تاريخ اليهود في المغرب

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
خريطة الجاليات اليهودية التاريخية في المغرب.


يشكل اليهود المغاربة مجتمعاً قديماً. قبل قيام دولة إسرائيل في عام 1948، كان هناك ما يقرب من 250.000 إلى 350.000 يهودي[1] في البلاد، مما جعل المغرب صاحب أكبر جالية يهودية في العالم الإسلامي، ولكن بحلول عام 2017 لم يبق منهم سوى 2000 أو نحو ذلك.[2] كان اليهود في المغرب، وهم في الأصل من المتحدثين باللغات الأمازيغية، والعربية اليهودية المغربية أو الإسبانية اليهودية، أول من تبنى اللغة الفرنسية في البلاد في منتصف القرن التاسع عشر، وعلى عكس السكان المسلمين، لا تزال الفرنسية هي اللغة الرئيسية (وفي في كثير من الحالات، اللغة الحصرية) لأفراد الجالية اليهودية هناك.[3]

التاريخ[عدل]

الأصول[عدل]

مصباح زيت نحاسي من العصر الروماني على شكل مينوراه، عُثِر عليه في أطلال وليلي.

من الممكن أن يكون بعض اليهود قد فروا إلى شمال أفريقيا بعد تدمير الهيكل الأول في القرن السادس قبل الميلاد أو بعد تدمير الهيكل الثاني في القرن الأول الميلادي.[4] ومن المُحتمل أيضاً أنهم وصلوا على متن قوارب فينيقية (1500 قبل الميلاد - 539 قبل الميلاد).[4] هُناك أيضاً نظرية، يؤيدها ابن خلدون، مفادها أن اليهود المغاربة كانوا من الأمازيغ الأصليين (البربر) الذين تحولوا إلى اليهودية، إلا أن السؤال حول كيفية تحولهم لا يزال مطروحاً، وقد رفض معظم العلماء هذه النظرية.[4] الجالية اليهودية في إفران، من الكلمة الأمازيغية إيفري التي تعني الكهف، من المُفترض أن يعود تاريخها إلى عام 361 قبل الميلاد ويُعتقد أنها أقدم جالية يهودية في ما يعرف الآن بالمغرب.[4]

تحت الحكم الروماني[عدل]

أول دليل قاطع على وجود يهود في المغرب الحالي هو عبارة عن مرثيات قبور بالعبرية في وليلي وأطلال كنيس يهودي من القرن الثالث، ويعود تاريخها إلى العصور القديمة المتأخرة.[4] تؤكد إميلي جوتريتش أن الهجرة اليهودية إلى المغرب تسبق التكوين الكامل لليهودية، حيث أن التلمود «كُتب ونُقِح بين 200 و500م.»[5]

كانت اللغات العبرية أو الآرامية المُستخدمة من قِبل اليهود مرتبطة ارتباطاً وثيقاً باللغة البونيقية للقرطاجيين. كما أنه استقر العديد من اليهود بين الأمازيغ واعتمدوا لغاتهم. ازداد عدد يهود موريطنية تحت سيطرة الرومان والوندال (بعد عام 429).

عندما تبنت الإمبراطورية الرومانية المسيحية، نهجت مجالس قرطاج الكنسية سياسات تمييز ضد أتباع اليهودية. كان مرسوم جستينيان بشأن اضطهاد شمال أفريقيا، الذي صدر بعد الإطاحة بحكم الفاندال وسيطرة البيزنطيين على موريطنية (534)، موجهاً ضد اليهود وكذلك الآريوسيين والدوناتيين وغيرهم من المعارضين.[6]

في القرن السابع، استقبل سكان موريطنية من اليهود اليهود الوافدين من شبه الجزيرة الإيبيرية الذي فروا من تشريعات القوط الغربيين. في نهاية القرن نفسه، عقب الفتوحات العربية الكبرى في شمال غرب أفريقيا، كان هناك العديد من اليهود في موريطنية وفقاً للمؤرخين العرب.

الفتح العربي والأدارسة (703-1146)[عدل]

منذ أن تأسست مدينة فاس عام 788م، جذبت إليها فئات متنوعة من السكان من جميع أنحاء المنطقة، ومن بين هؤلاء الوافدين الجدد جاء اليهود الذين ساهموا بقدراتهم التجارية في تطوير الاقتصاد. استقروا في المدينة القديمة لفاس، وشكلوا مجتمعاً مستقراً، وتم اعتبارهم جزءاً لا يتجزأ من حياة المدينة.[7] استمر العصر الذهبي للجالية اليهودية في فاس لقرابة ثلاثمائة عام، من القرن التاسع إلى القرن الحادي عشر. اجتذبت المدارس الدينية التابعة لهم علماء وشعراء ونحويين لامعين. شابت هذه الفترة مذبحة عام 1033، والتي وصفتها المكتبة اليهودية الافتراضية على أنها حدث منعزل يرجع أساساً إلى الصراع السياسي بين قبيلتي المغراويين وإفرنيد.[8]

تحت حكم المرابطين[عدل]

الدولة المرابطية هي دولة إسلامية انبثقت من حركة دعوية إصلاحية إسلامية اعتمدت في بدايتها على كنفدرالية صنهاجة الأمازيغية بعد التحام عدد من قبائلها الكبيرة. مكنهم حماسهم الديني وقدراتهم القتالية من إنشاء إمبراطورية هائلة في المغرب وإسبانيا المسلمة خِلال القرنين الحادي عشر والثاني عشر. وتُنسب حماستهم الإسلامية اللاهوتية إلى يحيى بن إبراهيم، قائدهم الروحي، وكذلك إلى العليم عبد الله بن ياسين. وبسبب الحماسة الإسلامية، غزا المرابطون المغرب وأجزاء رئيسية من غرب الجزائر بين عامي 1054 و1092. وفي عام 1062 حولوا مراكش إلى قاعدة عملياتهم وعاصمتهم الدينية. منذ ذلك الحين، تبنى قادتهم الرئيسيون لقب أمير المسلمين، لكنهم مع ذلك استمروا في الاعتراف بشرعية السلطة الأعلى في الإسلام وهي الخليفة العباسي في العراق الذي يلقب بأمير المؤمنين. في نهاية القرن الحادي عشر، بدأ المسيحيون القشتاليون الذين احتفظوا بأجزاء من إسبانيا في تحدي سلطة المرابطين والتعدي على أراضيهم. نجحت قيادة المرابطين في صد المسيحيين مؤقتاً وإحباط خططهم لغزو مدن رئيسية مثل قرطبة وطليطلة.

تحت حكم الموحدين (1146-القرن 15)[عدل]

تحت حكم المرينيين[عدل]

الطرد الإسباني لليهود[عدل]

يهودية من طنجة (1874).

وصلت المرحلة الرئيسية من حروب الاسترداد الإسبانية إلى نهايتها بحلول عام 1249. خلال المشاهد الإجرامية التي سُنت في عام 1391 في إسبانيا، وإشبيلية وميورقة التي تسيطر عليهما إسبانيا، انتهز اليهود السفارديين في إسبانيا الفرصة للهجرة إلى شمال أفريقيا هرباً من الاضطهاد. بعد مائة عام، أصدر الملك فرناندو الثاني ملك أراغون والملكة إيزابيلا الأولى ملكة قشتالة مرسوم قصر الحمراء - وهو مرسوم يأمر بطرد اليهود المتدينين من إسبانيا. وبالتالي، تم طرد اليهود من إسبانيا عام 1492، وبعد ذلك من البرتغال عام 1496 بعد مرسوم مماثل من قبل الملك مانويل الأول ملك البرتغال. وهكذا تكرر الغزو المفاجئ لليهود على المغرب وشمال أفريقيا بأكملها على نطاق أوسع بكثير.

بعد ثورة 1465 المغربية في ظل الحكم المريني، تقلصت الجالية اليهودية الأصلية في المغرب بشكل كبير بعد أن تم ذبحها وتهميشها. بدأ يهود المغرب في التعافي من مذابح 1465 تحت حكم الوطاسيين، وهي سلالة من قبيلة زناتة الأمازيغية حكمت المغرب بعد سقوط المرينيين عام 1472. بعد عام 1492، تضخمت أعداد الجالية اليهودية في المغرب مع موجات اللاجئين الوافدين من إسبانيا والبرتغال، مما أدى إلى زيادة القوة الثقافية والاقتصادية للجالية اليهودية المغربية بشكل كبير. كان أغلب اليهود السفارديين الوافدين أفضل حالاً اقتصادياً من نظرائهم الأصليين، كما جلبوا معهم أفكاراً محددة للثقافة التي شكلوها بعد قرون من الحياة في شبه الجزيرة الإيبيرية. ونتيجة لذلك، سارعت النخبة التجارية من السفارديين إلى الهيمنة على الحياة المجتمعية اليهودية في المغرب.[9]

تحت حكم السعديين[عدل]

ميغوراشيم وتوشافيم[عدل]

نتيجة لمذابح عام 1391 ومرسوم الحمراء عام 1492 ومحاكم التفتيش الإسبانية، هاجر العديد من اليهود السفارديين الناطقين بلهجات إسبانية —الإسبانية اليهودية والحكيتية— من إيبيريا إلى المغرب، حيث كان يشار إليهم باسم ميغوراشيم (מגורשים «المنفيين») أو الروميين («الرومان»، أي «الأوروبيين»)، للتفريق بينهم وبين المجتمعات الأمازيغية والمعربة الأصلية القديمة اليهودية في المغرب، والذين يُشار إليهم باسم توشافيم (תושבים «الأصليين») أو البلديين.[10] رحب السلطان محمد الشيخ رسمياً بالميغوارشيم السفارديين، على الرغم من أنهم واجهوا صعوبات في الاستقرار في المغرب.[10] عند وصولهم بثرواتهم وعدم قدرتهم على الدفاع عن أنفسهم في الأرض الجديدة، كان يُنظر إليهم على أنهم أهداف سهلة للمجرمين، وعانوا من السرقة والاغتصاب والعنف.[10]

بفضل مهارتهم في التجارة والفنون والحرف اليدوية الأوروبية، التي لم تكن معروفة إلى حد كبير آنذاك للمور، وبفضل ثرواتهم، ساهم اليهود الميغوراشيم بشكل واضح في صعود وتطور السلالة العلوية منذ بدايتها في عام 1666.[11] كان السعديون في البداية متعصبين دينياً وغير متسامحين مع غير المسلمين، إذ فرضوا ضرائب باهظة على الجالية اليهودية المحلية، لكن مع توطيدهم لسلطتهم في البلاد، أظهروا تدريجياً قدراً أكبر من التسامح تجاه الأقلية اليهودية. مثل أسلافهم الوطاسيين، استخدم السلاطين السعديون اليهود كأطباء ومبعوثين دبلوماسيين ومترجمين فوريين. وابتداءً من عام 1603، تولى إبراهيم بن واش ثم يهوذا ليفي منصب وزير الخزانة. كما تم تجنيد أعضاء من العائلات الأرستقراطية اليهودية كابيسا وبلاش من قبل بلاط السلطان كوكلاء ومفاوضين مع التجار الأوروبيين الذين دخلوا البلاد. أصبحت السلطات صديقة لليهود بشكل متزايد، إلا أنه لا يمكن قول الشيء نفسه عن الجماهير المسلمة وكذلك الزعماء والحكام المحليين في المناطق الحضرية والريفية.[12]

تحت حكم مولاي الرشيد ومولاي اسماعيل[عدل]

القرن 18[عدل]

القرن 19[عدل]

لم يأت القرن التاسع عشر، الذي أتى بالتحرر لليهود في العديد من البلدان، بأي تغيير بالنسبة لوضع اليهود المغاربة، بل إنه أنتج انقسامات جديدة بينهم وأحدث مصادر جديدة للمتاعب. في منتصف القرن التاسع عشر، أدى التطور التجاري والتغلغل الاقتصادي الأوروبي إلى ازدهار العديد من التجار اليهود في موانئ شمال المغرب، ولكن كلف العديد من اليهود في الداخل سبل عيشهم التقليدية،[13] حيث أدت الواردات الصناعية من أوروبا إلى إخراج الحرف اليهودية التقليدية من السوق.[14] ونتيجة لذلك، بدأ يهود المغرب بالهجرة من الداخل إلى المدن الساحلية مثل الصويرة ومزاغان وآسفي، ثم الدار البيضاء لاحقاً بحثاً عن فرص اقتصادية، والمشاركة في التجارة مع الأوروبيين وتطوير تلك المدن.[15] كافح بعض المهاجرين الفقراء إلى الملاحات (الأحياء اليهودية) الحضرية المكتظة بالسكان لضمان قوتهم اليومي كأصحاب دكاكين أو بائعين متجولين أو حرفيين أو متسولين.[16][17]

كما أدى عدم الاستقرار والانقسامات التي عرفها المغرب إلى تأجيج الصراعات، التي كان اليهود في كثير من الأحيان أكباش فداء لها. جلبت الحرب الفرنسية المغربية الأولى عام 1844 بؤساً جديداً وسوء معاملة لليهود المغاربة، ولا سيما يهود موكادور (المعروفة باسم الصويرة).[18] عندما اندلعت الحرب الإسبانية المغربية في 22 سبتمبر 1859، طُرد اليهود من ملاح تطوان، وفر العديد منهم إلى قادس وجبل طارق للجوء.[19][20]

الاتحاد الإسرائيلي العالمي[عدل]

حظيت واقعة معركة تطوان عام 1860 بتغطية الصحافة اليهودية الأوروبية، مما نتج عنه جهد دولي أُطلِق عليه «صندوق الإغاثة المغربي». كان اضطهاد يهود المغرب أحد الدوافع الرئيسية لتأسيس الاتحاد الإسرائيلي العالمي (AIU) عام 1860، وهي منظمة فرنسية تعمل من أجل المساواة الاجتماعية والسياسية والتقدم الاقتصادي للطائفة اليهودية في جميع أنحاء العالم.

عملت المنظمة كحركة تبشيرية يهودية سعت إلى «تحديث» ممارسات يهود شمال أفريقيا.[21] وقد كان المغرب أحد البلدان التي كان فيها المنظمة أكثر نشاطاً؛ حيث افتتحت أول مدرسة لها في تطوان عام 1862، تلتها مدارس في كل من طنجة (1864) والصويرة (1866) وآسفي (1867).[22][20] في النهاية، أصبح لديها 83 مدرسة في المغرب، أي أكثر من بقية مدارسها الأخرى في العالم مجتمعة.[23] بمرور الوقت، ارتبطت المنظمة في المغرب ارتباطاً وثيقاً بالتأثير الاستعماري الفرنسي؛[24] إذ أشار أحد الأمناء العامين المساعدين لاحقاً إلى أن «علاقاتها الوثيقة والعضوية مع وزارة الخارجية الفرنسية كانت سراً مفتوحاً».[25]

رحلة مونتيفيوري إلى المغرب[عدل]

الهجرة إلى أمريكا الجنوبية[عدل]

خلال هذا القرن وحتى عام 1910، هاجرت حوالي 1.000 عائلة يهودية مغربية إلى الأمازون، في شمال البرازيل، خلال ازدهار المطاط.[26]

مقال مصور للمجتمع اليهودي[عدل]

أولى صور العائلات اليهودية المغربية كانت تلك التي اُلتُقطت في أوائل القرن العشرين من قبل المستكشف والمصور الألماني هيرمان بورخارت، وهي محفوظة الآن في المتحف الإثنولوجي في برلين.[27]

محاولات التحويل[عدل]

استهدفت جمعية لندن للترويج للمسيحية بين اليهود المغاربة اليهود، والتي سعت إلى دفعهم لاعتناق المسيحية خلال مجاعة 1877-1879.[28]

القرن 20[عدل]

الحماية الفرنسية[عدل]

في ظل الاستعمار الفرنسي، كان لليهود المغاربة تجربة مختلفة مع مهمة التثقيف الفرنسية مقارنة مع تجربة المسلمين المغاربة، ويرجع ذلك جزئياً إلى كون اليهود أكثر دراية بالأوروبيين؛ إذ لم تكن هناك جاليات مسلمة تأسست في أوروبا في ذلك الوقت.[10] تمكن اليهود المغاربة من تجسيد مجموعتهم الفرعية الموحدة حديثاً والمُعترف بها رسمياً في مهمة التثقيف.[10]

لم يتحسن وضع اليهود المغاربة بشكل كبير بعد فرض الحماية الفرنسية عام 1912. فعلى النقيض من الجزائر، حيث حصل اليهود على الجنسية الفرنسية بشكل جماعي مع اعتماد مرسوم كريميو في عام 1870، كلف إنشاء الحماية الفرنسية في المغرب العديد من اليهود أشكال الحماية الأوروبية خارج الحدود التي كانوا يتمتعون بها سابقاً، مما أدى إلى إبعادهم مرة أخرى إلى وضع السكان الأصليين جنباً إلى جنب مع المواطنين المسلمين.[29]

وسط التمرد الذي أعقب الكشف عن معاهدة فاس عام 1912، دخل آلاف الجنود المغاربة المتمردين ونهبوا ملاح فاس، ولم يتوقفوا إلا بعد قصف مدفعي فرنسي للحي اليهودي.[20] أدت هذه الأحداث إلى مقتل أكثر من 50 يهودياً ودُمرت أو تضررت مئات المنازل والمتاجر، وقد عُرفت هذه الأحداث بأيام فاس الدامية أو «تريتيل».[30]

قام الأخوان حديد في الدار البيضاء بتحرير صحيفة Or Ha'Maarav، أو La Lumiere du Maroc (1922-1924)، وهي صحيفة صهيونية[31] مكتوبة بالعربية اليهودية بالحروف العبرية، والتي استمرت من عام 1922 حتى أغلقتها السلطات الفرنسية في 1924.[32][31] تبعتها صحيفة L'Avenir Illustré (1926-1940)، وهي صحيفة فرنسية قومية مؤيدة للصهيونية قام بتحريرها جوناثان ثورز،[33][31] وكذلك l'Union Marocaine (1932-1940)، وهي صحيفة فرنكوفونية تتبنى وجهات نظر تحررية من الاتحاد الإسرائيلي العالمي من تحرير إيلي نتاف.[34][31] تم إغلاق كل من L'Avenir Illustré وL'Union Marocaine من قبل نظام فيشي.[31]

أرسل اليهود المغاربة أعداداً كبيرة من أطفالهم للدراسة بالفرنسية في مؤسسات مثل مدارس الاتحاد الإسرائيلي العالمي، قبل جيل أو جيلين من المسلمين المغاربة.[20] لكن بحلول الثلاثينيات من القرن الماضي، بدأت أعداد متزايدة من المسلمين المغاربة في التخرج أيضاً من المدارس التي تدرس باللغة الفرنسية، وذلك من أجل الوصول إلى المناصب التي كان يشغلها في السابق مواطنون فرنسيون ويهود مغاربة في الشركات المملوكة لفرنسيين وفي الإدارة الاستعمارية.[35]

الحرب العالمية الثانية[عدل]

في عام 1940، نفذ المقيم العام تشارلز نوغيس المراسيم المعادية للسامية الصادرة عن حكومة فيشي التي يسيطر عليها النازيون والتي تستبعد اليهود من الوظائف العامة.[20] ورد أن السلطان محمد الخامس رفض التوقيع على «خطة فيشي لتقسيم وترحيل ربع مليون يهودي مغربي إلى مصانع القتل في أوروبا»، وفي تحدٍ، أصر على دعوة جميع حاخامات المغرب إلى احتفالات عيد عرش عام 1941.[36][20] ومع ذلك، فقد فرضت الحكومة الفرنسية بعض القوانين المعادية للسامية ضد إرادة السلطان.[36] فعلى سبيل الثمال، تعرض ليون سلطان من الحزب الشيوعي المغربي إلى الشطب.[37]

كان للقوانين العنصرية أثر سلبي على اليهود المغاربة ووضعتهم في موقف غير مريح «بين أغلبية مسلمة غير مبالية وطبقة مستوطنين معادية للسامية».[20]

في عام 1948، كان يعيش في المغرب ما يقرب من 265.000 يهودي، بينما يعيش هناك الآن حوالي 2.500 شخص فقط، معظمهم في الدار البيضاء، ولكن أيضاً في فاس والمدن الرئيسية الأخرى.

في يونيو 1948، بعد وقت قصير من قيام إسرائيل وفي خضم الحرب العربية الإسرائيلية الأولى، اندلعت أعمال شغب ضد اليهود في وجدة وجرادة، والقصر الكبير، مما أسفر عن مقتل 44 يهودياً. بين عامي 1948 و1949، غادر 18.000 يهودي البلاد إلى إسرائيل. بعد ذلك، استمرت الهجرة اليهودية (إلى إسرائيل وأماكن أخرى)، لكنها تباطأت إلى بضعة آلاف في السنة. خلال أوائل الخمسينيات من القرن الماضي، شجعت المنظمات الصهيونية الهجرة، لا سيما في جنوب البلاد الذي يعاني من الفقر، حيث رأت أن اليهود المغاربة مصدر ثمين لعمالة الدولة اليهودية. منذ عام 1948، غادر العديد من اليهود فاس، وهاجر معظمهم إلى إسرائيل بينما ذهب آخرون إلى فرنسا وكندا. في الخمسينيات والستينيات من القرن الماضي، كانت لا تزال هناك مدارس ومنظمات يهودية نشطة مثل الاتحاد الإسرائيلي العالمي الذي أغلق أبوابه لاحقاً مع انخفاض عدد السكان اليهود.[7][8]

الاستقلال المغربي[عدل]

في عام 1956، نال المغرب استقلاله بعد 44 عاماً من الحماية الفرنسية، حصل خِلالها 1.415 مغربي فقط على شهادة البكالوريا، منهم 640 مسلماً و775 يهودياً.[20] شغل اليهود عدة مناصب سياسية، كان منهم ثلاثة أعضاء في البرلمان المغربي ووزير للبريد والتلغراف. ومع ذلك، عرفت الهجرة إلى إسرائيل قفزة من 8.171 في عام 1954 إلى 24.994 في عام 1955، وزادت أكثر في عام 1956. وبدءاً من عام 1956، تم حظر الهجرة إلى إسرائيل، إلا أنها استمرت بشكل غير قانوني حتى تم استئنافها رسمياً عام 1961.[38] في عام 1961، خففت الحكومة قوانين الهجرة إلى إسرائيل كجزء من اتفاقية مع إسرائيل تضمنت دفع مبلغ للمغرب عن كل يهودي غادر البلاد إلى إسرائيل. عندما توفي محمد الخامس، انضم اليهود إلى المسلمين في يوم حداد وطني. لكن على مدى السنوات الثلاث التالية، هاجر أكثر من 80 ألف يهودي مغربي إلى إسرائيل. بحلول عام 1967، بقي 60 ألف يهودي فقط في المغرب.

أدت حرب الأيام الستة عام 1967 إلى زيادة التوترات بين العرب واليهود في جميع أنحاء العالم بما في ذلك المغرب. بحلول عام 1971، انخفض عدد سكان البلاد من اليهود إلى 35.000؛ إلا أن نسبة كبيرة من هذه الموجة الجديدة من الهجرة ذهبت إلى أوروبا وأمريكا الشمالية بدلاً من إسرائيل. كانت فرنسا لبعض الوقت وجهة خاصة لليهود المغاربة الحاصلين على تعليم أوروبي، والذين كانت لديهم فرص اقتصادية هناك؛ أظهرت إحدى الدراسات التي أُجرِيت على إخوة يهود مغاربة، بعضهم استقر في فرنسا والبعض الآخر في إسرائيل، أن 28 في المائة من الإخوة الذين استقروا في فرنسا أصبحوا مدراء أو رجال أعمال أو محترفين (مقارنة بـ13 في المائة لدى إخوانهم الإسرائيليين)، و4 في المائة فقط هم عمال غير مهرة (مقارنة بأكثر من الثلث لدى إخوانهم الإسرائيليين).[39] رغم كثرة اليهود المغاربة في إسرائيل، إلا أنهم تمتعوا بقدر أقل من الحركة: 51٪ كانوا من أصحاب الياقات الزرقاء في عام 1961 و54٪ في أواخر عام 1981.[40]

القرن 21[عدل]

رغم أن أعدادهم قليلة حالياً، لا يزال اليهود يلعبون دوراً بارزاً في المغرب، حيث أن مستشار الملك هو يهودي كبير، أندري أزولاي. كما أنهم ممثلون جيداً في الأعمال التجارية وحتى عدد قليل منهم في السياسة والثقافة، بالإضافة إلى ذلك، تتلقى المدارس والمعابد اليهودية إعانات حكومية. مع ذلك، استُهدف اليهود في تفجيرات الدار البيضاء في مايو 2003. وقد تم تجاهل نداءات الملك الحسن الثاني بن محمد لليهود المغاربة السابقين بالعودة إلى حد كبير.

في عام 2004، كان عدد سكان مراكش المسنين حوالي 260 يهودياً، معظمهم تجاوزوا الستين من العمر، بينما كان في الدار البيضاء ما بين 3.000 و4.000 يهودي. تُشِير أرقام عام 2014 إلى أنه لا يزال هناك حوالي 2.500 يهودي يعيشون في المغرب.[41] اعتباراً من 2018، بلغ إجمالي اليهود في المغرب 2200.[42] في عام 2019، بلغ عدد مواطني دولة إسرائيل حوالي 472.800 يهودي من أصل مغربي،[43] أي حوالي 5٪ من إجمالي سكان البلاد.[44]

في عام 2013، تم الكشف عن ارتفاع عدد العائلات اليهودية المغربية التي تُرسِل أبنائها للدراسة في كلية القدس للتكنولوجيا في إسرائيل. يختار معظم هؤلاء الطلاب الحصول على الجنسية الإسرائيلية والاستقرار في إسرائيل بعد التخرج.[45] على العكس من ذلك، استقر عدد قليل من المجرمين الإسرائيليين في المغرب، مستغلين عدم وجود معاهدة لتسليم المجرمين بين البلدين، إلا أن معظم هؤلاء ليسوا من أصل مغربي.[46] لا يزال هناك العديد من المواطنين اليهود في المغرب ممن يختارون تربية أطفالهم على العقيدة اليهودية، ويتم إرسال معظم هؤلاء الأطفال إلى مدرسة الاتحاد الإسرائيلي العالمي. ومع ذلك، فإن غالبية الطلاب في هذه المدرسة يتابعون تعليمهم العالي في بلدان أخرى ويغادرون المغرب.

المعرض[عدل]

انظر أيضًا[عدل]

المراجع[عدل]

مصادر[عدل]

  1. ^ Stearns, Peter N. (المحرر)، Encyclopedia of World History (ط. 6th)، The Houghton Mifflin Company/Bartleby.com، p. 966
  2. ^ "Jews of Morocco"، www.jewishvirtuallibrary.org، مؤرشف من الأصل في 8 نوفمبر 2021، اطلع عليه بتاريخ 24 فبراير 2019.
  3. ^ Spolsky (2006), p. 1926 "نسخة مؤرشفة"، مؤرشف من الأصل في 25 مارس 2016، اطلع عليه بتاريخ 11 نوفمبر 2021.
  4. أ ب ت ث ج Gottreich, Emily (2020)، Jewish Morocco: A History from Pre-Islamic to Postcolonial Times، I.B. Tauris، doi:10.5040/9781838603601.ch-002، ISBN 978-1-78076-849-6، مؤرشف من الأصل في 13 نوفمبر 2021.
  5. ^ Gottreich, Emily (2020)، Jewish Morocco: A History from Pre-Islamic to Postcolonial Times، I.B. Tauris، doi:10.5040/9781838603601.ch-001، ISBN 978-1-78076-849-6، مؤرشف من الأصل في 13 نوفمبر 2021.
  6. ^ Mercier (1888), p. i. 167
  7. أ ب "The Jewish Community of Fez, Morocco"، The Museum of the Jewish People at Beit Hatfutsot، مؤرشف من الأصل في 12 يونيو 2018، اطلع عليه بتاريخ 23 يونيو 2016.
  8. أ ب "Virtual Jewish World: Morocco"، Jewish Virtual Library، The Jewish Virtual Library، مؤرشف من الأصل في 26 أكتوبر 2021، اطلع عليه بتاريخ 23 يونيو 2016.
  9. ^ Stillman, Norman (1998)، The Jews of Arab Lands: A History and Source Book، The Jewish Publication Society، ص. 79–80، ISBN 978-0827601987.
  10. أ ب ت ث ج Gottreich, Emily (2020)، Jewish Morocco : a history from pre-Islamic to postcolonial times، London، ISBN 978-1-78076-849-6، OCLC 1062278289، مؤرشف من الأصل في 28 يونيو 2021.
  11. ^ See G. B. Ramusio in ليون الإفريقي, "The History and Description of Africa", ed. R. Brown, iii. 1004, London, 1896
  12. ^ "Sa'dis"، www.jewishvirtuallibrary.org، مؤرشف من الأصل في 3 مايو 2021، اطلع عليه بتاريخ 2 أبريل 2018.
  13. ^ Jean-Louis Miège, L'ouverture, vol. 2 of Le Maroc et l'Europe, Paris: Presses Universitaires de France, 1961, 569
  14. ^ Mohammed Kenbib, Juifs et musulmans au Maroc, 1859–1948, Rabat: Université Mohammed V, 1994, 431-33
  15. ^ Gottreich, Emily R.، Jewish space in the Morroccan city : a history of the mellah of Marrakech, 1550-1930، ص. 54، OCLC 77066581.
  16. ^ Schroeter (2002), p. 150
  17. ^ Miller (1996), p. 235
  18. ^ Jost, Neuere Gesch. der Israeliten, ii. 220, Berlin, 1846
  19. ^ H. Iliowizi, Through Morocco to Minnesota, 1888, p. 49
  20. أ ب ت ث ج ح خ د Miller, Susan Gilson (2013)، A History of Modern Morocco، Cambridge: Cambridge University Press، ص. 45، doi:10.1017/cbo9781139045834، ISBN 978-1-139-04583-4.
  21. ^ Sharkey, Heather (2018)، A History of Muslims, Christians, and Jews in the Middle East، Cambridge, U.K.: Cambridge University Press، ص. 159، ISBN 978-0-521-18687-2.
  22. ^ Rodrigue, Aron (2003)، Jews and Muslims: Images of Sephardi and Eastern Jewries in Modern Times (باللغة الإنجليزية)، University of Washington Press، ISBN 978-0-295-98314-1، مؤرشف من الأصل في 31 مايو 2021.
  23. ^ Emily Gottreich, The Mellah of Marrakesh: Jewish and Muslim Space in Morocco's Red City, Bloomington: Indiana University Press, 2007, 9
  24. ^ Katz (2011), p. 283
  25. ^ André Chouraqui, L'Alliance Israélite Universelle et la Renaissance Juive Contemporaine (1860–1960), Paris: Presses Universitaires de France, 1965, 58
  26. ^ Schuessler, Ryan (18 أغسطس 2016)، "Dwindling Amazon Jewish community keeps faith despite religious exodus"، The Guardian (باللغة الإنجليزية)، ISSN 0261-3077، مؤرشف من الأصل في 2 يونيو 2021، اطلع عليه بتاريخ 22 مارس 2020.
  27. ^ Jewish couple in Morocco on the roof of their house؛ Jewish family during the Feast of Tabernacles on the roof of their house؛ Moroccan Jews in 1905, by Hermann Burchardt; Jewish family, 1905؛ The Saba Synagogue, 1905؛ Jewish family in their home؛ The Ibn (Aben) Danan Synagogue, in the Mellah of Fès (click to enlarge); Jewish family in Morocco, early 20th century (click on photo to enlarge). نسخة محفوظة 5 يوليو 2019 على موقع واي باك مشين.
  28. ^ Miller, Susan Gilson (2013)، A history of modern Morocco، New York: Cambridge University Press، ISBN 978-1-139-62469-5، OCLC 855022840، مؤرشف من الأصل في 24 أكتوبر 2021.
  29. ^ Laskier (1983), p. 39
  30. ^ Jews in Morocco: The Fez Pogrom of 1912 نسخة محفوظة 8 نوفمبر 2018 على موقع واي باك مشين.
  31. أ ب ت ث ج Bensoussan, David (مايو 2012)، Il tait Une Fois Le Maroc: Tmoignages Du Pass Judo-marocain (باللغة الإنجليزية)، iUniverse، ISBN 978-1-4759-2608-8، مؤرشف من الأصل في 22 نوفمبر 2021.
  32. ^ "La Lumiere du Maroc (Or Ha'Maarav)"، web.nli.org.il (باللغة الإنجليزية)، مؤرشف من الأصل في 16 يناير 2021، اطلع عليه بتاريخ 23 مارس 2020.
  33. ^ "L'Avenir Illustré"، web.nli.org.il (باللغة الفرنسية)، مؤرشف من الأصل في 8 أغسطس 2020، اطلع عليه بتاريخ 23 مارس 2020.
  34. ^ Laskier, Michael M. (01 فبراير 2012)، Alliance Israelite Universelle and the Jewish Communities of Morocco, 1862-1962, The (باللغة الإنجليزية)، SUNY Press، ISBN 978-1-4384-1016-6، مؤرشف من الأصل في 24 نوفمبر 2021.
  35. ^ Laskier (1983), pp. 286, 293
  36. أ ب Moroccan Jews pay homage to 'protector' – Haaretz Daily Newspaper | Israel News. Haaretz.com. Retrieved on 2011-07-04. نسخة محفوظة 2008-05-13 على موقع واي باك مشين.
  37. ^ "Le Petit Marocain"، Gallica (باللغة الإنجليزية)، 24 يونيو 1945، مؤرشف من الأصل في 3 نوفمبر 2020، اطلع عليه بتاريخ 22 مارس 2020.
  38. ^ "Prohibitions on Communications and Emigration to Israel". Rickgold.home.mindspring.com. Retrieved on 2011-07-04. نسخة محفوظة 20 فبراير 2020 على موقع واي باك مشين.
  39. ^ Michael Inbar and Chaim Adler, Ethnic Integration in Israel: A Comparative Study of Moroccan Brothers Who Settled in France and in Israel, New Brunswick: Transaction, 1977, 35-36, 45
  40. ^ Eliezer Ben-Rafael and Stephen Sharot, Ethnicity, REligion, and Class in Israeli Society, Cambridge: Cambridge University Press, 1991, 67
  41. ^ "The Jews of Morocco"، The Museum of the Jewish People at Beit Hatfutsot، مؤرشف من الأصل في 10 أغسطس 2020.
  42. ^ "Jews of Morocco"، مؤرشف من الأصل في 14 نوفمبر 2021.
  43. ^ Jews, by Country of Original and Age, Average 2019، Central Bureau of Statistics, Israeli government، 15 سبتمبر 2020 This gives a total in 2019 of 472,800 Moroccan Jews living in Israel, comprising 341,200 born in Israel and 131,600 born abroad.
    Statistical Abstract of Israel 2009 - No. 60 Subject 2 - Table NO.24، Central Bureau of Statistics, Israeli government، مؤرشف من الأصل في 13 نوفمبر 2009، اطلع عليه بتاريخ 12 ديسمبر 2011 This gave a figure of 486,600 Moroccan Jews living in Israel in 2009.
  44. ^ The population of Israel at the end of 2019 was 9,140,500 - 6,773,200 Jews, and 2,367,300 non-Jews. 472,800 Moroccan Jews living in Israel is therefore 5% of the population, and 7% of the Jewish population.
    Population, by Religion، Central Bureau of Statistics, Israeli government، 15 سبتمبر 2020، مؤرشف من الأصل في 28 يوليو 2021
  45. ^ "Moroccan Jews study high-tech in Israel"، ynetnews.com، 17 مارس 2013، مؤرشف من الأصل في 3 يونيو 2021، اطلع عليه بتاريخ 2 أبريل 2018.
  46. ^ Kubovich, Yaniv (14 سبتمبر 2012)، "New Destination for Alleged Israeli Mobsters on the Run: Morocco"، Haaretz، مؤرشف من الأصل في 26 ديسمبر 2014، اطلع عليه بتاريخ 2 أبريل 2018.

مراجع عامة[عدل]

Attribution

 هذه المقالة تحتوي على نص منشور خاضع للملكية العامة في: سينجر, إيزيدور, المحرر (1901–1906)، "article name needed"، الموسوعة اليهودية، نيويورك: فانك وواجنلس. {{استشهاد بموسوعة}}: يحتوي الاستشهاد على وسيط غير معروف وفارغs: |HIDE_PARAMETER4b=، |HIDE_PARAMETER30=، |HIDE_PARAMETER5b=، |HIDE_PARAMETER3b=، |HIDE_PARAMETER32=، |HIDE_PARAMETER3d=، |HIDE_PARAMETER3=، |HIDE_PARAMETER3e=، |HIDE_PARAMETER1b=، |HIDE_PARAMETER2c=، |HIDE_PARAMETER4c=، |HIDE_PARAMETER2b=، |HIDE_PARAMETER31=، |HIDE_PARAMETER3ref=، |HIDE_PARAMETER3a=، |HIDE_PARAMETER1c=، |HIDE_PARAMETER1=، |HIDE_PARAMETER25=، |HIDE_PARAMETER1a=، |HIDE_PARAMETER4a=، |HIDE_PARAMETER4f=، |HIDE_PARAMETER4=، |HIDE_PARAMETER2=، |HIDE_PARAMETER34=، |HIDE_PARAMETER29=، |HIDE_PARAMETER3c=، |HIDE_PARAMETER1f=، |HIDE_PARAMETER5=، |HIDE_PARAMETER2d=، |HIDE_PARAMETER4d=، |HIDE_PARAMETER26=، |HIDE_PARAMETER5a=، |HIDE_PARAMETER5c=، |HIDE_PARAMETER5f=، |HIDE_PARAMETER1d=، |HIDE_PARAMETER5d=، |HIDE_PARAMETER2f=، |HIDE_PARAMETER2a=، |HIDE_PARAMETER4e=، |HIDE_PARAMETER5e=، |HIDE_PARAMETER1e=، |HIDE_PARAMETER6=، |HIDE_PARAMETER28=، |HIDE_PARAMETER7a=، |HIDE_PARAMETER2e=، |HIDE_PARAMETER3f=، و|HIDE_PARAMETER33= (مساعدة)

قراءة معمقة[عدل]

وصلات خارجية[عدل]