يرجى مراجعة هذه المقالة وإزالة وسم المقالات غير المراجعة، ووسمها بوسوم الصيانة المُناسبة.

بيونير 10

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
N write.svg
هذه مقالة جديدة غير مُراجعة. ينبغي أن يُزال هذا القالب بعد أن يُراجعها محررٌ ما عدا الذي أنشأها؛ إذا لزم الأمر فيجب أن توسم المقالة بقوالب الصيانة المُناسبة. (فبراير 2009)
مفهوم فني لمحيط المشتري

بيونير 10 (Pioneer 10) ويطلق عليها أيضاً (بيونير إف) (Pioneer-F) كانَت المركبة الفضائيةَ الأولى التي سافرت عبر الحزامِ النجميِ الذي دخلته في 15 يوليو 1972 وذلك بغرض إنجاز مراقبة مباشرة للمشتري التي تمت في 3 ديسمبر 1973. أُطلقَت المركبة من مجمع إطلاق محطة قوة كيب كنافرال الجويةِ 36أ (Cape Canaveral Air Force Station's Launch Complex 36A) في 2 مارس 1972.

أهداف المركبة الفضائية (بيونير 10)[عدل]

Pioneer 10 و Pioneer 11 ، مقارنة بن حجمهما وحجم الإنسان.

أهداف المركبة كانت أَن تدرس الحقول المغناطيسية للكواكب والحقول المغناطيسية الكوكبية وباراميترات الرياح الشمسية ودراسة الأشعة الكونية؛ منطقة انتقال الهليوسفير ،وفرة الهيدروجينِ المحايدة، (التوزيع، حجم، كتلة، جريان، وسرعة جزيئاتِ الغبارِ) ؛ فجر جوفيان موجات راديو جوفيان؛ جو المشتري والبعض مِنْ أقماره الطبيعية ولتَصوير المشتري وأقماره الطبيعية.

المهمة[عدل]

أصبحَت بيونير 10 المركبة الفضائيةَ الأولى التي مرت بمحيط كوكب المشتري في ديسمبر/كانون الأول عام 1973. ثم أنجزت المركبة تحقيقاتَ علميةَ ثمينةَ في المناطقِ الخارجية من نظامنا الشمسي حتى نهاية مهمّتِها في الواحد والثلاثين من شهر مارس 1997، حيث عبرت من حزام الكويكبات ووصلت إلى المشترى لتلتقط أول صور قريبة له. وقد واصلت المركبة الرحلة لتصبح أول جسم من صنع البشر يخرج خارج حدود المجموعة الشمسية. واستمرت بيونير في طريقها لتصبح أبعد جسم صنعه البشر (إلى أن تخطتها المركبة فوياجر 1 بعد ذلك). ما زالت تعمل بكفاءة في آخر اتصال ناجح بها في 27 أبريل 2002، حيث استقبلت ناسا 33 دقيقة من المعلومات من المركبة وهي على مسافة حوالي 80 وحدة فلكية (أي أبعد من المسافة بين الأرض والشمس 80 مرة) . وفي يناير 2003 وصلت إشارة ضعيفة جدا من المركبة وغير واضحة. بعد ذلك تمت عدة محاولات للاتصال بالمركبة دون جدوى.[1]

الوضع في عام 2015[عدل]

في عام 2015 أصبح بعد بيونير 10 عن الأرض نحو 10 مليار كيلومتر ؛ وهي مسافة تعادل نحو 100 ضعف المسافة بين الشمس والأرض. ويسبقه فوياجر 1 الذي أطلق في عام 1977 حيث غادر المجموعة الشمسية ويصل بعده عنا الأن (أكتوبر 2015) نحو 130 ضعف المساف بيننا وبين الشمس (أي 100 وحدة فلكية). ومن المتوقع أن يصل بعد 40.000 سنة إلى نجم قريب منا . أما فوياجر 2 وقد أطلق إيضا في عام 1977 فمن المتوقع أن يصل بعد 296.000 سنة إلى الشعرى اليمانية.

أنظر أيضاً[عدل]

المصادر[عدل]

  • According to NASA, the Voyager 1 spacecraft reached the termination shock on 2005-05-24, Voyager 2 on 2007-08-30. Both had travelled at that time about 16 000 bil. km. The termination shock lies nearer to the Sun than the Heliopause. Pioneer 10 has reached about 15 363 bil. km on 2008-12-01 Pioneer 10 on 2008-12-01 00:00 UTC with the Solar Sysem Simulator/ So, it is clear that it hasn't reached the heliopause since 1st December 2008, and that nobody will ever know when it reaches it, as Pioneer 10 has terminated communication in 2003

مراجع[عدل]

  1. ^ الخروج من الأرض...(5) بص وطل دوت كوم، تاريخ الولوج 05-02-2009