تاريخ الجراحة

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
لوحة استخراج حجر الجنون (علاج الحماقة) من قِبَل هيرونيموس بوس
مخطوط عربي قديم عن «علاج الكسرة».

الجِرَاحَةُ هي فرعُ الطب الذي يتعامل مع البنيةِ الجسدية لتشخيص أو منع أو علاج مرض. قال أمبرواز باري، وهو جراحٌ فرنسي في القرن السادس عشر، أنَّ الجراحةَ هي "التخلصُ مما هو مُفرِط، وتركيبُ ماتمَّ خلعه، وفصلُ ما تمَّ التحامه، وضمُّ ما تمَّ تقسيمه وإصلاحُ عيوبِ الطبيعة."

منذ عَلِم البشرُ لأول مرةٍ التعاملَ مع الأدوات، استخدموا مواهبهم لتطوير التقنيات الجراحية، وفي كل مرة أكثر تطورًا من الماضي. رغم ذلك، حتى الثورة الصناعية، كان الجراحون غير قادرين على التغلب على العقبات الرئيسية الثلاثة التي ابتُلِيت بها مهنةُ الطب: النزيف والألم والعدوى. وقد أدَّى التقدم في هذه المجالات إلى تحويل الجراحة من "الفن" المحفوف بالمخاطر إلى تخصصٍ علميّ قادر على معالجة العديد من الأمراض والحالات.

الأصول[عدل]

تطورت التقنيات الجراحية الأولى من أجل علاج الإصابات. قدَّمت مجموعة من الدراسات الأثرية والأنثروبولوجية نظرة لتقنيات الإنسان في وقت مبكر لخياطة التمزقات وبتر الأطراف غير القابلة للإنقاذ وكيّ الجروح المفتوحة. وهناك أمثلة كثيرة: استخدمت بعض القبائل الآسيوية مزيجًا من الملح الصخري والكبريت على الجروح كما وضعوه على النار ليكوي الجروح؛ استخدم الناس من ولاية داكوتا ريشة تُعلَّق على مثانة حيوانية لامتصاص الصديد. ويبدو أن اكتشاف الإبر من العصر الحجري يشير إلى أنها كانت تُستخدم في خياطة الجروح القطعية. طورت القبائل في الهند وأمريكا الجنوبية طريقة بارعة لإغلاق الجروح البسيطة من خلال تطبيق النمل الأبيض أو الجعليات (نوع من الخنافس) التي تأكل حول حواف الجرح ثم يُزال عنق الحشرة، ويُترك رأسها مُعلَّق بشكل قوي مثل الدبابيس.[1]

عملية النقب[عدل]

العملية الأقدم التي يوجد دليل عليها هي النقب (باليونانية: τρύπανον)،[2] حيث يتم حفر ثقب في الجمجمة بحيث تظهر الأم الجافية لعلاج المشاكل الصحية المتعلقة بالضغط داخل الجمجمة وغيرها من الأمراض. في حالة الجروح الرأسية، تم تنفيذ التدخل الجراحي للفحص وتشخيص طبيعة الجرح ومدى التأثير، وكان لابد عند إزالة شظايا العظام أن يلي ذلك إجراءات ما بعد العملية والعلاجات لتجنب العدوى والمساعدة في عملية الشفاء.[3][4] وقد تم العثور على الأدلة في بقايا الإنسان قبل التاريخ من العصر الحجري القديم[5] والعصر الحجري الحديث، وعلى جدران الكهوف، واستمر استخدام الإجراء جيدًا في التاريخ المُسجَّل (الذي وصفه الكُتَّاب اليونانيون القدماء مثل أبقراط).

من أصل 120 جمجمة من عصر ما قبل التاريخ وُجِدت في موقع دفن واحد في فرنسا تعود إلى 6500 قبل الميلاد، كان 40 منها لديه ثقوب عملة النقب.[6] ويؤكد فولك هينشن، وهو طبيب ومؤرخ سويدي، أن الحفريات السوفياتية على ضفاف نهر الدنيبر في السبعينيات تُظهِر وجود النقب في العصر الحجري القديم الذي يعود إلى حوالي 12000 قبل الميلاد. تشير البقايا إلى أنه كان هناك اعتقادًا بأن النقب يمكنه علاج نوبات الصرع والصداع النصفي وبعض الاضطرابات النفسية.[7][8]

هناك أدلة هامة على شفاء عظام الجمجمة في هياكل عظمية من عصر ما قبل التاريخ، مما يعني أن العديد من أولئك الذين خضعوا للجراحة نجوا من عملياتهم. وفي بعض الدراسات، تجاوز معدل البقاء على قيد الحياة 50٪.[9]

تثبيت العظام[عدل]

وُجدت أمثلة على الكسور الملتئمة في العظام البشرية من عصر ما قبل التاريخ في السجل الأثري،[10] مشيرةً للتثبيت والتجبير. كان من بين العلاجات التي استخدمها الأزتك، وِفقًا للنصوص الإسبانية خلال غزو المكسيك، تقليل العظام المكسورة: "فكان يجب تجيير العظام المكسورة وتعديلها، وإذا لم يكن هذا كافيًا؛ تُشق نهاية العظام، ويتم إدخال فرع من خشب التنوب في تجويف النخاع".[11] طوَّر الطب الحديث تقنية مشابهة لهذا في القرن العشرين معروفة باسم تثبيت النخاع.

التخدير[عدل]

الحجامة[عدل]

هيرودو مديسيناليس مُستنزَفة من أجل الحجامة.

يُعدّ الفصد أو الحجامة أحد أقدم الممارسات الطبية، حيث كان يُمارَس بين الشعوب القديمة المختلفة، بما في ذلك بلاد ما بين النهرين والمصريين والإغريق والمايا والأزتيك. في اليونان، كانت الحجامة مستخدمة في وقت أبقراط، الذي ذكرها ولكن بشكل عام اعتمد على التقنيات الغذائية. إلا أن إراسيستراتوس رأى أن العديد من الأمراض سببها التفشُّغ أو الإفراط في الدم، ونصح بأن تُعالَج من البداية، من خلال التمارين الرياضية والتعرق وخفض تناول الطعام والقيء. كما دعا هيروفيلوس إلى الحجامة. وقد مارس أرتشاغاثوس، وهو من أوائل الأطباء اليونانيين في روما، الحجامة على نطاق واسع. أصبح فن الحجامة شعبيًا جدًا في الغرب، وخلال عصر النهضة، يمكن للمرء أن يجد تقويمات الحجامة التي أوصت بالأوقات المناسبة لإراقة الدم خلال العام، والكتب التي ادَّعت أن الحجامة سوف تعالج الالتهابات والعدوى والسكتات الدماغية والذهان والهوس وغيرهم الكثير.[12]

العصور القديمة[عدل]

بلاد ما بين النهرين[عدل]

رأى السومريون المرض كعقاب إلهي فرضته شياطين مختلفة عندما يكسر أحد الأفراد قاعدة. لهذا السبب، ليكون المرء طبيبًا، كان عليه أن يتعلم تحديد ما يقرب من 6000 من الشياطين المحتملة التي قد تسبب مشاكل صحية. وللقيام بذلك، استخدم السومريون تقنيات تكهنية تقوم على تحليق الطيور ومواقع النجوم وكبد بعض الحيوانات. وبهذه الطريقة، كان الطب مرتبطًا ارتباطًا وثيقًا بالكهنة، مما أدى إلى جعل الجراحة عملية طبية من الدرجة الثانية.[13]

ومع ذلك، طوَّر السومريون العديد من التقنيات الطبية الهامة: اكتشف علماء الآثار في نينيفيه (المملكة الآشورية) أدوات برونزية ذات شحذ حاد تشبه المشرط الحديث والسكاكين والمِثقاب، وما إلى ذلك. يحتوي دستور حمورابي في حد ذاته، وهو أحد أقدم الدساتير البابلية للقوانين، على تشريعات محددة تنظم الجراحين والتعويض الطبي، فضلًا عن سوء الممارسة وتعويض الضحية:[14]

«215. إذا قام طبيب بإجراء شق كبير بأداة العمليات وعلاجه، أو إذا فتح ورمًا (فوق العين)، وحفظ العين، فيجب أن يحصل على عشرة شيكل من المال.

217. إذا كان المريض عبدًا، يعطى صاحبه للطبيب شيكلين.

218. إذا قام الطبيب بإجراء شق كبير بأداة العمليات وقتله، أو فتح ورمًا وقطع العين، يتم قطع يديه.»

مصر[عدل]

صور أدوات الجراحة في كوم أمبو، مصر

حوالي 3100 قبل الميلاد، بدأت الحضارة المصرية في الازدهار عندما أنشأ نارمر، أول فرعون مصري، العاصمة ممفيس. وأيضًا حافظت الهيروغليفية على معرفة المصريين.

في أول عهد الملكية (2700 قبل الميلاد) كُتِبت أول معاهدة عن الجراحة بواسطة إيمحتب، وزير الفرعون جوسر وكاهن وعالم فلك وطبيب وأول مهندس معماري بارز. كان مشهورًا كثيرًا لمهارته الطبية، وأصبح إله الطب في مصر.[15] كان هناك أطباء آخرون مشهورون من الإمبراطورية القديمة (من 2500 إلى 2100 قبل الميلاد) مثل ساشميت، طبيب الفرعون ساحور ونسميناو.

على أحد أبواب مدخل معبد ممفيس، هناك أقدم نقش مسجل لإجراء طبي: الختان والنقوش في كوم أمبو. لا تزال من بين جميع الاكتشافات التي تم اكتشافها في مصر القديمة، أهم الاكتشافات المتعلقة بالمعرفة المصرية القديمة للطب هي بردية إبيرس، التي سُميت باسم مكتشفها جورج إبيرز. وتعتبر بردية إبيرس، المحفوظة في جامعة لايبزيغ، واحدة من أقدم المعاهدات في مجال الطب وأهم البرديات الطبية. يرجع تاريخ النص إلى حوالي 1550 قبل الميلاد ويصل طوله إلى 20 مترًا. يتضمن النص وصفات ودستور الأدوية ووصف العديد من الأمراض، فضلًا عن العلاجات التجميلية. فإنه يذكر كيفية العلاج الجراحي لعضَّات التمساح والحروق الخطيرة، مُوصِيًا بتصريف الالتهاب الصديدي ولكن يحذر من بعض أمراض الجلد.

بردية إدوين سميث[عدل]

اللوحات السادسة والسابعة من بردية إدوين سميث (حوالي القرن 17 قبل الميلاد)، من النصوص الطبية الأولى.

تُعرَف بردية إدوين سميث بشكل أقل شهرة، يرجِع تاريخها إلى 1600 قبل الميلاد وطولها 5 أمتار فقط. وهي دليل لأداء جراحة الرضوض وتُعطي التاريخ المَرَضي لـ 48 حالة.[16] كما تصف البردية العلاج لإصلاح الأنف المكسور[17] واستخدام الغرز لإغلاق الجروح،[18] عُولِجت العدوى بالعسل.[19]

الهند[عدل]

اكتشف علماء الآثار أن شعب حضارة وادي السند، حتى من فترات هارابان في وقت مبكر (3300 قبل الميلاد)، كانوا على عِلم بالطب وطب الأسنان. قام عالم الأنثروبولوجيا الفيزيائي الذي أجرى الاختبارات، البروفيسور أندريا كوسينا من جامعة ميسوري - كولومبيا، بالاكتشاف عندما كان ينظف أسنان أحد الرجال. ووجدت أبحاث لاحقة في نفس المنطقة أدلة على أن الأسنان قد حُفرت، ويعود تاريخ ذلك إلى 9000 سنة إلى 7000 قبل الميلاد.[20]

يُعتبر سوشروتا (600 قبل الميلاد)[21] "الأب المؤسس للجراحة". وعادةً ما توضع فترة حكمه ما بين الفترة 1200 قبل الميلاد - 600 قبل الميلاد.[22] من أقدم التواريخ التي ذُكِر فيها اسمه من مخطوطة بور حيث أُدرِج سوشروتا كأحد الحكام العشرة المقيمين في جبال الهيمالايا.[23] وتقترح النصوص أيضًا أنه تعلم الجراحة في كاسي من اللورد دانفانتاري، إله الطب في الأساطير الهندوسية.[24] كان مبتكرًا قديمًا في الجراحة التجميلية، درَّس ومارسَ العمليات الجراحية على ضفاف نهر الغانج في المنطقة التي تتوافق مع مدينة فاراناسي الحالية في شمال الهند. يوجد الكثير من ما هو معروف عن سوشروتا في السنسكريتية الواردة في سلسلة من المجلدات من تأليفه، والتي تُعرف باسم سوشروتا سامهيتا. وهي أحد أقدم المراجع الجراحية المعروفة، ويصف بالتفصيل الفحص والتشخيص والعلاج، وتشخيص العديد من الأمراض فضلًا عن إجراءات مختلفة من أشكال الجراحة التجميلية وجراحة الأنف.[25]

اليونان والعالم الهليني[عدل]

يُعتبر الجراحون الآن أطباء متخصصين، في حين كان الطبيب العام المدرَّب في أوائل العالم اليوناني القديم لاستخدام يديه (÷هكٌ باللغة اليونانية) لتنفيذ جميع العمليات الطبية مثل علاج الجروح أو علاج العظام المكسورة (عملية تسمى باللغة اليونانية: ÷هéٌïٌُمهكي). في إلياذة هوميروس أسماء اثنين من الأطباء " وهما أبناء أسكليبيوس، الأطباء بوداليريوس وماشاون والطبيب باتروكلوس. جُرِح ماشاون في القتال فسأل يوربيلس باتروكلوس "لقطع هذا السهم من فخذي، اغسل الدم بالماء الدافئ وانشر مرهمًا مهدئًا على الجرح".

أبقراط[عدل]

يوفر القسم البقراطي،[26] الذي كُتِب في القرن الخامس قبل الميلاد، أقرب بروتوكول للسلوك المهني والسلوك الأخلاقي يحتاجه الطبيب الشاب للالتزام في الحياة وفي علاج صحة وخصوصية مرضاه.[27] وأدى قسم أبقراط إلى رفع معايير السلوك الطبي الأبقراطي السليم ومبادئه الطبية والجراحية الأساسية من ممارسي الطب الشعبي الآخرين الذين غالبًا ما يكونون محملين بخرافات.

سيلسوس والإسكندرية[عدل]

كانا هيروفيلوس من خلقيدون و إراسيستراتوس من سيوس اثنين من عظماء الإسكندرية الذين وضعوا الأساس للدراسة العلمية لعلم التشريح وعلم وظائف الأعضاء.[28] كان الجراحون الإسكندريون مسؤولين عن التطورات في الربط (الإرقاء) واستئصال الحصاة وعمليات الفتق وجراحة العيون والجراحة التجميلية وطرق الحد من الاضطرابات والكسور وتنبيب القصبة الهوائية والتخدير. يأتي معظم ما نعرفه منهم من سيلسوس وغالين من بيرغاموم (باليونانية: ألëçيüٍ).[29]

جالينوس[عدل]

كان جالينوس نموذجًا ممتازًا لجراح يوناني وطبيب من العصر الروماني في القرن الثاني، نفذ عمليات جراحية معقدة جدًا، وأضاف إلى حد كبير في جسم الحيوان والبشرية وعلم وظائف الأعضاء وفن الجراحة. كان من أوائل من استخدموا الترابطات في تجاربه على الحيوانات.[30] عُرِف غالين أيضًا باسم "ملك الخيط الجراحي المعوي".[31]

الصين[عدل]

في الصين، تم العثور على أدوات تشبه الأدوات الجراحية في المواقع الأثرية من العصر البرونزي يرجع تاريخها إلى عهد أسرة شانغ، أيضًا مع البذور المُرجَّح استخدامها للعلاج بالأعشاب.[32]

هوا توه[عدل]

طباعة خشبية لهوا توه بواسطة أوتاغاوا كونيوشي.

كان هوا توه (140-208) طبيبًا صينيًا شهيرًا خلال عصر هان الشرقية والممالك الثلاث. كان أول شخص يقوم بإجراء عملية جراحية بمساعدة التخدير، قبل نحو 1600 سنة قبل أن يعتمد الأوروبيون هذه الممارسة.[33] كان بيان كيو (بيين تشياو) "طبيبًا معجزة" وصفه المؤرخ الصيني سيما تشيان إذ كان له العديد من المهارات. وصف كتاب آخر، ليزي (ليه تزو) أن بيان كيو أجرى تبادل القلوب بين الناس.[34] وهذا يحسب الفضل أيضًا لبيان كيو استخدام التخدير العام الذي من شأنه أن يضعه قبل هوا توه، ولكن المصدر في ليزي موضع شك.[35] رغم ذلك فإنه يضع مفهوم زرع القلب قبل حوالي 300 م.

العصور الوسطى[عدل]

كان حسين بن إسحاق (809-873) طبيباً نسطورياً مسيحياً عربياً ترجم العديد من النصوص الطبية والعلمية اليونانية،[36] بما في ذلك نصوص جالينوس الذي كتب أول علاج منهجي لطب العيون.

قدم الطبيب الفارسي محمد بن زكريا الرازي (854-925)، "أبقراط الإسلام" الطب التجريبي وكان رائدًا لطب العيون وأسس طب الأطفال.

في القرن التاسع تم تأسيس كلية الطب في ساليرنو في جنوب غرب إيطاليا، مستفيدة من النصوص العربية وازدهرت خلال القرن الثالث عشر.

ترك الطبيب اليهودي مصري المولد إسحاق بن سليمان (832-892) العديد من الأعمال الطبية المكتوبة باللغة العربية والتي ترجمتها واعتمدتها الجامعات الأوروبية في أوائل القرن الثالث عشر.

عمل الطبيب الفارسي علي بن عباس المجوسي (د 994) في مستشفى العدودي في بغداد، وترك الكتاب الكامل للفن الطبي، الذي شدد على الحاجة إلى أخلاقيات مهنة الطب وناقش التشريح وعلم وظائف الأعضاء في الدماغ البشري.

كان أبو القاسم خلف بن العباس الزهراوي (936-1013) طبيباً وعالماً أندلسياً عربياً، عاش في ضاحية زهرة قرطبة. ويعتبر جراح كبير في القرون الوسطى، على الرغم من أنه أضاف القليل إلى الممارسات الجراحية اليونانية. كانت أعماله في الجراحة مؤثرة.[37]

كتب الطبيب الفارسي ابن سينا (980-1037) مباديء الطب، وهي توليف من الطب اليوناني والعربي الذي هيمن على الطب الأوروبي حتى منتصف القرن السابع عشر.

ترجم الرهبان الإيطالي المولود في أفريقيا (تحول إلى مسلم) قسطنطين الإفريقي (توفي 1099) من مونتي كاسينو العديد من الأعمال الطبية العربية إلى اللاتينية.

قام الطبيب الإسلامي الأسباني أفنزوار (1094-1162) بإجراء بضع الرُّغامَى الأول على الماعز، وكتب كتاب التبسيط في العلاجات والحمية، الذي أصبح شائعاً في أوروبا. كان الطبيب الإسلامي الأسباني ابن رشد (1126-1198) أول من شرح وظيفة الشبكية وتعرف على المناعة المكتسبة مع الجدري.

في أوروبا، كانت الجامعات مثل مونبلييه وبادوا وبولونيا مشهورة بشكل خاص.

كان رولاند من بارما وجراحة الماجستير الأربعة مسؤولين عن نشر عمل روجر إلى إيطاليا وفرنسا وإنجلترا. وتأثر روجر أكثر من قبل أيتيوس القرن السادس وألكسندر تراليس وبول إيجينا القرن السابع أكثر من العرب.[38] أسس هيو لوكا (1150-1257) مدرسة بولونيا ورفض نظرية "القيح الحميد".[39]

كان غي دي تشولياك (1298-1368) واحداً من أبرز الجراحين في العصور الوسطى. وكان كتاب الجراحة العظمى له (1363) نصاً قياسياً للجراحين حتى منتصف القرن السابع عشر.[40]

أهلك الموت الأسود (1350 م) والذي تلاه عصر النهضة، سكان أوروبا في حين أضعف الكنيسة وحرر العلماء للبحث عن الحكمة من العالمين البيزنطي والإسلامي.

أوروبا الحديثة في وقت مبكر[عدل]

أمبرواز باريه (1515-1590)، أبو الجراحة العسكرية الحديثة.
ويلهلم فابري (1540-1634)، أبو الجراحة الألمانية.

كان هناك بعض التقدم الهام لفن الجراحة خلال هذه الفترة. كان أندرياس فيساليوس (1514-1564) أستاذ التشريح في جامعة بادوا شخصية محورية في انتقال النهضة من الطب الكلاسيكي والتشريح على أساس أعمال غالين، إلى نهج تجريبي من "التدريب العملي". له أطروحة تشريحية كشفت العديد من الأخطاء التشريحية لجالينوس، ودعا إلى أنه يجب تدريب جميع الجراحين من خلال الانخراط في العمليات الجراحية بأنفسهم.

ثاني الشخصيات الذي كان له أهمية في هذه الحقبة هو أمبرواز باريه (1515 - 1590)[41] وهو جراح في الجيش الفرنسي من ثلاثينات القرن السادس عشر حتى تسعينات نفس القرن. كان يتم كي جروح النيران في ساحة المعركة باستخدام زيت مغلي، وهو إجراء خطير للغاية ومؤلم. بدأ باري باستخدام المرطبات، مصنوعة من صفار البيض وزيت الورد وزيت التربنتين. كما وصف تقنيات أكثر فعالية للربط الفعال للأوعية الدموية أثناء البتر.

كان من بين الشخصيات المهمة الأخرى الجراح الألماني ويلهلم فابري (1540-1634)، "أبو الجراحة الألمانية"، الذي كان أول من يُوصي ببتر الأعضاء فوق منطقة الغنغرينا. ساعدت زوجته السويسرية ومساعدته ماري كولينيت (1560-1640) على تحسين تقنيات العملية القيصرية، حيث أدخلت استخدام الحرارة لتخفيف وتحفيز الرحم أثناء المخاض، وفي عام 1624 أصبحت أول من استخدم مغناطيساً لإزالة معدن من عين مريض.

الجراحة الحديثة[عدل]

الجراحة العلمية[عدل]

جون هنتر (1728-1793)، أبو الجراحة العلمية الحديثة.
بنجامين بيل (1749-1806)، بواسطة السير هنري رايبورن.

تم وضع قانون الجراحة على أساس علمي سليم خلال عصر التنوير في أوروبا (1715-1789). وكان أحد الشخصيات المهمة في هذا الصدد هو عالم الجراحة الاسكتلندي (في لندن) جون هنتر (1728-1793)، الذي يُعتبر أبو الجراحة العلمية الحديثة.[42] جلب نهجاً تجريبياً للعلم وكان مشهوراً في جميع أنحاء أوروبا لجودة أبحاثه وأعماله المكتوبة. أعد هنتر المعرفة الجراحية من الصفر. رفض الاعتماد على شهادات الآخرين، وأجرى تجاربه الجراحية الخاصة لتحديد الحقيقة. وللمساعدة في التحليل المقارن، قام ببناء مجموعة من أكثر من 13،000 عينة من أنظمة الجهاز المنفصل، من أبسط النباتات والحيوانات.

كانت معرفة هنتر متقدمة جدًا في الأمراض التناسلية وأدخل العديد من التقنيات الجديدة للجراحة، بما في ذلك أساليب جديدة لإصلاح الأضرار التي لحقت بوتر أخيل (العُرقوب) وطريقة أكثر فعالية لتطبيق ربط الشرايين في حالة تمدد الأوعية الدموية.[43] وكان أيضاً واحداً من أول من فهم أهمية علم الأمراض وخطر انتشار العدوى وكيف أن مشكلة التهاب الجرح وآفات العظام والسل غالباً ما يضر بالتدخل الجراحي. واعتمد بالتالي الموقف القائل بأنه لا ينبغي استخدام جميع العمليات الجراحية إلا كملجأ أخير.[44]

أصبح طالب هنتر بنيامين بيل (1749-1806) أول جراح علمي في اسكتلندا، داعياً للاستخدام الروتيني للأفيون للشفاء بعد العمليات الجراحية. أصبح حفيده جوزيف بيل (1837-1911) مصدر إلهام للبطل الأدبي لآرثر كونان دويل "شيرلوك هولمز".

بيرسيفال بوت (1714-1788)، محفورة من صورة أصلية بواسطة ناثانيل دانس-هولاند، مكتبة الطب الوطنية، [1] صور من تاريخ الطب.

من بين الجراحين المهمين الآخرين في القرن الثامن عشر وأوائل القرن التاسع عشر، وصف بيرسيفال بوت (1714-1788)، لأول مرة السل في العمود الفقري، وأثبت أولاً أن السرطان قد يكون ناجماً عن مادة مسرطنة بيئية بعد أن لاحظ وجود صلة بين التعرض للمداخن للكشف عن السخام وارتفاع نسبة الإصابة بسرطان الصفن. أجرى أستلي باستون كوبر (1768-1841) أول ربط ناجح للشريان الأورطي البطني. وكان جيمس سيمي (1799-1870) رائداً في بتر مفصل الكاحل وعالج بنجاح أول خلع الورك.

تخدير[عدل]

جون سنو (1813-1858)

تم اكتشاف السيطرة الحديثة على الألم من خلال التخدير في منتصف القرن التاسع عشر. قبل ظهور التخدير، كانت الجراحة عملية مؤلمة وصادمة وجرى تشجيع الجراحين على أن تكون سريعة قدر الإمكان للحد من معاناة المرضى. وهذا يعني أيضاً أن العمليات اقتصرت إلى حد كبير على عمليات البتر وعمليات الإزالة الخارجية.

ابتداءً من أربعينيات القرن التاسع عشر، بدأت الجراحة تتغير بشكل كبير في طابعها مع اكتشاف مواد كيميائية مخدرة فعالة وعملية مثل الأثير، استخدمها لأول مرة الجراح الأمريكي كروفورد لونج (1815-1878)، والكلوروفورم الذي اكتشفه جيمس يونغ سيمبسون (1811- 1870)، وبعد ذلك كان شائعاً في إنجلترا بواسطة جون سنو (1813-1858)، طبيب الملكة فيكتوريا، التي أُعطِيت الكلوروفورم في عام 1853 أثناء الولادة،[45] يسمح التخدير بعمليات أكثر تعقيداً في المناطق الداخلية للجسم البشري، وكذلك اكتشاف مرخيات العضلات مثل كورار. كان للجراح الأمريكي ماريون سيمز (1813-83) الفضل للمساعدة في تأسيس علم أمراض النساء، ولكن في وقت لاحق تعرض لانتقادات بسبب الفشل في استخدام التخدير على الأفارقة موضع الاختبار.

جراحة مطهرة[عدل]

جوزف ليستر (البارون ليستر الأول) رائد استخدام المطهر في الجراحة.

شجع استخدام التخدير المزيد من العمليات الجراحية، والتي تسببت عن غير قصد في إصابة المرضى بعدوى أكثر خطورة بعد العمليات الجراحية. كان مفهوم العدوى غير معروف حتى العصر الحديث نسبياً. وتم إحراز تقدم في مكافحة العدوى في عام 1847 بواسطة الطبيب المجري إغناز سيملويس.

وحتى العمل الرائد للجراح البريطاني جوزيف ليستر في ستينات القرن التاسع عشر، كان يعتقد معظم رجال الطب أن الأضرار الكيميائية الناجمة عن التعرض للهواء السيئ مسؤولة عن عدوى الجروح.[46] وأصبح ليستر على بينة من عمل الكيميائي الفرنسي لويس باستور، الذي أظهر أن التعفن والتخمر يمكن أن يحدث في ظل ظروف لاهوائية إذا كانت الكائنات الحية الدقيقة موجودة. اقترح باستور ثلاث طرق للقضاء على الكائنات الحية الدقيقة المسؤولة عن الغرغرينا: الترشيح والتعرض للحرارة أو التعرض للمحاليل الكيميائية. أكد ليستر استنتاجات باستور بتجاربه الخاصة وقرر استخدام النتائج التي توصل إليها لتطوير تقنيات مطهرة للجروح. وبما أن الأسلوبين الأولين اللذين اقترحهما باستور كانا غير مناسبين لعلاج الأنسجة البشرية، قام ليستر بتجربة ثالثة: رش حمض الكربوليك على أدواته، ووجد أن هذا خفّض بشكل ملحوظ من نسبة الغرغرينا.[47] في وقتٍ لاحق في 9 أغسطس 1867، قرأ ورقة أمام الجمعية الطبية البريطانية في دبلن حول مبدأ المطهر في ممارسة الجراحة والتي أُعيدت طباعتها في المجلة الطبية البريطانية.[48][49][50] كان عمله رائدًا ووضع الأسس للتقدم السريع في مكافحة العدوى التي أصبحت تُستخدم على نطاق واسع في غضون 50 عاماً.

استمر ليستر في تطوير أساليب محسنة من التعقيم عندما أدرك أن العدوى يمكن تجنبها بشكل أفضل عن طريق منع البكتيريا من الدخول في الجروح وأدى ذلك إلى ظهور جراحة معقمة. أمر ليستر الجراحين تحت مسؤوليته بارتداء قفازات نظيفة وغسل أيديهم في محلول كاربوليك 5٪ قبل وبعد العمليات، وغسل الأدوات الجراحية في نفس المحلول.[51] وقدم أيضاً التعقيم بالبخار لتعقيم المعدات. ومهدت اكتشافاته الطريق للتوسع الكبير في قدرات الجراح. لأنه غالباً ما يُعتبر أباً للجراحة الحديثة.[52] وضعت هذه التطورات الثلاثة الحاسمة - اعتماد منهجية علمية نحو العمليات الجراحية واستخدام مخدر وإدخال معدات معقمة - الأساس لتقنيات الجراحة الغازية الحديثة اليوم. في أواخر القرن التاسع عشر، وضع ويليام ستيوارت هالستيد (1852-1922) المبادئ الجراحية الأساسية للتعقيم المعروفة باسم مبادئ هالستد. قدم هالستيد أيضاً القفازات الطبية اللاتكس. بعد أن عانت إحدى ممرضاته من تلف الجلد بسبب الاضطرار إلى تعقيم يديها بحمض الكربوليك.

الأشعة السينية[عدل]

بدأ استخدام الأشعة السينية كأداة تشخيص طبي هامة مع اكتشافها في عام 1895 من قِبل الفيزيائي الألماني ويليام رونتجن. ولاحظ أن هذه الأشعة يمكن أن تخترق الجلد، مما يسمح للهيكل العظمي أن يتم التقاطها على لوحة فوتوغرافية معالجة خصيصاً.

التقنيات الحديثة[عدل]

في القرن الماضي، كان لعدد من التقنيات تأثير كبير على الممارسة الجراحية. وتشمل الجراحة الكهربائية في أوائل القرن العشرين والتنظير العملي ابتداء من ستينات القرن العشرين وجراحة الليزر وجراحة بمساعدة الحاسوب والجراحة الروبوتية، وتطورت في ثمانينات القرن العشرين.

الجدول الزمني للجراحة والإجراءات الجراحية[عدل]

-قبل الميلاد .--

  • 5000 قبل الميلاد. أول ممارسة معروفة لنقب الجمجمة في إنسيشيم في فرنسا.
  • 3300 قبل الميلاد. نقب الجمجمة وكسور العظام والجروح في حضارة وادي الهند.
  • 2613-2494 قبل الميلاد. أظهر فك في مقبرة الأسرة الرابعة المصرية علامات عملية لاستنزاف خراج مليء بالقيح تحت الرّحى الأولى.
  • 1754 قبل الميلاد قانون حمورابي.
  • 1600 قبل الميلاد وصفت بردية إدوين سميث من مصر] 48 حالة إصابات وكسور وجروح واختلالات وأورام، مع العلاج والتشخيص بما في ذلك إغلاق الجروح بالغرز، باستخدام العسل والخبز المتعفن كمطهر.
  • 1550 قبل الميلاد أدرجت بردية إبيرس من مصر أكثر من 800 من الأدوية والوصفات الطبية.
  • 1250 قبل الميلاد ذُكِر أسكليبيوس وأبناؤه بوداليريوس وماشاون من قِبل هوميروس كجراحين في ساحة المعركة.[53]
  • 600 قبل الميلاد سوشروتا من الهند.
  • القرن الخامس قبل الميلاد مدارس الطب في نيدوس وكوز.
  • 400 قبل الميلاد حول هذا العام أبقراط كوس (460 قبل الميلاد إلى 370 قبل الميلاد) أصبح "مؤسس الطب الغربي"، مع الإصرار على استخدام الأساليب العلمية في الطب، واقترح أن الأمراض لها أسباب طبيعية. وقال أنه "يجب غسل الجروح بالماء المغلي، وأنه يجب الحفاظ على يد الطبيب نظيفة وأظافره قصيرة". أصبح أول من ميز أورام الثدي الحميدة من أورام الثدي الخبيثة، ودعا إلى وقف علاج السرطان "الخفي"، مدَّعياً أن "التدخل الجراحي يسبب الموت السريع ولكن إغفال العلاج هو إطالة لأمد الحياة".

--- بعد الميلاد .--

الأطباء الأشهر في تطوير الجراحة[عدل]

  • ساسروتا (600-1200 قبل الميلاد)
  • هنري دي موندفيل (1260–1316)
  • موندينو دي لوتزي (1275−1326)
  • غي دي شولياك (1300–1368)[56]
  • باراسيلسوس (1493–1541)[57][58]
  • أمبرواز باريه (1510–1590)[59][60]
  • هيرونيموس فبريسوس (1537–1619)[61]
  • جون هنتر (1728–1793)[62][63][64]
  • أستلي كوبر (1768–1843)[65][66]
  • بنجامين بيل (1749–1806)[67]
  • تشارلز بيل (1774–1842)[68][69]
  • غيوم دوبويتران (1777–1835)[70][71][72]
  • جوزف ليستر (1827–1912)[73]

  • انظر أيضًا[عدل]

    مراجع[عدل]

    1. ^ W. J. Bishop, The early history of Surgery. Hale, London, 1960
    2. ^ (Capasso 2001)
    3. ^ A. Agelarakis, “Early Evidence of Cranial Surgical Intervention in Abdera, Greece, A Nexus to On Head Wounds of the Hippocratic Corpus”. Mediterranean Archaeology & Archaeometry, Vol.6, No.1, 5-18, 2006
    4. ^ A. Agelarakis, “Artful Surgery: Greek Archaeologists Discover Evidence of a Skilled Surgeon Who Practiced Centuries Before Hippocrates”, Archaeology, Vol. 59/2: 26-29, 2006
    5. ^ Ralph Solecki, Rose Solecki and Anagnostis Agelarakis, “The Proto-Neolithic Cemetery in Shanidar Cave”,Texas: A&M University Press, College Station, 2004
    6. ^ Restak R (2000) Mysteries of the mind. National Geographic Society, Washington D.C.
    7. ^ The human skull. A cultural history. Folke Henschen, Frederick A. Praeger, New York, 1995
    8. ^ Brothwell, D.R. Digging up Bones. 1963:126
    9. ^ La tribu Yanto en el Perú. Manuel Antonio Muñiz y W. J. Mc. Gree. In this study, 250 of 400 skulls showed evidence of surviving trepanation.
    10. ^ Bradley، Edward L. (1994). A patient's guide to surgery. Consumer Reports Books. ISBN 9780890437520. اطلع عليه بتاريخ 01 ديسمبر 2012. 
    11. ^ Lucena SM. America 1492 Retrato de un Continente hace quinientos años. Anaya Editores Milano 1990
    12. ^ http://ciruelo.uninorte.edu.co/pdf/salud_uninorte/16/1.la_sangria.pdf[وصلة مكسورة]
    13. ^ La historia empieza en Sumer. Samuel Noah Kramer, Círculo de lectores, 1975
    14. ^ Codex Hammurabi
    15. ^ Laín Entralgo P: Historia de la Medicina. Salvat. Barcelona, 1982.
    16. ^ Zimmerman، Leo M.؛ Veith، Ilza (1993-08-01). Great Ideas in the History of Surgery. Norman Publishing. صفحات 179–. ISBN 9780930405533. اطلع عليه بتاريخ 03 ديسمبر 2012. 
    17. ^ Shiffman، Melvin. Cosmetic Surgery: Art and Techniques. Springer. صفحة 20. ISBN 978-3-642-21837-8. 
    18. ^ R. Sullivan, "The Identity and Work of the Ancient Egyptian Surgeon". Journal of the Royal Society of Medicine. 89, no 8 (1996): 469.
    19. ^ James P. Allen, "The Art of Medicine in Ancient Egypt". (New York: The Metropolitan Museum of Art, 2005), 72.
    20. ^ BBC News Stone age man used dentist drill نسخة محفوظة 22 أبريل 2009 على موقع واي باك مشين.
    21. ^ Bowman، John S. (2000). Columbia Chronologies of Asian History and Culture. Columbia University Press. ISBN 9780231110044. اطلع عليه بتاريخ 01 ديسمبر 2012. 
    22. ^ Singh، P.B.؛ Pravin S. Rana (2002). Banaras Region: A Spiritual and Cultural Guide. Varanasi: Indica Books. صفحة 31. ISBN 81-86569-24-3. 
    23. ^ Kutumbian, pages XXXII-XXXIII
    24. ^ Monier-Williams, A Sanskrit Dictionary, s.v. "suśruta"
    25. ^ History of plastic surgery in India. Rana RE, Arora BS, - J Postgrad Med نسخة محفوظة 27 أغسطس 2017 على موقع واي باك مشين.
    26. ^ Hippocrates, The Oath, Vol. I, Loeb Classical Library, Harvard, 2004, pp. 298−301
    27. ^ Hippocrates, Vol. I-VIII, Loeb Classical Library, Harvard, 2004
    28. ^ Longrigg، James (1993). Greek Rational Medicine: Philosophy and Medicine from Alcmaeon to the Alexandrians. Psychology Press. ISBN 9780415025942. اطلع عليه بتاريخ 21 نوفمبر 2012. 
    29. ^ Galen, On the Natural Faculties, Books I, II, and III, Loeb Classical Library, Harvard, 2000
    30. ^ Lois N. Magner (1992). A History of Medicine. CRC Press. صفحة 91. 
    31. ^ Nutton، Dr Vivia (2005-07-30). Ancient Medicine. Taylor & Francis US. ISBN 9780415368483. اطلع عليه بتاريخ 21 نوفمبر 2012. 
    32. ^ Hong، Francis (2004). "History of Medicine in China" (PDF). McGill Journal of Medicine. 8 (1): 7984. تمت أرشفته من الأصل (PDF) في 2013-12-01. 
    33. ^ Sherer, Adina; Epstein, Fred; and Constantini, Shlomi; "Hua Tuo, patron of surgeons, or how the surgeon lost his head!" Surgical Neurology, 61 5 497–498 (2004).
    34. ^ Kahan BD. Pien Ch'iao, the legendary exchange of hearts, traditional Chinese medicine, and the modern era of cyclosporine. Transplant Proc. 1988 Apr;20(2 Suppl 2):2-12.
    35. ^ Graham, A.C. "The Date and Composition of Liehtzyy," Asia Major 8, pp. 139−198. 1961.
    36. ^ Pormann، Peter E. (2004). The Oriental Tradition of Paul of Aegina's Pragmateia. BRILL. ISBN 9789004137578. اطلع عليه بتاريخ 06 ديسمبر 2012. 
    37. ^ al-Zahrāwī، Abū al-Qāsim Khalaf ibn ʻAbbās (1973). مقالة في العمل باليد. University of California Press. ISBN 9780520015326. اطلع عليه بتاريخ 24 أغسطس 2014. 
    38. ^ Crombie، Alistair Cameron (1959). The History of Science From Augustine to Galileo. Courier Dover Publications. ISBN 9780486288505. اطلع عليه بتاريخ 20 ديسمبر 2012. 
    39. ^ Sven Med Tidskr. (2007). "From barber to surgeon- the process of professionalization". Svensk medicinhistorisk tidskrift. 11 (1): 69–87. PMID 18548946. 
    40. ^ Peter Elmer, Ole Peter Grell (2004). "Health, disease, and society in Europe, 1500–1800: a source book". جامعة مانشستر. p.8. (ردمك 0-7190-6737-5) نسخة محفوظة 07 يناير 2014 على موقع واي باك مشين.
    41. ^ Levine JM (March 1992). "Historical notes on pressure ulcers: the cure of Ambrose Paré". Decubitus. 5 (2): 23–4, 26. PMID 1558689. 
    42. ^ Moore, Wendy (2005). The Knife Man: The Extraordinary Life and Times of John Hunter, Father of Modern Surgery. Crown Publishing Group. اطلع عليه بتاريخ 07 فبراير 2013. 
    43. ^ "John Hunter: "the father of scientific surgery": Resources from the collection of the P.I. Nixon Library". اطلع عليه بتاريخ 17 ديسمبر 2012. 
    44. ^ "John Hunter: 'Founder of Scientific Surgery'". اطلع عليه بتاريخ 17 ديسمبر 2012. 
    45. ^ Gordon، H. Laing (November 2002). Sir James Young Simpson and Chloroform (1811–1870). The Minerva Group, Inc. صفحة 108. ISBN 978-1-4102-0291-8. اطلع عليه بتاريخ 11 نوفمبر 2011. 
    46. ^ Robinson, Victor. The Story Of Medicine. Kessinger Publishing. صفحة 420. 
    47. ^ The Lancet, "On a new method of treating compound fracture, abscess, etc.: with observation on the conditions of suppuration".
      5 articles running from:
      Volume 89, Issue 2272, 16 March 1867, Pages 326–329 (Originally published as Volume 1, Issue 2272)
      to:
      Volume 90, Issue 2291, 27 July 1867, Pages 95-96 Originally published as Volume 2, Issue 2291
    48. ^ Lister J (21 September 1867). "On the Antiseptic Principle in the Practice of Surgery". The British Medical Journal. 2 (351): 245–260. PMC 2310614Freely accessible. PMID 20744875. doi:10.1136/bmj.2.351.246. . Reprinted in Lister، BJ (2010). "The classic: On the antiseptic principle in the practice of surgery. 1867". Clinical orthopaedics and related research. 468 (8): 2012–6. PMC 2895849Freely accessible. PMID 20361283. doi:10.1007/s11999-010-1320-x. 
    49. ^ Lister، Joseph. "Modern History Sourcebook: Joseph Lister (1827–1912): Antiseptic Principle Of The Practice Of Surgery, 1867". Fordham University. اطلع عليه بتاريخ 02 سبتمبر 2011. Modernized version of text
    50. ^ Lister، Joseph. "On the Antiseptic Principle of the Practice of Surgery by Baron Joseph Lister". Project Gutenberg. اطلع عليه بتاريخ 02 سبتمبر 2011.  E-text, audio at Project Gutenberg.
    51. ^ Metcalfe, Peter; Metcalfe, Roger (2006). Engineering Studies: Year 11. Glebe, N.S.W.: Pascal Press. p. 151. (ردمك 9781741252491). Retrieved 2014-07-07. نسخة محفوظة 13 مايو 2016 على موقع واي باك مشين.
    52. ^ Truax، Rhoda (September 2010). Joseph Lister: Father of Modern Surgery. Kessinger Publishing. ISBN 9781164499572. اطلع عليه بتاريخ 07 ديسمبر 2012. 
    53. ^ Silverberg، Robert (1967). The dawn of medicine. Putnam. اطلع عليه بتاريخ 01 ديسمبر 2012. 
    54. '^ Time, May 16, 2016 نسخة محفوظة 22 يوليو 2017 على موقع واي باك مشين.
    55. ^ Time Magazine, March 30, 2016 نسخة محفوظة 18 نوفمبر 2016 على موقع واي باك مشين.
    56. ^ Chauliac)، Guy (de؛ McVaugh، M. R. (Michael Rogers) (1997). Inventarium sive chirugia magna. BRILL. ISBN 9789004107847. اطلع عليه بتاريخ 07 ديسمبر 2012. 
    57. ^ Pagel، Walter (1958). Paracelsus: An Introduction to Philosophical Medicine in the Era of the Renaissance. Karger Publishers. صفحات 15–. ISBN 9783805535182. اطلع عليه بتاريخ 07 ديسمبر 2012. 
    58. ^ Crone، Hugh D. (2004-05-01). Paracelsus: The Man who Defied Medicine : His Real Contribution to Medicine and Science. Albarello Press. صفحة 104. ISBN 9780646433271. اطلع عليه بتاريخ 07 ديسمبر 2012. 
    59. ^ Paget، Stephen (1897). Ambroise Paré and his times, 1510–1590. G.P. Putnam's sons. اطلع عليه بتاريخ 07 ديسمبر 2012. 
    60. ^ Paré، Ambroise؛ Spiegel، Adriaan van den (1649). The Workes of that Famous Chirurgion Ambrose Parey. R. Cotes and Willi Du-gard, and are to be sold by John Clarke. اطلع عليه بتاريخ 07 ديسمبر 2012. 
    61. ^ M.D.، Frederic S. Dennis, (1895). System of Surgery. صفحات 56–57. اطلع عليه بتاريخ 07 ديسمبر 2012. 
    62. ^ Paget، Stephen (1897). John Hunter, man of science and surgeon (1728–1793). T. Fisher Unwin. اطلع عليه بتاريخ 07 ديسمبر 2012. 
    63. ^ Moore، Wendy (2005-09-13). The Knife Man: The Extraordinary Life and Times of John Hunter, Father of Modern Surgery. Random House Digital, Inc. ISBN 9780767916523. اطلع عليه بتاريخ 07 ديسمبر 2012. 
    64. ^ London، Hunterian Museum,؛ curator.)، Elizabeth Allen (George Qvist؛ England، Royal College of Surgeons of (1993). A guide to the Hunterian Museum: John Hunter, 1728–1793. Royal College of Surgeons of England. اطلع عليه بتاريخ 07 ديسمبر 2012. 
    65. ^ bart.)، Astley Paston Cooper (sir, 1st (1824). The lectures of sir Astley Cooper, bart ... on the principles and practice of surgery, with additional notes and cases, by F. Tyrrell. اطلع عليه بتاريخ 07 ديسمبر 2012. 
    66. ^ Cooper، Sir Astley؛ Green، Joseph Henry (1832). A manual of surgery: founded upon the principles and practice lately taught by Sir Astley Cooper ... and Joseph Henry Green ... Printed for E. Cox. اطلع عليه بتاريخ 07 ديسمبر 2012. 
    67. ^ Bell، Benjamin (May 2010). A System of Surgery. by Benjamin Bell, ... Illustrated with Copperplates. ... the Fifth Edition. Volume 6 of 6. BiblioLife. ISBN 9781140774365. اطلع عليه بتاريخ 07 ديسمبر 2012. 
    68. ^ Garrison، Fielding Hudson (1921). An Introduction to the history of medicine. W.B. Saunders Company. صفحات 508–. اطلع عليه بتاريخ 07 ديسمبر 2012. 
    69. ^ Bell، John؛ Bell، Sir Charles؛ Godman، John Davidson (1827). The anatomy and physiology of the human body. Collins & co. اطلع عليه بتاريخ 07 ديسمبر 2012. 
    70. ^ Eaton، Charles؛ Seegenschmiedt، M. Heinrich؛ Bayat، Ardeshir؛ Giulio Gabbiani؛ Paul Werker؛ Wolfgang Wach (2012-03-20). Dupuytren’s Disease and Related Hyperproliferative Disorders: Principles, Research, and Clinical Perspectives. Springer. صفحات 200–. ISBN 9783642226960. اطلع عليه بتاريخ 07 ديسمبر 2012. 
    71. ^ Wylock، Paul (2010-09-01). The Life and Times of Guillaume Dupuytren, 1777–1835. Asp / Vubpress / Upa. ISBN 9789054875727. اطلع عليه بتاريخ 07 ديسمبر 2012. 
    72. ^ Dupuytren، Guillaume (1847). On the injuries and diseases of bones. Sydenham Society. اطلع عليه بتاريخ 07 ديسمبر 2012. 
    73. ^ Pasteur، Louis؛ Lister، Joseph (2008-08-05). Collected Writings. Kaplan Publishing. ISBN 9781427798008. اطلع عليه بتاريخ 07 ديسمبر 2012. 

    مزيد من القراءة[عدل]

    روابط خارجية[عدل]