تأثير اللغة العربية في اللغة الإسبانية

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
Commons-emblem-Under construction-green.svg
تطوير!:
هذه الصفحة بمرحلة التطوير، مساعدتك تهمنا. المستخدم الذي يقوم بالتحرير هنا يظهر اسمه في تاريخ الصفحة.
الانتشار اللُغوي التاريخي في شبه الجزيرة الأيبيريَّة والغال (جنوب فرنسا) من سنة 1000 حتَّى سنة 2000م. يظهر فيها التداخل اللُغوي بين العربيَّة واللُغات الأيبيريَّة بما فيها القشتاليَّة التي تطوَّرت إلى الإسبانيَّة المُعاصرة.

تأثير اللغة العربية في اللغة الإسبانية يعد أحد السمات التاريخية المكونة للثقافة واللغة الإسبانية حيث استوطنت شبه الجزيرة الأيبيرية من قبل المسلمين من عرب وبربر لمدة ناهزت الثمانية قرون، وأثرت لغتها تأثيرًا كبيرًا بلغات تلك البلاد، إذ تحتوي اللغة الإسبانية على الكثير من الكلمات ذات الأصل العربي[1] تصل إلى حوالي ربع مُفرداتها.[ِ 1] يمكن القول أن انتشار المُصطلحات العربية إلى اليوم داخل اللغة الإسبانية دليل على عمق التأثير العربي والإسلامي الذي تركته الحضارة الإسلامية الأندلسية في شبه الجزيرة الإيبيرية.

يثبت الباحثون اللغويين الإسبان أن تأثر اللغة الإسبانية باللغة العربية عميق جدًا، وهذا يعود إلى انتشار اللغة العربية الواسع في الأندلس وبعض المقاطعات الإسبانية على مدى 781 سنة من الزمن إبان العصر الإسلامي الذي بدأ مع فتح الأندلس سنة 92هـ الموافقة لسنة 711م واستمر حتى بعد سقوطها سنة 897هـ الموافقة لسنة 1492م. ويشهد التاريخ أن المسلمين أسسوا حضارة عظيمة في شبه الجزيرة الإيبيرية تجلت في انتشار العلوم والفن والعمران كما في الزراعة والصناعة والهندسة المعمارية إبان تلك القرون التالية، مما جعل الأندلس آنذاك مزدهرة ومركز إشعاع في أوروبا كلها ومحجة لكل طالبي العلم.

التاريخ[عدل]

انتهت الفتوحات الإسلامية في شمال أفريقيا إلى أن تخلق شعوبًا عربية إسلامية في مصر والمغرب ما تزال حتى الآن تحتفظ بالثقافة العربية والإسلامية بها، ولكنها لم تنتهِ إلى مثل هذه النتيجة في صقلية، فعلى الرغم من قيام أمة عربية إسلامية في صقلية عاشت زهاء قرنين ونصف (1072-830م)، وقيام أمة عربية إسلامية في الأندلس عاشت زهاء ثمانية قرون (1492-711م)، ألا أن صقلّية وكذلك الأندلس ما لبثت إلا وأن عادت أرضًا أوروبيّة. اندثرت حضارة المسلمين في صقلّية، ولم يبقَ منها حتى اليوم سوى آثار ضئيلة، أما في أيبيريا، فقد تركت الحضارة الأندلسية في شبه الجزيرة الأيبيرية آثارًا عميقة في حياة الأمتين الإسبانية والبرتغالية وفي تكوينها العنصري والثقافي، وفي تقاليدها ولغاتها. ويرجع ذلك أولًا إلى المدى الزمني الطويل الذي عاشته الأمتان الأندلسية واللاتينية معًا في شبه الجزيرة، وثانيًا إلى الامتزاج القوي الذي تميزت به حياتهما المشتركة، وإلى التفاعل الحضاري العميق بين حضارتين عاشتا في أرض واحدة، وكانت الحضارة الأندلسية تمتاز بتفوقها المادي والأدبي على الحضارة الأخرى.[ِ 2]

استخدام اللُغة العربيَّة في الأراضي المسيحيَّة الأيبيريَّة[عدل]

التأثير المُعجمي[عدل]

مسرد الكلمات الإسبانيَّة ذات الأصل العربي[عدل]

المُصطلحات العسكريَّة[عدل]

المناطق الجُغرافيَّة الأيبيريَّة[عدل]

الأسماء والألقاب[عدل]

المُصطلحات المُزيفة[عدل]

تأثيرات أُخرى[عدل]

انظر أيضاً[عدل]

مراجع[عدل]

بِاللُغة العربيَّة[عدل]

  1. ^ الكُزبري، سلمى الحفَّار (الإثنين ١٦ تشرين الثاني (نوفمبر) ٢٠٠٩). "ربع مفردات اللغة الإسبانية من أصول عربية". ديوان العرب. تمت أرشفته من الأصل في 21 تمُّوز (يوليو) 2017. اطلع عليه بتاريخ 21 تمُّوز (يوليو) 2017. 
  2. ^ عنان، محمد عبدالله (شعبان، 1386هـ.). مجلة قافلة الزيت (مجلة القافلة حاليّاً): أثر اللغة العربية في اللغة الأسبانية (الطبعة 147). اطلع عليه بتاريخ 21 تمّوز، 2017م. 

بِلُغاتٍ أجنبيَّة[عدل]

مصادر مكتوبة[عدل]

وصلات خارجيَّة[عدل]