هذه المقالة يتيمة. ساعد بإضافة وصلة إليها في مقالة متعلقة بها

تاريخ العلاقات العامة

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث

أرخت معظم الكتب الدراسية لتأسيس"مكتب الدعاية" (بالانجليزية:Publicity Bureau[1]) في بوسطن في عام 1900 كبداية لمهنة العلاقات العامة الحديثة. بالطبع كان هناك العديد من الاشكال المبكرة من التأثير العام وإدارة الاتصالات في التاريخ. يعتبر باسيل كلارك المؤسس لوظيفة العلاقات العامة في بريطانيا بتأسيسه لخدمات التحرير في عام 1924.تشير أكاديمية نويل تورنبول[2] إلى أن العلاقات العامة في شكلها الممنهج تم توظيفها في بريطانيا أولاً بواسطة الإنجيليين الدينيين والإصلاحيين الفيكتوريين وخاصة معارضي العبودية. في كل الحالات, ركز المروجون الأوائل على حركاتهم الخاصة ولكنهم لم يكونوا مؤهلين بشكل عام.

البروباغندا,خلال الحرب العالمية الأولى تم استخدام البروباغندا من قبل كلاً من الجانبين لحشد الدعم المحلي وتشويه الأعداء. دخل نشطاء العلاقات العامة إلى القطاع الخاص عام 1920. تأسست العلاقات العامة أولاً في الولايات المتحدة بواسطة إيفي لي أو ادوارد بيرنايز, ثم إنتشرت عالمياً. قامت العديد من الشركات الأمريكية التى تملك إدارات علاقات عامة بنشر هذه الممارسة إلى أوروبا بعد العام 1948 عندما قاموا بإنشاء شركات أوروبية تابعة كنتيجة لمشروع مارشال.

النشأة القديمة[عدل]

تصوير فني لواعظ يعزز الحروب الصليبية

على الرغم من أن مصطلح "العلاقات العامة" لم يكن قد تم تطويره بعد[3], إلا أن أكاديميين مثل جيمس جرانيج و سكوت كوتليب قد حددوا أشكال مبكرة من التأثير العام وإدارة الاتصالات في الحضارات القديمة[4]:41 , وفقاً لإدوارد بيرنيز أحد رواد العلاقات العامة, "العناصر الثلاثة الرئيسية للعلاقات العامة قديمة قدم المجتمع وهي: إعلام الناس أو إقناع الناس أو دمج الناس بعضهم مع بعض""[5]. سكوت كوتليب قال إن الاحداث التاريخية تم تعريفها بأثر رجعى على أنها علاقات عامة, "القرار الذي قد يختلف عليه الكثيرون""[6]

اللوح الطيني (بالإنجليزية:Clay tablet) الذي وجد في العراق القديم والذي كان يروج إلى تقنيات زراعية أكثر تقدماً, يعتبر أحياناً أول مثال معروف للعلاقات العامة.[7][8] أسس القادة البابليون والمصريون والفارسيون الأهرامات و المسلات والتماثيل لتعزيز ودعم حقهم الإلهي في الحكم والقيادة. بالاضافة إلى ذلك تم استخدام إدعاءات السحر أو السلطة الدينية لإقناع العامة بأحقية الملك أو الفرعون في الحكم .

قدمت المدن اليونانية الخطابة المعقدة أو المتطورة كما أشارت تحليلات إيسقراط وأفلاطون وأرسطو.[9][10] في اليونان كان هناك دعاه للتأجير يدعون "السوفسطائيين" و قال افلاطون وغيره أن السوفسطائيين لم يكونوا شرفاء و ضللوا العامة في حين أن كتاب "العلاقات العامة لادارة الاتصالات" أشار إلى أنهم كانوا أخلاقيين بدرجة كبيرة حيث استخدموا مبادئ الاتصال المقنع." في مصر استعانت المحكمة بمستشارين فراعنة للتحدث بصدق ,[11]قالب:RP في روما كتب يوليوس قيصر أول حملة دعائية شخصية تروج لنجاحاته العسكرية كما طلب أيضا النشرات الإخبارية و القصائد لدعم موقفه السياسي.[11]قالب:RP في أوروبا في العصور الوسطى كان للحرفيين نقابات والتي نظمت وأدارت سمعتهم الجماعية. في إنجلترا تصرف السيد المستشار كوسيط بين الحكام و الشعب.[12][13]

المصادر[عدل]

مراجع[عدل]

  1. ^ Public Relations Was Lobbying From the Start - The New York Times نسخة محفوظة 25 مايو 2015 على موقع واي باك مشين.
  2. ^ About | Noel Turnbull نسخة محفوظة 07 يناير 2017 على موقع واي باك مشين.
  3. ^ GrunewaldPetrausch2008
  4. ^ David M. Dozier؛ Larissa A. Grunig؛ James E. Grunig (October 18, 2013). Manager's Guide to Excellence in Public Relations and Communication Management. Routledge. صفحة 41. ISBN 978-1-136-68832-4. 
  5. ^ Bates، Don (2002)، "Mini-Me" History (PDF)، اطلع عليه بتاريخ February 5, 2014 
  6. ^ Cutlip، Scott (1995). Public Relations History: From the 17th to the 20th Century. The antecedents. Lawrence Erlbaum. ISBN 0-8058-1779-4. 
  7. ^ Alan R. Freitag؛ Ashli Quesinberry Stokes (January 13, 2009). Global Public Relations: Spanning Borders, Spanning Cultures. Routledge. صفحة 18. ISBN 978-1-134-06129-7. 
  8. ^ Rachel Barker؛ George Charles Angelopulo (August 1, 2005). Integrated Organisational Communication. Juta and Company Ltd. صفحة 194. ISBN 978-0-7021-6664-8. 
  9. ^ Marsh Jr.، Charles W. (2001). "Public Relations Ethics: Contrasting Models from the Rhetorics of Plato, Aristotle, and Isocrates". Journal of Mass Media Ethics. 16 (2-3): 78–98. ISSN 0890-0523. doi:10.1080/08900523.2001.9679606. 
  10. ^ Marsh، Charles (April 26, 2013). Classical Rhetoric and Modern Public Relations: An Isocratean Model. Routledge. صفحات 4–. ISBN 978-1-136-24263-2. 
  11. أ ب Smith، Ron (August 15, 2013). Public Relations: The Basics. Routledge. ISBN 978-1-135-08967-2. 
  12. ^ Cutlip، Scott (1994). The Unseen Power: A History of Public Relations. Lawrence Erlbaum Associates. ISBN 0-8058-1464-7. 
  13. ^ Smith، Ron (Fall 2004)، Public Relations History، Buffalo State University، اطلع عليه بتاريخ February 7, 2013