تاريخ نادي أرسنال لكرة القدم

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث

تاريخ نادي أرسنال لكرة القدم في الفترة بين 1886 و1966 هو تاريخ النادي منذ تأسيسه مرورًا بفترتي ازدهاره الكبير (من بداية الثلاثينيات وأواخر الأربعينيات إلي أوائل الخمسينيات) وانتهاءً بفترة تدهور احتل خلالها منتصف الجدول في ستينيات القرن العشرين.

تأسس فريق الأرسنال لكرة القدم عام 1886 علي يد مجموعة من العمال في مدينة وولويتش جنوب شرق لندن. في عام 1891 دخل إلي عالم الإحتراف وانضم بعد ذلك بعامين إلي الدوري العام الممتاز.

بعد أن صعد الفريق إلى دوري الدرجة الأولي الممتاز عام 1904، واجه العديد من المشاكل المالية التي أدت به تقريباً إلى الإفلاس عام 1910. في ذلك العام قاد السير هنري نوريس النادي، وبالإضافة إلى أنه قام بتحسين الوضع الإقتصادي للنادي، انتقل الفريق عام 1913 إلي ملعب الأرسنال في هايبري a1d، شمال لندن. بعد الحرب العالمية الأولي، وفي ظل الخلافات المثيرة للجدل، بذل نوريس قصاري جهده ليعيد النادي من جديد لدوري الدرجة الأولي الممتاز.

كان من الضروري انتظار تعيين هيربيرت تشابمان كمدير فني حيث شهد معه الأرسنال أول فترة نجاحه العظيم. قام تشابمان بتطوير وتعديل أساليب التدريب والتكتيك للفريق بحزم، وبذلك فإنه تحت قيادته، وفي ظل قيادة جورج أليسون،الذي خلفه بعد وفاته عام 1934، حقق الأرسنال في الثلاثينيات لقب الدوري الإنجليزي الممتاز خمس مرات ولقب كأس الاتحاد الإنجليزي مرتين.

بعد الحرب العالمية الثانية،واصل توم ويتاكر طريق النجاح،روقاد الفريق لتحقيق لقب الدوري الإنجليزي الممتاز مرتين وكأس الاتحاد الانجليزي مرة واحدة. ولكن بعد وفاة ويتاكر عاني الأرسنال من سوء حظ كبير. ففي عام 1966 احتل الفريق اللندني منتصف الجدول وصام عن البطولات لمدة ثلاثة عشر عامًا كاملة. أدي ذلك إلي الاستغناء عن المدير الفني بيلي رايت وتعيين بيرتي مي الذي أعاد الأرسنال مرة أخري إلي الانتصارات.

البداية (1886-1910)[عدل]

تأسس نادي أرسنال عام 1886 تحت مسمي (Dial Square) علي يد مجموعة من العمال الذين كانوا يعملون في قسم ديال سكوير في مصنع (Royal Arsenal) أرسنال الملكي، وهو مصنع للأسلحة في مدينة وولويتش، جنوب شرق لندن[1]. كان يقود النادي،الأسكتلندي ديفيد دانكسن،الذي اشتري أول كرة قدم في تاريخ النادي،بالإضافة إلي جاك هامبل و فريد بيردسلي حارس مرمي نوتنغهام فورست السابق الذي قام مع موريس بيتس بتوفير قمصان حمراء من ناديهم السابق،الأمر الذي جعل أرسنال يشتهر بالألوان الموجودة اليوم علي قمصان النادي[2].

فريق أرسنال الملكي في موسم 1888-1889

لعب فريق أرسنال أول مباراة له في ال 11 من سبتمبر عام 1886 ضد فريق ايسترن وويندررز في ملعب مفتوح في جزيرة الكلاب وفاز بنتيجة 6-0. تغير اسم النادي بعد ذلك بفترة قصيرة ليصبح أرسنال الملكي. في البداية، كان الفريق يلعب في بلمستيد، ولكنه سعي بعد ذلك لتغيير المقر. انتقل الفريق للعب أولا علي ملعب سبورتس مان جراوند في بلمستيد وبعد ذلك انتقل إلي الملعب المجاور له مانور جراوند في عام 1888. ضعف البنية التحتية لملعب مانور جراوند أجبرت النادي علي الانتقال إلي ملعب إنفيكتا جراوند المجاور له في عام 1890،ولكن في عام 1892 عادوا إلي ملعب مانور جراوند بسبب تكاليف الإيجار باهظة الثمن[3].

في هذه الفترة بدأ فريق أرسنال الملكي الفوز بالبطولات المحلية: مثل كأس كينت سنيور و كأس لندن الخيرية في عام 1889-1890 وكأس لندن سنيور في عام 1890-1891. وفي عام 1889-1890 شارك أيضًا لأول مرة في كأس الإتحاد الإنجليزي[4]. إن الهوة الموجودة بين أرسنال والفرق المحترفة أصبحت مع ذلك واضحة جدًا لدرجة أنها نبهت إلي الخطر الحقيقي بأن يترك بعض اللاعبين الفريق للإنتقال إلي الفرق التي ستدفع لهم مزيد من الأموال. بعد مباراة في كأس الإتحاد الإنجليزي في عام 1891 بين ديربي كاونتي و أرسنال،حاول الخصوم وضع اثنين من اللاعبين الهواة من أرسنال تحت عقد احترافي. لهذا السبب، قرر أرسنال الملكي في العام نفسه أن يصبح نادي محترف وأن يغير اسمه ليصبح وولويتش أرسنال.

واجه نادي وولويتش أرسنال في طريقه إلي الإحتراف رفض العديد من الأندية الهواة في جنوب لندن،وذلك بدفع الإتحاد الإنجليزي لكرة القدم بإقصاء أرسنال من المنافسات المحلية[5]. لعب نادي وولويتش أرسنال مباريات ودية و أخري في كأس الإتحاد الإنجليزي وهي المباريات الوحيدة التي يمثل جزءًا منها،والتي حاول عن طريقها أن يؤسس دوري كرة قدم مثيل له في الجنوب،ولكن باء المشروع بالفشل. بدا مستقبل أرسنال مظلمًا حتي جاء اتحاد الكرة لإنقاذة ودعوته للانضمام إلي الدوري في عام 1893. أصبح أرسنال أول نادي جنوبي ينضم إلي الدوري الممتاز،حيث كان يلعب في البداية في دوري الدرجة الثانية. وردًا علي بعض اللاعبين الهواة في النادي الذين رفضوا الاحتراف وأرادوا فريق من العمال يمثل فقط أرسنال الملكي،تفرقوا لتشكيل نادي مصانع الملكي للمعدات الحربية الذي لم يدم طويلاً[6].

فريق ووليتش أرسنال (بالقمصان الداكنة) يواجه فريق نيوكاسل يونايتد (بالقمصان المخططة) في المباراة نصف النهائية-وهي الاولي في تاريخ النادي- في كأس الاتحاد الإنجليزي علي ملعب فيكتوريا جراوند في ستوك. وقد فاز نيوكاسل بنتيجة 2-0

ظل أرسنال في دوري الدرجة الثانية لأحد عشر موسمًا،محتلاً عادة منتصف الدوري قبل تعيين هاري برادشوا مديرًا فنيًا في عام 1899[7]. نجح برادشوا في الصعود بالفريق إلي دوري الدرجة الأولي الممتاز في عام 1903-1904عن طريق صفقات من الدرجة الأولي مثل حارس المرمى جيمي أشكروفت (أول لاعب انجليزي دولي في الأرسنال) وقائد الفريق جيمي جاكسون. علي الرغم من ذلك انتقل برادشوا لتدريب فولهام في مايو 1904 وذلك قبل أن يلعب المدفعجية مباراة واحدة في دوري الدرجة الاولي الممتاز. علي الرغم من بعض النتائج الجيدة التي حققها أرسنال كأس الاتحاد الانجليزي-في الدور قبل النهائي سواء في عام 1905-1906 أو في عام 1906-1907- فإنه لم يكن قادرًا أبدًا علي المنافسة علي اللقب القومي،وأنهي الدوري مرتين فقط متربعًا علي المركز العاشر في دوري الدرجة الاولي ما بين عامي 1904 و 1913.

كانت الأزمة المالية التي كان يمر بها الفريق السبب الرئيس لهذا التراجع.وعلي الرغم من الانتشار الواسع لكرة القدم في أوئل القرن العشرين،إلا أن العزلة الجغرافية للنادي وتمركزه في منطقة ذات كثافة سكانية منخفضة في بلمستيد (والتي كانت آنذاك علي ضواحي مدينة لندن)،سببت له ضعف الإقبال الجماهيري وبالتالي قلة الأرباح[8]. اضطر نادي وولويتش أرسنال التخلي عن نجومه الكبار أمثال أشكروفت،وتيم كولمان،وبيرت فريمان،للوقوف علي قدميه من جديد. أدى ذلك إلى التراجع ببطئ وبشكل قاسٍ نحو مؤخرة الدوري،الأمر الذي عمل بشكل واضح على تفاقم الوضع المالي المتزعزع بالفعل:في الواقع،انهارت نسبة الإقبال على الملعب بصورة كبيرة. وفي نهاية العقد سجل ملعب مانور جراوند نسبة متوسط الإقبال الجماهيري بمعدل حوالي 11.000 متفرج في المباراة الواحدة،وهو أكثر قليلاً عن نصف ما تم تسجيله في عام 1904[9]. كان النادي قريبً من إعلان إفلاسه،وفي عام 1910 دخل في تصفية اختيارية قبل أن تشتريه مجموعة من رجال الأعمال،وكان أكبر مساهم فيها هو القطب السير هنري نوريس،رئيس نادي فولهام.[10]

الانتقال إلى ملعب هايبري[عدل]

كان نوريس واع تمامًا بالمشاكل المتعلقة بالموقع الجغرافي للووليتش أرسنال،وعمل بجدٍ لتحسين دخل النادي. حاول نوريس أولاً أن يدمج الووليتش أرسنال مع فريقه الآخر فولهام الذي يمتلكه. بعد أن رفض اتحاد الكرة هذه العملية،تخلي عن فكرة الإندماج و خطط لنقل الفريق إلى مكان آخر،وفي نهاية المطاف اشترى أحد المواقع في هايبري،شمال لندن. وعلي الرغم من اعتراض بعض المشجعين الذين كانوا يقطنون في ووليتش،و بعض المقيمين في هايبري[11]،أكمل نوريس الانتقال بعنادٍ. ووفقًا لما ذكرته بعض الوثائق فإن بناء الملعب الجديد الذي قام بتصميمه أرشيبالد ليتش،علي أرض ملعب كلية لاهوتيه،قد كلف 125.000 استرليني[12] (ما يقرب من 8.2 مليون استرليني في سوق 2005)[13]. انتقل الووليتش أرسنال إلي هذا الملعب في فترة ما قبل موسم 1913،بعد أن احتل المركز الأخير وهبط إلي دوري الدرجة الثانية موسم 1912-1913. في أبريل 1914 قام النادي بحذف كلمة "وولويتش" من اسمه،ولكن علي الرغم من تسميته رسميًا "أرسنال"،إلا أن الصحافة في ذلك الوقت كانت تشير إليه في البداية غالبًا باسم "الأرسنال".

في عام 1919 صعد النادي مرة أخري وبشكل مثير للجدل إلي دوري الدرجة الأولي الممتاز[14][15]،علي الرغم من وجوده في المرتبة السادسة فقط موسم 1914-1915[16]،وهو اخر موسم لكرة القدم للمحترفين قبل اندلاع الحرب العالمية الأولي-وعلي الرغم من وجود خطأ في حساب متوسط الأهداف،والذي قام بوضع أرسنال في المرتبة الخامسة، إلا أن اتحاد الكرة قام بإصلاح هذا الخطأ في عام 1975[17]. قرر اتحاد كرة القدم زيادة عدد الفرق المشاركة في دوري الدرجة الأولي من 20 إلي 22 فريق ويتم اختيار الفريقين الجديدين في الاجتماع العام السنوي لاتحاد كرة القدم. حجز نادي تشيلسي آنذاك أحد الأماكن في الدوري،رغم أنه كان صاحب المركز ال 19 دوري الدرجة الأولي وبهذا الشكل فقد هبط إلي الدرجة الثانية; وكان من المفترض أن يقع الإختيار الثاني إما علي توتنهام هوتسبير،صاحب المركز ال 20 وقد هبط هو الآخر، أو علي بارنسلي أو وولفرهامبتون،أصحاب المراكز الثالث والرابع علي التوالي في دوري الدرجة الثانية.

فريق ووليتش أرسنال في موسم 1920-1921،وهي أفضل تشكيلة للفريق تحت قيادة ليزلي نايتون،عندما احتل الفريق المركز التاسع.

قرر اتحاد الكرةالموافقة علي صعود نادي أرسنال،صاحب المرتبة الخامسة،الي دوري الدرجة الاولي لأسباب تاريخية وليس عن جدارة.و أكد نوريس أن الأرسنال كان لا بد أن يصعد إلي دوري الدرجة الاولي "نظرًا لخدمته الطويلة في دوري كرة القدم للمحترفين"،بعد أن كان أول ناد من الجنوب ينضم إلي الدوري. وافق المجلس التنفيذي لاتحاد الكرة علي صعود نادي أرسنال علي حساب منافسه اللدود نادي توتنهام هوتسبير،وقد قام المجلس بالتصويت ب18 صوت مؤيد و 8 أصوات معارضة،الأمر الذي أدي إلي إشعال فتيل العداء القديم مرة أخري بين الناديين. وقد تم تسريب أن القرار جاء نتيجة اتفاقات سرية أو فساد حقيقي تورط فيه السير هنري نوريس،بالتواطؤ مع صديقه جون ماكينا،رئيس نادي ليفربول واتحاد كرة القدم،الذي أيد بقوة صعود أرسنال في اجتماع الجمعية العمومية السنوي.

لم يثبت قط أن نوريس قد اقترف أعمال آثمة،علي الرغم من أن الجوانب الأخري المتعلقة بالعمليات المالية الخاصة به،والتي ليس لها علاقة بالخلاف الذي يدور حول صعود أرسنال، قد أثارت التكهنات حول هذه المسألة. استقال نوريس من منصبه كرئيس وترك النادي في عام 1929،عندما أدانه اتحاد كرة القدم بإرتكاب مخالفات مالية.و ثبت أنه قد أساء استخدام بعض مزايا النفقات وقام بسرقة أرباح بيع حافلة فريق أرسنال[18]. ظل الأرسنال منذ ذلك الوقت في دوري الدرجة الاولي الممتاز،حيث يحمل الرقم القياسي باعتباره صاحب أكبر صمود متواصل في الدوري الممتاز[19].

كان الانتقال الي ملعب هايبري يعني وفود حشد جماهير أكبر. في الواقع،كانت نسبة متوسط عدد جمهور الأرسنال في ملعب هايبري في الموسم الأول 23.000 متفرج (وهي نسبة أكبر بكثير مقارنةً بنسبة 11.000 متفرج في ملعب مانور جراوند)،بل وارتفعت أيضًا هذه النسبة بعد صعود الأرسنال عام 1919،مبتعدًا أخيرًا عن شبح الإفلاس[20]. ومع ذلك لم تكلل عودة الأرسنال إلي الدوري الممتاز بالنجاح علي الفور. فتحت قيادة ليزلي نايتون لم يختتم الفريق أبدا بطولة الدوري فوق المركز التاسع وفي موسم 1923-1924 كان قريبًا من العودة إلي دوري الدرجة الثانية،حيث أنهي الدوري في المركز ال 19 بفارق نقطة واحدة عن منطقة الهبوط. لم يقم الأرسنال بتحقيق نتائج أفضل ف الموسم التالي،واحتل المركز ال20 (علي الرغم من تمركز الفريق في موقع أكثر طمأنينة من الجدول،وبفارق سبع نقاط عن منطقة الهبوط). كان بالنسبة لنوريس ذلك كافيًا لإقالة المدير الفني ليزلي وتعيين المدرب هدرسفيلد تاون هربرت تشابمان.

عهد تشابمان (1925-1934)[عدل]

قام تشابمان بتجديد العديد من أنشطة النادي،علي سبيل المثال قام بتجديد أساليب التدريب الرياضي وتقنيات العلاج الطبيعي،وإضافة الأرقام إلي قمصان اللاعبين في أغسطس 1928،ثم قام بتغيير ألوان الفريق بإضافة أكمام بيضاء إلي القمصان الحمراء في مارس 1933. وأصر تشابمان أيضاً علي أن تحذف الصحافة أداة التعريف من اسم النادي،ليصبح ببساطة "أرسنال"،وقاد حملة كبيرة لإعادة تسمية المحطة المحلية لمترو الأنفاق من "طريق غيليسبي" لتصبح محطة قطار أنفاق أرسنال. وفي الوقت نفسه استطاع تشابمان أن يوفر ميزانية كبيرة لحملة الانتقالات من العائدات الضخمة للملعب الجديد.و أثر تغيير مسار القيادة بقرار من هنري نوريس ليكون في البداية رئيس حذرًا ولكن بعد ذلك قرر استثمار مبالغ طائلة لشراء لاعبين جدد.

تم تخليد إنجازات هيربيرت تشابمان من خلال وضع تمثال نصفي من البرونز في مدخل البهو الرخامي لإستاد الأرسنال.

كانت أول عملية شراء يقوم بها تشامبان هي استقدام اللاعب المخضرم تشارلي بوشان من سندرلاند،الذي لعب دورًا حاسمًا أيضًا خارج الملعب. وبعد هزيمة الأرسنال بنتيجة 7-0 ضد نيوكاسل يونايتد في أكتوبر 1925،اقترح الفريق تغيير في التشكيلة بطريقة تسمح بالتعامل مع قاعدة التسلل بشكل أفضل. وكان التعديل يتمثل في تمركز الفريق وفقًا لشكل الهرم WM،وتعزيز الدفاع بالتراجع إلي خط الوسط الخلفي وانتقال مدافعي الوسط علي الأطراف. وعلي مدي السنوات طور تشابمان كذلك من شكل الفريق،مركزًا علي ضرورة وجود خط هجوم سريع،وأطراف تقطع في العمق،ولاعب خط وسط مهاري يستطيع المراوغة بالكرة بمهارة.

احتل الأرسنال المركز المركز الثاني في أول موسم له مع تشابمان عام 1925-1926. كان ذلك أفضل إنجاز حتي تلك اللحظة في تاريخ النادي، ولكنه كان حدثًا فرديًا. في حقيقة الأمر،احتل الفريق في المواسم اللاحقة المراكز القريبة من منتصف الجدول، بينما كان تشابمان منشغلًا بتشكيل فريق قادر علي المنافسة، فقام بعقد صفقات هامة مثل شراء الجناح جو هولم، والمهاجم جاك لامبرت والمدافعين توم باركر و هيربي روبرتس. في موسم 1926-1927 وصل الأرسنال إلي أول نهائي له في كأس الإتحاد الإنجليزي في تاريخه، الذي خسره بنتيجة 0-1 ضد كارديف سيتي،بعدما عبرت كرة تبدو سهلة من بين أيدي دان لويس،حارس مرمي أرسنال،لتسكن بعد ذلك الشباك،وهي الحالة الوحيدة في التاريخ التي لم يفز فيها نادي إنجليزي بكأس الاتحاد الإنجليزي.

لم يتثبط تشابمان وتابع بناء الفريق،وقام بالتوقيع مع ايدي هابجود قائد الفريق في المستقبل،وثلاثة من أكبر المهاجمين في تاريخ النادي،ديفيد جاك،وأليكس جيمس،وكليف باستن. تميز علي وجه الخصوص،أليكس جيمس،صانع ألعاب أرسنال في وسط الملعب،والذي كان يقوم بعمل تمريرات حاسمة لخط الهجوم والأطراف واشتهر بأنه محرك الفريق اللندني. بعد ثلاث سنوات علي أول نهائي في كأس الاتحاد الإنجليزي،بلغ الأرسنال نهائي ويمبلي موسم 1929-1930،وهذه المرة كان ضد فريق تشابمان القديم،هدرسفيلد تاون. ظلت هذه المباراة عالقة في الأذهان بسبب انزعاج اللاعبين من الطنين المتواصل للمنطاد الألماني الضخم،غراف زيبلين،ولكن لاعبي أرسنال لم يشتتهم ذلك الضجيج،وفازوا بالمبارة بنتيجة 2-0 وسجل الأهدف جايمس ولامبرت،وهكذا حصل الفريق علي أول بطولة هامة في تاريخ النادي.

كان ذلك أول نجاح للأرسنال منذ عشر سنوات،وفي تلك الفترة كان من الممكن أن يصبح النادي المهيمن في انجلترا. حصل الفريق علي درع الدوري الممتاز لأول مرة موسم 1930-1931،وكان صاحب أداء متميز في السباق علي اللقب الغني بالأهداف مع أستون فيلا،حيث قام بانتصارات كبيرة (فقد انتصر علي بلاكبول بنتيجة 7-1،وفاز بنتيجة 7-2 ضد ليستر سيتي،و 9-1 ضد غريمسبي تاون،ويظل هذا الرقم القياسي لأعلي رقم). فاز الأرسنال باللقب قبل جولتين من انتهاء المسابقة واختتم الموسم بتسجيله 127 هدفًا (وهو تفوق آخر للفريق)،علي الرغم من أن أستون فيلا تمكن من تسجيل 128 هدف،وهو عدد من الاهداف لا يزال أعلي رقم قياسي من الأهداف التي تم تسجيلها في موسم واحد في دوري الدرجة الأولي الإنجليزي.

في الموسم التالي،وصل الأرسنال مرة أخري إلي نهائي كأس الاتحاد الإنجليزي،وخسر بشكل مثير للجدل ضد نيوكاسل يونايتد. بعد التقدم بنتيجة 1-0 بفضل هدف لبوب جون،وصل نيوكاسل إلي شباك الأرسنال بعد كرة طويلة تجاوزت خط المرمي ليبعدها بعد ذلك حارس المرمي.قام جناح نيوكاسل جيمي ريتشاردسون بعد ذلك بتمرير الكرة إلي وسط المنطقة ثم أحرز جاك ألين هدف التعادل لنيوكاسل. وتكررت اللعبة نفسها في الشوط الثاني،لتصبح النتيجة 2-1. تضاعفت جروح الأرسنال حيث أن ايفرتون كان مسيطراً علي المنافسة علي اللقب موسم 1931-1932. في الحقيقة،نظراً للبداية السلبية في ذلك الموسم،اضطر الفريق اللندني إلي مطاردة المنافسين معظم الموسم،الذي أنهاه بفارق نقطتين عن صدارة القائمة.

استعاد الفريق اعتباره في العام اللاحق،عندما وضع في خزانته لقب الدوري للمرة الثانية. بعد أن بدأ الموسم بشكل سئ،قام بسلسلة كبيرة من الانتصارات التي سمحت له بالوصول ثم تجاوز منافسه أستون فيلا بنتيجة 5-0 في ملعب هايبري في أبريل،في المباراة التي أعلنت فوز الأرسنال. ومع ذلك،بدأت علامات السن تظهر علي الصفقات الأولي لتشابمان،وهكذا بنظرة مستقبلية قام تشابمان بتصعيد جورج مالي إلي الفريق الأول بدلاً من توم باركر وقام بتوقيع راي بودين ليحل محل ديفيد جاك. كانت النقطة السوداء الوحيدة في ذلك الموسم هي الهزيمة الفاضحة من نادي والسول في كأس الاتحاد الإنجليزي،وهو نادي يلعب في دوري الدرجة الثالثة في الشمال. تغيب عن ذلك اللقاء أربعة لاعبين أساسيين بسبب الإصابة أو بسبب الأنفلونزا وحل محلهم لاعبين احتياطيين.ولكن علي الرغم من غياب هؤلاء الستة،خسر الأرسنال بنتيجة 2-0 في واحدة من أكبر الأحداث المفاجأة في تاريخ كأس الاتحاد الإنجليزي. منح تومي بلاك،أحد اللاعبين الاحتياط،ضربة جزاء لصالح والسول ليحرزوا بذلك الهدف الثاني،ليقوم تشابمان الغاضب ببيعه إلى نادي بليموث أرجايل بعد اسبوع واحد فقط من هذه المباراة، بينما انتقل تشارلي والش،لاعب احتياطي آخر،إلي نادي برينتفورد بعد أسبوع آخر. كانت هذه الفترة غنية بالانتصارات حيث فاز النادي بأربعة دروع خيرية (كأس السوبر الانجليزي) في الفترة في الفترة ما بين 1930 و 1934،فاز بهم جميعًا ما عدا درع واحدة موسم 1932 حيث لم ينافس الأرسنال علي هذه البطولة نظرًا لأنه لعدم فوزه ببطولة الدوري ولا أيضًا بكأس الاتحاد الإنجليزي.

[15] [16] [17] [18] [20] [21] [22] [23] [24] [25] [26] [27] [27] [28] [29] [30] [31] [32] [33] [34] [35] [36] [37] [38] [39] [40] [41] [42] [43] [44] [45] [46] [47] [48] [49] [50] [51] [52] [53] [54] [55] [56] [57] [58] [59]

مراجع[عدل]

  1. ^ ^ Un'altra squadra di calcio con sede nel Royal Arsenal, la Woolwich Union, era stata fondata nel 1884, e alcuni calciatori del Dial Square, tra cui Fred Beardsley, che avevano giocato in questa compagine. Tuttavia, gli storici generalmente considerano il Dial Square i pionieri diretti dell'Arsenal. Fonte: Phil Soar, Martin Tyler, The Official Illustrated History of Arsenal, Hamlyn, 2005, pp. 21-22, ISBN 0-600-61344-5.
  2. ^ ^ a b c Phil Soar, Martin Tyler, The Official Illustrated History of Arsenal, 2005, p. 23.
  3. ^ ^ a b Phil Soar, Martin Tyler, The Official Illustrated History of Arsenal, 2005, p. 25.
  4. ^ ^ (EN) Royal Arsenal, fchd.info. URL consultato il 20 marzo 2008.
  5. ^ ^ a b Phil Soar, Martin Tyler, The Official Illustrated History of Arsenal, 2005, p. 26.
  6. ^ ^ Alan Roper, The Real Arsenal Story: In the Days of Gog, Wherry, 2004, p. 106, ISBN 0-9546259-0-0.
  7. ^ ^ a b c (EN) Woolwich Arsenal, fchd.info. URL consultato il 21 marzo 2008.
  8. ^ ^ Jon Spurling, Rebels For The Cause: The Alternative History of Arsenal Football Club, Mainstream, 2004, pp. 28-29, ISBN 0-575-40015-3.
  9. ^ ^ (EN) A Conservation Plan for Highbury Stadium, London (PDF), islington.gov.uk, pp. 13. URL consultato il 21 marzo 2008.
  10. ^ ^ Phil Soar, Martin Tyler, The Official Illustrated History of Arsenal, 2005, p. 33.
  11. ^ ^ Jon Spurling, Rebels For The Cause, 2004, pp. 34-37.
  12. ^ ^ a b Phil Soar, Martin Tyler, The Official Illustrated History of Arsenal, 2005, p. 34.
  13. ^ ^ Secondo l'RPI Calculator in: Five Ways to Compute the Relative Value of a UK Pound Amount, MeasuringWorth.com. URL consultato il 30 aprile 2008.
  14. ^ ^ a b c d Phil Soar, Martin Tyler, The Official Illustrated History of Arsenal, 2005, p. 40.
  15. ^ أ ب ^ a b Jon Spurling, Rebels For The Cause, 2004, p. 40.
  16. ^ أ ب ^ a b (EN) England 1914/15, Rsssf.com. URL consultato il 1º maggio 2008.
  17. ^ أ ب ^ Phil Soar; Martin Tyler, Arsenal 1886–1986: The Official Centenary History of Arsenal Football Club, Guild Publishing, 1986, p. 42, ISBN 0-600-35871-2.
  18. ^ أ ب ^ Jon Spurling, Rebels For The Cause, 2004, pp. 46-48.
  19. ^ ^ ^ Secondo l'RPI Calculator in: Five Ways to Compute the Relative Value of a UK Pound Amount, MeasuringWorth.com. URL consultato il 30 aprile 2008.
  20. ^ أ ب ^ (EN) A Conservation Plan for Highbury Stadium, London (PDF), islington.gov.uk, pp. 14. URL consultato il 21 marzo 2008.
  21. ^ ^ (EN) Did Bobby Moore win the US League with West Ham?, football.guardian.co.uk. URL consultato il 1º maggio 2008.
  22. ^ ^ (EN) England 1923/24, rsssf.com. URL consultato il 9 maggio 2008.
  23. ^ ^ Phil Soar, Martin Tyler, The Official Illustrated History of Arsenal, 2005, p. 43.
  24. ^ ^ Phil Soar, Martin Tyler, The Official Illustrated History of Arsenal, 2005, p. 18.
  25. ^ ^ (EN) London Underground and Arsenal present The Final Salute to Highbury, Transport for London, 12 gennaio 2006. URL consultato il 20 febbraio 2016 (archiviato dall'url originale il 30 settembre 2007).
  26. ^ ^ Phil Soar, Martin Tyler, The Official Illustrated History of Arsenal, 2005, p. 45.
  27. ^ أ ب ^ Phil Soar, Martin Tyler, The Official Illustrated History of Arsenal, 2005, pp. 47-47.
  28. ^ ^ a b c d e f (EN) Arsenal, fchd.info. URL consultato il 10 maggio 2008.
  29. ^ ^ (EN) Classic Cup Finals: 1927, The Football Association, 9 maggio 2003. URL consultato il 20 febbraio 2016 (archiviato dall'url originale il 6 ottobre 2013).
  30. ^ ^ (EN) Cardiff City beat Arsenal at Wembley Stadium, BBC, 1927. URL consultato il 20 febbraio 2016 (archiviato dall'url originale il 21 luglio 2012).
  31. ^ ^ (EN) Cardiff's 1927 FA Cup Victory, bbc.co.uk. URL consultato il 10 maggio 2008.
  32. ^ ^ Phil Soar, Martin Tyler, The Official Illustrated History of Arsenal, 2005, p. 66.
  33. ^ ^ (EN) W.P. Harper, Wembley - Saturday 23rd April, The FA Cup, 1932. URL consultato il 20 febbraio 2016 (archiviato dall'url originale il 28 settembre 2011).
  34. ^ ^ Phil Soar, Martin Tyler, The Official Illustrated History of Arsenal, 2005, p. 57.
  35. ^ ^ a b Phil Soar, Martin Tyler, The Official Illustrated History of Arsenal, 2005, p. 60.
  36. ^ ^ Phil Soar, Martin Tyler, The Official Illustrated History of Arsenal, 2005, p. 59.
  37. ^ ^ Phil Soar, Martin Tyler, The Official Illustrated History of Arsenal, 2005, p. 63.
  38. ^ ^ (EN) David Barber, Third Round upsets, The FA Cup, 5 gennaio 2006. URL consultato il 20 febbraio 2016 (archiviato dall'url originale il 24 febbraio 2013).
  39. ^ ^ Phil Soar, Martin Tyler, The Official Illustrated History of Arsenal, 2005, p. 64.
  40. ^ ^ (EN) England 1934/35, rsssf.com. URL consultato il 10 maggio 2008.
  41. ^ ^ L'Arsenal detiene il record di giocatori scesi in campo dal primo minuto con la Nazionale inglese. Considerando i giocatori scesi in campo durante tutta la partita, il primato è condiviso con il Manchester United. Il 28 marzo 2001, infatti, alla fine dell'incontro tra Inghilterra e Albania, erano sette i calciatori dello United in campo, ma due di loro erano subentrati a partita in corso. Fonte: (EN) Most Players from a Single Club in an England Team, englandfootballonline.com. URL consultato il 10 maggio 2008.
  42. ^ ^ (EN) A Conservation Plan for Highbury Stadium, London (PDF), islington.gov.uk, pp. 4. URL consultato il 21 marzo 2008.
  43. ^ ^ a b (EN) Club Records, arsenal.com. URL consultato il 01-10-09.
  44. ^ ^ Phil Soar, Martin Tyler, The Official Illustrated History of Arsenal, 2005, p. 87.
  45. ^ ^ (EN) ArseWeb on... Wartime Arsenal, arseweb.com. URL consultato il 9 maggio 2008.
  46. ^ ^ Jon Spurling, Rebels For The Cause, 2004, p. 72.
  47. ^ ^ Jon Spurling, Rebels For The Cause, 2004, p. 77.
  48. ^ ^ Per esempio Cliff Bastin e Bernard Joy, entrambi scesi in campo, sostenevano che fosse Vasilij Karcev l'autore del secondo gol della Dinamo, mentre il giornalista Brian Glanville, quel giorno spettatore, afferma che a segnare la seconda rete per i russi fu Vsevolod Bobrov. Fonte: Jon Spurling, Rebels For The Cause, 2004, p. 74.
  49. ^ ^ Jon Spurling, Rebels For The Cause, 2004, pp. 74-76.
  50. ^ ^ (EN) The Sporting Spirit, orwell.ru. URL consultato il 25 marzo 2008.
  51. ^ ^ Anton Rippon, The Story of Arsenal, Moorland Publishing, 1981, p. 153-6, ISBN 0-86190-023-5.
  52. ^ ^ (EN) Season 1947–48, rsssf.com. URL consultato il 6 maggio 2008.
  53. ^ ^ Phil Soar, Martin Tyler, The Official Illustrated History of Arsenal, 2005, pp. 92-93.
  54. ^ ^ Phil Soar, Martin Tyler, The Official Illustrated History of Arsenal, 2005, p. 98.
  55. ^ ^ (EN) Season 1951–52, rsssf.com. URL consultato il 5 maggio 2008.
  56. ^ ^ Phil Soar, Martin Tyler, The Official Illustrated History of Arsenal, 2005, p. 99.
  57. ^ ^ (EN) Season 1952–53, rsssf.com. URL consultato il 5 maggio 2008.
  58. ^ ^ Phil Soar, Martin Tyler, The Official Illustrated History of Arsenal, 2005, p. 100.
  59. ^ ^ A parziale giustificazione, va notato che quella stessa sera la finale di Coppa delle Coppe 1965–1966 tra Borussia Dortmund e Liverpool fu trasmessa in diretta televisiva, evento raro e prestigioso per l'epoca, mentre l'incontro tra Arsenal e Leeds United non sarebbe stato comunque decisivo per nessuna delle due squadre. Fu anche per questi fattori che l'affluenza allo stadio finì per essere scarsa.

[1] [2] [3]


  1. ^ اكتب عنوان المرجع بين علامتي الفتح <ref> والإغلاق </ref> للمرجع Jon Spurling 2004, pp. 34-37
  2. ^ اكتب عنوان المرجع بين علامتي الفتح <ref> والإغلاق </ref> للمرجع Phil Soar 2005, p. 34
  3. ^ اكتب عنوان المرجع بين علامتي الفتح <ref> والإغلاق </ref> للمرجع Jon Spurling 2004, p. 40