكي بيانات
الأم تيريزا كريستينا إمبراطورة البرازيل  تعديل قيمة خاصية الأم (P25) في ويكي بيانات
أخوة وأخوات
عائلة بيت براغانزا  تعديل قيمة خاصية عائلة نبيلة (P53) في ويكي بيانات

بيدرو أفونسو الأمير الإمبراطوري للبرازيل (بالإنجليزية: Pedro Afonso, Prince Imperial of Brazil) وُلد في 19 يوليو عام 1848، وتُوفي في 10 يناير عام 1850. كان الأمير الإمبراطوري وولي عهد إمبراطوية البرازيل. وُلد في قصر ساو كريستوفاو والذي يقع في ريو دي جانيرو. كان الابن الثاني والطفل الأصغر للإمبراطور دوم بيدرو الثاني وإمبراطورة مملكة الصقليتين دونا تيريزا كريستينا؛ فهو فرد من العرق البرازيلي لعائلة براغانزا. وكان وجود بيدرو هام لبقاء مستقبل النظام الملكي والذي تعرض للخطر بعد وفاة أخيه الأكبر دوم أوفونسو منذ ثلاثة أعوام تقريبًا.

وبوفاة بيدرو أفونسو، لم يعد هناك أبناء ذكور للعائلة الإمبراطورية، حيث تسببت وفاته والتى جاءته في سنه المُبكروكانت بسبب الحُمي في دمار الإمبراطورية. وبعد ذلك أصبحت شقيقته الكُبرى دونا إيزابيل هي ولية العهد، ولم يكن والدها مقتنع بأن النخبة الحاكمة تقبل بتولى امرأة للحكم؛ فقد قام والدها بتدريبها على أمور الحُكم ولكنه فشل في ذلك وأبعدها عن السُلطة واعتقد الإمبراطور بأن النظام الإمبراطوري سينتهي بموته بعد أن مات أبنائه الذكور.

طفولته ووفاته المُبكرة[عدل]

ميلاده[عدل]

وُلد بيدرو أفونسو في تمام الساعة الثامنة يوم التاسع عشر من شهر يوليو عام 1848 داخل قصر القديس كريستوفر بالبرازيل.[1] واسمه بالكامل، بيدرو أفونسو كريستيانو ليوبولدو فرناندو فينشي ميغيل غابربيل رافائيل غونزاغا.[2] نسبه من جهة الأب ،الإمبراطور بيدرو الثاني. وكان بيدرو من العرق البرازيلي لعائلة براغانزا، وأطلق عليه اللقب الفخري الدوم(السيد) منذ ولادته.[3] وكان حفيد الإمبراطور الدوم بيدرو الأول، وأبن أخ ملكة البرتغال، الدونا ماريا الثانية. ووالدته هي تيريزا كريستينا من الصقليتين هي أبنة فرانشيسكو الأول وماريا إيزابيلا من إسبانيا، وشقيقة فرديناندو الثاني الذي حكم ملوك الصقليتين.[4]

قصر ساو كريستيفو قبل ميلاد بيدرو أفونسو بعقد

وفي حفل الإستقبال الرسمي الذى تم عقده بعد ميلاد بيدرو، تلقي والده بيدرو الثاني التهاني الرسمية. ويعتبر المعاصرون هذا الحفل بأنه الحفل الأكثر فخامة وحضور للنخبة عن أي حفل آخر وذلك منذ إعلان الإمبراطورية في عام 1840.[5] وفرح الشعب البرازيلي بقدوم ولي العهد الذكر؛ مستخدمين الأسهم النارية، والتحية المدفعية،وقاموا بإضاءة الشوارع لعدة أيام بعد مولده، وتم عقد حفل منمق داخل البلاط الملكي.[6] وعلى الرغم من أن الدستور يسمح بخلافة الإناث ولكن رحب الجميع بقدوم ولي العهد الذكر, وذلك لأن وجوده ضروري لبقاء الإمبراطورية.[7] واعتبر الكاتب مانويل دي أرجو بورتو أليغاري ( والذي تم التعارف عليه فيما بعد باسم: بارون سانتو أنجيلو) ميلاد بيدرو أفونسو"انْتِصارًا" والذل أنقذ الخلافة.[8]

وكان تعميد بيدرو أفونسو في 4 أكتوبر عام 1848، وكان ذلك في حفل خاص داخل الكنيسة التابعة للإمبراطورية.[9] وكان كلاً من عمه الأكبر فرديناند الأول، إمبرطور النمسا، وزوجة جده(بيدرو الأول) أميلى لوشينتيج هما الآباء الروحين لهذا الطفل؛[10] ولكنهم لم يحضروا الإحتفالات العامة التى تم عقدها بعد الإحتفال الخاص ولكن كان هناك من يُمثلهم وهم: رئيس الوزراء، والوصي الأسبق بيدرو دى أرجوليما( وكان يُدعي الفيكونت في ذلك الوقت و ماركيز أوليندا فيما بعد) ومارينا دى فيرنا، كونتيسة البلمونت. وساعدت الألعاب النارية والمسرح الذى يضم أكثر من مئات الموسيقين في تسلية الحضور. ويقول المؤرخ هندريك كراى بأن التعميد الملكي الذى عٌقد بالبرازيل أمن مستقبل السلالة.[9] وكان لبيدرو أفونسو السبق في تولي الخلافة على شقيقتيه الأكبر سنًا وهما، دونا إيزابيل ودونا ليوبولدينا وذلك لأنه الذكر الوحيد. وحصل بيدرو على لقب" الأمير الإمبراطوري" منذ ولادته، باعتباره ولى عهد عرش البرازيل.[11]

وفاته[عدل]

وكانت الأسرة الإمبراطورية تقضي صيفها كل عام في المكان التقليدي وهو سانتا كروز( المنطقة التى يسكنها أصحاب الطبقات العُليا) ؛ وهي منطقة ريفية يمتلكها آل بارنجازا منذ أعوام، ولكن تغير ذلك في الفترة مابين عام 1847 وحتى 1849 حيث ذهبت العائلة لقضاء الصيف في بتروليس( المدينة التابعة للإمبراطور). واعتبر أعضاء البلاط الملكي هذا التغيير بدعة، حيث أنهم يفضلون البقاء على التقاليد الراسخة ويكرهون أي تغيير يلحقها.[12] وإذعانًا للتقاليد،قرر الإمبراطور قضاء صيف عام 1850 في سانتا كروز,[12] مكانهم التقليدي. وأثناء إقامة العائلة بسانتا كروزأصيب بيدرو أفونسو وشقيقته إيزابيل بالحمى. وقد تعافت إيزابيل ولكن الأمير مات بسبب التشنجات في العاشر من يناير الساعة 4:20.[13] وقال المُعاصرون بأن سبب الوفاة هو إصابته بالتهاب في الدماغ أو احتمالية معاناته من عيب خلقي.[14]

ولاية سانتا كروز قبل عقود من وفاة بيدرو أفونسو

واعتبر بيدرو الثاني وفاة ابنه" أكبر مُصيبة واجهها وأنه لم يكن ليتخطى هذا الأمر لولا وجود زوجته وابنتيه".[15] وقام الإمبراطور بمراسلة صهره دوم فرناندو الثاني، رفيق ملك البرتغال، قائلاً:" عندما يصلك هذا الخطاب فإنك سوف تعلم بخسارتى الفادحة، لقد امتحنني الرب فى هذا الإختبار الصعب ورحمته سوف تواسيني فى هذه المحنة".[16] وفقد الإمبراطور ابنًا آخر وهو دوم أفونسو وكان ذلك قبل وفاة بيدرو بثلاثة أعوام. وكتب بيدرو الثاني عن مكنون آلامه لوفاة ابنه في قصيدة :" وللمرة الثانية أعانى من موت جزء منى, عندما يموت الأب برؤية ولده ميت".[17] وخلاف الزيارات التفتيشةالسريعة، لم يذهب الإمبراطور إلى سانتا كروز بعد هذا المُصاب.[18]

وتم تشييع الأمير إلى مثواه الأخير بعد يومين من وفاته,[19] وكان ذلك في جنازة كبيرة حيث امتلأت الشوارع بالشعب البسيط الذي حزن لوفاته.[20] وكانت جنازة الأمير حدثًا بارزًا، حيث تدافع السياح لمُشاهدة موكب الجنازة من فندق يقع منتصف ريو دو جانيرو.[21] وتم دفن بيدرو أفونسو داخل ضريح كونفينتو دى سانتو أنطونيو (دير القديس أنطونيوس) بريو دي جانيرو.[22]

الميراث[عدل]

قام أونوريو هيرميتو كارينرو، والذي عُرف فيما بعد بماركيز بارانا، وهو أحد كبار الساسة البرازيلين، ومٌحافظ ولاية بيرنامبوكو، بتلخيص وجهة نظر الأسرة البرازيلية الحاكمة فيما يخص عرش الإمبراطورية وذلك أثناء حديثه في مجلس المحافظة قائلاً:" يؤسفني أن أُحيطكم علمًا بوفاة الأمير الإمبراطوري( دون بيدرو أفونسو) والذى تُوفى في العاشر من يناير لهذا العام. وهذا هى المرة الثانية التى نفقد فيها ولي العهد". وأردف قائلاً:" وأنا علي يقين بأن فخامته كان يتمتع بصحة وجيدة وهذا عزاء لنا". ولايزال كلاً من الإمبراطور وزوجته المُبجلة في مُقتبل وريعان شبابهم وبإمكانهم إنجاب العديد من الأطفال وولي العهد المُوكل بالخلافة واللازم لتخفيف روح القلق وبقاء عُرفنا الحديث.[23]

ضريح الأمير بيدرو أفونسو بدير القديس أنثونى،1856

كان الشيء الذى لا يمكن أن يتوقعه أحد، هو احتمالية عدم إنجاب بيدرو الثاني وتيريزا كريستنا، والسبب غير معروف ولكن يعتقد العلماء ذلك لعدم الإتصال الجنسي بينهم.[24] حيث دمرت وفاة بيدرو أفونسو الإمبراطور ولم يعد قادرًا علي التعايش بعده مطلقًا. ويقول المؤرخ (رودريك ج بارمان):" بأن وفاة بيدرو أفونسو أثرت علي بيدرو الثاني عاطفيًا وفكريًا".[16] وقام الإمبراطور بكتابة قصيدة والتى عبرت عما بداخله:[16][25]

«ولكن من يستطيع أن يُفصح عما بداخله، فالنفس مكسورة
عن الأب الذي قطع عنه الرب الذرية
عن زهرة شبابه وابنه المحبوب
»

ويعتقد الإمبراطور أن وفاة أبنائه الذكور إشارة تدل على نهاية النظام الإمبراطوري، حيث كان الابن الصغر يُمثل مُستقبله ومُستقبل النظام الملكي. وعلى الرغم من وجود ابنته ،إيزابيل،الوريث القانوني ولكنه على ريب من استطاعتها لحكم البرازيل في ظل سيطرة المجتمع الذكوري لهذا العهد. وبناءً على هذا الإعتقاد، فإنه لم يضع على عاتقها مسؤليات تولي العرش، كما أنه لم يؤيد تولى زمام الحُكم لامرأة.[26] كما تسبب عم وجود الوريث الذكر في هبوط همته وعدم تشجيعه لترقية المكتب الإمبراطوي؛ جهة أحفاده من بعده. ورأى الإتصال المُعقد بينه وبين النظام الإمبراطوري لدرجة أنه يُدمره.[27]

الألقاب والامتيازات[عدل]

الألقاب[عدل]

ألقاب الأمير الإمبراطورى بيدرو أفونسو

حصل علي لقب فخامة الإمبراطور الأمير منذ (19 يوليو عام 1848 وحتى 9 يناير لعام 1805). وكان لقبه بالكامل: "فخامة الإمبراطور دوم بيدرو،الأمير الإمبراطوري للبرازيل".[28]

الامتيازات[عدل]

حصل الأمير الإمبراطوري على الإمتيازات البرازيلية الآتية:

  1. القائد الرئيس لوسام المسيح.[29]
  2. القائد الرئيسي لوسام القديس بنديكت أفيز.[29]
  3. القائد الأعلى لوسام سانت جيمس للفراسة.[29]
  4. الصليب الرفيع لوسام بيدرو.[30]
  5. الصليب الرفيع وصاحب الشرف الرفيع لوسام الورد.[30]

مصادر[عدل]

  1. ^ Moreira de Azevedo 1866, p. 307.
  2. ^ Laemmert 1849, p. 29.
  3. ^ Barman 1999, p. 424.
  4. ^ Calmon 1975, p. 210.
  5. ^ Kraay 2013, p. 129.
  6. ^ Kraay 2013, pp. 129–130.
  7. ^ Barman 1999, p. 127.
  8. ^ Silva 1848, p. 397.
  9. أ ب Kraay 2013, p. 130.
  10. ^ Macedo 1978, p. 71; Moreira de Azevedo 1866, p. 307; Schiavo 1953, p. 212.
  11. ^ Calmon 1975, p. 635.
  12. أ ب Barman 2002, p. 25.
  13. ^ Barman 2002, p. 25; Moreira de Azevedo 1866, p. 307; Schiavo 1953, p. 135.
  14. ^ Calmon 1975, p. 376.
  15. ^ Barman 2002, p. 25
  16. أ ب ت Barman 1999, p. 129.
  17. ^ Williams 1966, p. 90.
  18. ^ Schwarcz 2004, p. 171.
  19. ^ Schiavo 1953, p. 135.
  20. ^ Schiavo 1953, pp. 135–136.
  21. ^ Kraay 2013, p. 199.
  22. ^ Arquivo Nacional 1957, p. 53; Moreira de Azevedo 1866, p. 307; Schiavo 1953, p. 135.
  23. ^ Gouvêa 2009, p. 164.
  24. ^ Barman 2002, p. 27.
  25. ^ Calmon 1975, p. 378.
  26. ^ Barman 1999, pp. 129–130
  27. ^ Barman 1999, p. 130.
  28. ^ Rodrigues 1863, p. 95.
  29. أ ب ت Laemmert 1849, p. 26.
  30. أ ب Laemmert 1849, p. 24.

مراجع[عدل]

  • Arquivo Nacional (1957). Publicações do Arquivo Nacional (in Portuguese). Rio de Janeiro: Arquivo Nacional. OCLC 647994230.
  • Barman, Roderick J. (1999). Citizen Emperor: Pedro II and the Making of Brazil, 1825–1891. Stanford, CA: Stanford University Press. ISBN 978-0-8047-3510-0.
  • Barman, Roderick J. (2002). Princess Isabel of Brazil: Gender and Power in the Nineteenth Century. Wilmington, DE: Scholarly Resources. ISBN 978-0-8420-2846-2.
  • Calmon, Pedro (1975). História de D. Pedro II (in Portuguese). 5. Rio de Janeiro: J. Olympio. OCLC 3630030.
  • Gouvêa, Fernando da Cruz (2009). O Marquês do Paraná: o traço todo do conciliador (in Portuguese). Recife: Editora Universitária da UFPE. ISBN 978-85-7315-553-2.
  • Kraay, Hendrik (2013). Days of National Festivity in Rio de Janeiro, Brazil, 1823–1889. Stanford, CA: Stanford University Press. ISBN 978-0-8047-8610-2.
  • Laemmert, Eduardo (1849). Almanak Administrativo, Mercantil e Industrial (Almanaque Laemmert) (in Portuguese). Rio de Janeiro: Eduardo e Henrique Laemmert & C.
  • Macedo, Roberto (1978). "Efemérides Cariocas". Revista do Instituto Histórico e Geográfico Brasileiro (in Portuguese). Rio de Janeiro: Imprensa Nacional. 321: 53–221.
  • Moreira de Azevedo, Manuel Duarte (1866). "Os túmulos de um claustro". Revista do Instituto Histórico e Geográfico Brasileiro (in Portuguese). Rio de Janeiro: B. L. Garnier. 29.
  • Rodrigues, José Carlos (1863). Constituição Política do Império do Brasil (in Portuguese). Rio de Janeiro: Typographia Universal de Laemmert. OCLC 10034341.
  • Schiavo, José (1953). "A família Imperial do Brasil". Anuário do Museu Imperial (in Portuguese). Rio de Janeiro: Ministério da Educação e Saúde. XIV: 111–247.
  • Schwarcz, Lilia Moritz (2004). The emperor's beard: Dom Pedro II and the tropical monarchy of Brazil. New York: Hill and Wang. ISBN 978-0-8090-4219-7.
  • Silva, João Ignacío da (1848). "Presidencia do Illm. Sr. Manuel de Araujo Porto-Alegre". Revista Trimensal de Historia e Geographia (in Portuguese). Rio de Janeiro: Instituto Historico e Geographico Brasileiro. 10 (2): 393–7. OCLC 7339351.
  • Williams, Mary Wilhelmine (1966). Dom Pedro: The Magnanimous, Second Emperor of Brazil. New York: Octagon Books. OCLC 1366941.