تاريخ الهواتف الجوالة

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث

يركز تاريخ الهواتف الجوالة على أجهزة الاتصال التي تربط لاسلكيا إلى الشبكة الهواتف العامة.[1][2][3] أي بمعنى نقل الكلام عن طريق الراديو. حيث أن لهذه الأجهزة تاريخ طويل ومتنوع يعود إلى ريجنالد فيسيندين صاحب اختراع الاتصالات الهاتفية اللاسلكية. كانت الهواتف المحمولة الأولى بالكاد تكون محمولة بالمقارنة مع الأجهزة المحمولة المدمجة اليوم. جنبا إلى جنب مع عملية تطوير المزيد من التكنولوجيا المحمولة، حدثت تغيرات جذرية في الشبكات الاتصالات اللاسلكية، وازداد انتشار استخدامه بصورة كبيرة جدا.

أساسات[عدل]

تقنيات سابقة[عدل]

في عام 1908، زعم البروفيسور ألبرت جانكي وشركة أوكلاند للهاتف والطاقة هوائيًا عبر القارات أنهم طوروا هاتفًا لاسلكيًا. اتُهموا بسبب ذلك بالاحتيال ثم أُسقطت التهمة، لكن لا يبدو أنهم شرعوا في الإنتاج. ابتداءً من عام 1918، اختبر نظام السكك الحديدية الألمانية المهاتفة اللاسلكية في القطارات العسكرية بين برلين وتسوسين. في عام 1924، بدأت التجارب العامة باتصال هاتفي في القطارات بين برلين وهامبورغ. في عام 1925، أُسست شركة تسوغتيلفوني إيه جي من أجل التزويد بمعدات الاتصالات الهاتفية في القطارات، وفي عام 1926، أُعطيت الموافقة لخدمة الهاتف في قطارات دويتشه رايخسبان وخدمة البريد الألمانية على الطريق بين هامبورغ وبرلين وقُدمت للمسافرين من الدرجة الأولى. [4][5][6]

توقع الخيال البشري تطور الهواتف المحمولة في العالم الحقيقي. في عام 1906، نشر رسام الكاريكاتير الإنجليزي لويس بومر رسمًا كاريكاتوريًا في مجلة بانش بعنوان «توقعات عام 1907» أظهر فيه رجلًا وامرأة في حديقة هايد بارك في لندن كل منهما منشغلان بصورة منفصلة بالمقامرة وبالمواعدة عبر معدات مهاتفة لاسلكية. ثم في عام 1926، ابتكر الفنان كارل أرنولد رسمًا كاريكاتوريًا مستقبليًا حول استخدام الهواتف المحمولة في الشارع، في صورة بعنوان «المهاتفة اللاسلكية»، نُشرت في المجلة الساخرة الألمانية سيمبلتسيسيموس.[7][8]

استفادت الحرب العالمية الثانية من استخدام الوصلات الهاتفية الراديوية. كانت أجهزة الإرسال والاستقبال الراديوية المحمولة متاحة منذ الأربعينيات من القرن العشرين. أصبحت الهواتف المحمولة للسيارات متاحة من بعض شركات الهاتف في الأربعينيات من القرن العشرين. كانت الأجهزة الأولى ضخمة، واستهلكت كميات كبيرة من الطاقة، ولم تدعم الشبكة سوى عدد قليل من المحادثات المتزامنة. تسمح الشبكات الخلوية الحديثة بالاستخدام الآلي والواسع للهواتف المحمولة للاتصالات الصوتية والبيانات.

في الولايات المتحدة، بدأ مهندسو شركة مختبرات بل بالعمل على نظام يسمح لمستخدمي الهواتف المحمولة بإجراء واستقبال المكالمات الهاتفية من السيارات، ما أدى إلى تنصيب خدمة الهاتف المحمول في 17 يونيو 1946 في سانت لويس بولاية ميسوري. بعد فترة وجيزة، قدمت إيه تي أند تي خدمة الهاتف المحمول. قدمت مجموعة واسعة من خدمات الهاتف المحمول غير المتوافقة في الغالب منطقة تغطية محدودة وقنوات قليلة متاحة في المناطق الحضرية. نظرًا لأن المكالمات أُرسلت كإشارات تناظرية غير مشفرة، يمكن لأي شخص لديه أجهزة راديو تستقبل هذه الترددات التنصت عليها. إن إدخال التكنولوجيا الخلوية، التي سمحت بإعادة استخدام الترددات عدة مرات في مناطق متجاورة صغيرة تغطيها أجهزة إرسال منخفضة الطاقة نسبيًا، جعل تبني تقنية الهواتف المحمولة أمرًا ممكنًا اقتصاديًا على نطاق واسع.

في الاتحاد السوفيتي، طور ليونيد كوبريانوفيتش، وهو مهندس من موسكو، وقدم عددًا من أجهزة الاتصالات الراديوية التجريبية بحجم الجيب في 1957-1961. كان وزن النموذج الواحد، الذي قُدم في عام 1961، 70 جرامًا فقط ويمكن أن يتسع في راحة اليد. ولكن، اتخذ القرار في الاتحاد السوفيتي في البداية بتطوير نظام الهاتف «آلتاي» للسيارات.[9][10][11]

في عام 1965، قدمت شركة «راديوإيلكترونيكا» البلغارية هاتفًا آليًا محمولًا مع محطة رئيسية في معرض إنفورغا-65 الدولي في موسكو. استندت حلول هذا الهاتف إلى نظام طوره ليونيد كوبريانوفيتش. يمكن أن تخدم محطة رئيسية واحدة، متصلة بخط سلك هاتفي واحد، ما يصل إلى 15 عميلًا.[12]

يمكن تتبع التقدم المحرز في المهاتفة المتنقلة عبر الأجيال المتتالية من خدمات «0 جي (الجيل صفر)» المبكرة مثل إم تي إس وخدمة الهاتف المحمول المحسنة التي تلتها، إلى الجيل الأول (1 جي) في الشبكة الخلوية التناظرية، والجيل الثاني (2 جي) في الشبكات الخلوية الرقمية، والجيل الثالث (3 جي) في خدمات البيانات ذات النطاق العريض إلى التقنيات المتطورة في الجيل الرابع (4 جي) والشبكات التي تستخدم آي بّي محلي.

تكنولوجيا أساسية[عدل]

أدى تطوير تكنولوجيا التكامل واسع النطاق (إل إس آي) لأشباه الموصلات ذات الأكاسيد المعدنية (موس) ونظرية المعلومات والشبكات الخلوية إلى تطوير اتصالات محمولة مقبولة التكلفة. كان هناك نمو سريع للاتصالات اللاسلكية في نهاية القرن العشرين، والذي يرجع في المقام الأول إلى إدخال معالجة الإشارة الرقمية في الاتصالات اللاسلكية، مدفوعًا بتطوير تكنولوجيا التكامل واسع النطاق للغاية (في إل إس آي) للدرات المتكاملة آر إف سيموس (دارة متكاملة للبث الراديوي مكونة من ترانزستورات سيموس) منخفضة التكلفة.[13]

أتاح التقدم في تصنيع العناصر شبه الموصلة في ترانزستورات موسفت (ترانزستور الأثر الحقلي للأكاسيد المعدنية لأشباه الموصلات) تطوير تكنولوجيا الهاتف الخلوي. موسفت (ترانزستور موس)، الذي اخترعه محمد عطا الله وداون كانغ في مختبرات بل في عام 1959، هو لبنة البناء الأساسية للهواتف المحمولة الحديثة. مكن تغيير الحجم لموسفت، الذي جعل ترانزستورات موس أصغر مع تقليل استهلاكها للطاقة، من تمكين تكنولوجيا التكامل واسع النطاق للغاية (في إل إس آي)، مع تزايد عدد الترانزستور موس في رقائق الدارات المتكاملة بوتيرة أسية، مثلما تنبأ قانون مور. تغيير الحجم المستمر لترنزستورات موسفت جعل من الممكن في نهاية المطاف بناء هواتف خلوية محمولة. اعتبارًا من عام 2019 يُبنى الهاتف الذكي الحديث النموذجي من المليارات من ترانزستورات موسفت الصغيرة، وتستخدم الترانزستورات في الدارات المتكاملة مثل المعالجات الدقيقة ورقائق الذاكرة، وفي دارات عناصر الطاقة، وكترانزستورات الغشاء الرقيق (تي إف تي) في شاشات الجوال.[14][15][16][17][18][19]

أتاح التقدم في تكنولوجيا الإلكترونيات الاستطاعية التي تستخدم موسفت أيضًا تطوير شبكات المحمول اللاسلكية الرقمية، وهي ضرورية للهواتف المحمولة الحديثة. أدى التبني الواسع لأجهزة موسفت الاستطاعية وإل دي موس (موس الانتشار الأفقي) وآر إف سيموس (دارة متكاملة للبث الراديوي مكونة من ترانزستورات سيموس) إلى تطوير وانتشار الشبكات اللاسلكية المحمولة الرقمية بحلول التسعينات من القرن العشرين، وأدى زيادة التطور في تكنولوجيا موسفت إلى زيادة عرض الحزمة خلال العقد ال 2000. بُنيت معظم العناصر الأساسية للشبكات المحمولة اللاسلكية من ترانزستورات موسفت، بما في ذلك أجهزة الإرسال والاستقبال المحمولة ووحدات المحطات الرئيسية والموجهات ومضخمات استطاعة إشارة التردد الراديوي ودارات الاتصالات ودارات توليد إشارة الترددات الراديوية وأجهزة الإرسال والاستقبال اللاسلكية في شبكات الأجيال الثاني والثالث والرابع.[20][21]

كانت بطاريات الليثيوم أيون عامل مهم آخر، وأصبحت ضرورية كمصدر للطاقة في الهواتف الخلوية. اختُرعت بطارية ليثيوم أيون من قبل جون بانيستر جوديناف ورشيد اليزمي وأكيرا يوشينو في الثمانينيات من القرن العشرين، وطُرحت للاستخدام التجاري من قبل سوني وأساهي كاسي في عام 1991.[22][23]

الخدمات المبكرة[عدل]

إم تي إس[عدل]

في عام 1949، سوقت إيه تي أند تي خدمة الهاتف المحمول. منذ بدايتها في عام 1946 في سانت لويس في ولاية ميسوري، وبحلول عام 1948 كانت إيه تي أند تي قد قدمت خدمة الهاتف المحمول إلى مائة بلدة وممر للطرق السريعة. كانت خدمة الهاتف المحمول نادرة إذ قام 5,000 عميل فقط بإجراء حوالي 30,000 مكالمة كل أسبوع. كانت إقامة المكالمات تتم يدويًا بواسطة عامل التشغيل واضطر المستخدم إلى الضغط على زر على الهاتف للتحدث وتحرير الزر للاستماع. كان وزن معدات المكالمة للمشتركين نحو 80 رطل (36 كيلوغرام). [24]

مراجع[عدل]

  1. ^ "Universal Charging Solution ~ GSM World". GSM world. مؤرشف من الأصل في 15 يونيو 2013. اطلع عليه بتاريخ 22 يونيو 2010. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  2. ^ "Agreement on Mobile phone Standard Charger" (Press release). GSM World. مؤرشف من الأصل في 6 يناير 2012. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  3. ^ izmf.de: "The development of digital mobile communications in Germany", retrieved on 2013-05-30[وصلة مكسورة] نسخة محفوظة 30 مايو 2015 على موقع واي باك مشين.
  4. ^ Informatikzentrum Mobilfunk (IZMF). izmf.de: "The development of digital mobile communications in Germany" نسخة محفوظة 30 July 2013 على موقع واي باك مشين., retrieved on 2013-05-30
  5. ^ "1900". deutsches-telefon-museum.eu. 2007-12-29. مؤرشف من الأصل في 19 ديسمبر 2019. اطلع عليه بتاريخ 28 مايو 2013. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  6. ^ "Wireless Phone Cases Dismissed". San Francisco Call. 104 (37). 1908-07-07. مؤرشف من الأصل في 7 يناير 2020. اطلع عليه بتاريخ 21 أكتوبر 2013. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  7. ^ simplicissimus.info: Bild "Drahtlose Telephonie" in Simplicissimus, 1926 (Jg. 31) Heft 38, S. 498., (PDF-file), retrieved on 2012-03-14 نسخة محفوظة 22 يناير 2020 على موقع واي باك مشين.
  8. ^ Punch نسخة محفوظة 13 يناير 2020 على موقع واي باك مشين.
  9. ^ Рыбчинский, Юрий (1961). РАДИОФОН. Орловская Правда (باللغة الروسية) (12–1961). М.: Орловская Правда. مؤرشف من الأصل في 19 ديسمبر 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  10. ^ Мартин Купер был не первым. Олег Измеров (in Russian). نسخة محفوظة 23 سبتمبر 2019 على موقع واي باك مشين.
  11. ^ "Nauka i zhizn" magazine, 8, 1957 and 10, 1958; "Technika-molodezhi" magazine, 2, 1959; "Za rulem" magazine, 12, 1957, "Yuny technik" magazine, 7, 1957, 2, 1958 and 9, 1996; "Orlovskaya pravda" newspaper, 12, 1961.
  12. ^ "Nauka i zhizn" magazine, 8, 1965.
  13. ^ Srivastava, Viranjay M.; Singh, Ghanshyam (2013). MOSFET Technologies for Double-Pole Four-Throw Radio-Frequency Switch. Springer Science & Business Media. صفحة 1. ISBN 9783319011653. مؤرشف من الأصل في 17 ديسمبر 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  14. ^ "Thin Film Transistor - an overview". ScienceDirect. مؤرشف من الأصل في 12 أبريل 2020. اطلع عليه بتاريخ 18 أغسطس 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  15. ^ Kimizuka, Noboru; Yamazaki, Shunpei (2016). Physics and Technology of Crystalline Oxide Semiconductor CAAC-IGZO: Fundamentals. John Wiley & Sons. صفحة 217. ISBN 9781119247401. مؤرشف من الأصل في 7 مارس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  16. ^ Colinge, Jean-Pierre; Greer, James C. (2016). Nanowire Transistors: Physics of Devices and Materials in One Dimension. Cambridge University Press. صفحة 2. ISBN 9781107052406. مؤرشف من الأصل في 17 مارس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  17. ^ Williams, R. K.; Darwish, M. N.; Blanchard, R. A.; Siemieniec, R.; Rutter, P.; Kawaguchi, Y. (2017). "The Trench Power MOSFET—Part II: Application Specific VDMOS, LDMOS, Packaging, and Reliability". IEEE Transactions on Electron Devices. 64 (3): 692–712. doi:10.1109/TED.2017.2655149. ISSN 0018-9383. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  18. ^ Sahay, Shubham; Kumar, Mamidala Jagadesh (2019). Junctionless Field-Effect Transistors: Design, Modeling, and Simulation. John Wiley & Sons. ISBN 9781119523536. مؤرشف من الأصل في 21 ديسمبر 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  19. ^ "Remarks by Director Iancu at the 2019 International Intellectual Property Conference". مكتب الولايات المتحدة لبراءات الاختراع والعلامات التجارية. June 10, 2019. مؤرشف من الأصل في 17 ديسمبر 2019. اطلع عليه بتاريخ 20 يوليو 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  20. ^ Asif, Saad (2018). 5G Mobile Communications: Concepts and Technologies. CRC Press. صفحات 128–134. ISBN 9780429881343. مؤرشف من الأصل في 19 ديسمبر 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  21. ^ Baliga, B. Jayant (2005). Silicon RF Power MOSFETS. World Scientific. ISBN 9789812561213. مؤرشف من الأصل في 18 ديسمبر 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  22. ^ "IEEE Medal for Environmental and Safety Technologies Recipients". IEEE Medal for Environmental and Safety Technologies. Institute of Electrical and Electronics Engineers. مؤرشف من الأصل في 18 ديسمبر 2019. اطلع عليه بتاريخ 29 يوليو 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  23. ^ "Keywords to understanding Sony Energy Devices – keyword 1991". مؤرشف من الأصل في 4 مارس 2016. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  24. ^ "1946: First Mobile Telephone Call". corp.att.com. AT&T Intellectual Property. 2011. مؤرشف من الأصل في 9 فبراير 2020. اطلع عليه بتاريخ 24 أبريل 2012. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)

وصلات خارجية[عدل]