تاريخ الطب في الولايات المتحدة

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث

يشمل تاريخ الطب في الولايات المتحدة مجموعة متنوعة من الفترات والمناهج المتعلقة بالرعاية الصحية في الولايات المتحدة من أيام الاستعمار إلى الوقت الحاضر، والتي تتراوح من علاجات الطب التقليدي الشعبي إلى الرعاية المُدارة وزيادة الاحتراف في أساليب الطب الحديث.

الحقبة الاستعمارية[عدل]

استندت الرعاية الصحية في الحقبة الاستعمارية بشكل رئيسي على الأدوية والعلاجات التقليدية. لم يكن الاحتراف سائدًا قبل عام 1750، إذ كان هناك عدد قليل من المدن التي يزيد عدد سكانها على 20000 نسمة، وكان لكل منها أطباء مدربون في إنجلترا واسكتلندا، بالإضافة إلى عدد متزايد من الرجال المدربين محليًا. كان كوتن ميذر من بوسطن أولَ شخصية مهمة برزت في الطب الأمريكي.[1][2]

بيئة الأمراض[عدل]

كان معدل الوفيات مرتفعًا للغاية بالنسبة للوافدين الجدد، وكان مرتفعًا بالنسبة للأطفال في الحقبة الاستعمارية. كانت الملاريا قاتلة للعديد من الوافدين الجدد. كانت بيئة المرض عنيفة للغاية تجاه المستوطنين الأوروبيين، وخاصة في جميع المستعمرات الجنوبية. كانت الملاريا سائدة في الجنوب، حيث كانت معدلات الوفيات عالية جدًا للوافدين الجدد. كان الأطفال المولودون في العالم الجديد يملكون بعض المناعة - فقد عانوا من إصابات متكررة بالملاريا ولكنهم نجوا. كمثال عن شبان ذوي بنية سليمة من الوافدين الجدد، مات أكثر من ربع المبشرين الأنجليكانيين خلال خمس سنوات من وصولهم إلى ولايتي كارولاينا. كان معدل الوفيات مرتفعًا عند الرضع والأطفال الصغار، خاصةً بسبب الخناق والحمى الصفراء والملاريا. لجأ معظم المرضى إلى المعالجين المحليين، واستخدموا العلاجات الشعبية. اعتمد آخرون على الأطباء الكهنة والجراحين الحلاقين والعطارين والقابلات والكهنة؛ لجأ عدد قليل إلى الأطباء الاستعماريين الذين تدربوا إما في بريطانيا، أو خضعوا لتدريب مهني في المستعمرات. ساد الضعف في السيطرة الحكومية وتنظيم الرعاية الطبية والاهتمام بالصحة العامة. بحلول القرن الثامن عشر، قدم الأطباء المستعمرون، بعد النماذج في إنجلترا واسكتلندا، أساليب الطب الحديث في المدن. سمح ذلك ببعض التطورات في مجال اللقاحات وعلم الأمراض وعلم التشريح وعلم الأدوية.[3][4][5][6]

كان يوجد اختلاف جوهري في الأمراض المعدية التي تصيب البشر بين الشعوب الأصلية وبين البحارة والمستكشفين من أوروبا وأفريقيا. تملك بعض الفيروسات، مثل الجدري، مضيفات بشرية فقط ويبدو أنه لم تحدث قط أي إصابات بها في قارة أمريكا الشمالية قبل عام 1492. كان السكان الأصليون يفتقرون إلى المقاومة الوراثية لمثل هذه الأمراض الجديدة، وعانوا من وفيات هائلة عندما أُصيبوا بالجدري والحصبة والملاريا والسل وأمراض أخرى. حدث انخفاض في عدد السكان قبل سنوات من وصول المستوطنين الأوروبيين إلى المنطقة المجاورة ونجم ذلك عن الاحتكاك مع الصيادين.[7][8]

المنظمات الطبية[عدل]

افتُتح مستشفيان في مدينة نيو أورلينز، لويزيانا في أوائل القرن الثامن عشر. الأول هو المستشفى الملكي، الذي افتُتح في عام 1722 كمستشفى عسكري صغير، لكن زادت أهميته عندما تولت راهبات أورسولين إدارته في عام 1727 وجعلنه مستشفىً رئيسيًا لعامة الشعب، وأُنشئ مبنى جديد أكبر في عام 1734. والآخر كان المستشفى الخيري، الذي كان يعمل به جزء من الأشخاص ذاتهم ولكنه أُنشئ في عام 1736 كملحق للمستشفى الملكي بحيث يكون لأفراد الطبقات الاجتماعية الأكثر فقراً (الذين لا يستطيعون تحمل تكاليف العلاج في المستشفى الملكي) مكان يذهبون إليه.[9]

في معظم المستعمرات الأمريكية، كان الطب بدائيًا في الأجيال القليلة الأولى، إذ هاجر قليل من الأطباء البريطانيين من الطبقة العليا إلى المستعمرات. نُظم أول مجتمع طبي في بوسطن في عام 1735. في القرن الثامن عشر، تخرج 117 أمريكيًا من عائلات ثرية من كلية الطب في إدنبرة، اسكتلندا، لكن خضع معظم الأطباء لتدريب مهني في المستعمرات. تأسست كلية الطب في فيلادلفيا في عام 1765، وأصبحت تابعة للجامعة في عام 1791. في نيويورك، أُنشئ القسم الطبي في كلية كينغ في عام 1767، وفي عام 1770، مُنحت أول شهادة أمريكية في الطب. ظهر لقاح الجدري في الفترة بين عامي 1716-1766، قبل فترة طويلة من قبوله في أوروبا. نشأت أولى الكليات الطبية في فيلادلفيا في عام 1765 ونيويورك في عام 1768. ظهر أول كتاب مدرسي في عام 1775، على الرغم من سهولة وصول الأطباء إلى الكتب المدرسية البريطانية. ظهر أول دستور للأدوية في عام 1778. في التاريخ، أُصيب السكان الأوروبيون بالجدري واكتسبوا مناعة جزئية له، على عكس السكان الأمريكيين الأصليين، الذين كانت معدلات وفياتهم الناتجة عن وباء واحد مرتفعة بما يكفي لتدمير قبيلة صغيرة تقريبًا. أدرك الأطباء في مدن الميناء ضرورة تطبيق الحجر الصحي على البحارة والركاب المرضى بمجرد وصولهم. بُنيت مستشفيات الأوبئة الخاصة بهم في بوسطن (1717) وفيلادلفيا (1742) وتشارلستون (1752) ونيويورك (1757). أُنشئ أول مستشفى عام في فيلادلفيا في عام 1752.[10][11][12][13][14][15]

النساء[عدل]

في الحقبة الاستعمارية، لعبت النساء دورًا رئيسيًا في مجال الرعاية الصحية، خاصةً فيما يتعلق بالقابلات والولادة. استخدمت المعالجات المحليات العلاجات العشبية والشعبية لعلاج الأصدقاء والجيران. شملت أدلة التدبير المنزلي تعليماتٍ في الرعاية الطبية وطرق تحضير العلاجات الشائعة. كان التمريض مخصصًا للنساء. كانت الولادات تحدث في المنزل بشكل سليم دون مساعدة طبيب في القرن العشرين، ما أعطى القابلة دورًا رئيسيًا في الرعاية الصحية.[16][17][18]

شمل الاحتراف الطبي، الذي بدأ ببطء في أوائل القرن التاسع عشر، جهودًا منهجية لتقليل دور النساء غير المدربات واللواتي لا يملكن شهادة وإبقائهن خارج المؤسسات الجديدة مثل المستشفيات والمدارس الطبية.[19]

الأطباء[عدل]

في عام 1849، تخرجت إليزابيث بلاكويل (1821-1910)، وهي مهاجرة من إنجلترا، من كلية جنيف الطبية في نيويورك بالمرتبة الأولى على صفها وأصبحت بذلك أول طبيبة امرأة في أمريكا. في عام 1857، أسست هي وشقيقتها إميلي وزميلتهما ماري زاكرزيوزكا، مستشفى نيويورك للنساء والأطفال، وهو أول مستشفى أمريكي تديره نساء وأول مستشفى مخصص لخدمة النساء والأطفال. نظرت بلاكويل إلى الطب كوسيلة للإصلاح الاجتماعي والأخلاقي، بينما ركزت الرائدة الشابة ماري بوتنام جاكوبي (1842-1906) على علاج الأمراض. على مستوى أعمق، شعرت بلاكويل بأن المرأة ستنجح في الطب بسبب قيمها الإنسانية، لكن جاكوبي كانت تعتقد أن المرأة يجب أن تشارك على قدم المساواة مع الرجل في جميع التخصصات الطبية.[20][21]

التمريض[عدل]

أصبح التمريض مهنيًا في أواخر القرن التاسع عشر، ما أتاح مهنة جديدة من الطبقة المتوسطة للشابات الموهوبات من جميع الخلفيات الاجتماعية. كانت مدرسة التمريض في مستشفى هاربر في ديترويت، التي بدأت عملها في عام 1884، رائدةً على المستوى الوطني. عملت خرّيجاتها في المستشفى وأيضاً في المؤسسات، وخدمات الصحة العامة، والرعاية التمريضية الخاصة، وتطوعن للعمل في المستشفيات العسكرية خلال الحرب الإسبانية الأمريكية والحربين العالميتين.[22]

كانت الطوائف الدينية الرئيسية نشطة في إنشاء المستشفيات في العديد من المدن. تخصصت عدة أخويات كاثوليكية في أدوار التمريض. بينما تتزوج معظم النساء غير المتزوجات ويتوقفن عن العمل، أو يعملن في الرعاية التمريضية الخاصة في المنازل وفي غرف المستشفيات الخاصة بالأثرياء، شغلت الراهبات الكاثوليكيات وظائف مدى الحياة في المستشفيات. فسح هذا المجال لإنشاء مستشفيات مثل مستشفى سانت فنسنت في نيويورك، حيث بدأت ممرضات جمعية «راهبات المحبة» أعمالهن في عام 1849؛ كان المرضى من جميع الخلفيات مرحبًا بهم، لكن كان معظمهم من الكاثوليكيين ذوي الدخل المنخفض.[23]

وفيات الرضع[عدل]

كان معدل وفيات الرضع في أمريكا قليلًا مقارنةً بأجزاء أخرى من العالم بسبب التحسينات في مجال التغذية. كانت المعدلات أعلى في المناطق الحضرية، وفي ولاية ماساتشوستس على مستوى الولايات، زادت المعدلات مع تحضر الولاية. بدأت أحكام الصحة العامة المتعلقة بالصرف الصحي وإمدادات المياه والسيطرة على مرض السل تظهر نتائجها بحلول عام 1900. وكانت ظروف الصحة العامة أسوأ في الجنوب حتى الخمسينيات.

المراجع[عدل]

  1. ^ James H. Cassedy, Medicine in America: A short history (Johns Hopkins UP, 1991). pp 3-20
  2. ^ Otho T. Beall and Richard Harrison Shryock, Cotton Mather, first significant figure in American medicine (Johns Hopkins U.P. 1954).
  3. ^ Rebecca Jo Tannenbaum, Health and Wellness in Colonial America (ABC-CLIO, 2012)
  4. ^ Henry R. Viets, "Some Features of the History of Medicine in Massachusetts during the Colonial Period, 1620-1770," Isis (1935), 23:389-405
  5. ^ Bradford J. Wood, "'A Constant Attendance on God's Alter': Death, Disease, and the Anglican Church in Colonial South Carolina, 1706-1750," South Carolina Historical Magazine (1999) 100#3 pp. 204-220 in JSTOR نسخة محفوظة 24 أبريل 2019 على موقع واي باك مشين.
  6. ^ Richard H. Shryock, "Eighteenth Century Medicine in America," Proceedings of the American Antiquarian Society (Oct 1949) 59#2 pp 275-292. online نسخة محفوظة 12 أبريل 2019 على موقع واي باك مشين.
  7. ^ Alfred W. Crosby, "Virgin soil epidemics as a factor in the aboriginal depopulation in America." William and Mary Quarterly (1976): 289-299 online; in JSTOR نسخة محفوظة 19 أبريل 2015 على موقع واي باك مشين.
  8. ^ James D. Rice, "Beyond 'The Ecological Indian' and 'Virgin Soil Epidemics': New Perspectives on Native Americans and the Environment." History Compass (2014) 12#9 pp: 745-757.
  9. ^ John Salvaggio, New Orleans' Charity Hospital: A Story of Physicians, Politics, and Poverty (1992) pp. 7-11.
  10. ^ Genevieve Miller, "A Physician in 1776," Clio Medica, Oct 1976, Vol. 11 Issue 3, pp 135-146
  11. ^ Richard Morris Encyclopedia of American History (1976) p 806.
  12. ^ Carl Bridenbaugh, Cities in the Wilderness: The First Century of Urban Life in America 1625-1742 (1938) p 401
  13. ^ Ola Elizabeth Winslow, A destroying angel: the conquest of smallpox in colonial Boston (1974).
  14. ^ Carl Bridenbaugh, Cities in the Wilderness: The First Century of Urban Life in America 1625-1742 (1938) pp 399-400
  15. ^ Jacob Ernest Cooke, ed. Encyclopedia of the North American colonies (3 vol 1992) 1:214
  16. ^ Judy Barrett Litoff, "An historical overview of midwifery in the United States." Pre-and Peri-natal Psychology Journal 5.1 (1990): 5+ online نسخة محفوظة 31 أكتوبر 2018 على موقع واي باك مشين.[وصلة مكسورة]
  17. ^ Judy Barrett Litoff, "Midwives and History." In Rima D. Apple, ed., The History of Women, Health, and Medicine in America: An Encyclopedic Handbook (Garland Publishing, 1990) covers the historiography.
  18. ^ Rebecca Jo Tannenbaum, The Healer's Calling: Women and Medicine in Early New England (Cornell University Press, 2002).
  19. ^ Regina Morantz-Sanchez, Sympathy and science: Women physicians in American medicine (2005). pp 1-27
  20. ^ "Changing the Face of Medicine | Dr. Emily Blackwell". Nlm.nih.gov. مؤرشف من الأصل في 4 أبريل 2016. اطلع عليه بتاريخ 29 يونيو 2011. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  21. ^ Regina Morantz, "Feminism, Professionalism and Germs: The Thought of Mary Putnam Jacobi and Elizabeth Blackwell," American Quarterly (1982) 34:461-478. in JSTOR نسخة محفوظة 3 سبتمبر 2018 على موقع واي باك مشين.
  22. ^ Kathleen Schmeling, "Missionaries of Health: Detroit's Harper Hospital School of Nursing, Michigan History (2002) 86#1 pp 28-38.
  23. ^ Bernadette McCauley, Who Shall Take Care of Our Sick?: Roman Catholic Sisters and the Development of Catholic Hospitals in New York City (2005) except and text search نسخة محفوظة 30 مايو 2016 على موقع واي باك مشين.