تائية الافتقار إلى الله

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
القصيدة التائية في الافتقار إلى الله
الاسم القصيدة التائية في الافتقار إلى الله
العنوان الأصلي القصيدة التائية في الافتقار إلى الله
المؤلف تقي الدين أبو العباس أحمد بن عبد الحليم بن عبد السلام النميري الحراني
اللغة العربية
الموضوع الافتقار إلى الله
عدد الأبيات 11
ويكي مصدر

القصيدة التائية في الافتقار إلى الله متن منظوم على أبيات من الشعر، نظمها الإمام أحمد بن عبد الحليم ابن تيمية، وهو محبوس في السجن، يصف فيها افتقار خلق الله إلى خالقهم. وردت القصيدة في كتاب «مدارج السالكين» لابن قيم الجوزية، وذكر أن شيخه ابن تيمية، بعث له في آخر عمره قاعدة في التفسير بخطه وعلى ظهرها أبيات بخطه من نظمه.[1]

القصيدة[عدل]

أَنَا الْفَقِيرُ إِلَى رَبِّ الْبَرِيَّاتِأَنَا الْمُسَيْكِينُ فِي مَجْمُوعِ حَالَاتِي
أَنَا الظَّلُومُ لِنَفْسِي وَهِيَ ظَالِمَتِيوَالْخَيْرُ إِنْ يَأْتِنَا مِنْ عِنْدِهِ يَأْتِي
لَا أَسْتَطِيعُ لِنَفْسِي جَلْبَ مَنْفَعَةٍوَلَا عَنِ النَّفْسِ لِي دَفْعُ الْمَضَرَّاتِ
وَلَيْسَ لِي دُونَهُ مَوْلًى يُدَبِّرُنِيوَلَا شَفِيعٌ إِذَا حَاطَتْ خَطِيئَاتِي
إِلَّا بِإِذْنٍ مِنَ الرَّحْمَنِ خَالِقِنَاإِلَى الشَّفِيعِ كَمَا قَدْ جَاءَ فِي الْآيَاتِ
وَلَسْتُ أَمْلِكُ شَيْئًا دُونَهُ أَبَدًاوَلَا شَرِيكٌ أَنَا فِي بَعْضِ ذَرَّاتِ
وَلَا ظُهَيْرٌ لَهُ كَيْ يَسْتَعِينَ بِهِكَمَا يَكُونُ لِأَرْبَابِ الْوِلَايَاتِ
وَالْفَقْرُ لِي وَصْفُ ذَاتِ لَازِمٍ أَبَدًاكَمَا الْغِنَى أَبَدًا وَصْفٌ لَهُ ذَاتِي
وَهَذِهِ الْحَالُ حَالُ الْخَلْقِ أَجْمَعِهِمْوَكُلُّهُمْ عِنْدَهُ عَبْدٌ لَهُ آتِي
فَمَنْ بَغَى مَطْلَبًا مِنْ غَيْرِ خَالِقِهِفَهُوَ الْجَهُولُ الظَّلُومُ الْمُشْرِكُ الْعَاتِي
وَالْحَمْدُ لِلَّهِ مِلْءَ الْكَوْنِ أَجْمَعِهِمَا كَانَ مِنْهُ وَمَا مِنْ بَعْدُ قَدْ يَاتِي[1]

انظر أيضاً[عدل]

مراجع[عدل]

  1. أ ب ابن قيم الجوزية (المتوفى في سنة 751هـ)؛ تحقيق: محمد المعتصم بالله البغدادي (1416هـ/1996م)، مدارج السالكين بين منازل إياك نعبد وإياك نستعين (ط. الثالثة)، بيروت - لبنان: دار الكتاب العربي، ص. 520. {{استشهاد بكتاب}}: تحقق من التاريخ في: |سنة= (مساعدة)