تاريخ الولايات المتحدة (1849 – 1865)

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث

امتدت عملية التحول الصناعي لتمضي قدمًا في الشمال الغربي. إذ وصلت شبكة سكك حديدية وشبكة تلغراف الدولة من الناحية الاقتصادية، مما فتح أسواقًا جديدة. كما جلبت الهجرة ملايين العمال والفلاحين الأوروبيين بالشمال. أما في الجنوب حول المزارعون أماكن عملهم (وعبيدهم) من التربة الفقيرة في الجنوب الشرقي إلى أراضي القطن الخصبة في الجنوب الغربي.

انحلت قضايا العبودية في الأراضي الجديدة المكتسبة بعد الحرب مع المكسيك (التي انتهت عام 1848) بشكل مؤقت من خلال تسوية عام 1850. أثار أحد الفصول -المدعو بقانون العبد اللاجئ- جدلًا واسعًا، كما ظهر من خلال الاهتمام الكبير بورطة العبد الهارب في الرواية والمسرحية المعادية للعبودية كوخ العم توم.

في عام 1854 عكست اتفاقية كانساس-نبراسكا تسويات قديمة من خلال الإقرار بأن كل ولاية من الاتحاد تتخذ موقفها الخاص من العبودية. وقف الحزب الجمهوري حديث التشكل ضد توسيع العبودية ونجح في السيطرة على معظم الولايات الشمالية (بأصوات انتخابية كافية للفوز بالرئاسة عام 1860). كانت فترة احتلال كانساس الدموية التي شارك فيها أنصار ومعادو العبودية في سبيل كسب التصويت حول موضوع العبودية سببًا في إثارة غضب كل من الولايات الجنوبية والشمالية بسبب إراقة الدم التي نتجت عنها. حاولت المحكمة العليا حل مشكلة العبودية في المناطق المناصرة للعبودية في قضية دريد سكوت ضد ساندفورد التي أثارت غضب الشمال.

بعد انتهاء انتخابات عام 1860 بانتخاب المرشح الجمهوري أبراهام لينكولن، أعلنت 7 ولايات جنوبية انفصالها عن الولايات المتحدة بين أواخر عام 1860 و1861، مؤسسين الحكومة الثورية المدعوة باسم الولايات الكونفدرالية الأمريكية في التاسع من فبراير عام 1861. بدأت الحرب الأهلية الأمريكية عندما أطلق الجنرال الكونفدرالي بيير بوريغارد النار على قوات الاتحاد في حصن سمتر في كارولينا الجنوبية. انفكت أربع ولايات أخرى من الاتحاد عندما دعا لينكولن القوات لمحاربة الحركة الانفصالية.

كانت الأعوام الأربع التالية هي الأكثر سوادًا في التاريخ الأمريكي إذ مزقت البلاد نفسها باستخدام أكثر التقنيات العسكرية تطورًا وأكثر الجنود حماسًا. في النهاية تمكنت الولايات الشمالية المدنية الصناعية (الاتحاد) من هزيمة الولايات الجنوبية الريفية المعتمدة على الزراعة (الكونفدرالية)، لكن النتيجة كانت خسارة 600 إلى 700 ألف جندي أمريكي من الجانبين المتصارعين، بالإضافة إلى تدمير جزء كبير من البنية التحتية للجنوب.

قُتل نحو 8% من مجمل الذكور البيض بين عمر 13 و 43 سنة في الحرب، من ضمنهم 6% من الشماليين و 18% من الجنوبيين.[1] في النهاية أُلغيت العبودية، وأعيد الاتحاد أكثر ثراء وقوة من قبل، بينما انتهى الأمر بالجنوب مهزومًا وحاقدًا وفقيرًا.

التغيرات الاقتصادية والثقافة[عدل]

تطوير اقتصاد السوق[عدل]

بحلول أربعينيات القرن التاسع عشر، كانت الثورة الصناعية بصدد تحويل الشمال الشرقي، وذلك باستخدام شبكة كثيفة من السكك الحديدية والقنوات ومعامل النسيج والمدن الصناعية الصغيرة والمراكز التجارية المتنامية مع مراكز كبير في بوسطن ونيويورك وفيلادلفيا. بالرغم من أن مصالح الصناعة -خصوصًا في بنسلفانيا- طلبت تعرفة جمركية عالية، كانت التعرفة الحقيقية منخفضة في الواقع، كما انخفضت عدة مرات حتى أنها وصلت في عام 1857 إلى أدنى مستوى لها في عقود.[2]

نمت منطقة الغرب الأوسط الأمريكي المعتمدة على الزراعة وبشكل متزايد على تربية الحيوانات بسرعة، وذلك باستخدام السكك الحديدية والأنظمة النهرية لنقل الطعام إلى مزارع العبيد في الجنوب والمدن الصناعية في الشرق والمدن الصناعية في بريطانيا وأوروبا.

في الجنوب، كانت مزارع القطن مزدهرة بفضل السعر المرتفع جدًا للقطن في السوق العالمية. بما أن زراعة القطن تنهك التربة، استمر مركز ثقل هذه الزراعة بالانتقال غربًا عامًا بعد عام. أدى استملاك تكساس في عام 1845 إلى فتح المجال أمام آخر أراضي القطن الواسعة. في هذا الوقت عانت باقي البضائع مثل التبغ في فيرجينيا وكارولينا الشمالية من الكساد. كانت العبودية تلفظ أنفاسها الأخيرة في الجنوب الأعلى، ولم تنج إلا بفضل بيع العبيد إلى مزارع القطن المتنامية في الجنوب الغربي.[3][4]

بينما كان الشمال الشرقي يتمدن بشكل متسارع، والمراكز المدنية في الغرب الأوسط مثل كليفلاند وسينسيناتي وشيكاغو تنمو بشكل متسارع، بقي الغرب ريفيًا بشكل أساسي. استُخدمت الثروة الباهظة التي جنيت من العبودية في شراء أراض جديدة وعبيد جدد. في الحقيقة لم تملك الغالبية العظمى من البيض الجنوبيين أي عبيد، وأداروا مزارعهم كمصدر رزق لخدمة الأسواق المحلية.

بدأت ثورة عملية نقل البضائع بالظهور بفضل تدفق رأس المال من لندن وباريس وبوسطن ونيويورك وفيلادلفيا. كما رُبطت وثُبتت عدد من الخطوط الحديدية القصيرة أو المؤقتة لتشكيل شبكة سكك حديدية يمكن لها أن تتحمل شحن البضائع الزراعية والتجارية لمسافات بعيدة بالإضافة إلى الركاب المسافرين. في الجنوب كانت شبكات السكك الحديدية محدودة، أما معظم الخطوط الحديدية فكانت قصيرة ومصممة لنقل القطن إلى أقرب ميناء بحري أو نهري.[5] في حين مثلت القوارب البخارية وسيلة جيدة لنقل البضائع عبر الأنهار الداخلية.[6]

مع بدء استخدام أجزاء الآلات القابلة للتبديل والتي تسبب بنشرها المخترع إيلي ويتني، بدأ نظام المصانع الذي اجتمع فيه العمال في موقع واحد للإنتاج. وظفت معامل النسيج الباكرة النساء بشكل خاص مثل معمل لاول ميلز، لكن المعامل بشكل عام كانت أماكن لعمل الذكور بالخصوص.[7]

بحلول عام 1860، كان 16% من الأمريكيين يعيشون في المدن التي يزيد تعدادها السكاني عن 2500 شخص، وكانت الصناعة مسؤولة عن ثلث الدخل المحلي. كانت الصناعة المتمدنة مقتصرة على الشمال الشرقي نوعًا ما، وكانت الصناعة الرائدة هي إنتاج القماش القطني، كما أن صناعات الأحذية والملابس الصوفية والآلات كانت قيد التطوير.

تزودت المعامل بالطاقة أساسًا من خلال الطاقة المائية من الأنهار، لكن المحركات البخارية كانت قيد الإنتاج والدخول في المعامل أيضًا. بحلول عام 1860 انتقلت الخطوط الحديدية من استخدام موارد الخشب المحلية إلى الفحم من أجل عرباتها. أصبحت بنسلفانيا مركز صناعة الفحم. كان الكثير من -إن لم يكن معظم- عمال المصانع والمناجم مهاجرين جدد أتوا من أوروبا أو أبناء مهاجرين جدد. على امتداد الشمال، وفي المدن الجنوبية بدأ رواد الأعمال بافتتاح المصانع والمناجم والمعامل والمصارف والمتاجر وسائر مجالات العمل الأخرى. في الغالبية العظمى من الحالات كانت هذه المشاريع صغيرة ومملوكة ومدارة محليًا.[8]

الهجرة والعمل[عدل]

من أجل ملء شواغر العمل في المصانع، تدفق المهاجرون إلى الولايات المتحدة الأمريكية في الهجرة الجماعية الأولى في أربعينيات وخمسينيات القرن التاسع عشر. أسفرت هذه الموجة المعروفة باسم الهجرة القديمة عن وفود ما يقرب من 4.2 مليون مهاجر إلى الولايات المتحدة ورفع التعداد الإجمالي للسكان بـ 20 مليون شخص. كثيرًا ما يصف المؤرخون هذه المرحلة من الهجرة باسم هجرة "الدفع والجذب". إذ أتى الأشخاص الذين "دُفع بهم" إلى الولايات المتحدة بسبب ظروف الحياة السيئة في أوطانهم مما جعل البقاء على قيد الحياة أمرًا غير مؤكد، بينما أتى المهاجرون الذين "اجتُذبوا" من بيئات مستقرة من أجل إيجاد نجاح اقتصادي إضافي.

من المجموعات التي "دُفع بها" إلى الولايات المتحدة نذكر الأيرلنديين الذين حاولوا الهرب من المجاعة الضخمة التي أصابت بلادهم. بعد أن وصل الأيرلنديون واستقروا حول المدن الساحلية خصوصًا بوسطن في ولاية ماساتشوستس ومدنية نيويورك، لم يلاقوا ترحيبًا من قبل السكان بسبب فقرهم من جهة، وبسبب معتقداتهم الدينية الرومية الكاثوليكية من جهة أخرى. عاش هؤلاء المهاجرون في أحياء مزدحمة قذرة، ومارسوا أعمالًا زهيدة الأجر ومرهقة جسديًا. لم تكن الكنيسة الكاثوليكية مصدر ثقة بالنسبة للأمريكيين، ذلك لأن الكثير منهم كان ينظر إليها باعتبارها رمزًا للأوتوقراطية الأوروبية.

من جهة أخرى، "اجتُذب" المهاجرون الألمان إلى الولايات المتحدة بغرض تجنب الكارثة المالية التي كانت تحدق ببلادهم. على عكس الأيرلنديين، باع سائر المهاجرين الألمان ممتلكاتهم ووصلوا إلى الولايات المتحدة حاملين أموالهم معهم. كان المهاجرون الألمان بروتستانتيين وكاثوليكيين، لكن الكاثوليكيين منهم لم يواجهوا التفرقة العنصرية التي واجهها المهاجرون الأيرلنديون. استقر الكثير من المهاجرين الألمان في مجتمعات في منطقة الغرب الأوسط بدلًا من الساحل. كما تكونت تجمعات سكانية ألمانية كبيرة في مدن كبيرة مثل سينسيناتي في ولاية أوهايو وسانت لويس في ولاية ميزوري.

على عكس الأيرلنديين، كان معظم المهاجرين الألمان أشخاصًا متعلمين ينتمون إلى الطبقة الوسطى أتوا إلى الولايات المتحدة من أجل أسباب سياسية خصوصًا وليس اقتصادية. في المدن الكبيرة مثل نيويورك، عاش المهاجرون عمومًا في تجمعات إثنية دعيت باسم الغيتو وكثيرًا ما كانت هذه الأحياء فقيرة ومليئة بالجريمة. أشهر هذه الأحياء سيئة السمعة كانت منطقة "فايف بوينتس" في مدينة نيويورك. مع ازدياد غضب العمال ومطالبتهم برواتب أعلى وظروف عمل أفضل مثل احتجاجات اتحاد فتيات لاول ميل في ماساتشوستس، بدأ الكثير من أصحاب المعامل باستبدال العاملات الإناث بالمهاجرين الذين يقبلون العمل برواتب أرخص ولم يكونوا متطلبين من ناحية شروط العمل.

المراجع[عدل]

  1. ^ Drew Gilpin Faust, This Republic of Suffering: Death and the American Civil War (2009) p 274 online "cites+these+soldiers'+death+rates+as+31"+inauthor:faust&hl=en&sa=X&ei=vdzxToDhC6bdiAK0sKGGDg&ved=0CDUQ6AEwAA نسخة محفوظة 23 يوليو 2016 على موقع واي باك مشين.
  2. ^ George Rogers Taylor, The Transportation Revolution 1815–1860 (1962)
  3. ^ Avery O. Craven, The Growth of Southern Nationalism, 1848–1861
  4. ^ James M. Volo and Dorothy Denneen Volo, Encyclopedia of the Antebellum South (2000)
  5. ^ Aaron W. Marrs, Railroads in the Old South: Pursuing Progress in a Slave Society (2009)
  6. ^ John F. Stover, American Railroads (1997) pp 35-95
  7. ^ Walter Licht, Industrializing America: The Nineteenth Century (1995) pp 21-45
  8. ^ جون ستيل جوردون, An Empire of Wealth: The Epic History of American Economic Power (2004)