المحتوى هنا ينقصه الاستشهاد بمصادر، أي معلومات غير موثقة يمكن التشكيك بها وإزالتها.

بييرو الأول دي ميديشي

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
بييرو الأول دي ميديشي
بييرو الأول دي ميديشي

معلومات شخصية
الميلاد سبتمبر 28, 1416
فلورنسا
الوفاة ديسمبر 11, 1469
فلورنسا
مواطنة Flag of Florence.svg جمهورية فلورنسا  تعديل قيمة خاصية بلد المواطنة (P27) في ويكي بيانات
أبناء لورينزو دي ميديشي،  وجوليانو دي ميديشي  تعديل قيمة خاصية أبناء (P40) في ويكي بيانات
الأب كوزيمو دي ميديشي  تعديل قيمة خاصية الأب (P22) في ويكي بيانات
أخوة وأخوات
عائلة ميديشي  تعديل قيمة خاصية عائلة نبيلة (P53) في ويكي بيانات
الحياة العملية
المهنة مصرفي  تعديل قيمة خاصية المهنة (P106) في ويكي بيانات
Question book-new.svg
المحتوى هنا ينقصه الاستشهاد بمصادر. يرجى إيراد مصادر موثوق بها. أي معلومات غير موثقة يمكن التشكيك بها وإزالتها. (فبراير 2016)
رسمة لبييرو النقرسي (على حصان أبيض يمين الوالد كوزيمو الأكبر

دي بييرو دي كوزيمو دي ميديشي المعروف بالنقرسي (فلورنسا، 19 سبتمبر 1416 - فلورنسا، 2 ديسمبر 1469) حاكم فلورنسا لمدة خمس سنوات من 1464 حتى 1469.

هو الابن البكر لكوزيمو الأكبر و كوتيسينا دي باردي ، وهو أيضاً والد لورينزو الرائع و جوليانو دي ميديشي.

حياته[عدل]

عانى من مرض النقرس الذي أكسبه و قد ورثه من والده ، و كما عانى منه كثيرون من العائلة ، مضطراً غالباً للبقاء فترات طويلة في السرير. و قد انتقل المرض منه إلى الفرع العائلي المنحدر منه (مثلاً ، المشاكل الصحية لورينزو دي ميديشي و البابا لاون العاشر).

عندما نـُفي كوزيمو (1433-34) تبعه إلى البندقية ، ثم سافر لبعض بلاطات شمال إيطاليا مثل فيرارا ، حيث كان ضيفا على آل إستي . في هذه المناسبة استطاع استيعاب ثقافة البلاط الرفيعة ، و أيضاً بفضل التعاليم المستنيرة أصبح مـُـلـِـماً جداً باللغات الكلاسيكية.

في عام 1444 تزوج من لوكريسيا تورنابووني ، وهي امرأة مثقفة وحكيمة ، تنتمي إلى عائلة فلورنسية هامة على تحالف دائم مع الميديشيين. لديه منها خمسة أبناء : ماريا ، لوكريسيا المسماة نانينا (1447-1493) ، لورينزو (1449-1492) ، بيانكا ، جوليانو (1453-1478) و ذكرين مجهولي الاسم توفيا بعد الولادة. كما كان له ابن اسمه جوفاني . يبدو أن عائلة بييرو تم تصويرها في لوحة "سيدة الروعة" ساندرو بوتيتشيلي.

كان تعليم الأبناء ذو رتبة عالية ، وفي بيئة بغاية الثقافة و مصطفاة ، مع المعلمين من المستوى الرفيع.