تأريخ زمني

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث

التأريخ الزمني أو ببساطة التأريخ، هو عملية نسبة كائن أو حدث ما إلى تاريخ في الماضي، مما يسمح بوضع هذا الكائن أو الحدث في ترتيب زمني  سابق. هذا يتطلب عادة ما يعرف باسم"طريقة التأريخ". توجد العديد من طرق التأريخ، اعتمادا على معايير وتقنيات مختلفة، وبعض الأمثلة المعروفة جيدا من التخصصات التي تستخدم هذه التقنيات هي، على سبيل المثال، التاريخ، علم الآثار، الجولوجيا، علم الأحياء القديمة، علم الفلك وحتى علم الأدلة الجنائية، لأنه في هذا الأخير يكون من الضروري في بعض الأحيان التحقيق من اللحظة التي حدث فيها موت إحدى الجثث في الماضي.

طرق التأريخ[عدل]

طرق التأريخ هي الأساليب الأكثر شيوعاً ويتم تصنيفها إلى معيارين: التأريخ النسبي و التأريخ المطلق.

التأريخ النسبي[عدل]

التأريخ النسبي لا تستطيع أساليب التأريخ النسبية تحديد العمر المطلق لشيء أو حدث، ولكن يمكنها تحديد استحالة حدوث حدث معين قبل أو بعد حدث آخر يكون تاريخه المطلق معروفًا. في طريقة التأريخ النسبي هذه، تُستخدم عادة المصطلحات باللاتينية quime و quem post للإشارة إلى كل من اللحظات الأقدم والأكثر حداثة عند وقوع الحدث أو ترك قطعة أثرية في الطبقة الأرضية. لكن هذه الطريقة مفيدة أيضًا في العديد من التخصصات الأخرى. يعرف المؤرخون، على سبيل المثال، أن مسرحية شكسبير هنري الخامس لم تكتب قبل عام 1587 لأن مصدر شكسبير الأساسي لكتابة مسرحيته كان الطبعة الثانية من سجلات رفايل هولينشيد، التي لم تنشر حتى عام 1587.[1] وهكذا، 1587 هي فترة ما بعد الحداثة التي يرجع تاريخها إلى مسرحية شكسبير هنري الخامس. هذا يعني أن المسرحية كانت بلا فشل مكتوبة بعد سنة 1587 (باللغة اللاتينية، quem).

يتم تطبيق نفس الآلية الاستقرائية في علم الآثار والجيولوجيا وعلم المتحجرات، بطرق عديدة. على سبيل المثال، في الطبقة التي تعرض صعوبات أو غموضًا في التأريخ المطلق، يمكن استخدام علم الطلع كمرجع نسبي عن طريق دراسة الطلع الموجود في الطبقة. يتم قبول هذا بسبب المؤشر البسيط في أن بعض الأنواع النباتيق، سواء كانت منقرضة أم لا، معروفة جيدا بأنها تنتمي إلى موقف محدد في نطاق الوقت. للحصول على قائمة غير شاملة لأساليب التأريخ النسبي وتطبيقات المواعدة النسبية المستخدمة في الجيولوجيا أو علم المتحجرات أو علم الآثار، انظر ما يلي:

التأريخ المطلق[عدل]

طريقة التأريخ المطلق، باستخدام معايير مرجعية مطلقة، تتضمن بشكل رئيسي طرق التأريخ الإشعاعي.[4] بعض الأمثلة على كل من طرق التأريخ المطلق الإشعاعي وغير الإشعاعي:

المراجع[عدل]

  1. ^ Greer, Clayton A. "Shakespeare's Use of The Famous Victories of Henry V," Notes & Queries. n. s. 1 (June, 1954): 238-41.
  2. ^ Chemistry Professor Shimon Reich, a specialist in موصلية فائقة, has demonstrated a method for dating artifacts based on the magnetic properties of رصاص, a material widely used in Israel and elsewhere in antiquity. Reich and coworkers found that at cryogenic temperatures, lead becomes a superconductor, but the corrosion products formed from centuries of exposure to air and water (أكسيد الرصاص (توضيح) وكربونات الرصاص الثنائي) do not superconduct. On the basis of magnetic measurements and comparison with artifacts that were known (using other techniques) to be up to 2500 years old, the group showed that the mass of lead corrosion products is directly proportional to an object's age (New Journal of Physics, 2003, 5, 99)
  3. ^ M. Jacoby, "Chemistry in the Holy Land", Chemical & Engineering News, 5 March 2007, page 20, published by American Chemical Society نسخة محفوظة 18 يناير 2017 على موقع واي باك مشين.
  4. ^ الاتحاد الدولي للكيمياء البحتة والتطبيقية. "radioactive dating". Compendium of Chemical Terminology Internet edition.
  5. ^ J L Bada (1985). "Amino Acid Racemization Dating of Fossil Bones". Annual Review of Earth and Planetary Sciences. 13: 241–268. doi:10.1146/annurev.ea.13.050185.001325. 
  6. ^ Laureano Canoira؛ Maria-Jess Garca-Martnez؛ Juan F. Llamas؛ Jos E. Ortz؛ Trinidad De Torres (2003). "Kinetics of amino acid racemization (epimerization) in the dentine of fossil and modern bear teeth". International Journal of Chemical Kinetics. 35 (11): 576–591. 
  7. ^ B. J. Johnson؛ G. H. Miller (1997). "Archaeological Applications Of Amino Acid Racemization". Archaeomoetry. 39 (2): 265–287. doi:10.1111/j.1475-4754.1997.tb00806.x. 
  8. ^ "Quantifying Time-Averaging In 4th-Order Depositional Sequences: Radiocarbon-Calibrated Amino-Acid Racemization Dating of Late Quaternary Mollusk Shells from Po Plain, Italy". 2008. The results provide a compelling case for applicability of amino acid racemization methods as a tool for evaluating changes in depositional dynamics, sedimentation rates, time-averaging, temporal resolution of the fossil record, and taphonomic overprints across sequence stratigraphic cycles. 
  9. ^ Eighmy, Jeffery, Sternberg, Robert (editors) (1990). "Archaeomagnetic Dating.". Tucson: The University of Arizona Press. تمت أرشفته من الأصل في 25 مارس 2016. 
  10. ^ "Fire And Water Reveal New Archaeological Dating Method". علم يوميا. May 25, 2009. اطلع عليه بتاريخ 26 مايو 2009. A team from the جامعة مانشستر and the جامعة إدنبرة has discovered a new technique which they call 'rehydroxylation dating' that can be used on طين حراري ceramics like bricks, tile and pottery.