تاريخ الأمم المتحدة

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
A black and white motion picture of some men signing papers on a desk in the center of a huge decorated room.
تأسيس الأمم المتحدة

يعود تاريخ الأمم المتحدة بوصفها منظمةً دولية إلى الحرب العالمية الثانية. ومنذ ذلك الحين توسعت أهدافها وأنشطتها لتصبح هيئة دولية نموذجية في أوائل القرن الحادي والعشرين.

الخلفية[عدل]

أُنشئت المنظمات الدولية الأولى لتمكين البلدان من التعاون في مسائل محددة. تأسس الاتحاد الدولي للبرق سنة 1865، واتحاد البريد العالمي سنة 1874. وكلاهما الآن من الوكالات المتخصصة التابعة للأمم المتحدة. سنة 1899، أنشأت اتفاقية لاهاي محكمة التحكيم الدائمة، وهي منظمة دولية بدأت العمل سنة 1902.[1]

نشأ سلف الأمم المتحدة -عصبة الأمم- بعد الحرب العالمية الأولى، أُنشئت سنة 1919 بموجب معاهدة فرساي «لتعزيز التعاون الدولي وتحقيق السلام والأمن». ومنظمة العمل الدولية، وهي الآن وكالة متخصصة تابعة للأمم المتحدة، أُنشئت بموجب معاهدة فرساي بوصفها وكالة تابعة للعصبة.[1]

الأصول[عدل]

نشأت الأمم المتحدة إثر سلسلة من المؤتمرات والإعلانات التي أدلى بها الحلفاء في أثناء الحرب العالمية الثانية.[2][3]

إعلان لندن[عدل]

في 12 يونيو 1941، التقى ممثلو المملكة المتحدة وكندا وأستراليا ونيوزيلندا وجنوب إفريقيا، والحكومات المنفية لكل من بلجيكا وتشيكوسلوفاكيا واليونان ولوكسمبورغ وهولندا والنرويج وبولندا ويوغوسلافيا، وممثل الجنرال الفرنسي ديغول، في لندن لتوقيع إعلان قصر سانت جيمس.[4] كان هذا المؤتمر الأول من بين 6 مؤتمرات أدت إلى تأسيس الأمم المتحدة وميثاق الأمم المتحدة.[4]

ميثاق الأطلسي[عدل]

عقب مؤتمر الأطلسي، 9-12 أغسطس 1941، وضع الرئيس الأمريكي فرانكلين روزفلت ورئيس الوزراء البريطاني ونستون تشرشل رؤيةً مفصلة. وفي الاجتماع اللاحق لمجلس الحلفاء في لندن في 24 سبتمبر 1941، أجمعت حكومات البلدان الواقعة تحت احتلال المحور، إضافةً إلى الاتحاد السوفيتي وممثلي القوات الفرنسية الحرة، على التزام المبادئ المشتركة للسياسة التي وضعتها بريطانيا والولايات المتحدة.[5][6]

إعلان الأمم المتحدة[عدل]

اقترح الرئيس الأمريكي فرانكلين روزفلت أولًا استخدام اسم الأمم المتحدة، إشارةً إلى حلفاء الحرب العالمية الثانية، وطرح الأمر على رئيس الوزراء البريطاني ونستون تشرشل في أثناء زيارة الأخير التي استمرت 3 أسابيع إلى البيت الأبيض في ديسمبر 1941. اقترح روزفلت الاسم بديلًا لمصطلح «القوى المرتبطة» الذي استخدمته الولايات المتحدة في الحرب العالمية الأولى. قبل تشرشل الفكرة واستشهد باستخدام اللورد بايرون لعبارة «الأمم المتحدة» في قصيدة حج تشايلد هارولد، التي أشارت إلى الحلفاء في معركة واترلو سنة 1815.[7][8]

صاغ نص «إعلان الأمم المتحدة» الرئيس الأمريكي فرانكلين روزفلت،[9] ورئيس الوزراء البريطاني ونستون تشرشل، وهاري هوبكنز مساعد روزفلت، في أثناء اجتماعهم في البيت الأبيض في 29 ديسمبر 1941. وأُدرجت الاقتراحات السوفيتية، لكن لم تشارك فرنسا. كان أول استخدام رسمي لمصطلح «الأمم المتحدة» في أول يناير 1942 عندما وقّعت 26 حكومة على الإعلان. وكان أحد التغييرات الرئيسية في ميثاق الأطلسي إضافة بند للحرية الدينية،.[10][11] التي وافق عليها ستالين بعد إصرار من روزفلت. وبحلول 1945 وقع عليها 21 دولة أخرى.[12]

صدر إعلان مشترك عن الولايات المتحدة والمملكة المتحدة والاتحاد السوفيتي والصين وأستراليا وبلجيكا وكندا وكوستاريكا وكوبا وتشيكوسلوفاكيا ودومينيكان وغواتيمالا وهايتي وهندوراس والهند ولوكسمبورغ وهولندا ونيوزيلندا ونيكاراغوا والنرويج وبنما وبولندا وجنوب افريقيا ويوغوسلافيا.

بالتوقيع، أعلنت الحكومات الموقعة الانضمام إلى الأغراض والمبادئ الواردة في الإعلان المشترك للرئيس الأمريكي ورئيس الوزراء البريطاني بتاريخ 14 أغسطس 1941، المعروف باسم ميثاق الأطلسي، واقتناعهم بأن النصر الكامل على أعدائهم ضروري للدفاع عن الحياة والحرية والاستقلال والحرية الدينية، والحفاظ على حقوق الإنسان والعدالة في أراضيهم وسائر الأراضي، وإنهم الآن منخرطون في صراع مشترك ضد القوى الهمجية الوحشية التي تسعى لإخضاع العالم، يتضمن الإعلان:

1.   تتعهد كل حكومة بتوظيف مواردها الكاملة، العسكرية والاقتصادية ضد أعضاء الاتفاق الثلاثي ومن ينضم إليهم، إذ تكون هذه الحكومة في حالة حرب معها.

2.  تتعهد كل حكومة بالتعاون مع الحكومات الموقعة على هذه الاتفاقية وعدم عقد هدنة منفصلة أو سلام مع الأعداء.

يلتزم الإعلان السابق الدول الأخرى التي قدمت -أو ستقدم- مساعدات مادية ومساهمات في النضال من أجل الانتصار على النازية.[13]

خلال الحرب، أصبحت الأمم المتحدة المصطلح الرسمي للحلفاء. وللانضمام كان على الدول التوقيع على الإعلان، وإعلان الحرب على المحور.[14]

مؤتمر موسكو وطهران[عدل]

كان الرئيس الأمريكي روزفلت هو المروج الرئيسي لفكرة القوى الأربع.[15] وظهرت الالتزامات الأولى لإنشاء منظمة دولية مستقبلية في الإعلانات الموقعة في مؤتمرات الحلفاء في زمن الحرب عام 1943. وأسفر مؤتمر موسكو عن إعلان موسكو، متضمنًا إعلان الدول الأربع حول الأمن العام، الذي أغفل أي نقاش حول إنشاء قوة حفظ سلام دائمة بعد الحرب. بل كان هدفه المعلن إنشاء «منظمة دولية عامة في أقرب وقت ممكن». وصاغته وزارة الخارجية الأمريكية ووقعه وزراء خارجية الولايات المتحدة والمملكة المتحدة والاتحاد السوفيتي والصين. كان هذا أول إعلان رسمي للتفكير في إنشاء منظمة دولية جديدة لتحل محل عصبة الأمم. وأعقب مؤتمر طهران في 30 أكتوبر 1943 حين التقى روزفلت وتشرشل وستالين وناقشوا فكرة إنشاء منظمة دولية بعد الحرب.

مؤتمرات دمبارتون أوكس ويالطا[عدل]

وافق الحلفاء على الهيكل الأساسي للهيئة الجديدة في مؤتمر دومبارتون أوكس سنة 1944. من 21 سبتمبر إلى 7 أكتوبر، اجتمعت وفود الأربعة الكبار في واشنطن العاصمة لوضع خطط. التقى ممثلو الولايات المتحدة وبريطانيا أولًا مع الاتحاد السوفيتي ثم جمهورية الصين.[16] وقد أنتجت تلك المحادثات والمحادثات اللاحقة مقترحات تحدد أهداف المنظمة الدولية الجديدة، وعضويتها وأجهزتها، وترتيبات الحفاظ على السلام والأمن الدوليين، والتعاون الاقتصادي والاجتماعي الدولي، وحثّ تشرشل روزفلت على إعادة فرنسا إلى وضعها قوةً عظمى بعد تحرير باريس في أغسطس 1944.

وفقًا لروزفلت، أصبح إنشاء المنظمة الجديدة الهدف الأهم للجهود الحربية بأكملها.[17] وكانت فكرته أن يتعاون «4 من قوى الأمن» للحفاظ على السلام وفرضه. وستتخذ الولايات المتحدة وبريطانيا والاتحاد السوفيتي والصين القرارات الرئيسية. أعلن عن تأييده القوي في الحملة الرئاسية عام 1944، ونقل التخطيط التفصيلي إلى وزارة الخارجية، حيث عمل سمنر ويلز والوزير كورديل هال في المشروع. وناقشت الحكومات والمنظمات والمواطنون حول العالم هذه المقترحات.[18]

وفي مؤتمر يالطا في فبراير 1945، وافق روزفلت وتشرشل وستالين على إنشاء الأمم المتحدة، ومجلس الأمن التابع للأمم المتحدة، أصر ستالين على امتلاك حق النقض ووافق روزفلت أخيرًا، ومن ثم تجنب الضعف القاتل لعصبة الأمم، التي كانت قادرة نظريًا على إصدار أوامر لأعضائها للتصرف في تحدٍ لبرلماناتهم.[19] واتُفق على أن العضوية ستكون مفتوحة للدول التي انضمت إلى الحلفاء بحلول 1 مارس 1945.[20] وانضمت البرازيل وسوريا وعدد من الدول الأخرى للعضوية بإعلان الحرب على ألمانيا أو اليابان في الأشهر الثلاثة الأولى من عام 1945، في بعض الحالات بأثر رجعي.

انظر أيضًا[عدل]

مراجع[عدل]

  1. أ ب "History of the United Nations". www.un.org (باللغة الإنجليزية). 2015-08-21. مؤرشف من الأصل في 8 ديسمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 14 نوفمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  2. ^ "History of The United Nations Charter". www.un.org (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 18 نوفمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 13 نوفمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  3. ^ Tandon, Mahesh Prasad; Tandon, Rajesh (1989). Public International Law (باللغة الإنجليزية). Allahabad Law Agency. صفحات xvii, 421. مؤرشف من الأصل في 15 ديسمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  4. أ ب United Nations, Dept of Public Information (1986). Everyone's United Nations (باللغة الإنجليزية). UN. صفحة 5. ISBN 978-92-1-100273-7. مؤرشف من الأصل في 15 ديسمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  5. ^ Lauren, Paul Gordon (2011). The Evolution of International Human Rights: Visions Seen (باللغة الإنجليزية). University of Pennsylvania Press. صفحات 140–41. ISBN 978-0-8122-2138-1. مؤرشف من الأصل في 15 ديسمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  6. ^ "Inter-Allied Council Statement on the Principles of the Atlantic Charter". The Avalon Project. Lillian Goldman Law Library. 24 September 1941. مؤرشف من الأصل في 28 يوليو 2020. اطلع عليه بتاريخ 14 أغسطس 2013. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  7. ^ "United Nations". Wordorigins.org. 3 February 2007. مؤرشف من الأصل في 12 مارس 2020. اطلع عليه بتاريخ 28 مارس 2016. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  8. ^ Ward, Geoffrey C.; Burns, Ken (2014). "Nothing to Conceal". The Roosevelts: An Intimate History. Knopf Doubleday Publishing Group. صفحة 397. ISBN 978-0385353069. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  9. ^ "1942: Declaration of The United Nations". www.un.org (باللغة الإنجليزية). 2015-08-26. مؤرشف من الأصل في 4 ديسمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 11 نوفمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  10. ^ David Roll, The Hopkins Touch: Harry Hopkins and the Forging of the Alliance to Defeat Hitler (2013) pp 172-75
  11. ^ Robert E. Sherwood, Roosevelt and Hopkins, An Intimate History (1948) pp 447-53
  12. ^ Edmund Jan Osmańczyk (2003). Encyclopedia of the United Nations and International Agreements: T to Z. Taylor & Francis. صفحة 2445. ISBN 9780415939249. مؤرشف من الأصل في 15 ديسمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  13. ^ Text from "The Washington Conference 1941-1942" نسخة محفوظة 30 أكتوبر 2020 على موقع واي باك مشين.
  14. ^ Stephen C. Schlesinger, Act of creation: The founding of the United Nations: A story of superpowers, secret agents, wartime allies and enemies, and their quest for a peaceful world (2003)
  15. ^ Gaddis 1972، صفحة 24.
  16. ^ Hoopes and Brinkley, FDR and the Creation of the U. N. (1997) pp 148-58.
  17. ^ For FDR, "establishing the United nations organization was the overarching strategic goal, the absolute first priority." Townsend Hoopes; Douglas Brinkley (1997). FDR and the Creation of the U.N. Yale UP. صفحة 178. ISBN 0300085532. مؤرشف من الأصل في 26 يوليو 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  18. ^ "Archived copy". مؤرشف من الأصل في 16 أكتوبر 2015. اطلع عليه بتاريخ 28 يونيو 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)صيانة CS1: الأرشيف كعنوان (link)
  19. ^ John Allphin Moore Jr. and Jerry Pubantz, To Create a New World?: American Presidents & the United Nations (1999), pp 27-79.
  20. ^ Robert C. Hilderbrand, Dumbarton Oaks: The Origins of the United Nations and the Search for Postwar Security (UNC Press, 2001)