تاريخ الفلسفة الغربية (كتاب)

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
تاريخ الفلسفة الغربية
تاريخ الفلسفه الغربيه [الكتاب الاول ]
معلومات الكتاب
المؤلف بيرتراند راسل
الناشر سايمون وشوستر  تعديل قيمة خاصية الناشر (P123) في ويكي بيانات
تاريخ النشر 1945
النوع الأدبي مقالة،  وغير روائي[1]  تعديل قيمة خاصية النوع الفني (P136) في ويكي بيانات
المواقع
ردمك 0-415-32505-6
OCLC 224241145
368394  تعديل قيمة خاصية معرف مركز المكتبة الرقمية على الإنترنت (P243) في ويكي بيانات

تاريخ الفلسفة الغربية[2] (بالإنجليزية: A History of Western Philosophy) هو كتاب يعود لعام 1945 للفيلسوف البريطاني بيرتراند راسل يقدم فيه نظرة عامة عن تاريخ الفلسفة الغربية إبتداءً من الفلاسفة ما قبل السقراطيين إلى بداية القرن العشرين. إنتُقد الكتاب لتعميمه الزائد وإهماله الملحوظ خاصة في تقديمه لأحداث الحقبة ما قبل الديكارتية إلا أنه أصبح في ما بعد نجاحا ذائع الصيت, وبقي حتى اليوم على نسخته الأصلية. عندما توّج راسل بجائزة نوبل للأدب عام 1950, ذكر الكتاب على لائحة الأعمال التي رشحته لنيل الجائزة. وفر الكتاب لراسل الاستقلال المالي في الفترة الأخيرة من حياته,/مؤلف هذا الكتاب برتراند رسل , وقد اصبح كتابا كلاسيكيا فيما بعد وترجم الي معظم لغات العالم نظرا الي ضخامته واهميته وصدرت عنه طبعه جديده مؤخرا وينقسم الي ثلاثه اجزاء وكل جزء الي عده فصول.

خلفية[عدل]

كُتب تاريخ الفلسفة الغربية خلال الحرب العالمية الثانية، ترجع جذوره إلى سلسلة من المحاضرات المتعلقة تاريخ الفلسفة التي ألقاها راسل في مؤسسة بارنس في فيلاديلفيا خلال 1941 و1942.[3] قامت زوجته الثالثة باتريشيا بأغلب البحث التاريخي. في عام 1943، حصل راسل على مقدم مقداره 3000 دولار من الناشرين، وبين عام 1943 و1944 كتب الكتاب عندما كان في كلية برين ماور. نشر الكتاب عام 1945 في الولايات المتحدة وبعدها بعام في المملكة المتحدة. تمت إعادة ترتيب الكتاب ونُشِر كطبعة جديدة عام 1961، ولكن لم تتم إضافة اي مادة جديدة. تمت بعض التعديلات والمراجعات للطبعة البريطانية الاولى ونسخة 1961؛ لم تتم اي تعديلات على الطبعة الأمريكية (حتى سنة ولادة سبينوزا بقيت خاطئة).

الملخص[عدل]

قسم عمله إلى ثلاثة كتب، ويقسم كل كتاب من جديد إلى فصول؛ يتداول كل فصل بصورة عامة فيلسوف واحد، مدرسة فلسفية، او حقبة زمنية معينة.

الفلسفة القديمة[عدل]

الفلسفة الكاثوليكية[عدل]

الفلسفة الحديثة[عدل]

التقبل[عدل]

حظى كتاب تاريخ الفلسفة الغربية بتقبل متفاوت، وبالذات من المراجعين الأكاديميين. أصيب راسل بالفزع بسبب هذه المراجعات. وصف راسل كتابه على انه عمل للتاريخ الإجتماعي، طالبًا ان يتم معاملته على هذا النحو. وقال راسل كذلك: «انا أعتبر الجزء الأول من تاريخ الفلسفة الغربية بمثابة تاريخ ثقافي، ولكن في الأجزاء اللاحقة، عندما أصبح العلم ذو أهمية، أصبح من الصعب حصره في هذا الإطار. انا قدمت أفضل ما لدي، ولكني لست متأكدًا من نجاحي. اتُهمت من قبل المراجعين بعدم كتابتي لتاريخ صحيح وإنحيازي للأحداث التي أختار التكلم عنها إعتباطيًا. ولكني أعتقد ان الرجل من دون تحايز لا يستطيع كتابة تاريخ مشوق.»[4]

كتب جورج بوس في مجلة تاريخ الأفكار: «يخطأ كتاب تاريخ الفلسفة الغربية في هذا الصدد. يبدو مؤلفه غير قادر بالمرة على إتخاذ قراره حول ما اذا كان يكتب تاريخ او جدال ... يمنح [منهجه] الفلاسفة الذين ماتوا وذهبوا نوع من المعاصرة الزائفة التي من الممكن ان تجعلهم يبدون مهمين بالنسبة للمبتدئين. على الرغم من هذا، انه قراءة خاطئة للتاريخ.» وفي مجلة Isis، كتب ليو روبرتس ان لورانس كان كاتب ماهر وبارع، وكان كتاب تاريخ الفلسفة الغربية أسوء ما كتب. بالنسبة له، كان راسل في أفضل حالاته عندما يتعامل مع الفلسفة المعاصرة، وعلى العكس من هذا «كان تعامله مع الفلسفة القديمة وفلسفة القرون الوسطى عديم القيمة.» أشاد كل من ألبرت اينشتاين وإرفين شرودنغر بكتاب تاريخ الفلسفة الغربية.[4][5]

كتب الفيلسوف فريدريك كوبلستون في كتابه تاريخ الفلسفة ان تاريخ الفلسفة الغربية «مليء بالحياة وممتع بصورة غير عادية»، ولكنه قال ان «تعامل راسل مع عدد من الفلاسفة كان غير كاف ومضلل». أعطى كوبلستون الفضل لراسل للفت انتباهه إلى الجانب المنطقي في فلسفة ليبينيز، ولكنه شكك في نظرة راسل التي وضعت فرق واضح ما بين فلسفة ليبينيز العامة ومعتقداته الخفية.[6] وصفت كتابات الناقد جورج ستاينر في مجلة Heidegger، كتاب تاريخ الفلسفة الغربية بال«مبتذل»، قائلًا ان راسل أغفل اي ذكر لمارتن هايدغر، تم إدراج كتاب راسل في كتاب جون ستيورات خرافات وأساطير هيغل (1996)، كأحد الكتب التي نشرت «خرافات» بخصوص هيغل. كتب ستيفن هولجيت ان إدعاء راسل القائل ان فكرة هيغل عن الدولة تبرر اي نوع من الطغيان هي فكرة جاهلة. كتب الفيلسوف روجر سكروتن في كتاب تاريخ موجز للفلسفة الحديثة، واصفًا كتاب تاريخ الفلسفة الغربية، ان الكتاب قد كتب بطريقة ممتازة وبارعة، ولكنه أخطأ في تركيزه على فلسفة ما قبل ديكارت، عدم فهمه لايمانويل كانط، والإفراط في التعميم والإغفال.[7]

مراجع[عدل]

  1. ^ http://www.naxos.com/catalogue/item.asp?item_code=NA0136
  2. ^ Full title A History of Western Philosophy And Its Connection with Political and Social Circumstances from the Earliest Times to the Present Day – the indefinite article was deleted in the British editions
  3. ^ Russell, B: "A History of Western Philosophy", page xi. Simon & Schuster, Inc., 1972
  4. أ ب Russell, B: "The Autobiography of Bertrand Russell", Routledge, 2000
  5. ^ Erwin Schrödinger (1996). 'Nature and the Greeks' and 'Science and Humanism'. Cambridge University Press. صفحة 4. ISBN 9780521575508. 
  6. ^ Steiner, George (1991). Martin Heidegger. Chicago: The University of Chicago Press. صفحة 4. ISBN 0-226-77232-2. 
  7. ^ Stewart, Jon، المحرر (1996). The Hegel Myths and Legends. Evanston, Illinois: Northwestern University Press. صفحة 383. ISBN 0-8101-1301-5.