تبالة

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث

تباله يسكنها قبائل الفزع شمران تبالةموضع قديم ومن أشهر المواقع التاريخية في جنوب جزيرة العرب و تقع شمال غرب محافظة بيشة وتبعد عنها حوالي 48 كم، يحد تبالة من الجنوب وادي ترج ومن الشرق بيشة ومن الشمال جعبة ومن الغرب شواص "سبت العلاية"تعد تبالة من أقدم القرى في الجزيرة العربية وبها الكثير من المعالم الأثرية ومن أهم هذه المعالم بقايا صنم ذو الخلصة الذي يقع في شمال تبالة والذي حطم على يد الصحابي الجليل جرير بن عبد الله البجلي.[1] وتسكنها قبائل الفزع شمران وكانت تبالة تمثل حلقة وصل بين مكة واليمن ( ويطلق الاسم على غالبية محافظة بيشة في الوقت الحالي بالاضافه إلى ترج المشارك لتبالة في الذكر من العصور الاولى)ويمر بها الحجاج والقوافل التجارية، وينزلون بها للضيافة والتزود من الماء والتمر والحطب لانها متوفرة بكثرة، وقد مر بها امرؤ القيس وستقسم بالأزلام عند صنم ذي الخلصة كتابالبداية والنهاية

وقد ورد ذكر تبالة في شعر كل من امرؤ القيس، القتال , عمر بن معد يكرب، طرفة بن العبد، الشنفري الأزدي, مزاحم العقيلي، خداش بن زهير العامري، قيس بن الجدادية، زهير بن أبي سلمى، حميد بن ثور، قحيف بن عمير العقيلي.

ومن المعالم الأثريه قرية بنى عامر الاثريه التي بنيت عام ١٠٨٠ هجري قلعة الكليات وقرية بني سهم قصر شعلان حاكم تبالة آنذاك شعلان بن صالح البطناني 1231 هـ تقريباً يعتبر النخيل معلم ورمز لدى أبناء تبالة وتتميز تبالة بالنخيل والماء والطبيعة الخلابة حيث تحتوي على مناطق برية كبيرة وجميلة تحيط الجبال بتبالة مما يجعلها منطقها حابسة للمياه في أراضيها ومن أشهر جبالها جبل السودا وجبل الغرابة وجبل الحامر والعيزا.

ويذكر أن الحجاج ولي عليها وحين سيره إلى تباله اخذ يسئل من معه ويقول اين تباله فقيل له خلف تلك الاكمة ( اي غابة من الاشجار) فقال تبال لقرية تغطيها اكمه..وعدل منها إلى العراق.. فقيل أهون من تبالة على الحجاج.

التسمية[عدل]

سميت بهذا الاسم نسبة إلي تبالة بنت مكنف "كتاب معجم البلدان" وهي تقع على وادي تبالة أحد فروع وادي بيشة.ويقع على هذا الوادي عدة قرى ومدن ومن أهمها- الصبيحي الواقع عند مصب وادي تبالة في وادي بيشة ثم مركز الثنية, وبعد ذلك مركز تبالة ثم مركز البظاظة في جبال السروات، وبعد ذلك محافظة العلايا ومن القرى الواقعة أيضا على فروع وادي تبالة في جبال السروات : عجبه، وشقيق ,وباشوت، وشعف بلقرن وثما والحرجة، وقيل أنها سميت بذا الاسم لان الحجاج بن يوسف حينما قضى على حركة عبد الله بن الزبير كافاه الوليد بن عبد الملك بولاية تبالة وهي في تلك الحقبة من الزمن كانت كانت حلقة وصل بين مكة واليمن، وحينما اقترب منها سأل أين تبالة فقيل له تغطيها الأكمة فقال تباً لولاية تغطيها أكمة ثم قفل راجعا فتولى ولاية العراق ولكن تبالة كانت تسمى بهذا الاسم من قبل ذلك، لأن الرسول أرسل جرير بن عبد الله البجلي إلي تبالة وبهذا الاسم كانت في عهد الرسول فحطم صنم ذو الخلصة واسلم اهلها على يد ذلك الصحابي "صحيح البخاري".

تبالة في عهد الدولة السعودية الأولى تولى إمارتها أحد أفراد قبيلة الفزع وهو "شعلان بن صالح"أمير الفزع وشمران وبقى أميرا عليها حتى قضت عليه الدولة العثمانية حينما وقف صامدا ًللدفاع عنها ولاءً لأسرة ال سعود وولاة أمره، وقد بقى قصره المعروف "بقصر شعلان" أو "ثغر شعلان" أحد معالم هذه البلدة وقد ورد ذكر هذا الرجل وموقفه في كتاب "عنوان المجد في تاريخ نجد" وحافظت أسرته على هذا القصر حتى يومنا هذا وهم يمتلكونه الآن بموجب صك شرعي.

وقد خضعت تبالة لحكم آل عايض وقتا ً من الزمن حينما انتهت الدولة السعودية الثانية. وكنها عادت لحكم الدولة السعودية الثالثة عند مرور الحملات التي أرسلها الملك عبد العزيز ي لجنوب المملكة. ويسكن تباله الفزع من قبيلة شمران : المصعبين، البطنين، بنو خناس، ال عامر، الكليات. بني سهم.

قصر شعلان : يعتبر قصر شعلان من المباني الأثرية الهامة في تبالة، وقد بني القصر في عهد الدولة السعودية الأولى في أعقاب دخول بيشة وتبالة تحت لواء الإمام عبدالعزيز بن محمد بن سعود عام 1213هـ، وقد هدم قصر الثغر على يد محمد علي، حاكم مصر عام 1230هـ، وذلك بعد أن انتصر جيش محمد علي على جيش عبدالله بن سعود الكبير في معركة بسل الشهيرة في مطلع العام 1230هـ، حيث توجه محمد علي بعد هذه المعركة إلى بيشة وعرج على تبالة وحاصر شعلان في قصره بتاريخ الثالث عشر من شهر صفر من العام نفسه، وقد وجه مدافعه إلى القصر وأخذ يقذفه بقنابل المدفعية حتى أحدث عدداً من الفتحات في جداره الخارجي ، وتمكن بعد ذلك من قتل شعلان مع حوالي مائة فرد من رجاله الذين كانوا يتحصنون داخل القصر، وعندما وفد أتراك الدولة العثمانية إلى تبالة فكانت هناك مقاومة استمرت أكثر من شهر وقبائل تبالة لم يكن عندهم سلاح إلا بنادق الفتيل، بينما كان الاتراك يستخدمون مدافع فتاكه ومنجنيق، فقتلوا أعدادا كبيرة.

الآثار: قصر شعلان، سور المصعبين، قرية الكليات، قرية بني عامر، وقرية بني سهم ,القوز، بالإضافة الي حفريات المناجم القديمة في جبال السرو واليسرة. ويأتي إليها وقت الصيف والربيع كثير من المتنزهين نظرا لان فروع وادي تبالة تنبع من جبال السروات التي تكثر بها الأمطار فيكون الوادي ممتلئا بالمياه معظم أيام السنة. وتكثر بها الغابات ومن أهمها شجر السدر والسمر والسلم والطلح والبشام والتي يوجد بها تربية النحل لإنتاج العسل، بالإضافة إلي منجم الحجار للذهب ويشمل الجدمة والمغر ومناقب الحديد.

الدوائر الحكومية بمركز تبالة :

1- مركز تبالة : وتم سأسيسه في عام 1402هـ، ويحد مركز تبالة من الشرق مركز الثنيه ومن الغرب مركز شواص ومركزالعبلاء ومركز البشائر ومن الجنوب مركز البهيم ومركز الحازمي ومن الشمال مركز الجعبة، 2- مركز الشرطة.

3- مركز الدفاع المدني. 4- مركز هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر. 5- الوحدة البيطرية.6- مستشفى تبالة العام. 7- مستوصف تبالة.

8- مستوصف الفرع.9- مكتب البريد.10-مكتب الدعوة والإرشاد.11- الجمعية الخيرية بتبالة.

يوجد في مركز بتبالة 16 مدرسة للبنين والبنات لمختلف المراحل، بالإضافة الي نادي الحاسب الآلي بثانوية جرير بن عبد الله البجلي.

ومن الأماكن السياحية والقابلة للتطوير :


قصر شعلان، قرية الكليات، أعلى وادي تبالة بمسمى سروم العليا وسروم السفلى، وادي المليح، وادي ملحه.

المحاصيل الزراعية

الفاكهه : البرتقال والليمون والجواف والرمان والعنب والتين والتمر، الشعير، الذرة، القمح، والخضار بجميع أنواعها،

انواع الطعام التراثي في تبالة ومحيطها :

انواع الثريد المعروف في التاريخ الجريش ، العصيدة، القرصان، المرقوق، العريكة، ، الاقط، الخلاصة وهي خلاصة ما يتبقى  عند تحضير سمن الاغنام بطريقة متوارثة منذ قرون عدة .وغيرها كثير من انواع الطعام .

مراجع[عدل]

  • سيرة الرسول لابن هشام.
  • البداية والنهاية لابن كثير.
  • الكامل في التاريخ لابن الأثير.
  • معجم البلدان لياقوت الحموي.
  • تاريخ الطبري.
  • في سراة غامد وزهران للشيخ حمد الجاسر.
  • عنوان المجد في تاريخ نجد لابن بشر.
  • المعجم الجغرافي للبلاد العربية السعودية منطقة عسير لعلى بن إبراهيم ناصر الحربي.