تاريخ اليابان

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث

يغطي تاريخ اليابان أرخبيل اليابان وعلاقتها بالعالم، ويتميز بالفترات الانعزالية، وشبه المفتوحة، والتوسعية.

يرجع أول سكن بشري في الأرخبيل الياباني إلى عصور ما قبل التاريخ في عام 30,000 قبل الميلاد تقريبًا.[1] أعقبت فترةَ جومون، التي سُميت نسبةً إلى صناعة الفخار ذي الزخرفة الحبلية، فترةُ يايوي في الألفية الأولى قبل الميلاد عندما أُدخلت التقنيات الجديدة من قارة أسيا. خلال هذه الفترة، سُجل أول مرجع مكتوب معروف عن اليابان في كتاب هان الصيني في القرن الأول بعد الميلاد.

بين القرنين الرابع والتاسع، أصبحت الممالك والقبائل العديدة في اليابان موحدة تدريجيًا في ظل حكومة مركزية يسيطر عليها الإمبراطور (وأحيانًا الإمبراطورة). ما تزال هذه السلالة الإمبراطورية تسيطر على اليابان. في عام 794، أُسّست عاصمة إمبراطورية جديدة في هييآن كيو (كيوتو الحديثة)، محددةً بداية فترة هييآن، التي استمرت حتى عام 1185. تُعد فترة هيان عصرًا ذهبيًا للثقافة اليابانية الكلاسيكية. كانت الحياة الدينية اليابانية منذ هذا الوقت فصاعدًا مزيجًا من ممارسات الشنتو الأصلية والبوذية.

على مدى القرون التالية، انحدرت قوة الإمبراطور والمحكمة الإمبراطورية تدريجيًا، فمرت أولًا بالعشائر الكبرى من الأرستقراطيين المدنيين –أبرزها عشيرة فوجيوارا– ثم إلى العشائر العسكرية وجيوشها من الساموراي. خرجت عشيرة ميناموتو تحت حكم ميناموتو نو يوريتومو منتصرة من حرب غينبي التي دارت رحاها بين عامي 1180 و1185، وهزمت عشيرة تايرا العسكرية المنافسة لها. بعد الاستيلاء على السلطة، أنشأ يوريتومو عاصمته في كاماكورا وحصل على لقب شوغون. في عام 1274 و1281، صمدت شوغونية كاماكورا أمام غزوتين مغوليتين، ولكن أُطيح بها في عام 1333 على يد أحد المطالبين المتنافسين على الشوغونية، فبدأت فترة موروماتشي. خلال فترة موروماتشي، ازدادت قوة أمراء الحرب الإقليميين الذين أُطلق عليهم اسم داي-ميو على حساب الشوغون. ولكن في النهاية، انزلقت اليابان إلى فترة من الحرب الأهلية. على مدى أواخر القرن السادس عشر، أُعيد توحيد اليابان تحت قيادة الداي-ميو أودا نوبوناغا وخليفته تويوتومي هيده-يوشي. بعد وفاة هيده-يوشي في عام 1598، جاء توكوغاوا إيه-ياسو إلى السلطة وعيّنه الإمبراطور شوغونًا. ترأست شوغونية توكوغاوا، التي حكمت من إيدو (طوكيو الحديثة)، حقبة مزدهرة سلمية عُرفت باسم فترة إيدو (1600-1868). فرضت شوغونية توكوغاوا نظامًا طبقيًا صارمًا على المجتمع الياباني وقطعت أي اتصال بالعالم الخارجي تقريبًا.

بدأت البرتغال واليابان أول ارتباط لهما في عام 1543، عندما أصبح البرتغاليون أول الأوروبيين الذين يصلون إلى اليابان عن طريق الهبوط في الأرخبيل الجنوبي. كان لهم تأثير كبير في اليابان، حتى في هذا التفاعل الأولي المحدود، مدخلين الأسلحة النارية إلى الحرب اليابانية. كانت هولندا أول من أقام علاقات تجارية مع اليابان، وتعود العلاقات اليابانية الهولندية إلى عام 1609. أنهت بعثة بيري الأمريكية في 1853-1854 عزلة اليابان بشكل كامل؛ ساهم هذا في سقوط الشوغونية وعودة السلطة إلى الإمبراطور خلال حرب بوشين في عام 1868. حولت القيادة الوطنية الجديدة في فترة مييجي التالية الدولة الجُزرية الإقطاعية المعزولة إلى إمبراطورية تتبع النماذج الغربية من كثب وأصبحت دولة كبرى. على الرغم من تطور الديمقراطية وازدهار الثقافة المدنية الحديثة خلال فترة تايشو (1912-1926)، كانت المؤسسة العسكرية اليابانية القوية تتمتع بقدر عظيم من الحكم الذاتي، واستبعدت زعماء اليابان المدنيين في عشرينيات القرن العشرين وثلاثينياته. غزا الجيش منشوريا في عام 1931، وتصاعد الصراع منذ عام 1937  إلى حرب طويلة مع الصين. أدى هجوم اليابان على بيرل هاربور في شهر ديسمبر من عام 1941 إلى حرب مع الولايات المتحدة وحلفائها. سرعان ما أصبحت القوات اليابانية ممتدةً أكثر من اللازم، لكن القوات العسكرية قد صمدت رغم هجمات الحلفاء الجوية على البلاد التي ألحقت أضرارًا بالغةً بالمراكز السكانية. أعلن الإمبراطور هيروهيتو استسلام اليابان غير المشروط في 15 أغسطس عام 1945، في أعقاب القصف الذري على هيروشيما وناجازاكي والغزو السوفييتي لمنشوريا.

احتل الحلفاء اليابان حتى عام 1952، وخلال هذه الفترة، سُنَّ دستور جديد في عام 1947 حوّل اليابان إلى ملكية دستورية. بعد عام 1955، تمتعت اليابان بعد الحرب بنمو اقتصادي مرتفع للغاية، وأصبحت قوة اقتصادية عالمية. منذ تسعينيات القرن العشرين، كان العقد الضائع قضيةً رئيسية، مثل زلزال كوبه أوساكا العظيم عام 1995 وهجوم غاز السارين في مترو طوكيو. في عام 2004، أرسلت اليابان قوة عسكرية للدفاع وإعادة الإعمار لتكون جزءًا من قوات التحالف الدولي خلال حرب العراق.

في يوم الجمعة، 11 مارس عام 2011، الساعة 2:46 مساءً (ت ع م +9)، عانت اليابان زلزالًا وتسونامي بلغت قوته 9.0 درجات، وهو أحد أقوى الزلازل المسجلة على الإطلاق. تسبب الزلزال بمقتل ما يقرب من 20,000 شخص، وأصاب مناطق توهوكو وتشوبو وكانتو الواقعة ثلاثتها في شمال شرق هونشو، بما في ذلك منطقة طوكيو، وكانت له تداعيات اقتصادية هائلة، وتسبب بكارثة الطاقة النووية الخطيرة في فوكوشيما.

اليابان في عصور ما قبل التاريخ واليابان القديمة[عدل]

فترة العصر الحجري القديم[عدل]

ربطت الجسور البرية، خلال الفترات الجليدية حين كان مستوى سطح البحر العالمي أخفض، بشكل دوري بين الأرخبيل الياباني والقارة الآسيوية عبر جزيرة سخالين في الشمال وعبر جزر ريوكيو وتايوان في الجنوب منذ بداية التجلد الرباعي الحالي قبل 2.58 مليون سنة. ربما كان هنالك أيضًا جسر أرضي إلى كوريا في الجنوب الغربي، ولكنه لم يكن موجودًا في غضون 125,000 عام. كان أول دليل ثابت على الوجود البشري هو الوجود المبكر لصيادين من العصر الحجري القديم العلوي منذ 40,000 سنة، عندما انفصلت اليابان عن القارة.[2][3]

يعتقد أن شعب الإينو ينحدر من أحد الشعوب البدائية التي سكنت أرخيبل اليابان.

الحضارة البدائية[عدل]

لا زال العلماء وإلى يومنا هذا لم يحددوا بعد أصول السكان الأوائل لأرخبيل اليابان، إلا أن المؤكد أن الشعب الياباني نشأ نتيجة خليط لعدة أجناس كانت تتميز عن بعضها بعلامات فارقة: الجنس الأول، شعب بدائي قديم كان موجودا خلال الفترة الجليدية، ما بين 30.000 و 20.000 ق.م.، ثم جنسين على الأقل، ممن قدموا إلى الجزيرة خلال هذه الفترة – كانت اليابان، آسيا، وأمريكا متصلين معاً بقطعة جليدية واحدة-، الأول منهما قادماً من جنوب القارة الآسيوية والآخر، من سهول سيبيريا والصين على الأرجح.

الفترات التاريخية[عدل]

يجب الانتباه إلى أن المؤرخين لم يتفقوا في تحديد بداية ونهاية هذه الفترات وبعضها متداخل مع الآخر، مما يخلق إشكالا في بعض الأحيان:

حكام اليابان[عدل]

شخصيات تاريخية[عدل]

معرض صور[عدل]

مراجع[عدل]

  1. ^ Fujita, Masaki (2016). "Advanced maritime adaptation in the western Pacific coastal region extends back to 35,000–30,000 years before present". Proceedings of the National Academy of Sciences of the United States of America. 113 (40): 11184–11189. doi:10.1073/pnas.1607857113. PMC 5056111. PMID 27638208. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  2. ^ Sanz, 157–159.
  3. ^ Tsutsumi Takashi (January 18, 2012). "MIS3 edge-ground axes and the arrival of the first Homo sapiens in the Japanese archipelago". Quaternary International. 248: 70–78. Bibcode:2012QuInt.248...70T. doi:10.1016/j.quaint.2011.01.030. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)