تاريخ التقسيم الجهوي المغربي

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث

Infografique.png (خط زمني لتقسيمات الجهوية المغربية الرئيسية)

تاريخ التقسيم الجهَويُ للممْلكة المغْربية
البلد  المغرب
أول تقسيم 1948
آخر تقسيم 2015
عدد الجهات الحالية 12
التقسيمات الإدارية
الحماية مناطق عسكرية ومدنية
1948 8 جهات
1971 7 جهات
1997 16 جهة
2015 12 جهة

تاريخ التقسيم الجهوي المغربي عرف المغرب منذ الحماية أربع تقسيمات جهوية، كان آخرها التقسيم الجهوي لسنة 2015، تألّف المغربُ قبْل سنَة 2015 من 16 جهَة ومُنذ سنة 1971 إلى سنة 1997 من 7 جهات. تهدف هذه التقسيمات الإدارية لتحقيق التنمية الاقتصادية والاجتماعية، وتعتبر آداة فاعلة في سياسة إعداد التراب الوطني.[2]

نبذه عن الجهوية[عدل]

الجهوية الموسعة في المغرب تضم 12 جهة

هي نوع من التقسيم الإداري، وتستخدمه مجموعة من دول المغرب العربي ويعني إقليم أو منطقة. وهي سياسة تعتمد على تقسيم المجال الوطني، إلى جهات بهدف التخطيط لتنميتها، وتطبيق (اللا مركزية)، وتهدف الجهوية أيضاً إلى إبراز وتعزيز خصائص ومميزات إقليم معين، وذلك بالدفاع عن هذه الخصائص وحفظها في إطار الدولة من خلال المطالبة بمنح صلاحيات أوسع أو حكم ذاتي للإقليم. وفي السياق الإداري السياسي يستخدم مصطلح الجهوية للدلالة على اتجاه الدولة المركزية لمنح الجهات أو الأقاليم سلطات إدارية واقتصادية وسياسية واسعة.[3].

السياسة المعتمدة في التقسيم الجهوي[عدل]

يتم تقسيم المغرب حسب سياسة إعداد التراب الوطني ووفق اختيارات عقلانية تأخذ بعين الاعتبار العناصر الجغرافية، والاقتصادية وكذا التاريخية مع إحترام التمثيلية الديمقراطية لكل المواطنين، وبذلك يتم تجميع الأقاليم المتكاملة على المستوى الجهوي لكي تكون قادرة على تحفيز التنمية الاقتصادية والاجتماعية.[4]

التقسيم الإداري للمغرب في عهد الحماية[عدل]

التقسيم الاستعماري للمغرب (1912 - 1956)
   النفوذ الإسباني
   النفوذ الفرنسي
   منطقة دولية

قسم المغرب في عهد الحماية الفرنسية إلى 3 مناطق، المنطقة الأولى وهي منطقة دولية (طنجةالمنطقة الثانية كانت تحت النفوذ الفرنسي وتوجد في وسط المغرب وتنقسم إلى قسمين، عسكرية: (أغادير، فاس، مراكش، مكناس) ومدنية: (وجدة والرباط، الدار البيضاء)، أما المنطقة الثالتة فكانت تحت النفوذ الإسباني تمتد إلى أقصى شمال المغرب (الريف) وفي الجنوب (سيدي إفني، الأقاليم الجنوبية)، حيث كان الهدف الرئيسي من هذا التقسيم هو بسط نفوذ الاستعمار سياسياً وعسكرياً وبالتالي تسهيل إستغلال المغرب.[5]

خصائص التقسيم[عدل]

لم تكن تعني الجهوية في منظور الحماية تنظيماً وإعادة هيكلة المجال المغربي بصفة عامة، بقدر ما كانت تهدف من ورائها إلى تأمين مراقبتها للبلد، وبسط نفوذها بواسطة إحداث جهات عسكرية وأخرى مدنية دون إعارة أي اهتمام للاعتبارات الاقتصادية والاجتماعية التي ينبني عليها إعداد التراب الوطني.[6]

التقسيمات الجهوية قبل 1971[عدل]

عرف المغرب عدة محاولات لتقسيم مجاله الجغرافي، من بينها التقسيم الذي وقع سنة 1948، حيث تم تقسيم المغرب إلى 8 جهات، من قبل جون سليريي[أ 1] والذي حاول من خلال هذا التقسيم إبراز عناصر الوحدة الجغرافية كمعيار أساسي. وفي سنة 1962 قسم المغرب إلى 9 جهات، اُعتمد في هذا التقسيم على نوع الأنشطة التي يتميز بها المجال. وفي سنة 1970 قام (دانييل نوان) بتقسيم المغرب إلى 12 جهة وفد اُعتمد في هذا التقسيم على المعيار الطبيعي.[7]

التقسيم الجهوي للمغرب سنة 1971[عدل]

التقسيم الإداري الجهوي للمغرب 1997
جهَات الممْلكة المغْربية ( 1971-1997)
الجهة المركز
جهة تانسيفت مراكش
الجهة الجنوبية أكادير
الجهة الشرقية وجدة
الجهة الوسطى الدار البيضاء
الجهة الشمالية الغربية الرباط
الجهة الوسطى الشمالية فاس
الجهة الوسطى الجنوبية مكناس

بعد محدودية نتائج التقسيمات المجالية للمغرب في فترة ماقبل 1971، حيث قررت المؤسسات المهتمة بالمجال المغربي إعادة النظر في مفهوم الجهة من أجل النهوض بالتنمية الاقتصادية والاجتماعية، وبهذا قسم المغرب ألى 7 جهات اقتصادية خلال هذه الفترة، كان من أهداف هذا التقسيم التخلص من الفوارق الجهوية عن طريق تطبيق سياسة اللا مركزية (تحت إشراف الإدارة المركزية)، كما كان من أهدافه تخفيف الضغط الاقتصادي والديموغرافي على محور (الدار البيضاء، الرباط، القنيطرة).[8][9]

خصائص هذا التقسيم[عدل]

تميز هذا التقسيم بمجموعة من الخصائص الجغرافية والاجتماعية منها:

نتائج التقسيم[عدل]

أفرز هذا التقسيم مجموعة من الإختلالات، كتعزيز هيمنة الجهة الوسطى (الدار البيضاء والنواحي) على المستوى الاقتصادي حيث تعد القطب الأول في المغرب من حيث المؤسسات الصناعية وكذا حجم الاستثمارات، أما على المستوى الديموغرافي إحتكار الجهة الوسطى 27% من ساكنة المغرب في سنة 1990، وعدم نجاحه في التقليص من التباينات البشرية التي من أجلها وضع.[13]

يراد بالمنطقة[أ 2]...مجموعة من الأقاليم التي تربط بينها أو يحتمل أن تربط بينها على الصعيد الجغرافي والاقتصادي والاجتماعي علاقات كفيلة بتقوية نموها، والتي تقضي من إجراء ذلك القايم بتهيئة عامة فيها.

وتؤلف المنطقة إطار عمل اقتصادي يباشر داخله إجراء دراسات وإنجاز برامج قصد تحقيق تنمية منسقة ومتوازنة لمختلف أجزاء المملكة.

– نص: مقتطف من الظهير 1971 لتحديد المناطق الاقتصادية، [أ 3]

التقسيم الجهوي 1997[عدل]

التقسيم الإداري الجهوي للمغرب 1997
جهَات الممْلكة المغْربية ( 1997-2015)
الجهة المركز
جهة طنجة تطوان طنجة
جهة تازة الحسيمة تاونات الحسيمة
الجهة الشرقية وجدة
جهة فاس بولمان فاس
جهة مكناس تافيلالت مكناس
الغرب شراردة بني حسين القنيطرة
جهة الرباط سلا زمور زعير الرباط
جهة الدار البيضاء الكبرى الدار البيضاء
جهة الشاوية ورديغة سطات
جهة تادلة أزيلال بني ملال
جهة فاس بولمان فاس
جهة مراكش تانسيفت الحوز مراكش
جهة دكالة عبدة آسفي
جهة سوس ماسة درعة أكادير
جهة كلميم السمارة كلميم
جهة العيون بوجدور الساقية الحمراء العيون
جهة وادي الذهب الكويرة الداخلة

أدت محدودية نتائج التقسيم الجهوي لسنة 1971 بقيام المسؤولين المغاربة بإعادة النظر من جديد في التقسيم المعمول به، وفي هذا الإطار جاء دستور 1992 الذي رفع الجهة إلى مستوى المؤسسة الدستورية، وظهير 1997 الذي أعاد ترتيب الخريطة الجهوية، وأمد الجهات بإمكانات مادية ومالية، حيث تم إصدار قرار تقسيم 1997 ليصلح الثغرات التي تركها التقسيم السابق وليعيد تنظيم الخريطة الجهوية.[14] حيث جاء هذا التقسيم بستة عشر جهة، واستمر حتى سنة 2015 وقد أجريت عليه بعض التعديلات خلال هذه الفترة.[15]

أهداف التقسيم[عدل]

كان من أهداف هذا التقسيم تسهيل التسيير الإداري وتدبيير الشأن المحلي للجهات، واعتماد المبادرة المحلية في التنمية الاقتصادية، كما كان من أهداف هذا التقسيم إبراز الوحدة الثقافية والحضارية للمغرب وتسهيل إدارة الموارد المحلية للجهات.[16]

خصائص التقسيم[عدل]

تميز تقسيم المجال المغربي لسنة 1997 بمجموعة من الخصائص المتنوعة، التي تتعدد مستوياتها، منها على المستوى الجغرافي تباين مساحات الجهات حيث تحتل (جهة العيون بوجدور الساقية الحمراء) مساحة كبيرة ونسبة قليلة من السكان مما جعل الكثافة السكانية تنخفض إلى أقل من 5 نسمة في الكم² في حين أن (جهة الدار البيضاء الكبرى) شهدت نسبة منخفضة من المساحة رغم أنه يتوطن فوقها عدد كبير من السكان مما يجعل الكثافة السكانية ترتفع إلى أكثر من 2240 نسمة في الكم². أما على المستوى الاجتماعي فقد لوحظ تباين نسبة البطالة التي كانت مرتفعة في كل من جهة الدار البيضاء الكبرى والجهات الجنوبية بينما كانت منخفضة في جهة تازة الحسيمة تاونات.[17] كما لوحظ على المستوى الاقتصادي إستمرار هيمنة جهة الدار البيضاء الكبرى في المجال الصناعي إذ تعتبر أكبر تجمع صناعي في المغرب.

نتائج التقسيم[عدل]

رغم تحقيق هذا التقسيم بعض المكتسبات، فإنه قد فشل في القضاء على التباينات الاجتماعية والاقتصادية بين جهات المملكة المغربية، مما تطلب من المسؤولين القيام مرة أخرى بوضع تصور جديد يحل المشاكل المجالية للمغرب، ليتم الإتيان بالتقسيم الجهوي لسنة 2015.

الجهات المحدثة بمقتضى الفصل المائة من الدستور جماعات محلية تتمتع بالشخصية المعنوية والإستقلال المالي.

تناط بالجهات...مهمة المساهمة في التنمية الاقتصادية والاجتماعية والثقافية للجماعة الجهوية

– نص: مقتطف من الظهير 1997 المنظم والمحدد للتقسيم الجهوي بالمغرب، [أ 4]

التقسيم الجهوي 2015[عدل]

التقسيم الإداري الجهوي للمغرب 1997
جهَات الممْلكة المغْربية ( 2015-الآن)
الجهة المركز
جهة طنجة تطوان الحسيمة طنجة
جهة سوس ماسة اكادير
جهة الرباط سلا القنيطرة الرباط
جهة مراكش آسفي مراكش
جهة العيون الساقية الحمراء العيون
جهة كلميم واد نون كلميم
جهة الدار البيضاء سطات الدار البيضاء
جهة درعة تافيلالت الرشيدية
جهة بني ملال خنيفرة بني ملال
جهة الشرق وجدة
جهة فاس مكناس فاس
جهة الداخلة وادي الذهب وادي الذهب

بعد محدودية نتائج التَقسيم الجهوي لسنة 1997، وابتداءاً من سنة 2010، تم الإعلان عن برنامج حكومي يهدف إلى إعطاء الحكم الذاتي لكل جهة من جهات المغرب، وهكذا تم إنشاء اللجنة الاستشارية للجهوية[18][19] وهي منظمة حكومية تهدف إلى صياغة نموذج مغربي للأقاليم ذاتية الحكم.[20][21] وهكذا قامت اللجنة بإنشاء تقرير تحت مسمى (أطلس التقطيع الجهوي المقترح)[22] والذي تضمن اثْنا عشْر جهة[23] وقد تم اعتماد هذا النمودج سنة 2015، حيث تمّ تقسيم المملكة المغربية إلى 12 جهَة، بحيثُ تتمّتع كل جهة منها بصلاحيات أكبر[24][25]،[26]

خصائص التقسيم[عدل]

يختلف هذا التقسيم عن التقسيمات الجهوية السابقة، إذ تمت إضافة عدة تعديلات عليه حيث تنقسم كلّ جهة إلَى عدّة أقاليم وعمالات يختلف تَوزيعها من جهةِ إلى أُخرى والّتي يبلغ عددُها 13 عمَالة و62 إقْليماً،[27] ويتكوّن الإقلِيم أو العمَالة من جماعات حضرّية أو قرويّة وبلَديات وكَذا مقَاطعات ودوائِر.[28] تتوفّر كُل جِهة على مرْكز يمثّل أحَد الأقَاليم أو العَمالات التّابعة لهَا. كما يتميز هذا التقسيم بمجموعة من الخصائص الجغرافية والاجتماعية منها تفاوت المساحة المجالية للجهات، وتفاوت على مستوى أعداد الساكنة بين الجهات حيث تبلغ مساحة جهة العيون الساقية الحمراء 140.018 كم² بسَاكنة تقدُّر ب367.758 فرداً بحيثُ تعْتبر أكبَر جهَة في المغرب مسَاحةََ وثَاني أقلّ جهة من حيثُ عدد السكّان بعْد جهة الداخلة وادي الذهب وتشكلُ نسبَة 19.7 من مسَاحة المملكة المغربية الإِجمالية. أمّا أصغَر جهة من حيثُ المساحَة فهي جهة طنجة تطوان الحسيمة وتبلغُ مساحتُها نحو 15.120 كم² وتشكّل نسبة 1.93 بالمئة من مجمُوع مساحَة المغرب.[29]

Main proposal
الاقتراح الرئيسي
[30]
Alternate proposal with Midelt Province in Fès-Meknès (3) instead of Béni Mellal-Khénifra (5)
إقتراح حول إدماج
إقليم ميدلت في جهة فاس مكناس (3) أوفي جهة بني ملال خنيفرة (5)
إقتراح حول إدماج إقليم فكيك (2) في جهة درعة تافيلالت (8)
إقتراح حول إدماج إقليم فكيك (2) في جهة درعة تافيلالت (8)
التقسيمات الجهوية المختلفة التي تم اقتراحها في 2010

وصلات خارجية[عدل]

انظر أيضًا[عدل]

ملاحظات[عدل]

  1. ^ " جون سليريي: جغرافي فرنسي، درس بالثانوية الفرنسية بالدار البيضاء"
  2. ^ "يقصد بالمنطقة أي الجهة، حيث لم يتظح مفهوم الجهوية إلى بعد 1971
  3. ^ "الفصل الثاني من ظهير شريف رقم 77-71-1 بتاريخ 22 ربيع الثاني 1319 موافق 16 يونيو 1971
  4. ^ " المادة الأولى من القانون رقم 47.96 المتعلق بتنظيم الجهات، مرفق بالظهير الشريف رقم/1.97.84 في 23 ذي القعدة 1498 موافق 12 أبريل 1997

مراجع[عدل]

  1. ^ الأساسي في الجغرافيا (الطبعة 2006). مكتبة المعارف. صفحة 46. 
  2. ^ لبكر رشيد (2003). إعداد التراب الوطني ورهان التنمية الجهوية (باللغة العربية). المغرب: مديرية إعدادذ التراب الوطني. صفحة 150. 
  3. ^ Pierre Pasquini, De la tradition à la revendication: provincialisme ou régionalisme?, dans Ethnologie française, nouvelle série, T. 33e No , Culture régionale: Singularités et revendications, 2003, p.  421
  4. ^ مديرية إعداد التراب الوطني، (2004). التصميم الوطني لإعداد التراب الوطني. صفحة 53و54. 
  5. ^ البورقادي فاطمة؛ كناني آمال (1996). تطورات الجهة بالمغرب (باللغة العربية) (الطبعة 8). المغرب: المجلة المغربية للإدارة المحلية والتنمية. صفحة 14. 
  6. ^ البورقادي فاطمة؛ كناني آمال (1996). تطورات الجهة بالمغرب (الطبعة 8). المجلة المغربية للإدارة المحلية والتنمية. صفحة 15. 
  7. ^ J.F.Troin (2002). region. pays. territoires. Maisonneuve et larose (باللغة الفرنسية). الدار البيضاء. 
  8. ^ البورقادي فاطمة؛ كناني آمال (1996). تطورات الجهة بالمغرب (باللغة العربية) (الطبعة 8). المغرب: المجلة المغربية للإدارة المحلية والتنمية. صفحة 22. 
  9. ^ لبكر رشيد (2003). إعداد التراب الوطني ورهان التنمية الجهوية (باللغة العربية). المغرب: مديرية إعدادذ التراب الوطني. صفحة 154. 
  10. ^ البورقادي فاطمة؛ كناني آمال (1996). تطورات الجهة بالمغرب (باللغة العربية). المغرب: المجلة المغربية للإدارة المحلية والتنمية. صفحة 30. 
  11. ^ المجلس الوطني للشباب والمستقبل (16 يناير 1996). الجهة، الجهوية، والتشغيل. مركز المعلومات والوثائق. 
  12. ^ "Maroc: Fiche technique" (باللغة الفرنسية). 2014. 
  13. ^ الجهة والجهوية، مركز المعلومات وثائق 16 يناير. المجلس الوطني للشباب والمستقبل. 1996. صفحة 30. 
  14. ^ عبد القادر الإدريسي؛ أحمد اوعطي (1998). التقسيم الجهوي الجديد (الطبعة 16). المغرب: المجلة المغربية للإدارة المحلية والتنمية. صفحة 27. 
  15. ^ "Régions". Portail national du Maroc. Government of Morocco. اطلع عليه بتاريخ 22 أبريل 2013. 
  16. ^ الأساسي في الجغرافيا (الطبعة 2006). مكتبة المعارف. صفحة 51 (الوثيقة2). 
  17. ^ مديرية إعداد التراب الوطني، النشرة الإحصائية السنوية 2004
  18. ^ Moroccan Government website concerning the regionalization
  19. ^ المملكة المغربية - اللجنة الاستشارية للجهوية
  20. ^ Deutche welle: "الجهوية الموسعة" في المغرب - الحل السحري المنتظر!
  21. ^ المغربية: مشروع لتعميق الممارسة الديمقراطية ضمن الدولة الموحدة - باحثون وسياسيون يحددون إطار الجهوية الموسعة بالمغرب
  22. ^ "SM le Roi a procédé à la nomination les Walis des régions" [HM the King appointed the Walis of the regions] (باللغة الفرنسية). 14 أكتوبر 2015. اطلع عليه بتاريخ 13 ديسمبر 2015. 
  23. ^ اللجنة الاستشارية للجهوية - التقرير: أطلس التقطيع الجهوي
  24. ^ المملكة المغربية - اللجنة الإستشارية للجهوية
  25. ^ "الجهوية الموسعة" في المغرب - الحل السحري المنتظر!. Deutsche welle. نظر إليه بتاريخ 11 مارس، 2016.
  26. ^ المملكة المغربية - اللجنة الإستشارية للجهوية. "التقرير" أطلس التقطيع الجهوي
  27. ^ "Décret fixant le nom des régions" (pdf). Portail National des Collectivités Territoriales (باللغة الفرنسية). اطلع عليه بتاريخ 2015-07-11. 
  28. ^ 12 جهة في المغرب الجديد. جريدة بيان اليوم. نظر إليه بتاريخ 09 مارس، 2016.
  29. ^ الداخلية المغربية تقلص جهات المملكة من 16 إلى 12 أكبرهم العيون. المغرب اليوم. 15/06/2014. نظر إليه بتاريخ 13 مارس، 2016.
  30. ^ "Décret n°2.15.40 du 20 février 2015, fixant le nombre des régions, leurs dénominations, leurs chefs-lieux ainsi que les préfectures et provinces qui les composent, publié au Bulletin Officiel n° 6340 du 05 mars 2015" (PDF).