هذه المقالة يتيمة. ساعد بإضافة وصلة إليها في مقالة متعلقة بها

بيريل بينبريج

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
بيريل بينبريج
معلومات شخصية
الميلاد 21 نوفمبر 1932[1][2][3][4]  تعديل قيمة خاصية (P569) في ويكي بيانات
ليفربول  تعديل قيمة خاصية (P19) في ويكي بيانات
الوفاة 2 يوليو 2010 (77 سنة) [5][6][1][2][3][4]  تعديل قيمة خاصية (P570) في ويكي بيانات
لندن  تعديل قيمة خاصية (P20) في ويكي بيانات
سبب الوفاة سرطان  تعديل قيمة خاصية (P509) في ويكي بيانات
مكان الدفن مقبرة هايغيت  تعديل قيمة خاصية (P119) في ويكي بيانات
مواطنة Flag of the United Kingdom.svg المملكة المتحدة  تعديل قيمة خاصية (P27) في ويكي بيانات
عضوة في الجمعية الملكية للأدب  تعديل قيمة خاصية (P463) في ويكي بيانات
الحياة العملية
المهنة ممثلة،  وكاتبة سيناريو،  وروائية،  وكاتِبة  تعديل قيمة خاصية (P106) في ويكي بيانات
اللغات الإنجليزية[7]  تعديل قيمة خاصية (P1412) في ويكي بيانات
الجوائز
Order BritEmp (civil) rib.PNG
 قائدة رتبة الإمبراطورية البريطانية
زميل في الجمعية الملكية للأدب   تعديل قيمة خاصية (P166) في ويكي بيانات
المواقع
IMDB صفحتها على IMDB  تعديل قيمة خاصية (P345) في ويكي بيانات

بيريل مارغريت بينبريج الحائزة على رتبة سيدة قائد في الإمبراطورية البريطانية (21 نوفمبر 1932 - 2 يوليو 2010)، هي كاتبة إنجليزية من ليفربول. واشتهرت بسبب رواياتها النفسية، التي غالبًا ما كانت تدور أحداثها حول حكايات مرعبة حصلت ضمن الطبقة العاملة الإنجليزية. فازت بينبريج بجائزة ويتبرد لأفضل رواية في عامي 1977 و1996؛ وقد رُشحت خمس مرات لجائزة بوكر. ووصفت في عام 2007 بأنها «كنز وطني». في عام 2008، صنفت التايمز بينبريج على قائمتها بين «أعظم عشرة كتاب بريطانيين منذ عام 1945».[8][9][10][11]

سيرتها الذاتية[عدل]

ولدت بيريل بينبريج في ليفربول وترعرعت في فورمبي. والداها هما ريتشارد بينبريج ووينيفريد بينز. على الرغم من أنها أعطت تاريخ ميلادها في هوز هو «Who's Who» وغيرها في 21 نوفمبر 1934، فإنها ولدت في عام 1932 وسجل ميلادها في الربع الأول من عام 1933. عندما كتب إليها أسير الحرب السابق الألماني هاري أرنو فرانز في نوفمبر 1947، ذكر عيد ميلادها الخامس عشر.[12]

كانت تستمتع بالكتابة، وحين بلغت العاشرة كانت تحتفظ بمذكراتها. تلقت دروسًا في فن الخطابة، وفي سن الحادية عشرة ظهرت في العرض الإذاعي ساعة أطفال الشمال، إلى جانب بيلي وايتلو وجوديث شالمرز. وقد طردت بينبريج من مدرسة مارشانت تايلورز للبنات (كروسبي) لأنها ضبطت وبحوزتها قصيدة قذرة (كما وصفتها لاحقًا)، كتبها شخص آخر. ثم تابعت الدراسة في مدرسة كون ريبمان في ترينغ، هارتفوردشير (الآن تسمى مدرسة ترينغ بارك للفنون المسرحية)، حيث وجدت أنها كانت جيدة في التاريخ واللغة الإنجليزية والفن. في الصيف الذي تركت فيه المدرسة، وقعت في حب ألماني أسير حرب سابق كان ينتظر إعادته إلى وطنه. على مدى السنوات الست التالية، تواصل الحبيبان بالرسائل، وحاولا الحصول على إذن للرجل الألماني للعودة إلى بريطانيا حتى يتمكنا من الزواج. لكن رُفض الإذن وانتهت العلاقة في عام 1953.[13][14][13]

في السنة التالية (1954)، تزوجت بينبريج بالفنان أوستن ديفيز. لكنهما انفصلا بعد فترة وجيزة، وبقيت بينبريج أمًا عازبة لطفلين. وفي وقت لاحق أنجبت طفلاً ثالثًا من آلان شارب، وهي الممثلة رودي ديفيز. كان شارب اسكتلنديًا وفي بداية حياته المهنية كروائي وكاتب سيناريو. وقد أوحت بينبريج فيما بعد بأنه كان زوجها الثاني؛ ولكن في الحقيقة هما لم يتزوجا أبدًا، وكانت العلاقة بينهما حافزًا لها لتشق طريقها إلى الأدب الخيالي. في عام 1958، حاولت الانتحار بوضع رأسها في فرن غاز. وقد قضت بينبريج سنواتها الأولى في العمل كممثلة، وظهرت في إحدى حلقات 1961 من المسلسل التلفزيوني الطويل شارع كورونيشن ولعبت دور متظاهرة مناهضة للأسلحة النووية.[10]

بدأت بينبريج بالكتابة لتملأ وقتها، وكانت كتاباتها تستند إلى الأحداث التي وقعت في طفولتها. رُفضت روايتها الأولى، «قال هارييت»، من قِبل العديد من الناشرين، حيث وجد أحدهم أن الشخصيات المركزية «مقيتة بشكل لا يُصدق»، ولكنها نُشرت في نهاية المطاف في عام 1972، بعد أربع سنوات من روايتها الثالثة «جزء آخر من الخشب». وقد نشرت روايتاها الثانية والثالثة في (1967/68) وقد أعجب النقاد بهما، على الرغم من أن الروايتين فشلتا في كسب الكثير من المال. ثم كتبت ونشرت سبع روايات أخرى خلال سبعينيات القرن العشرين، وقد حصلت الرواية الخامسة «وقت الإصابة» على جائزة وايتبرد لأفضل رواية في عام 1977.[15]

في أواخر سبعينيات القرن الماضي، كتبت سيناريو استنادًا إلى روايتها «ويليام اللطيف». وكان الفيلم من بطولة سام واتيرستون، وصدر في عام 1980.[16]

من عام 1980 كتبت ثماني روايات أخرى. وقد حولت روايتها لعام 1989«مغامرة كبيرة بفظاعة» إلى فيلم في عام 1995، بطولة ألان ريكمان وهيو غرانت.

في التسعينيات، تحولت بينبريج إلى كتابة روايات الخيال التاريخي. حظيت هذه الروايات بشعبية لدى النقاد، ولكن هذه المرة كانت ناجحة تجاريًا أيضًا. من بين رواياتها التاريخية الخيالية «كل رجل لأجل نفسه»، والتي تتحدث عن كارثة التيتانيك عام 1912، وفازت بينبريج عنها بجائزة ويتبرد لعام 1996 لأفضل رواية، والمعلم جورجي، التي تدور أحداثها أثناء حرب القرم، وفازت عنها عام 1998 بجائزة جيمس تايت بلاك ميموريال لأدب الخيال. أما روايتها الأخيرة «وفقًا لكويني» هي قصة خيالية عن السنوات الأخيرة من حياة صمويل جونسون مروية من خلال كويني ثرال، الابنة الكبرى لهنري وهستر ثرال. أشارت صحيفة ذا أوبزرفر إلى أنها «رواية ذكية للغاية وراقية ومسلية».[17]

من التسعينيات، عملت بينبريج أيضًا كناقدة مسرحية لمجلة ذا أولدي الشهرية. ونادرًا ما احتوت مراجعاتها على مضمون سلبي، وعادة ما كانت تنشر مراجعاتها بعد نهاية المسرحية.[14]

التكريم والجوائز[عدل]

في عام 2000، قُلدت رتبة سيدة قائد في الإمبراطورية البريطانية (DBE). وفي يونيو 2001، حصلت بينبريج على شهادة فخرية من الجامعة المفتوحة كدكتورة في الجامعة. وعام 2003، حصلت على جائزة ديفيد كوهين للأدب مع توم غن. في عام 2005، حصلت المكتبة البريطانية على العديد من الرسائل واليوميات الخاصة بينبريج. في عام 2011، وبعد وفاتها حصلت على جائزة شرفية خاصة من لجنة جائزة بوكر. وقد تضمن ألبوم (تراكر) لمارك نوفلر لعام 2015 أغنية بعنوان «بيريل» مهداة إليها كتكريم بعد وفاتها.[18][19][20]

سنواتها الأخيرة[عدل]

في عام 2003، بدأ حفيد بينبريج تشارلي رسل تصوير فيلم وثائقي عن حياتها، بعنوان «العام الأخير من حياة بيريل». تحدث الفيلم الوثائقي بتفصيل عن تربيتها ومحاولاتها لكتابة رواية «عزيزي بروتوس» (التي أصبحت فيما بعد فيلم: الفتاة في ثوب البولكا دوت)؛ وتم بث هذا الوثائقي في المملكة المتحدة في 2 يونيو 2007 على بي بي سي فور.

في عام 2009، تبرعت بينبريج بالقصة القصيرة «تصبحون على خير يا أطفال، في كل مكان» لمشروع أوكس تيلز التابع لأوكسفام، وهو عبارة عن أربع مجموعات من القصص البريطانية التي كتبها 38 مؤلفًا. ونُشرت قصتها في مجموعة «الهواء». وقد كانت بينبريج راعية جائزة كتاب الشعب.

كانت بينبريج لا تزال تعمل على فيلم «الفتاة في ثوب البولكا دوت» وقت وفاتها. استندت أحداث الرواية إلى رحلة حقيقية قامت بها بينبريج عبر أمريكا في عام 1968، وتتحدث عن الفتاة الغامضة التي اشتهرت باشتراكها في اغتيال روبرت كينيدي. نشرت الرواية في مايو 2011 من قبل ليتل براون. وقد حررها للنشر بريندان كينغ، والذي نشرت السيرة الذاتية التي كتبها عنها «بيريل بينبريج: الحب من قبل جميع أنواع الوسائل» في سبتمبر 2016.[21][22]

وفاتها[عدل]

توفيت بينبريج في 2 يوليو 2010، عن عمر 77 عامًا، في أحد مستشفيات لندن بعد أن عاد السرطان ليظهر في جسدها. أدى الارتباك حول سنة ميلادها إلى ظهور بعض التقارير التي تشير إلى أن سنها كان 75 عامًا حين وفاتها. وقد دفنت في مقبرة هايغيت.[23][24]

المراجع[عدل]

  1. أ ب http://data.bnf.fr/ark:/12148/cb11889916c — تاريخ الاطلاع: 10 أكتوبر 2015 — الرخصة: رخصة حرة
  2. أ ب معرف موسوعة بريتانيكا على الإنترنت: https://www.britannica.com/biography/Beryl-Bainbridge — باسم: Dame Beryl Bainbridge — تاريخ الاطلاع: 9 أكتوبر 2017 — العنوان : Encyclopædia Britannica
  3. أ ب معرف الشبكات الاجتماعية وسياق الأرشيف: https://snaccooperative.org/ark:/99166/w68d0jx5 — باسم: Beryl Bainbridge — تاريخ الاطلاع: 9 أكتوبر 2017
  4. أ ب معرف كاتب في قاعدة بيانات الخيال التأملي على الإنترنت: http://www.isfdb.org/cgi-bin/ea.cgi?163148 — باسم: Beryl Bainbridge — تاريخ الاطلاع: 9 أكتوبر 2017
  5. ^ http://www.telegraph.co.uk/news/obituaries/culture-obituaries/film-obituaries/7868008/Dame-Beryl-Bainbridge.html
  6. ^ معرف قاعدة بيانات الأفلام على الإنترنت: https://www.imdb.com/name/nm0047748/ — تاريخ الاطلاع: 13 أكتوبر 2015
  7. ^ http://data.bnf.fr/ark:/12148/cb11889916c — تاريخ الاطلاع: 10 أكتوبر 2015 — الرخصة: رخصة حرة
  8. ^ Frontispiece of Injury Time by Beryl Bainbridge,1991 Penguin edition.
  9. ^ Wroe, Nicholas (1 June 2002), "Filling in the gaps" (Beryl Bainbridge profile), الغارديان. نسخة محفوظة 27 مارس 2019 على موقع واي باك مشين.
  10. أ ب Higgins, Charlotte (25 May 2007), "Bainbridge is seen through a grandson's eyes", The Guardian, London, England, مؤرشف من الأصل في 04 يناير 2020, اطلع عليه بتاريخ 17 يناير 2008 الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |separator= تم تجاهله (مساعدة)CS1 maint: ref=harv (link)
  11. ^ "The 50 greatest British writers since 1945". ذا تايمز. 5 January 2008. مؤرشف من الأصل في 6 سبتمبر 2011. اطلع عليه بتاريخ 19 فبراير 2010. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  12. ^ Hastings, Chris (12 October 2005), "Beryl Bainbridge, a German prisoner of war and a secret love affair", ديلي تلغراف, London, مؤرشف من الأصل في 04 يناير 2020, اطلع عليه بتاريخ 17 نوفمبر 2008 الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |separator= تم تجاهله (مساعدة)CS1 maint: ref=harv (link)
  13. أ ب Preston, John (24 October 2005), "Every story tells a picture", Daily Telegraph, مؤرشف من الأصل في 04 يناير 2020, اطلع عليه بتاريخ 17 يناير 2008 الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |separator= تم تجاهله (مساعدة)CS1 maint: ref=harv (link)
  14. أ ب Levy, Paul (3 July 2010). "Dame Beryl Bainbridge: Novelist whose work began rooted in autobiography and which later developed to encompass historical subjects". The Independent. مؤرشف من الأصل في 25 سبتمبر 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  15. ^ Brown, Craig (4 November 1978), "Beryl Bainbridge: an ideal writer's childhood", ذا تايمز, صفحة 14 الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |separator= تم تجاهله (مساعدة)CS1 maint: ref=harv (link).
  16. ^ Canby, Vincent (18 June 1982), "Sweet William (1979)", نيويورك تايمز, مؤرشف من الأصل في 14 أغسطس 2012, اطلع عليه بتاريخ 17 يناير 2008 الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |separator= تم تجاهله (مساعدة)CS1 maint: ref=harv (link)
  17. ^ Sisman, Adam (2001-08-26). "Madness and the mistress". ذا أوبزرفر. مؤرشف من الأصل في 27 مارس 2019. اطلع عليه بتاريخ 08 مايو 2013. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  18. ^ "Dame Beryl Bainbridge, Doctor of the University" (PDF). مؤرشف من الأصل (PDF) في 13 ديسمبر 2013. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)Retrieved 4 August 2013.
  19. ^ Man Booker Prize "Best of Beryl" Award, 8 February 2011.
  20. ^ "Mark Knopfler unveils new song 'Beryl'". NME. 18 January 2015. مؤرشف من الأصل في 04 مارس 2016. اطلع عليه بتاريخ 20 يناير 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  21. ^ Bradbury, Lorna (2010-05-07). "Beryl Bainbridge last masterpiece of an obsessive". Daily Telegraph. مؤرشف من الأصل في 27 مارس 2019. اطلع عليه بتاريخ 10 مايو 2011. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة),
  22. ^ "Beryl Bainbridge. Love by All Sorts of Means: A Biography". بلومزبري. 2016-02-24. مؤرشف من الأصل في 16 يونيو 2017. اطلع عليه بتاريخ 24 فبراير 2016. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة),
  23. ^ "Dame Beryl Bainbridge, novelist, died on July 2nd, aged 77". ذي إيكونوميست. 15 July 2010. مؤرشف من الأصل في 23 فبراير 2017. اطلع عليه بتاريخ 25 ديسمبر 2010. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  24. ^ Bainbridge had been a heavy smoker for much of her life. See The Economist obituary, 17 July 2010, p. 90.