هذه المقالة يتيمة. ساعد بإضافة وصلة إليها في مقالة متعلقة بها

تاريخ التلسكوب

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث

يمكن إرجاع تاريخ التلسكوب إلى ما قبل اختراع أول تلسكوب معروف، ظهر ذلك في هولندا عام 1608، عندما قدم صانع النظارات هانز ليبرشي طلب براءة اختراع. رغم أن ليبرسي لم يحصل على براءة اختراعه، فقد انتشرت أخبار الاختراع بسرعة في جميع أنحاء أوروبا. تألف تصميم هذه التلسكوبات العاكسة المبكرة من عدسة شيئية محدبة وعدسة عينية مقعرة. حسّن غاليليو هذا التصميم في العام التالي وطبقه في مجال الفلك. وفي عام 1611، وصف يوهانس كيبلر كيفية صنع تلسكوب أكثر فائدة بكثير باستخدام عدسة شيئية محدبة وعدسة عينية محدبة. وبحلول عام 1655، بنى علماء الفلك، مثل كريستيان هوغنس، تلسكوبات كيبلرية بعدسات مركبة، كانت قوية ولكن غير عملية.[1]

يعود الفضل إلى إسحاق نيوتن في بناء أول عاكس في عام 1668 بتصميم يتضمن مرآة قطرية صغيرة مسطحة تعكس الضوء على العدسة العينية المثبتة على جانب التلسكوب. ووصف لوران كاسيغرين عام 1672 تصميم عاكس ذو مرآة ثانوية محدبة صغيرة تعكس الضوء عبر فتحة مركزية في المرآة الرئيسية.

ظهرت العدسة الأكروماتية، التي قللت الانحرافات اللونية في العدسات الشيئية بشكل كبير وسمحت بصنع تلسكوبات أقصر وأكثر فعالية، لأول مرة في تلسكوب من صنع تشيستر مور هول عام 1733، الذي لم ينشر اختراعه. علم جون دولوند باختراع هول[2][3] وبدأ بصنع تلسكوبات تستخدم هذا الاختراع بكميات تجارية، بدءًا من عام 1758.

يُعتبر إنتاج جون هادلي للمرايا المكافئة الكبيرة عام 1721؛ وعملية تفضيض المرايا الزجاجية التي استحدثها ليون فوكو عام 1857؛[4] واعتماد  طلاءات الألمنيوم طويلة الأمد على مرايا العاكس عام 1932؛[5] من التطورات الهامة في التلسكوبات العاكسة. اخترع ريتشي كريتيان بديل عن عاكس كاسيغرين نحو عام 1910، ولكنه لم يُعتمد على نطاق واسع لبعد عام 1950؛ تستخدم العديد من التلسكوبات الحديثة، بما فيها مرصد هابل الفضائي، هذا التصميم الذي يعطي مجال رؤية أوسع من عاكس كاسيغرين الكلاسيكي.

عانت العاكسات خلال الفترة 1850-1900، من مشاكل مع مرايا السبيكة المعدنية، وبنيت أعداد كبيرة من «العاكسات العظيمة» بفتحة تتراوح من 60 سم إلى 1 متر، وبلغت ذروتها في مرصد يركس عام 1897؛ لكن، بدءًا من أوائل القرن العشرين، بُنيت سلسلة عاكسات متزايدة الضخامة ذات مرآة زجاجية، ومنها مرصد مونت ويلسون بفتحة تبلغ 60 بوصة (1.5 متر)، وتلسكوب هوكر بفتحة 100 بوصة (2.5 متر) (1917)، وتلسكوب هيل بفتحة 200 بوصة (5 أمتار) (1948)؛ أصبحت جميع التلسكوبات البحثية الرئيسية عاكسة بشكل أساسي منذ عام 1900. بني عدد من تلسكوبات فئة الأربعة أمتار (160 بوصة) على مواقع عالية الارتفاع تشمل هاواي والصحراء التشيلية في الفترة 1975-1985. مكّن تطوير الحامل الارتفاعي-السمتي المتحكم فيه بواسطة الحاسوب في السبعينيات، والبصريات النشطة في الثمانينيات، ظهور جيل جديد من التلسكوبات الأكبر حجمًا، بدءًا من مرصدي كيك الذي يبلغ قطرهما 10 أمتار (400 بوصة) في 1993/1996، وعدد من التلسكوبات بطول 8 أمتار مثل المرصد الأوروبي الجنوبي، والمقاريب العظيمة، ومرصد جيميني (الجوزاء) وتلسكوب سوبارو.

بدأ عصر التلسكوبات الراديوية (بالإضافة إلى علم الفلك الراديوي) مع اكتشاف كارل غوث جانسكي السرنديبي لمصدر راديو فلكي في عام 1931. طُورت العديد من أنواع التلسكوبات في القرن العشرين لمجموعة واسعة من الأطوال الموجية من الأمواج الراديوية حتى أشعة غاما. سمح تطوير المراصد الفضائية بعد عام 1960 بالوصول إلى العديد من النطاقات المستحيلة الرصد من الأرض، مثل نطاقات الأشعة السينية والأشعة تحت الحمراء ذات الأطوال الموجية الأطول.

التلسكوبات البصرية[عدل]

أسس بصرية[عدل]

يعود تاريخ الأجسام التي تشبه العدسات إلى ما قبل 4000 عام، رغم أنه غير المعروف ما إذا كانت قد استخدمت لخصائصها البصرية أو للزينة.[6] هناك روايات يونانية عن الخصائص البصرية للأوساط المملوءة بالماء (القرن الخامس قبل الميلاد) تتبعها عدة قرون من الكتابات عن البصريات، بما فيها كتابات بطليموس (القرن الثاني) في كتابه البصريات، الذي كتب فيه عن خصائص الضوء مثل الانعكاس، والانكسار واللون، يليه ابن سهل (القرن العاشر) وابن الهيثم (القرن الحادي عشر).[7]

يعود الاستخدام الفعلي للعدسات إلى انتشار تصنيع واستخدام النظارات في شمال إيطاليا بدءًا من أواخر القرن الثالث عشر.[8][6][9][10][11] يعزى اختراع استخدام العدسات المقعرة لتصحيح قصَر النظر إلى نيقولاس الكوزاني في عام 1451.

الاختراع[عدل]

يأتي أول سجل للتلسكوب من هولندا في عام 1608. وهو في طلب براءة اختراع قدمه صانع النظارات هانز ليبرشي، في ميديلبورخ، إلى الولايات العامة الهولندية في 2 أكتوبر 1608، لأداته التي تمكن من «رؤيته أشياء بعيدة كما لو كانت قريبة».[12] بعد بضعة أسابيع، تقدم صانع أجهزة هولندي آخر، وهو جاكوب ميتيوس، بطلب للحصول على براءة اختراع. لم تمنح الولايات العامة براءة اختراع لأنه بدا أن معرفة الجهاز كانت واسعة الانتشار،[13][14] ولكن أبرمت الحكومة الهولندية عقدًا مع يبرشي للحصول على نسخ من تصميمه.

تكونت التلسكوبات الهولندية الأصلية من عدسة محدبة وعدسة مقعرة –لم تعكس التلسكوبات التي تم إنشاؤها بهذه الطريقة الصورة. لم يكبر تصميم ليبرشي الأصلي إلا بمقدار 3 أضعاف. بدا أن التلسكوبات التي صنعت في هولندا بأعداد كبيرة بعد وقت قصير من تاريخ «الاختراع»، ووجدت طريقها بسرعة في جميع أنحاء أوروبا.[بحاجة لمصدر]

المراجع[عدل]

  1. ^ The history of the telescope Henry C. King, Harold Spencer Jones Publisher Courier Dover Publications (ردمك 0-486-43265-3), (ردمك 978-0-486-43265-6)
  2. ^ Lovell, D. J.; 'Optical anecdotes', pp.40-41 نسخة محفوظة 17 مايو 2020 على موقع واي باك مشين.
  3. ^ Wilson, Ray N.; 'Reflecting Telescope Optics: Basic design theory and its historical development', p.14 نسخة محفوظة 8 مايو 2020 على موقع واي باك مشين.
  4. ^ "Inventor Biographies – Jean-Bernard-Léon Foucault Biography (1819–1868)". madehow.com. مؤرشف من الأصل في 08 مارس 2020. اطلع عليه بتاريخ 01 أغسطس 2013. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  5. ^ "Bakich sample pages Chapter 2" (PDF). صفحة 3. مؤرشف من الأصل (PDF) في 23 سبتمبر 2015. اطلع عليه بتاريخ 01 أغسطس 2013. John Donavan Strong, a young physicist at the California Institute of Technology, was one of the first to coat a mirror with aluminum. He did it by thermal vacuum evaporation. The first mirror he aluminized, in 1932, is the earliest known example of a telescope mirror coated by this technique. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  6. أ ب The history of the telescope by Henry C. King, Harold Spencer Jones Publisher Courier Dover Publications, 2003 Pgs 25-27 (ردمك 0-486-43265-3), (ردمك 978-0-486-43265-6)
  7. ^ "Perfecting the lens" (PDF). مؤرشف من الأصل (PDF) في 03 أكتوبر 2018. اطلع عليه بتاريخ 01 أغسطس 2013. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)[هل المصدر موثوق؟]
  8. ^ Bardell, David (May 2004). "The Invention of the Microscope". Bios. 75 (2): 78–84. doi:10.1893/0005-3155(2004)75<78:TIOTM>2.0.CO;2. JSTOR 4608700. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  9. ^ Atti Della Fondazione Giorgio Ronchi E Contributi Dell'Istituto Nazionale Di Ottica, Volume 30, La Fondazione-1975, page 554
  10. ^ galileo.rice.edu The Galileo Project > Science > The Telescope by Al Van Helden نسخة محفوظة 2020-05-09 على موقع واي باك مشين.
  11. ^ The History of the Telescope By Henry C. King, page 27, "(spectacles) invention, an important step in the history of the telescope" نسخة محفوظة 2019-06-13 على موقع واي باك مشين.
  12. ^ Osservatorio Astronomico di Bologna - TELESCOPES نسخة محفوظة 2017-11-13 على موقع واي باك مشين.
  13. ^ Osservatorio Astronomico di Bologna - TELESCOPES "The request however was turned down, also because other spectacle-makers had made similar claims at the same time." نسخة محفوظة 2017-11-13 على موقع واي باك مشين.
  14. ^ "The Hague discussed the patent applications first of Hans Lipperhey of Middelburg, and then of Jacob Metius of Alkmaar... another citizen of Middelburg galileo.rice.edu The Galileo Project > Science > The Telescope by Al Van Helden نسخة محفوظة 2020-05-09 على موقع واي باك مشين.