بيلة جرثومية

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
تجرثم البول
بكتيريا عصوية الشكل متعددة تظهر بين كريات الدم البيضاء الأكبر حجما في فحص مجهري بولي مأخوذ من شخص مصاب بعدوى الجهاز البولي.
بكتيريا عصوية الشكل متعددة تظهر بين كريات الدم البيضاء الأكبر حجما في فحص مجهري بولي مأخوذ من شخص مصاب بعدوى الجهاز البولي.

معلومات عامة
الاختصاص طب الطوارئ, أمراض معدية (اختصاص طبي)
من أنواع مرض بولي  تعديل قيمة خاصية صنف فرعي من (P279) في ويكي بيانات
الأنواع لاعرضي, عدوى الجهاز البولي[1][2]
الأسباب
الأسباب عدوى الجهاز البولي  تعديل قيمة خاصية الأسباب (P828) في ويكي بيانات
الإدارة
التشخيص تحليل البول, تجرثم البول[3]
العلاج يعتمد على الأعراض أو عوامل الخطورة[4][3]
أدوية
حالات مشابهة تلوث العينة[1]
الوبائيات
انتشار المرض Asymptomatic: 3% (middle aged women), up to 50% (women in nursing homes)[5]
Symptomatic: up to 10% of women a year[6][7]

تجرثم البول (بالإنجليزية: Bacteriuria) هو عبارة عن وجود بكتيريا في البول.[1] يقسم إلى نوعين رئيسيين, بوجود أعراض ( التهاب المسالك البولية ) ودون تواجد اعراض.[1][2]

ويتم تشخيص هذه الحالة بواسطة تحليل البول او زراعه البول .[3] الإشريكية القولونية هي الجرثومة الأكثر انتشاراً المسببة لمثل هذه الحالات.[1] معظم الاشخاص المصابين لا يعانون من اعراض لهذه الحالة.[3]

اذا كانت الأعراض ظاهرة يكون العلاج بشكل عام هو المضاد الحيوي .[3]اما عند عدم وجود الأعراض فهي لا تتطلب العلاج.[4] وتشمل الاستثناءات خلال فترة الحمل ، واولئك الذين أُجريت لهم عملية زرع كلية حديثاً، الاطفال الصغار مع ارتداد القيحي الكبير، وايضاً اولئك الذين يخضعون لعملية جراحية في المسالك البولية.[4][8]

البكتيريا الجرثومية بدون اعراض موجودة في حوالي 3% من النساء في منتصف العمر الأصحاء.[5] من بين هؤلاء في دور رعاية المسنين تصل إلى 50% بين النساء و40% بين الرجال. [5]وفي تلك التي لديها معدلات قسطرة المسالك البولية على المدى الطويل هي 100%.[5] ويصل إلى حوالي 10% من النساء يعانين من التهاب في المسالك البولية في سنة معينة ، ونصف النساء يعانين من عدوى واحدة على الاقل في مرحلة ما في حياتهن.[6][7]

الأعراض[عدل]

تجرثم البول اللااعراضي[عدل]

يقصد به جرثومة قي البول دون أن يصاحبها أعراض في المسالك البولية وهو الأكثر انتشاراً بين النساء المسنات ، في أماكن الرعاية طويلة الأجل ,مرضى السكري ،قسطرة المثانة واصابة الحبل الشوكي.[9]

في النساء الحوامل ترتبط جرثومة البول بإنخفاض  الوزن عند الولادة والولادة قبل الأوان وإصابة المولود الجديد.[10][11] البكتيريا الجرثومية في الحمل تزيد ايضاً من خطر الاصابة بمتلازمة ما قبل تسمم الحمل.[11]

تجرثم البول العرضي[عدل]

جرثومة البول التي يصاحبها أعراض التهاب المسالك البولية. وأشهر الأعراض (تكرار الحاجة للتبول، ألم أثناء التبول، ارتفاع في درجة الحرارة، ألم في الظهر).

المراجع[عدل]

  1. أ ب ت ث ج Das، K. V. Krishna؛ Das، KV Krishna (2017). Textbook of Medicine: Two Volume Set (باللغة الإنجليزية). JP Medical Ltd. صفحة 1250. ISBN 9789386056108. 
  2. أ ب Sendi، P؛ Borens، O؛ Wahl، P؛ Clauss، M؛ Uçkay، I (2017). "Management of Asymptomatic Bacteriuria, Urinary Catheters and Symptomatic Urinary Tract Infections in Patients Undergoing Surgery for Joint Replacement: A Position Paper of the Expert Group". Journal of bone and joint infection. 2 (3): 154–159. PMC 5592375Freely accessible. PMID 28894690. doi:10.7150/jbji.20425. 
  3. أ ب ت ث ج "Bacterial Urinary Tract Infections (UTIs)". Merck Manuals Professional Edition (باللغة الإنجليزية). May 2016. مؤرشف من الأصل في 03 يناير 2018. اطلع عليه بتاريخ 12 ديسمبر 2017. 
  4. أ ب ت Köves، B؛ Cai، T؛ Veeratterapillay، R؛ Pickard، R؛ Seisen، T؛ Lam، TB؛ Yuan، CY؛ Bruyere، F؛ Wagenlehner، F؛ Bartoletti، R؛ Geerlings، SE؛ Pilatz، A؛ Pradere، B؛ Hofmann، F؛ Bonkat، G؛ Wullt، B (25 July 2017). "Benefits and Harms of Treatment of Asymptomatic Bacteriuria: A Systematic Review and Meta-analysis by the European Association of Urology Urological Infection Guidelines Panel". European Urology. 72 (6): 865–868. PMID 28754533. doi:10.1016/j.eururo.2017.07.014. 
  5. أ ب ت ث Colgan، R؛ Nicolle، LE؛ McGlone، A؛ Hooton، TM (15 September 2006). "Asymptomatic bacteriuria in adults.". American Family Physician. 74 (6): 985–90. PMID 17002033. 
  6. أ ب Salvatore S، Salvatore S، Cattoni E، Siesto G، Serati M، Sorice P، Torella M (June 2011). "Urinary tract infections in women.". European journal of obstetrics, gynecology, and reproductive biology. 156 (2): 131–6. PMID 21349630. doi:10.1016/j.ejogrb.2011.01.028. 
  7. أ ب Nicolle LE (2008). "Uncomplicated urinary tract infection in adults including uncomplicated pyelonephritis". Urol Clin North Am. 35 (1): 1–12, v. PMID 18061019. doi:10.1016/j.ucl.2007.09.004. 
  8. ^ "Bacterial Urinary Tract Infections (UTIs)". Merck Manuals Professional Edition (باللغة الإنجليزية). May 2016. مؤرشف من الأصل في 07 يناير 2019. اطلع عليه بتاريخ 12 ديسمبر 2017. 
  9. ^ AMDA – The Society for Post-Acute and Long-Term Care Medicine (February 2014)، "Ten Things Physicians and Patients Should Question"، Choosing Wisely: an initiative of the ABIM Foundation، AMDA – The Society for Post-Acute and Long-Term Care Medicine، اطلع عليه بتاريخ 20 أبريل 2015 
  10. ^ Smaill، Fiona M.؛ Vazquez، Juan C. (2015-08-07). "Antibiotics for asymptomatic bacteriuria in pregnancy". The Cochrane Database of Systematic Reviews (8): CD000490. ISSN 1469-493X. PMID 26252501. doi:10.1002/14651858.CD000490.pub3. 
  11. أ ب Szweda، Hanna؛ Jóźwik، Marcin (2016). "Urinary tract infections during pregnancy - an updated overview". Developmental Period Medicine. 20 (4): 263–272. ISSN 1428-345X. PMID 28216479.