تباين توقيت العبور

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
رسم متحرك يظهر الفرق بين توقيت عبور الكوكب -1وأنظمة الكوكب 2 (الائتمان: ناسا /بعثة كيبلر.)

التباين في توقيت العبور هى طريقة للكشف عن الكواكب الخارجية من خلال رصد الاختلافات في توقيت العبور. وهذا يوفر طريقة حساسة للغاية قادرة على الكشف عن كواكب إضافية في النظام ذات الكتل التي قد تكون صغيرة مثل الأرض. في النظم الكوكبية المكتظة، سحب الجاذبية بين الكواكب يتسبب في تسارع كوكب وتباطأ كوكب آخر على طول مداره. التسارع يتسبب في تغير الفترة المدارية لكل كوكب .الكشف عن هذا التأثير من خلال قياس التغيير يعرف باسم تباين توقيت العبور.ويكشف تباين التوقيت عما إذا كان العبور يحدث بشكل دوري أو إذا كان هناك اختلاف.[1][2][3][4][5][6]

وقد أجريت أول عملية كشف هامة لكوكب غير عابر باستخدام تباين توقيت العبور بواسطة مرصد كبلر التابع لوكالة ناسا. وأظهر الكوكب العابر كبلر -19b تباين توقيت عبور باتساع 5 دقائق وفترة تمتد لحوالي 300 يوما،مما يدل على وجود كوكب آخر، كبلر -19C .[7][8]

وفي عام 2010، اقترح الباحثون وجود كوكبا ثانيا يدور حول النظام واسب-3 على أساس تباين توقيت العبور[9][10]،ولكن تم كشف خطاء هذا الاقتراح في عام 2012[11]

مراجع[عدل]

  1. ^ https://kepler.nasa.gov/news/nasakeplernews/index.cfm?FuseAction=ShowNews&NewsID=226 The Transit Timing Variation (TTV) Planet-finding Technique Begins to Flower
  2. ^ https://arxiv.org/pdf/1208.3499.pdf Transit Timing Observations from Kepler: VII. Confirmation of 27 planets in 13 multiplanet systems via Transit Timing Variations and orbital stability
  3. ^ https://arxiv.org/pdf/1208.3312.pdf TRANSIT TIMING VARIATION OF NEAR-RESONANCE PLANETARY PAIRS: CONFIRMATION OF TWELVE MULTIPLE PLANET SYSTEMS
  4. ^ Miralda-Escude (2001). "Orbital perturbations on transiting planets: A possible method to measure stellar quadrupoles and to detect Earth-mass planets". The Astrophysical Journal. 564 (2): 1019–1023. Bibcode:2002ApJ...564.1019M. arXiv:astro-ph/0104034Freely accessible. doi:10.1086/324279. 
  5. ^ Holman؛ Murray (2004). "The Use of Transit Timing to Detect Extrasolar Planets with Masses as Small as Earth". Science. 307 (1291): 1288–91. PMID 15731449. arXiv:astro-ph/0412028Freely accessible. doi:10.1126/science.1107822. 
  6. ^ Agol؛ Sari؛ Steffen؛ Clarkson (2004). "On detecting terrestrial planets with timing of giant planet transits". Monthly Notices of the Royal Astronomical Society. 359 (2): 567–579. Bibcode:2005MNRAS.359..567A. arXiv:astro-ph/0412032Freely accessible. doi:10.1111/j.1365-2966.2005.08922.x. 
  7. ^ "Invisible World Discovered". NASA Kepler News. 8 September 2011. مؤرشف من الأصل في 1 أبريل 2017. 
  8. ^ Ballard، S.؛ Fabrycky، D.؛ Fressin، F.؛ Charbonneau، D.؛ Desert، J.-M.؛ Torres، G.؛ Marcy، G.؛ Burke، C. J.؛ Isaacson، H.؛ Henze، C.؛ Steffen، J. H.؛ Ciardi، D. R.؛ Howell، S. B.؛ Cochran، W. D.؛ Endl، M.؛ Bryson، S. T.؛ Rowe، J. F.؛ Holman، M. J.؛ Lissauer، J. J.؛ Jenkins، J. M.؛ Still، M.؛ Ford، E. B.؛ Christiansen، J. L.؛ Middour، C. K.؛ Haas، M. R.؛ Li، J.؛ Hall، J. R.؛ McCauliff، S.؛ Batalha، N. M.؛ Koch، D. G.؛ Borucki، W. J. (2011)، "The Kepler-19 System: A Transiting 2.2 R $_⊕$ Planet and a Second Planet Detected via Transit Timing Variations"، ApJ، 743: 200، Bibcode:2011ApJ...743..200B، arXiv:1109.1561Freely accessible 
  9. ^ Planet found tugging on transits, Astronomy Now, 9 July 2010 نسخة محفوظة 06 مايو 2016 على موقع واي باك مشين.
  10. ^ Maciejewski، G.؛ Dimitrov، D.؛ Neuh\auser، R.؛ Niedzielski، A.؛ Raetz، S.؛ Ginski، C.؛ Adam، C.؛ Marka، C.؛ Moualla، M.؛ Mugrauer، M. (2010)، "Transit timing variation in exoplanet WASP-3b"، MNRAS، 407: 2625، Bibcode:2010MNRAS.407.2625M، arXiv:1006.1348Freely accessible 
  11. ^ M Montalto؛ وآخرون. (Nov 2, 2012). "A new analysis of the WASP-3 system: no evidence for an additional companion". MNRAS. 427: 2757–2771. Bibcode:2012MNRAS.427.2757M. arXiv:1211.0218Freely accessible. doi:10.1111/j.1365-2966.2012.21926.x.