تاريخ العمل في الولايات المتحدة

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث

تاريخ العمل في الولايات المتحدة يصف تاريخ العمل النقابي المنظم، وقانون العمل الأمريكي، وتاريخ العاملين بصورة أعم، في الولايات المتحدة الأمريكية. بدءًا من ثلاثينات القرن العشرين، أصبحت النقابات مكونات مهمة للحزب الديمقراطي. يتساءل بعض المؤرخين عن سبب عدم ظهور حزب عمال في الولايات المتحدة، خلافًا لأوروبا الغربية.[1]

جاءت طبيعة العمل المنظم وقوته نتيجة للتوترات التاريخية بين القوى المتضادة التي تشمل حقوق مكان العمل والأجور وساعات العمل والتمثيل السياسي وقوانين العمل وظروف العمل الأخرى. تنافست النقابات المنظمة واتحاداتها العمالية الشاملة، ومنها الاتحاد الأمريكي للعمل ومؤتمر المنظمات الصناعية والاتحادات على مستوى المدن، وتطورت واندمجت وانقسمت على أساس القيم والأولويات المتغيرة والتدخل الحكومي الفيدرالي الدوري.

وفقًا للمنظر إي. جاي ديون، تبنت الحركة النقابية تقليديًا مجموعة من القيم -كان التضامن الأهم بينها، بمعنى أنه يجب على كل شخص أن يفكر يمصالح الجميع. لحق ذلك الالتزام بالمساعدة المتبادلة، ومشاعر المساواة غير الموسومة بالتعقيد، وازدراء النخبوية، والإيمان بأن الديمقراطية والحقوق الفردية لم تتوقف عند بوابة المصنع أو في غرفة استقبال المكتب. قال ديون إن هذه القيم «غريبة بصورة متزايدة على الثقافة الأمريكية».[2] أنشأت الحركة العمالية في معظم الدول الصناعية أحزابها السياسية الخاصة، وكانت الولايات المتحدة الاستثناء الواضح بينها. تنافس كلا الحزبين الأمريكيين الرئيسيين على الأصوات النقابية، وكان الديمقراطيون أكثر نجاحًا في ذلك على مر التاريخ. أصبحت النقابات العمالية عنصرًا مركزيًا في ائتلاف الصفقة الجديدة الذي سيطر على السياسة الوطنية منذ ثلاثينات القرن العشرين إلى منتصف الستينات خلال فترة نظام الحزب الخامس.[3] فقد الجمهوريون الليبراليون الذين دعموا النقابات في الشمال الشرقي السلطة بعد عام 1964.[4]

كان تاريخ العمل المنظم تخصصًا أساسيًا للعلماء والمثقفين منذ تسعينيات القرن التاسع عشر، وأنتج كمية كبيرة من الأدبيات العلمية التي ركزت على هيكل النقابات المنظمة. في الستينات، عندما اكتسب التاريخ الاجتماعي شعبية أكبر، ظهر تركيز جديد على تاريخ العمال، بما في ذلك العمال غير المنظمين، وتزامن ذلك مع إيلاء اعتبار خاص للجنس والعرق. يسمى ذلك «تاريخ العمل الجديد». حاولت الكثير من الدراسات الأكاديمية إدخال وجهات نظر التاريخ الاجتماعي في دراسة العمل المنظم.[5]

التاريخ الحديث[عدل]

ارتفع عدد أعضاء النقابات على الصعيد الوطني في الولايات المتحدة الأمريكية من 2016 إلى 2017، وشهدت بعض الولايات نمو النقابات لأول مرة منذ عدة سنوات أو عقود.[6] أضرب نحو نصف مليون عامل في 2018 و2019، وهو أكبر عدد من المضربين منذ ثلاثة عقود. كان نمو النقابات في عام 2017 مرتبطًا غالبًا بعمال الألفية.[7] على سبيل المثال، كان 76% من أعضاء النقابات الجدد التابعين لاتحاد عمال المركبات البرية والجوية والزراعية من الذين لم يتجازوا الخامسة والثلاثين من العمر.[8] على الرغم من أن العدد الإجمالي لأعضاء النقابات ازداد بنسبة 1.7% في عام 2017، أشار معهد السياسة الاقتصادية إلى أن عضوية النقابات تتقلب غالبًا من سنة إلى أخرى بسبب التوظيف أو التسريح من العمل في قطاعات معينة، وحذر من تفسير التغيرات خلال مدة عام واحد على أنها اتجاهات مستمرة.[9] كانت النسبة المئوية للقوى العاملة المنتمية للنقابات 10.7% في عام 2017، دون تغيير عن العام السابق، لكنها انخفضت عن نسبة 11.1% في عام 2015، وعن نسبة 12.1% في عام 2007.[10]

بُذلت جهود في السنوات الأخيرة لتوسيع الحماية التي يشملها قانون علاقات العمل الوطني، والذي يستبعد عاملات المنازل والعمال الزراعيين، لتشمل تلك الفئات على مستوى الولايات. نجح التحالف الوطني لعاملات المنازل في الدفاع عن مشروع قانون حقوق عاملات المنازل في ولايات نيويورك وكاليفورنيا وهاواي،[11] بينما أقرت عدة ولايات تشريعات توسع حقوق عمال المزارع.[12]

إضرابات المعلمين[عدل]

حدثت في عام 2018 سلسلة من الإضرابات والاحتجاجات التي بدأها معلمون على مستوى الولايات، واجتذبت اهتمامًا على مستوى الدولة بسبب نجاحها،[13] بالإضافة إلى حقيقة أن قسمًا كبيرًا منها كان في ولايات تُعد فيها إضرابات الموظفين العموميين غير قانونية. كانت العديد من الإضرابات الكبرى في ولايات ذات أغلبية تشريعية جمهورية، ما أدى إلى اتخاذها اسم «عصيان الولايات الحمراء».[14] جرت الاحتجاجات في أريزونا وكولورادو[15] وكارولينا الشمالية وأوكلاهوما[16][17] وفرجينيا الغربية.[18] عقدت احتجاجات أصغر إضافية في كنتاكي وكارولينا الشمالية. امتدت الاحتجاجات إلى إضراب سائقي الحافلات في ضواحي أتلانتا وجورجيا، وشارك فيها نحو 250 سائقًا للحافلات.[19][20] تضمنت الإضرابات إضراب أعضاء هيئة التدريس المساعدة في جامعة فرجينيا كومنولث[21] في ريتشموند، فرجينيا، ما أدى إلى زيادة في الأجور.[22]

النقابات في قطاع التقنيات العالية[عدل]

قطاع التقنيات العالية الجديد نسبيًا، والذي يتعامل عادةً مع إنشاء منتجات عتادات الحواسيب وبرمجياتها وتصميمها وتطويرها وهندستها، لم يكن موحدًا في نقابة بصورة عامة، لأنه يعد من وظائف ذوي الياقات البيضاء، ويمتاز غالبًا بمعدلات أجور مرتفعة ومنافع إضافية. بدأ نشاط عمالي لمحاولة دفع أصحاب الأعمال إلى تغيير ممارساتهم المتعلقة بالعمل، مثل الاحتجاج الداخلي في غوغل في نوفمبر 2018، والذي شارك فيه 20,000 موظف للضغط على الشركة لتغير سياستها بشأن التحرش الجنسي.[23] رغم ذلك، لم تصل هذه الجهود إلى الحاجة إلى نقابات، وقد يكون الوصول إلى المشاركة المطلوبة من الموظفين لتكوين نقابة مرتبطة بعملهم أمرًا صعبًا، بسبب المزايا العديدة التي قد يتمتع بها هؤلاء الموظفون بالفعل، والتخوف من أن يرتبط عملهم بالصورة النمطية للنقابات، والمتمثلة بالياقات الزرقاء.[24]

يوجد مجال واحد أصبحت فيه جهود النقابات أكثر كثافة، وهو صناعة ألعاب الفيديو، إذ كشفت العديد من الأحداث المعلنة منذ عام 2004 عن الاستخدام المفرط لـنهج «الوقت الحاسم (أو كرانش تايم)» في بعض الشركات، وهو عندما يٌتوقع من الموظفين أن يخصصوا وقتًا إضافيًا للعمل عند الاقتراب من إصدار لعبة محددة. لوحظ استخدام بعض الشركات نهج «الوقت الحاسم» خلال فترات أطول، أو باعتباره متوقعًا بصورة مستمرة من الموظفين؛ علاوة على ذلك، معظم العاملين في سوق ألعاب الفيديو غير مشمولين بسياسات العمل الإضافي، ما يضاعف المشكلة. أدت جهود شعبية مهمة في مجال صناعة الألعاب منذ عام 2018 إلى دعم إنشاء نقابة جديدة أو العمل مع نقابة قائمة لتغطية الصناعة.[25] كانت كيكستارتر واحدة من أولى شركات التكنولوجيا العالية التي أنشأت نقابة، وصوت موظفوها لصالح تشكيل نقابة في فبراير عام 2020.[26]

نقابات القطاع العام[عدل]

تجاهلت النقابات العمالية بصورة عامة موظفي الحكومة، والذين كانوا خاضعين في الغالب إلى نظام الرعاية التي طبقته الأحزاب السياسية قبل مجيء الخدمة المدنية. شكل عمال مكتب البريد نقابات، وظهرت الرابطة الوطنية لحاملي الرسائل عام 1889 ونمت بسرعة. كان لديها 175 ألف عضو في 6,400 فرع محلي بحلول منتصف الستينات.[27]

ظهرت العديد من المنظمات المتنافسة لموظفي البريد ابتداءً من تسعينات القرن التاسع عشر. استمرت مناقشات الاندماج لسنوات، إلى أن اندمج الاتحاد الوطني لموظفي البريد والرابطة الوطنية المتحدة لموظفي البريد وغيرها في عام 1961 تحت اسم اتحاد موظفي البريد الموحد. اندمجت مجموعة أخرى من الجهات في عام 1971 تحت اسم نقابة عمال البريد الأمريكي. في عام 2012، كان عدد أعضاء نقابة عمال البريد الأمريكي 330,000 عضو.[28] لم تشارك النقابات البريدية على اختلافها بإضرابات.

قال المؤرخ جوزيف سليتر «لسوء حظ نقابات القطاع العام، كانت الصورة الأكثر حزنًا وثباتًا لتاريخهم في النصف الأول من القرن العشرين إضراب شرطة بوسطن. استشهدت المحاكم والمسؤولون الحكوميون كثيرًا بالإضراب بصورة روتينية خلال أواخر الأربعينات».[29] أنهى حاكم الولاية كالفن كوليدج الإضراب، وألغى المجلس التشريعي سلطة مسؤولي المدينة على الشرطة.[30]

وضع إضراب الشرطة حدًا لاهتمام النقابات بالقطاع العام في عشرينات القرن الماضي. كان الاستثناء الرئيس نشوء نقابات لمعلمي المدارس العامة في أكبر المدن. شكل المعلمون الاتحاد الأمريكي للمعلمين، المنتسب إلى اتحاد العمال الأمريكي. ة، نشطت الرابطة الوطنية للتعليم في الضواحي والمدن الصغيرة، لكنها أصرت على أنها ليست نقابة عمالية بل منظمة مهنية.[31]

المراجع[عدل]

  1. ^ Robin Archer, Why Is There No Labor Party in the United States? (Princeton University Press, 2007)
  2. ^ إي. جاي ديون, "When unions mattered, prosperity was shared نسخة محفوظة 2017-09-08 على موقع واي باك مشين.", Washington Post, September 6, 2010
  3. ^ Steve Fraser and Gary Gerstle, eds. The Rise and Fall of the New Deal Order, 1930-1980 (1990)
  4. ^ Archer 2007، صفحة 1.
  5. ^ David Brody, "Reconciling the Old Labor History and the New," Pacific Historical Review 72 (February 1993), 111-126. in JSTOR نسخة محفوظة 24 أكتوبر 2018 على موقع واي باك مشين.
  6. ^ Thomas, Arthur (January 19, 2018). "Wisconsin union membership grew by 11,000 in 2017". biztimes.com. Milwaukee BizTimes. مؤرشف من الأصل في 2 يوليو 2018. اطلع عليه بتاريخ 13 مايو 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  7. ^ Raimonde, Olivia. "The number of workers on strike hits the highest since the 1980s". CNBC. مؤرشف من الأصل في 24 مايو 2020. اطلع عليه بتاريخ 30 أبريل 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  8. ^ "Young Workers Lead Union Growth in 2017". uaw.org. February 15, 2018. مؤرشف من الأصل في 31 مايو 2020. اطلع عليه بتاريخ 13 مايو 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  9. ^ Mishel, Lawrence (January 19, 2018). "Overall union membership rises in 2017, union density holds steady". epi.org. Economic Policy Institute. مؤرشف من الأصل في 10 مارس 2020. اطلع عليه بتاريخ 13 مايو 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  10. ^ US Bureau of Labor Statistics, Databases, Tables & Calculators by Subject, accessed May 19, 2018. نسخة محفوظة 19 يونيو 2020 على موقع واي باك مشين.
  11. ^ Hilgers, Lauren (February 21, 2019). "The New Labor Movement Fighting for Domestic Workers' Rights". The New York Times (باللغة الإنجليزية). ISSN 0362-4331. مؤرشف من الأصل في 19 يونيو 2020. اطلع عليه بتاريخ 10 مارس 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  12. ^ "When labor laws left farm workers behind -- and vulnerable to abuse". PBS NewsHour (باللغة الإنجليزية). September 18, 2016. مؤرشف من الأصل في 8 يونيو 2020. اطلع عليه بتاريخ 10 مارس 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  13. ^ Whaley, Monte (May 12, 2018). "Pueblo teachers reach tentative agreement with district for 2 percent pay hike". The Denver Post. Digital First Media. مؤرشف من الأصل في 11 مايو 2020. اطلع عليه بتاريخ 13 مايو 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  14. ^ Carlson, Deven (April 12, 2018). "Not just a 'red-state revolt': The story behind the Oklahoma teacher walkout". brookings.edu. مؤسسة بروكينغز. مؤرشف من الأصل في 24 ديسمبر 2019. اطلع عليه بتاريخ May 2, 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  15. ^ Eason, Brian (May 1, 2018). "What's driving the latest wave of teacher strikes? Pension problems, some say". pbs.org. بي بي إس. مؤرشف من الأصل في 23 ديسمبر 2019. اطلع عليه بتاريخ May 2, 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  16. ^ Weir, Bill (April 26, 2018). "Arizona teachers walk out of their poorly equipped classrooms". سي إن إن. نظام تيرنر للبث. مؤرشف من الأصل في 7 نوفمبر 2019. اطلع عليه بتاريخ May 2, 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  17. ^ Jamieson, Dave; Waldron, Travis (April 7, 2018). "The Red-State Teacher Revolt Has Been Brewing For Decades". هافينغتون بوست. Oath Inc. مؤرشف من الأصل في 18 مارس 2019. اطلع عليه بتاريخ May 2, 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  18. ^ Pearce, Matt (April 2, 2018). "Red-state revolt continues: Teachers strike in Oklahoma and protest in Kentucky". لوس أنجلوس تايمز. tronc. مؤرشف من الأصل في 11 يونيو 2020. اطلع عليه بتاريخ May 2, 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  19. ^ "More school buses on roads on day 2 of sickout". WAGA-TV. Fox Television Stations. مؤرشف من الأصل في 10 سبتمبر 2019. اطلع عليه بتاريخ May 2, 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  20. ^ Terrell, Ross (April 19, 2018). "DeKalb County School Bus Drivers Protest In Sickout". WABE. الإذاعة الوطنية العامة. مؤرشف من الأصل في 16 نوفمبر 2018. اطلع عليه بتاريخ May 2, 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  21. ^ Wilder, Drew (February 28, 2018). "VCUarts teachers protest for higher pay". WWBT. Raycom Media. مؤرشف من الأصل في 24 أبريل 2019. اطلع عليه بتاريخ May 7, 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  22. ^ Mattingly, Justin (May 11, 2018). "VCU raises tuition 6.4 percent for 2018-19". The Richmond Times-Dispatch. مؤرشف من الأصل في 23 مايو 2020. اطلع عليه بتاريخ 13 مايو 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  23. ^ Wakabayashi, Daisuke; Griffith, Erin; Tsang, Amie; Conger, Kate (November 1, 2018). "Google Walkout: Employees Stage Protest Over Handling of Sexual Harassment". نيويورك تايمز. مؤرشف من الأصل في 6 يونيو 2020. اطلع عليه بتاريخ 18 فبراير 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  24. ^ Conger, Kate; Scheiber, Noam (July 8, 2019). "Employee Activism Is Alive in Tech. It Stops Short of Organizing Unions". نيويورك تايمز. مؤرشف من الأصل في 4 مارس 2020. اطلع عليه بتاريخ 18 فبراير 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  25. ^ Statt, Nick (January 7, 2020). "A massive telecom union just launched a new campaign to unionize game developers". ذا فيرج. مؤرشف من الأصل في 1 مايو 2020. اطلع عليه بتاريخ 18 فبراير 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  26. ^ Hall, Charlie (18 February 2020). "Kickstarter employees vote to unionize, relieving tension among game developers". Polygon. مؤرشف من الأصل في 9 مارس 2020. اطلع عليه بتاريخ 18 فبراير 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  27. ^ Morris S. Ogul (May 15, 1976). Congress Oversees the Bureaucracy. U. of Pittsburgh Press. صفحة 65. ISBN 9780822976097. مؤرشف من الأصل في 16 يونيو 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  28. ^ Gary M Fink, ed., Labor Unions (1977) pp 291-94
  29. ^ Joseph Slater, "The Boston Police Strike in Aaron Brenner et al. eds. The Encyclopedia of Strikes in American History (2011) [1] نسخة محفوظة 16 يونيو 2020 على موقع واي باك مشين.
  30. ^ Francis Russell, A city in terror: Calvin Coolidge and the 1919 Boston police strike (Beacon Press, 1975)
  31. ^ Marjorie Murphy, Blackboard Unions: The AFT and the NEA, 1900-1980 (1992)