تبني المثليين للأطفال

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث

تبني المثليين للأطفال هو تبني الأطفال من قبل المثليين والمثليات ومزدوجي التوجه الجنسي والمتحولين جنسياً (اختصاراً: مجتمع الميم). قد يكون على هيئة تبني مشترك لزوجين مثليين، أو تبني أحد الشريكين للطفل البيولوجي للشريك الآخر (أسرة الربائب)، أو الترخيص بالتبني لشخص أعزب من المثليين. يعد تبني الأزواج المثليين للأطفال بشكل مشترك قانونيًا في 27 دولة إضافةً للعديد من الولايات القضائية دون الوطنية والأقاليم التابعة. علاوة على ذلك، يعتبر شكل من أشكال تبني أحد الشريكين للطفل البيولوجي للشريك الآخر قانونيا في 5 بلدان. بالنظر إلى أن الدساتير والقوانين لا تعالج عادة حقوق التبني للأشخاص المثليين، فإن القرارات القضائية غالباً ما تحدد ما إذا كان بإمكانهم أن يكونوا آباء سواء بشكل فردي أو كأزواج.

الأبوة والأمومة عند المثليين[عدل]

زوجان مثليان مع طفلهما

تتضمن مجموعة الأبحاث الحالية حول نتائج الأطفال للأزواج المثليين دراسات محدودة تأخذ بعين الاعتبار حالة التبني المحددة. علاوة على ذلك، حيث تشير الدراسات إلى التبني، فإنها غالبًا ما تفشل في التمييز بين النتائج بالنسبة للأطفال غير المرتبطين بها مقارنة بأولئك الذين ينتمون إلى أسرهم الأصلية أو عائلات الشريك، مما يتسبب في إجراء أبحاث حول الحالة الأكثر شيوعًا لأبوة وأمومة المثليين من أجل مواجهة ادعاءات معارضي تبني المثليين للأطفال.[1] عالجت إحدى الدراسات السؤال مباشرة، حيث قيّمت نتائج تبني الأطفال الذين تقل أعمارهم عن 3 سنوات والذين وُضعوا في واحدة من 56 عائلة من المثليات والمثليين منذ الطفولة. على الرغم من العينة الصغيرة، وحقيقة أن الأطفال لم يدركوا بعد حالة تبنيهم أو ديناميكيات تطور النوع الاجتماعي، لم تجد الدراسة ارتباطات مهمة بين التوجه الجنسي للوالدين وقدرة الطفل.[2]

تشير الأبحاث العلمية إلى أن أطفال الأزواج المثليين يعيشون جيدًا أو حتى أفضل من أطفال الأزواج المغايرين.[3]

النقاش[عدل]

الحجج[عدل]

يعتبر تبني المثليين للأطفال أمرا مثيرا للجدل بشكل نشط. في الولايات المتحدة، على سبيل المثال، تم تقديم تشريع لمنع تبني المثليين للأطفال في العديد من الولايات القضائية؛ وقد تم هزيمة هذه الجهود إلى حد كبير. قبل عام 1973، منعت محاكم الولايات عمومًا الأفراد المثليين والمثليات من تولي دور الأبوة والأمومة، وخاصة من خلال التبني.[4]

أدلت المنظمات المهنية الرئيسية ببيانات دفاعًا عن التبني من قبل الأزواج المثليين. دعمت جمعية علم النفس الأمريكية تبني المثليين للأطفال، مصرحة بأن التحيز الاجتماعي يضر بالصحة النفسية للمثليين والمثليات مع ملاحظة أنه لا يوجد دليل على أن الأبوة والأمومة لديهم تسبب الأذى.[5][6][7][8]

أصدرت الجمعية الطبية الأمريكية موقفا مماثلا يدعم تبني الوالد الثاني من قبل شريك مثلي، قائلة إن عدم الاعتراف الرسمي يمكن أن يسبب تفاوتات في الرعاية الصحية لأطفال الأباء المثليين والمثليات.[9]

يتم تقديم الحجج التالية لدعم تبني الآباء المثليين:

  • حق الطفل في تكوين أسرة أو أوصياء أو أشخاص يمكنهم رعاية صحتهم[10]
  • حقوق الإنسان - حق الطفل والأم في التمتع بحياة عائلية[11][12]
  • هناك اختلافات ضئيلة أو معدومة بين الأطفال الذين ينشأون في عائلات كغايرة أو عائلات مثلية على التوالي.[13][14][15] ولهذا السبب، فإن التوجه الجنسي للوالدين ليس له أي صلة عندما يتعلق الأمر بتربية طفل.[16]
  • أدلة تؤكد أنه، على الرغم من ادعاءات معارضي الأبوة للمثليين،[17] يمكن للأزواج المثليين توفير ظروف جيدة لتربية طفل.[18][19]
  • بالنسبة للأطفال، يعد التبني بديلاً أفضل عن دار الأيتام[20][21][22][23][24]
  • شكليات أقل للأبوة بالشراكة في الحياة اليومية، وكذلك في حالة وفاة أحد الوالدين البيولوجيين للطفل.[25]
  • في بعض البلدان يمكن للمثليين العزاب أن يتبنوا، وبالتالي فإن حظر الأبوة والأمومة للمثليين (وخاصة التبني) أمر مصطنع.[26]

الرأي العام[عدل]

وجد استطلاع للرأي عام 2006 من قبل مركز بيو للأبحاث وجدت فجوة وثيقة بشأن تبني المثليين للأطفال بين سكان الولايات المتحدة الأمريكية، في حين أن استطلاع عام 2007 من قبل سي إن إن و مؤسسة أبحاث الرأي وجد أن 57% من المستطلعين شعرو بأنه يجب أن يكون للمثليين الحق في تبني الأطفال وقال 40% لا ينبغي لهم.[27] في عام 2018، وجد استطلاع أجرته مؤسسة يوغوف أن أكثر من نصف الأميركيين (55%) قالوا إنهم يعتقدون أن الأزواج المثليين والأزواج المغايرين يمكن أن يكونا آباء جيدين على حد سواء. قالت الأغلبية أيضًا أنهم يدعمون حق الأزواج المثليين (53%) والزوجات المثليات (55%) في تبني الأطفال وتربيتهم.[28] في المملكة المتحدة في عام 2007، قال 64% من الناس أنهم يعتقدون أنه ينبغي السماح للأزواج المثليين بالتبني، بينما قال 32% أنهم لا يجب عليهم ذلك. اعتقد 55% من المجيبين أن الأزواج الذكور يجب أن يكونوا قادرين على التبني و 59% من الناس يعتقدون أن الزوجات المثليات يجب أن يكن قادرات على التبني.[29] في البرازيل، سأل استطلاع عام 2010 ، "هل تؤيد أم تعارض السماح للأزواج المثليين بتبني الأطفال؟" وجد الاستطلاع أن 51% عارضوا تبني الأزواج المثليين للأطفال و 39% أيدوه.[30] أشار استطلاع للرأي أجري في أواخر عام 2006 بناءً على طلب المفوضية الأوروبية إلى أن الرأي العام البولندي كان عمومًا يعارض زواج المثليين وتبني الأزواج المثليين للأطفال. وجد استطلاع باروميتر 66 أن 74% من البولنديين عارضوا زواج المثليين و 89% عارضوا تبني الأزواج المثليين للأطفال.[31]

  يشير إلى دولة/أو إقليم يسمح للمثليين بتبني الأطفال
  يشير إلى دولة/أو إقليم شرع زواج المثليين على المستوى دون الوطني، في بعض مناطق الدولة
  يشير إلى دولة/أو إقليم قنن الإتحادات المدنية أو الشراكات المدنية
الرأي العام حول تبني المثليين للأطفال في أوروبا
الدولة مؤسسة استطلاع الرأي السنة مع ضد محايد[32]
النمسا النمسا أيماس 2015 46%[33] 48%[33] 6%
بلجيكا بلجيكا إيبسوس 2013 67%[34] 33%[34] 0%[34]
بلغاريا بلغاريا يوروبارومتر 2006 12%[35] 68%[35] 20%[35]
قبرص قبرص يوروبارومتر 2006 10%[35] 86%[35] 4%[35]
التشيك جمهورية التشيك سي في في أم 2019 47%[36] 47% 6%
الدنمارك الدنمارك مركز بيو للدراسات 2017 75%[37] - -
إستونيا إستونيا أي أس آي 2012 26%[38] 66%[38] 8%[38]
فنلندا فنلندا تالوستوتكيموس 2013 51%[39] 42%[39] 7%[39]
فرنسا فرنسا مركز بيو للدراسات 2017 64%[37] - -
ألمانيا ألمانيا مركز بيو للدراسات 2017 67%[37] - -
اليونان اليونان ديانيوسس 2017 26%[40] 72%[40] 2%[40]
المجر المجر يوروبارومتر 2006 13%[35] 81%[35] 6%[35]
جمهورية أيرلندا جمهورية أيرلندا راد سي بول 2011 60%[41] - -
إيطاليا إيطاليا إيبسوس 2019 34%[42] - -
لاتفيا لاتفيا يوروبارومتر 2006 8%[35] 89%[35] 3%[35]
ليتوانيا ليتوانيا يوروبارومتر 2006 12%[35] 82%[35] 6%[35]
لوكسمبورغ لوكسمبورغ بوليتمونيتر 2013 55%[43] 44%[43] 1%[43]
مالطا مالطا ميسكو 2014 20%[44] 80% -
هولندا هولندا مركز بيو للدراسات 2017 86%[37] - -
النرويج النرويج يوغوف 2012 54% 34% 12%
بولندا بولندا إيبسوس 2017 16%[45] 80%[45] 4%[45]
البرتغال البرتغال مركز بيو للأبحاث 2017 59%[46] 28%[46] 13%[46]
رومانيا رومانيا يوروبارومتر 2006 8%[35] 82%[35] 10%[35]
روسيا روسيا فتسيوم 2015 3%[47] 88% 9%
صربيا صربيا جي أس أي 2010 8%[48] 79% 13%
سلوفاكيا سلوفاكيا يوروبارومتر 2006 12%[35] 84%[35] 4%[35]
سلوفينيا سلوفينيا ديلو ستيك 2015 38%[49] 55%[49] 7%[49]
إسبانيا إسبانيا مركز بيو للدراسات 2017 81%[37] - -
السويد السويد مركز بيو للدراسات 2017 80%[37] - -
سويسرا سويسرا بينك كروس 2016 50%[50] 39%[50] 11%[50]
أوكرانيا أوكرانيا غاي أليانس أوف أوكرانيا 2013 7%[51] 68%[51] 12%
13% يؤيدون تبني المثليين للأطفال في بعض الإستثناءات[51]
المملكة المتحدة المملكة المتحدة مركز بيو للدراسات 2017 73%[37] - -

المناقشات الوطنية[عدل]

اعتبارًا من أكتوبر 2019، هناك مناقشات وطنية حول الأبوة والأمومة عند المثليين في الدول التالية:

الوضع القانوني[عدل]

الوضع القانوني لتبني المثليين للأطفال حول العالم.
  التبني المشترك للأطفال من قبل الأزواج المثليين قانوني
  تبني أحد الشريكين للطفل البيولوجي للشريك الآخر قانوني
  لا توجد قوانين تسمح بتبني الأزواج المثليين للأطفال

يعتبر التبني المشترك للأطفال من قبل الأزواج المثليين قانونيا حاليًا في الدول التالية:

يعتبر التبني المشترك للأطفال من قبل الأزواج المثليين قانونيا حاليًا في الولايات القضائية دون الوطنية أو المناطق التابعة التالية:

تسمح البلدان التالية بتبني أحد الشريكين للطفل البيولوجي أو المتبني للشريك الآخر:

منذ عام 2014 في كرواتيا، توجد مؤسسة مماثلة تسمى وصاية الشريك. يسمح لشريك الحياة الذي ليس والداً بيولوجياً لطفل أو أطفال شريكه بتحمل مسؤوليات الوالد على أساس مؤقت أو دائم.[121]

أفريقيا[عدل]

جنوب أفريقيا[عدل]

جنوب أفريقيا هي الدولة الأفريقية الوحيدة التي تسمح بالتبني المشترك للأطفال من قبل الأزواج المثليين. عدل الحكم الصادر عن المحكمة الدستورية في جنوب أفريقيا سنة 2002 في قضية دو تويت ضد وزير الرفاه والتنمية السكانية قانون رعاية الطفل لسنة 1983 ليسمح بالتبني المشترك وتبني أحد الشريكين للطفل البيولوجي للشريك الآخر من قبل "شريك الحياة المثلي".[122] ومنذ ذلك الحين تم استبدال قانون رعاية الطفل بقانون الطفل 2005، والذي يسمح بالتبني المشترك من قبل "شركاء في شراكة حياة منزلية دائمة"، سواء كانت من المثليين أو في المغايرين، وتبني الطفل من قبل "شريك الحياة المنزلية الدائم" الحالي لوالد الطفل.[123] أصبح زواج المثليين في جنوب أفريقيا قانونيا منذ عام 2006، وهو يعادل زواج المغايرين لجميع الأغراض، بما في ذلك التبني.

الأميركتان[عدل]

الوضع القانوني لتبني المثليين للأطفال في أمريكا الجنوبية
  التبني المشترك للأطفال من قبل المثليين قانوني
  لا توجد قوانين تسمح بتبني الأزواج المثليين للأطفال
الوضع القانوني لتبني المثليين للأطفال في أمريكا الجنوبية
  التبني المشترك للأطفال من قبل المثليين قانوني
  تبني أحد الشريكين للطفل البيولوجي للشريك الآخر قانوني
  تبني المثليين للأطفال غير قانوني
  المثلية الجنسية غير قانونية
  غير معروف/غامض

كندا[عدل]

لا يوجد في كندا قانون على المستوى الوطني يقر تبني المثليين، لكن لديها قوانين إقليمية أصغر تشمل الأمة بأكملها. بدأ تقنين تبني المثليين للأطفال في كندا مع كولومبيا البريطانية في عام 1996 وتم الانتهاء منه مع نونافوت في عام 2011.[124][125] بحلول عام 2013، أظهر استطلاع للرأي أجرته إبسوس غلوبال أن 70% من الكنديين وافقوا على تبني المثليين للأطفال إلى حد ما مع 45% يوافقون بشدة.[126]

تشيلي[عدل]

في تشيلي، يُسمح للشركاء المثليين بالتقدم بطلب لتبني طفل، إذا تمت الموافقة على مقدمي الطلبات على أنه مناسب للتبني، فإن واحدًا منهم قانونيًا هو الوالد القانوني للطفل.[127] أظهر استطلاع عام 2017، أن 45% من التشيليين يؤيدون تبني المثليين للأطفال، بينما يعارضه 50% منهم.[128]

كولومبيا[عدل]

في 4 نوفمبر 2015، حكمت المحكمة الدستورية في كولومبيا في حكم 6 قضاة لصالح مقابل قاضيين ضد (6-2)، بالسماح بتبني المثليين للأطفال.[129] جاء الحكم قبل أن يصبح زواج المثليين في كولومبيا قانونيا في 28 أبريل 2016.[130]

هندوراس[عدل]

في أكتوبر 2019، لا يزال من المتوقع أن تبت المحكمة العليا في هندوراس في قرار بشأن زواج المثليين وتبني المثليين للأطفال.[131]

المكسيك[عدل]

في مدينة مكسيكو، أصدرت الجمعية التشريعية للمقاطعة الاتحادية تشريعًا في 21 ديسمبر 2009 يمكّن الأزواج المثليين من تبني الأطفال.[132] بعد ثمانية أيام، وقع رئيس الحكومة ("رئيس البلدية") مارسيلو إبرارد على مشروع القانون ليصبح قانونًا، والذي دخل حيز التنفيذ رسميًا في 4 مارس 2010.[102][133]

في 24 نوفمبر 2011، ألغت محكمة كواويلا العليا قانون الولاية الذي يمنع الأزواج المثليين من التبني، وحثت الهيئة التشريعية في الولاية على تعديل قانون التبني في أقرب وقت ممكن.[134] في 12 فبراير 2014، وافق كونغرس الولاية بأغلبية ساحقة على هذا الإجراء بعد أكثر من عامين على صدور قرار المحكمة العليا.[103]

في 3 فبراير 2017، أصدرت محكمة العدل العليا في الأمة أطروحة 08/2017 التي ذكرت أن عائلات المثليين لا تنتهي بالزوجين المثليين، ولكنها تمتد أيضًا إلى الحق في إنجاب وتربية الأطفال. لذلك، فإن الأزواج المثليين الذين يرغبون في تكوين أسرة وتبني أطفال سيتم حمايتهم قانونًا ولا يمكن منعهم من قبل أي جهة حكومية.[135]

الولايات المتحدة الأمريكية[عدل]

يعتبر التبني من قبل الأفراد أو الأزواج المثليين أمرا قانونيا في جميع الولايات الخمسين. بدأ تقنين تبني المثليين للأطفال في الولايات المتحدة مع ماساتشوستس في عام 1993 وتم الانتهاء منه مع مسيسيبي في عام 2016.

الأوروغواي[عدل]

تمت الموافقة على قانون التبني الذي ترعاه الحكومة في الأوروغواي والذي يسمح بتبني المثليين للأطفال من قبل مجلس النواب في 28 أغسطس 2009، ومجلس الشيوخ في 9 سبتمبر 2009. في أكتوبر 2009، تم توقيع القانون من قبل الرئيس ودخل حيز التنفيذ.[76] وفقًا لاستطلاع "إكويبوس موي بولز"، عارض 53% من الأوروغواييين تبني المثليين للأطفال مقابل تأييد 39% منهم. يقول استطلاع إنتركونسالت الذي أجري عام 2008 أن 49% يعارضون تبني المثليين للأطفال مقابل تأييد 35% منهم.[75][136]

آسيا[عدل]

حقوق المثليين في تبني الأطفال في آسيا تكاد تكون معدومة، باستثناء إسرائيل أين يمكن للشركاء والأزواج المثليين تبني الأطفال بشكل مشترك منذ عام 2008، وتايوان أين يُسمح بتبني أحد الشريكين للطفل البيولوجي للشريك الآخر منذ عام 2019. لا تزال بعض الدول الآسيوية تجرِّم المثلية الجنسية، ولا يوجد بها قوانين مناهضة للتمييز، والتي تشكل عقبة أمام التشريع الخاص بتبني المثليين.[137]

إسرائيل[عدل]

الوضع القانوني لتبني الأزواج المثليين للأطفال في جزء من غرب آسيا ومصر
  تبني المثليين للأطفال قانوني
  المثلية الجنسية غير قانونية
  لا/ غير معروف/ غامض

في يناير 2005 حكمت المحكمة العليا في إسرائيل بالسماح بتبني أحد الشريكين للطفل البيولوجي للشريك الآخر. وسمحت إسرائيل قبل ذلك بمنح الشريك المثلي للوالد الوصاية على أطفال الشريك.[138] في فبراير/شباط 2008، حكمت محكمة في إسرائيل بالسماح للشركاء المثليين بتبني طفل حتى لو لم يكن هذا الطفل مرتبطًا بيولوجياً بأي من الوالدين.[139] كان هذا بمثابة نقطة تحول في منح حقوق متساوية لجميع المثليين في إسرائيل.[139]

أوروبا[عدل]

الوضع القانوني لتبني المثليين للأطفال في أوروبا:
  التبني المشترك للأطفال من قبل الأزواج المثليين قانوني
  تبني أحد الشريكين للطفل البيولوجي للشريك الآخر قانوني1
  لا توجد قوانين تسمح بتبني الأزواج المثليين للأطفال
1في إيطاليا، يعتبر تبني الأطفال للمثليين غير قانوني، ولكن تم السماح تبني أحد الشريكين للطفل البيولوجي للشريك الآخر في بعض الحالات فقط بأمر من المحكمة.

في فبراير 2006، حكمت محكمة النقض الفرنسية قضت بأن كلا الشريكين في علاقة مثلية يمكن أن يكون لها حقوق الوالدين على الطفل البيولوجي للشريك الآخر. جاءت النتيجة من قضية حاولت فيها امرأة إعطاء حقوق الأمومة لابنتيها لشريكتها، التي كانت معها في ميثاق التضامن المدني.[140] في حالة التبني، في فبراير 2007، حكمت نفس المحكمة ضد زوجتين مثليتين حيث حاول أحد الشركاء تبني طفل الشريك الآخر. ذكرت المحكمة أنه لا يمكن الاعتراف بشريكة المرأة إلا إذا سحبت الأم حقوقها الوالدية.[141][142] في 17 مايو 2013، وقع الرئيس الفرنسي فرانسوا هولاند على القانون الذي فتح حقوق الزواج والتبني المرتبطة به للأزواج المثليين.[143]

في عام 1998، تقدمت مدرسة في مدرسة للحضانة من مدينة لون-لي-سونيي، تعيش كشريكة مع امرأة أخرى، بطلب للحصول على تصريح لتبني طفل من التجمع السكاني (الحكومة المحلية) في إقليم جورا. أوصى مجلس التبني ضد ذلك لأنه حسب رأيهم سيفتقر الطفل إلى المرجعية الأبوية، وبالتالي فإن رئيس الإقليم حكم ضد الترخيص.[144] تم استئناف القضية أمام المحاكم الإدارية وانتهت أمام مجلس الدولة الفرنسي، بصفته المحكمة الإدارية العليا، الذي حكم ضد المرأة.[145] استنتجت المحكمة الأوروبية لحقوق الإنسان أن هذه الإجراءات وهذا الحكم كانا انتهاكًا للمادة 14 من الاتفاقية الأوروبية لحقوق الإنسان وهي المادة التي اتخذت بالاقتران مع المادة 8.[144][146]

في 2 يونيو 2006، وافق البرلمان الأيسلندي بالإجماع على اقتراح بالتبني والتربية وعلاج التلقيح بالمساعدة للأزواج المثليين على نفس الأسس كالأزواج المغايرين. دخل القانون حيز التنفيذ في 27 يونيو 2006.

في 17 أيار/مايو 2013، أقر البرلمان البرتغالي مشروع قانون في القراءة الأولى يسمح "بالتبني المشترك" للطفل البيولوجي أو الطفل بالتبني من قبل الزوج أو الشريك المثلي، حيث يكون ذلك الزوج أو الشريك هو الوالد الوحيد المعترف به قانونيًا للطفل (على سبيل المثال الأم مع الأب الطبيعي غير مسجلين). ومع ذلك، في أكتوبر 2013 ، اقترح أعضاء البرلمان المعارضون لمشروع القانون إجراء استفتاء على القضية وفشل الاقتراح وذلك بإجراء تصويت ثان في جلسة عامة؛[147][148] تم النظر في الاقتراح الخاص بالاستفتاء المحتمل،[149] لكن المحكمة الدستورية أعلنت أنه غير دستوري.[150] في 14 مارس 2014، تم رفض مشروع القانون الأصلي في القراءة الثانية.[148] في 20 نوفمبر 2015، وافق البرلمان على 5 مشاريع قوانين تسمح بتبني المثليين للأطفال في القراءات الأولى. تم إرسال مشاريع القوانين إلى لجنة الشؤون الدستورية والحقوق والحريات والضمانات. في 16 ديسمبر، دمجت اللجنة مشاريع القوانين في مشروع واحد وصوتت للموافقة عليه. في 18 ديسمبر، وافق البرلمان على مشروع القانون في التصويت الثانئ النهائي.استخدم الرئيس حق النقض ضد مشروع القانون في 23 يناير 2016، مع الإعلان عن القرار في 25 يناير. في 10 فبراير 2016، تم تجاوز حق النقض من قبل البرلمان. تم نشره في الجريدة الرسمية في 29 فبراير.[151][152] دخل القانون حيز التنفيذ في اليوم الأول من الشهر الأول بعد نشره (أي 1 مارس 2016).

في يوليو 2014، من خلال قانون شراكة الحياة، اعترفت كرواتيا بمؤسسة مماثلة لتبني أحد الشريكين للطفل البيولوجي للشريك الآخر التي تسمى وصاية الشريك. يمكن للشريك الذي ليس والداً بيولوجيًا للطفل أن يتقاسم مسؤوليات الوالد مع الوالد البيولوجي أو الوالدين إذا وافقوا على ذلك، أو إذا قررت المحكمة أن ذلك في مصلحة الطفل. بالإضافة إلى ذلك، يمكن للوالد أو الوالدين البيولوجي إعطاء الشريك والذي ليس الوالد البيولوجي مسؤوليات الوالد كاملة. يمكن أيضًا أن يتحمل الشريك الذي ليس والداً بيولوجيًا مسؤوليات أبوية دائمة من خلال مؤسسة ولي أمر شريك إذا توفي كلا الوالدين البيولوجيين للطفل، أو بشكل استثنائي إذا كان أحد الوالدين البيولوجيين للطفل غير معروف، وإذا قررت المحكمة ذلك هو في مصلحة الطفل.[153]

في يناير 2015، وجدت المحكمة الدستورية في النمسا أن القوانين الحالية المتعلقة بالتبني غير دستورية وأمرت بتغيير القوانين بحلول 31 ديسمبر 2015 للسماح بالتبني المشترك للأزواج المثليين في النمسا.[154][155]

في 6 نيسان/أبريل 2015، أقر البرلمان في مارس 2015 مشروع قانون العلاقات بين الأطفال والأسرة لعام 2015 الذي يمنح حقوق التبني الكاملة لتشمل الأزواج الذين يعيشون في شراكة مدنية، أصدر رئيس أيرلندا القانون، ودخل حيز التنفيذ بعد عام في 6 أبريل 2016.[156][157][158][159]

في 22 يونيو 2016، أيدت محكمة النقض العليا الإيطالية قرار المحكمة الابتدائية بالموافقة على طلب لامرأة مثلية لتبني ابنة شريكتها. وكان المدعون قد استأنفوا قرار محكمة الاستئناف في روما. شكلت قرارات المحكمة العليا سابقة تاريخية.[160]

أوقيانوسيا[عدل]

أستراليا[عدل]

في أستراليا، يعتبر التبني للمثليين قانونيًا في جميع الولايات والأقاليم. بدأ تقنين تبني المثليين للأطفال في أستراليا مع أستراليا الغربية في عام 2002 وتم الانتهاء منه مع الإقليم الشمالي في عام 2018.

نيوزيلندا[عدل]

قانون تعديل الزواج (تعريف الزواج) 2013 الذي دخل حيز التنفيذ في 19 أغسطس 2013، سمح بزواج المثليين ويسمح للأزواج المثليين بالتبني المشترك للأطفال. في السابق، كان العازب من المثليين قادرًا على تبني الأطفال، ولكن الأزواج المثليين لم يتمكنوا من التبني بشكل مشترك.[161]

لا توجد حاليًا حواجز محددة تمنع العازب من المثليين من تبني الأطفال، باستثناء أنه لا يمكن للفرد الذكر تبني طفلة. دخل قانون زواج المثليين حيز التنفيذ اعتبارًا من 19 أغسطس 2013، ومنذ ذلك الحين تمكن الأزواج النثليين من تبني الأطفال بشكل مشترك. يمكن الآن للأزواج غير المتزوجين من أي جنس أو الشركاء في اتحاد مدني تبني الأطفال بشكل مشترك، بموجب حكم صادر عن المحكمة العليا النيوزيلندية في ديسمبر 2015. خرق الحظر قانون الحقوق في نيوزيلندا 1990. الحد الأدنى لسن التبني في نيوزيلندا هو 20 عامًا للطفل ذي الصلة، و 25 عامًا أو عمر الطفل زائد 20 عامًا (أيهما أكبر) للطفل غير ذي الصلة.[162]

ملخص القوانين حسب الولاية القضائية[عدل]

القوانين الأوروبية حول تبني الأزواج المثليين للأطفال
الدولة يمكن للعازب من المثليين التماس التبني يمكن للأزواج المثليين التماس تبني مشترك يمكن للأزواج المثليين التماس تبني أحد الشريكين للطفل البيولوجي للشريك الآخر يمكن للأزواج المثليين التماس حضانة الأطفال
أندورا نعم نعم نعم نعم
النمسا نعم نعم نعم نعم (ما عدا في ولاية النمسا السفلى)
بلجيكا نعم نعم نعم نعم
روسيا البيضاء لا لا لا لا
بلغاريا نعم لا لا لا
كرواتيا نعم لا نعم/لا (توجد مؤسسة مماثلة تسمى الوصاية على الشريك، والتي تقدم جميع المزايا تقريبًا كتبني الطفل) لا
جمهورية التشيك نعم نعم/لا (قد يتبنى الأزواج المثليون، على الرغم من الاعتراف بواحد منهم فقط بصفته الوالد القانوني، مشروع القانون في الانتظار)[163] لا (مشروع القانون في الانتظار)[164] نعم[165]
قبرص نعم لا لا لا
الدنمارك نعم نعم نعم نعم
إستونيا نعم لا (ولكن الأزواج الذين يعانون من العقم عند كلا الزوجين قد يتبنون أيضًا أطفالًا غير بيولوجيين) نعم نعم
جزر فارو نعم نعم نعم نعم
فنلندا نعم نعم نعم نعم
فرنسا نعم نعم نعم نعم
ألمانيا نعم نعم نعم نعم
جبل طارق نعم نعم نعم نعم
اليونان نعم لا لا نعم
غيرنزي نعم نعم نعم نعم
المجر لا لا لا لا
آيسلندا نعم نعم نعم نعم
جمهورية أيرلندا نعم نعم نعم نعم
جزيرة مان نعم نعم نعم نعم
إيطاليا لا (يجوز لأي شخص أن يتبنى ولكن في ظروف استثنائية، بصرف النظر عن توجهه الجنسي) لا لا (ولكن توجد استثناءات)[166] لا (ولكن توجد استثناءات)[166]
جيرزي نعم نعم نعم نعم
لاتفيا نعم لا لا لا
ليختنشتاين نعم لا لا لا
ليتوانيا لا (إلا غي حالات إستثنائية) لا لا لا
لوكسمبورغ نعم نعم نعم نعم
مالطا نعم[167] نعم نعم نعم
موناكو لا لا لا لا
هولندا نعم نعم نعم نعم
النرويج نعم نعم نعم نعم
بولندا نعم لا لا لا
البرتغال نعم نعم نعم نعم
رومانيا لا لا لا لا
سان مارينو نعم لا نعم[120] لا
سلوفاكيا نعم لا لا لا
سلوفينيا نعم لا نعم لا (ولكن يحق للشخص العازب في الحضانة المؤقتة)
إسبانيا نعم نعم نعم نعم
السويد نعم نعم نعم نعم
سويسرا نعم لا (مشروع القانون في الإنتظار)[168] نعم[169][170] لا
المملكة المتحدة نعم نعم نعم نعم
قوانين أمريكا اللاتينية ومنطقة الكاريبي حول تبني الأزواج المثليين للأطفال
الدولة يمكن للأزواج المثليين التماس تبني مشترك يمكن للعازب من المثليين التماس التبني يمكن للأزواج المثليين التماس تبني مشترك
الأرجنتين نعم نعم نعم
بليز لا لا لا
برمودا نعم نعم نعم
بوليفيا لا نعم لا
البرازيل نعم نعم نعم
تشيلي نعم/لا (قد يتبنى الأزواج المثليون، على الرغم من الاعتراف بواحد منهم فقط بصفته الوالد القانوني، مشروع القانون في الانتظار، مشروع القانون في الإنتظار)[53] نعم لا
كولومبيا نعم نعم نعم
كوستاريكا لا نعم لا
كوبا لا لا لا
جمهورية الدومينيكان لا لا لا
الإكوادور لا (حظر دستوري) نعم لا (حظر دستوري)
السلفادور لا لا لا
جزر فوكلاند نعم نعم نعم
غيانا الفرنسية نعم نعم نعم
غواتيمالا لا لا لا
غيانا لا (المثلية الجنسية غير قانونية) لا (المثلية الجنسية غير قانونية) لا (المثلية الجنسية غير قانونية)
هندوراس لا (حظر دستوري) لا (حظر دستوري) لا (حظر دستوري)
المكسيك نعم نعم نعم
نيكاراغوا لا لا لا
باراغواي لا نعم لا
بيرو لا لا لا
بورتوريكو نعم نعم نعم
سورينام لا لا لا
الأوروغواي نعم نعم نعم
فنزويلا لا لا لا

انظر أيضا[عدل]

مراجع[عدل]

  1. ^ Charlotte Patterson, et. al, "Adolescents with Same-Sex Parents: Findings from the National Longitudinal Study of Adolescent Health, 7 November 2007, pg. 2
  2. ^ Farr، Rachel H؛ Forssell، Stephen L؛ Patterson، Charlotte J (2010). "Parenting and Child Development in Adoptive Families: Does Parental Sexual Orientation Matter?" (PDF). Psychology Press. Applied Developmental Science (journal). 14 (3): 164–178. ISSN 1088-8691. doi:10.1080/10888691.2010.500958. 
  3. ^ Pawelski، J. G.؛ Perrin، E. C.؛ Foy، J. M.؛ Allen، C. E.؛ Crawford، J. E.؛ Del Monte، M.؛ Kaufman، M.؛ Klein، J. D.؛ Smith، K.؛ Springer، S.؛ Tanner، J. L.؛ Vickers، D. L. (2006). "The Effects of Marriage, Civil Union, and Domestic Partnership Laws on the Health and Well-being of Children". Pediatrics (journal). 118 (1): 349–364. PMID 16818585. doi:10.1542/peds.2006-1279. اطلع عليه بتاريخ November 2, 2013. 
    "AMA Policy Regarding Sexual Orientation". American Medical Association. اطلع عليه بتاريخ November 2, 2013. 
    "Position Statement on Support of Legal Recognition of Same-Sex Civil Marriage" (PDF). الجمعية الأمريكية للأطباء النفسيين. اطلع عليه بتاريخ November 2, 2013. 
    "Statement on Marriage and the Family". American Anthropological Association. اطلع عليه بتاريخ June 9, 2015. 
    "Position Statement on Adoption and Co-parenting of Children by Same-sex Couples" (PDF). American Psychiatric Association. 2002. اطلع عليه بتاريخ November 2, 2013. 
    "The APA reaffirms support for same-sex marriage". San Diego Gay and Lesbian News. 2010-08-11. اطلع عليه بتاريخ July 28, 2012. 
    "Support for Marriage Equality" (PDF). American Academy of Nursing. July 2012. اطلع عليه بتاريخ November 2, 2013. 
    "Marriage of Same-Sex Couples – 2006 Position Statement Canadian Psychological Association" (PDF). 2006. مؤرشف من الأصل (PDF) في 19 أبريل 2009. 
    "Elizabeth Short, Damien W. Riggs, Amaryll Perlesz, Rhonda Brown, Graeme Kane: Lesbian, Gay, Bisexual and Transgender (LGBT) Parented Families – A Literature Review prepared for The Australian Psychological Society" (PDF). اطلع عليه بتاريخ 05 نوفمبر 2010. 
    Brief of the American Psychological Association, Kentucky Psychological Association, Ohio Psychological Association, American Psychiatric Association, American Academy of Pediatrics, American Association for Marriage and Family Therapy, Michigan Association for Marriage and Family Therapy, National Association of Social Workers, National Association of Social Workers Tennessee Chapter, National Association of Social Workers Michigan Chapter, National Association of Social Workers Michigan Chapter, National Association of Social Workers Kentucky Chapter, National Association of Social Workers Ohio Chapter, American Psychoanalytic Association, American Academy of Family Physicians, and American Medical Association as Amici Curiae in Support of Petitioners
    Biblarz، Timothy J.؛ Stacey، Judith (2010). "How Does the Gender of Parents Matter?" (PDF). journal=The American Psychologist. 61 (6): 607–21. PMID 16953748. doi:10.1037/0003-066X.61.6.607. مؤرشف من الأصل في 10 يونيو 2010. 
    Biblarz، Timothy J.؛ Stacey، Judith (2010). "How Does the Gender of Parents Matter?". Journal of Marriage and Family. 72: 3–22. CiteSeerX 10.1.1.593.4963Freely accessible. doi:10.1111/j.1741-3737.2009.00678.x. مؤرشف من الأصل في 19 أكتوبر 2017. اطلع عليه بتاريخ 26 يوليو 2015. 
    Brief presented to the Legislative House of Commons Committee on Bill C38 by the Canadian Psychological Association – June 2, 2005.
    Davis، Annie (October 22, 2017). "Children raised by same-sex parents do as well as their peers, study shows". الغارديان. اطلع عليه بتاريخ March 28, 2018. 
    Bever، Lindsey (July 7, 2014). "Children of same-sex couples are happier and healthier than peers, research shows". واشنطن بوست. اطلع عليه بتاريخ March 28, 2018. 
  4. ^ Starr، Karla (Winter 1998). "Adoption by Homosexuals: A Look at Differing State Court Opinions". Heinonline. 
  5. ^ Paige، R. U. (2005). "Proceedings of the American Psychological Association, Incorporated, for the legislative year 2004. Minutes of the meeting of the Council of Representatives 28 & 30 July 2004". Honolulu, HI. اطلع عليه بتاريخ 18 نوفمبر 2004.  (To be published in Volume 60, Issue Number 5 of the American Psychologist.)
  6. ^ "Resolution on Sexual Orientation and Marriage", Study finds gay moms equally-good parents, July 2004. نسخة محفوظة 3 يونيو 2013 على موقع واي باك مشين.
  7. ^ "Position Statement: Adoption and Co-parenting of Children by Same-sex Couples", American Psychological Association, November 2002 (archived from [1]).
  8. ^ "Lesbian & Gay Parenting" (PDF). جمعية علم النفس الأمريكية. 2005. صفحة 12. مؤرشف من الأصل (PDF) في 10 سبتمبر 2019. 
  9. ^ "H-60.940 Partner Co-Adoption, H-65.973 Health Care Disparities in Same-Sex Partner Households "AMA Policy regarding sexual orientation"". Ama-assn.org. مؤرشف من الأصل في 19 أكتوبر 2013. اطلع عليه بتاريخ 16 مارس 2013. 
  10. ^ Mark Joseph Stern (1 August 2014). "Conservatives want to keep gay couples from adopting or fostering kids.". Slate Magazine. مؤرشف من الأصل في 30 يوليو 2018. اطلع عليه بتاريخ 08 أكتوبر 2017. 
  11. ^ "What are children's rights?". مؤرشف من الأصل في 28 ديسمبر 2016. اطلع عليه بتاريخ 08 أكتوبر 2017. 
  12. ^ "Lesbian and gay couples' rights – adopting children". مؤرشف من الأصل في 05 مايو 2015. اطلع عليه بتاريخ 26 يوليو 2015. 
  13. ^ "Why Gay Parents May Be the Best Parents". LiveScience.com. 15 January 2012. مؤرشف من الأصل في 28 أغسطس 2019. اطلع عليه بتاريخ 26 يوليو 2015. 
  14. ^ Yingling، Julie (21 July 2004). A Lifetime of Communication. ISBN 9781135639051. 
  15. ^ "Foster kids do equally well when adopted by gay, lesbian or heterosexual parents, study suggests". ScienceDaily. جامعة كاليفورنيا. 19 October 2012. مؤرشف من الأصل في 11 يوليو 2019. اطلع عليه بتاريخ 08 أكتوبر 2017. 
  16. ^ "Homoseksualni rodzice – wywiad z psychologiem" (باللغة البولندية). مؤرشف من الأصل في 4 يوليو 2015. اطلع عليه بتاريخ 08 أكتوبر 2017. 
  17. ^ Baiocco، Roberto (2013). "Attitudes of Italian Heterosexual Older Adults Towards Lesbian and Gay Parenting". Sexuality Research and Social Policy. 10 (4): 285–292. doi:10.1007/s13178-013-0129-2. 
  18. ^ Marks، Loren (2012). "Same-sex parenting and children's outcomes: A closer examination of the American psychological association's brief on lesbian and gay parenting". Social Science Research. 41 (4): 735–751. doi:10.1016/j.ssresearch.2012.03.006. 
  19. ^ "I've got two dads – and they adopted me". University of Cambridge. 4 March 2013. مؤرشف من الأصل في 1 يوليو 2019. اطلع عليه بتاريخ 08 أكتوبر 2017. 
  20. ^ "ECDF Facts – Family Equality Council". Family Equality Council. مؤرشف من الأصل في 2 سبتمبر 2017. اطلع عليه بتاريخ 08 أكتوبر 2017. 
  21. ^ Goldberg، Abbie E. (2007). "(How) Does It Make a Difference? Perspectives of Adults With Lesbian, Gay, and Bisexual Parents". American Journal of Orthopsychiatry. 77 (4): 550–562. PMID 18194035. doi:10.1037/0002-9432.77.4.550. 
  22. ^ "Adoptions by Same-Sex Couples Still on the Rise". Adoptive Families. مؤرشف من الأصل في 5 أبريل 2019. اطلع عليه بتاريخ 08 أكتوبر 2017. 
  23. ^ Tanya M. Washington. "Throwing Black Babies Out with the Bathwater: A Child-Centered Challenge to Same-Sex Adoption Bans". 6 Hastings Race and Poverty Law Journal. 
  24. ^ http://cswr.columbia.edu/wp-content/uploads/2012/10/2005_vol3_pg52_zink.pdf
  25. ^ "Legal Issues for Gay and Lesbian Adoption". Findlaw. مؤرشف من الأصل في 21 نوفمبر 2018. اطلع عليه بتاريخ 08 أكتوبر 2017. 
  26. ^ "Dziecko w rodzinie homoseksualistów. Adopcja to nie problem, wychowanie już tak". NaTemat.pl (باللغة البولندية). مؤرشف من الأصل في 19 يونيو 2018. اطلع عليه بتاريخ 08 أكتوبر 2017. 
  27. ^ "McCain blasted for gay adoption opposition". USA Today. 15 July 2008. مؤرشف من الأصل في 4 نوفمبر 2008. اطلع عليه بتاريخ 08 أكتوبر 2017. 
  28. ^ https://today.yougov.com/topics/lifestyle/articles-reports/2018/06/26/most-americans-support-gay-couples-adopting-children
  29. ^ Gay Adoption 2 (28 January 2007). "UK Polling Report". UK Polling Report. مؤرشف من الأصل في 25 أغسطس 2018. اطلع عليه بتاريخ 08 أكتوبر 2017. 
  30. ^ "Half of Brazilians Reject Adoption by Gay Couples | Angus Reid Public Opinion". Angus-reid.com. 21 May 2010. مؤرشف من الأصل في 07 مارس 2012. اطلع عليه بتاريخ 16 مارس 2013. 
  31. ^ "Eurobarometer 66: Public opinion in the European Union" (PDF). European Commission. December 2006. مؤرشف من الأصل (PDF) في 1 يوليو 2019. اطلع عليه بتاريخ 08 أكتوبر 2017. 
  32. ^ تشتمل أيضا على: لاأدري؛ لا إجابة؛ آخر؛ رفض الإجابة.
  33. أ ب "86 Prozent fordern mehr Spielregeln für Zuwanderer". Krone.at. 16 October 2015. اطلع عليه بتاريخ 22 مارس 2016. 
  34. أ ب ت "Detailed Tables". Ipsos. 18 June 2013. صفحة 89. اطلع عليه بتاريخ 17 نوفمبر 2014. 
  35. أ ب ت ث ج ح خ د ذ ر ز س ش ص ض ط ظ ع غ ف ق "EUROBAROMETER 66 FIRST RESULTS" (PDF). TNS. European Commission. December 2006. صفحة 80. اطلع عليه بتاريخ 06 أغسطس 2014. 
  36. ^ https://www.nakluky.cz/magazin/item/8490-pruzkum-2019-cim-dal-vice-lidi-si-uvedomuje-ze-maji-v-rodine-a-mezi-prateli-gaye-a-lesby/
  37. أ ب ت ث ج ح خ https://www.termometropolitico.it/1313433_sondaggi-politici-italiani-adozioni-gay.html
  38. أ ب ت "LGBT TEEMALINE AVALIKU ARVAMUSE UURING" (PDF). 
  39. أ ب ت "Extranet - Taloustutkimus Oy". 
  40. أ ب ت "Τι πιστεύουν οι Έλληνες" (PDF). dianeoses.gr. 5 March 2017. اطلع عليه بتاريخ 05 مارس 2017. 
  41. ^ "Nearly three quarters of Irish people in favour of gay marriage". Thejournal.ie. 
  42. ^ http://www.gaynews.it/primo-piano/item/2153-17-maggio-presentati-dati-indagine-ipsos-in-italia-il-58-a-favore-del-matrimonio-egualitario-lgbt.html
  43. أ ب ت "Politmonitor: Breite Mehrheit für Homo-Ehe". Politmonitor. Luxemburger Wort. 10 March 2013. اطلع عليه بتاريخ 15 أغسطس 2014. 
  44. ^ https://www.timesofmalta.com/articles/view/20140112/local/Survey-80-per-cent-against-gay-adoption.502248
  45. أ ب ت "Po raz pierwszy w Polsce zwolennicy jednopłciowych związków partnerskich są w większości. Może już czas". 26 June 2017. اطلع عليه بتاريخ 26 يونيو 2017. 
  46. أ ب ت "Pew Research Center". 
  47. ^ "SAME-SEX MARRIAGE: PRO ET CONTRA". VTsIOM. 10 July 2015. اطلع عليه بتاريخ 29 ديسمبر 2015. 
  48. ^ "Homophobia in Serbia 2010" (PDF). GSA. March 2010. اطلع عليه بتاريخ 29 ديسمبر 2015. 
  49. أ ب ت "Večina podpira istospolne poroke, do posvojitev je zadržana". 
  50. أ ب ت "Das Volk will mehr Rechte für Homosexuelle". tagesanzeiger.ch. 13 October 2016. اطلع عليه بتاريخ 21 أكتوبر 2016. 
  51. أ ب ت ""Гей-альянс Украина" публикует результаты исследования общественного мнения о восприятии ЛГБТ в украинском социуме". 
  52. ^ "Comisión de Familia de la Cámara podría aprobar en agosto la nueva ley de Adopción". El Mercurio (باللغة الإسبانية). 24 July 2015. مؤرشف من الأصل في 7 أكتوبر 2017. اطلع عليه بتاريخ 08 أكتوبر 2017. 
  53. أ ب "La adopciĂłn homoparental entra a debate en el Congreso de Chile" (باللغة الإسبانية). Cascaraamarga.es. 24 July 2015. مؤرشف من الأصل في 7 أكتوبر 2017. اطلع عليه بتاريخ 08 أكتوبر 2017. 
  54. ^ Lazarová، Daniela (25 June 2018). "Government backs same-sex marriage bill, but decisive battle looms in parliament". Czech Radio. مؤرشف من الأصل في 27 مارس 2019. 
  55. ^ «Ehe für alle» bringt volles Adoptionsrecht, Luzerner Zeitung, 3 June 2018 نسخة محفوظة 12 يونيو 2018 على موقع واي باك مشين.
  56. ^ "Sala de lo Constitucional admite nuevo recurso que permita matrimonio gay". Proceso Digital (باللغة الإسبانية). 6 February 2019. مؤرشف من الأصل في 13 فبراير 2019. 
  57. ^ Postema، Mirte (2019-05-23). "LGBT Hondurans March Against Hate: Activists Call for Gender Identity Law, Equal Marriage, Adoption". Human Rights Watch. اطلع عليه بتاريخ 12 يونيو 2019. 
  58. ^ Human Rights Campaign (2008). "Adoption Laws: State by State". مؤرشف من الأصل في 21 مايو 2013. اطلع عليه بتاريخ 08 أكتوبر 2017. 
  59. ^ "How To Adopt". Mnadopt.org. 1 August 2012. مؤرشف من الأصل في 10 نوفمبر 2013. اطلع عليه بتاريخ 05 ديسمبر 2013. 
  60. ^ "Greenwood and Fink (Providence, RI) – all legal services for same-sex adopting couples and more". Lesbiangayadoption.com. مؤرشف من الأصل في 12 سبتمبر 2017. اطلع عليه بتاريخ 08 أكتوبر 2017. 
  61. ^ "LGBT Adoption Laws Wyoming". مؤرشف من الأصل في 25 أغسطس 2018. اطلع عليه بتاريخ 08 أكتوبر 2017. 
  62. ^ "FAQ's". ACC. 31 May 2007. مؤرشف من الأصل في 3 أكتوبر 2018. اطلع عليه بتاريخ 08 أكتوبر 2017. 
  63. ^ "Timeline: Same Sex Rights in Canada". CBC News. 12 January 2012. مؤرشف من الأصل في 16 أغسطس 2019. اطلع عليه بتاريخ 08 أكتوبر 2017. 
  64. أ ب "Gay Marriage Goes Dutch". CBS News. Associated Press. 1 April 2001. مؤرشف من الأصل في 12 مايو 2013. اطلع عليه بتاريخ 08 أكتوبر 2017. 
  65. ^ "South Africa OKs Gay Adoption". Windy City Media Group. 1 October 2002. مؤرشف من الأصل في 15 مايو 2019. اطلع عليه بتاريخ 08 أكتوبر 2017. 
  66. ^ "Sweden legalises gay adoption". بي بي سي نيوز أون لاين. 6 June 2002. مؤرشف من الأصل في 29 يونيو 2019. اطلع عليه بتاريخ 08 أكتوبر 2017. 
  67. ^ Renwick McLean (1 July 2005). "Spain gives approval to gay unions". The New York Times. مؤرشف من الأصل في 26 نوفمبر 2018. اطلع عليه بتاريخ 08 أكتوبر 2017. 
  68. ^ "New Adoption Law Gives Gay Couples Joint Rights". UK Gay News. 30 December 2005. مؤرشف من الأصل في 06 يناير 2011. اطلع عليه بتاريخ 21 يناير 2010. 
  69. ^ Ellen Thomas (20 September 2009). "New legislation sees gay Scottish couples win right to adopt children". Herald Scotland. مؤرشف من الأصل في 31 يناير 2015. اطلع عليه بتاريخ 08 أكتوبر 2017. 
  70. ^ "Gay adoption: Northern Ireland ban lifted". BBC News. 11 December 2013. مؤرشف من الأصل في 4 مايو 2019. اطلع عليه بتاريخ 08 أكتوبر 2017. 
  71. ^ "Adoption – Frequently Asked Questions". Northern Ireland Department of Health, Social Services and Public Safety. مؤرشف من الأصل في 22 فبراير 2014. اطلع عليه بتاريخ 05 فبراير 2014. 
  72. ^ David Morton Rayside. Queer inclusions, continental divisions: public recognition of sexual diversity in Canada and the United States. University of Toronto Press, 2008. p. 388 (p. 20). (ردمك 0-8020-8629-2).
  73. ^ David Morton Rayside. Queer inclusions, continental divisions: public recognition of sexual diversity in Canada and the United States. University of Toronto Press, 2008. p. 388 (p. 21). (ردمك 0-8020-8629-2).
  74. ^ "Norway passes law approving gay marriage". MSNBC. Associated Press. 17 June 2008. مؤرشف من الأصل في 2 نوفمبر 2012. اطلع عليه بتاريخ 08 أكتوبر 2017. 
  75. أ ب Yanina Olivera (9 September 2009). "Uruguay approves Latin America's first gay adoption law". AFP. مؤرشف من الأصل في 10 نوفمبر 2010. اطلع عليه بتاريخ 21 يناير 2010. 
  76. أ ب "Uruguay Bill Permitting Same-sex Couples to Adopt Becomes Law". AQ Online. 27 October 2009. مؤرشف من الأصل في 18 مايو 2019. اطلع عليه بتاريخ 08 أكتوبر 2017. 
  77. ^ Marie Trigona (15 July 2010). "Argentina Passes Gay Marriage Law". Towardfreedom.com. مؤرشف من الأصل في 12 مايو 2013. اطلع عليه بتاريخ 13 سبتمبر 2010. 
  78. ^ "Homosexual couples can adopt children, decides to Supreme Court of Justice". Athosgls.com.br. 27 April 2010. مؤرشف من الأصل في 2 مايو 2019. اطلع عليه بتاريخ 08 أكتوبر 2017. 
  79. ^ Gays given equal adoption rights نسخة محفوظة 8 May 2010 على موقع واي باك مشين.
  80. ^ Joseph Patrick McCormick (27 May 2015). "Parliament in Greenland unanimously approves same-sex marriage". PinkNews. مؤرشف من الأصل في 13 يوليو 2019. اطلع عليه بتاريخ 08 أكتوبر 2017. 
  81. ^ Sean Mandell (29 April 2016). "Faroe Islands Legalizes Same-Sex Marriage and Adoption". Towleroad. مؤرشف من الأصل في 9 أكتوبر 2017. اطلع عليه بتاريخ 08 أكتوبر 2017. 
  82. ^ "François Hollande signs same-sex marriage into law – FRANCE". FRANCE 24. 18 May 2013. مؤرشف من الأصل في 25 يوليو 2019. اطلع عليه بتاريخ 08 أكتوبر 2017. 
  83. ^ Curtis M. Wong (14 April 2014). "Malta Legalizes Gay Partnerships, Adoption Rights". هافينغتون بوست. رويترز. مؤرشف من الأصل في 9 أكتوبر 2017. اطلع عليه بتاريخ 08 أكتوبر 2017. 
  84. ^ (بالكتالونية) Llei 34/2014, del 27 de novembre, qualificada de les unions civils i de modificació de la Llei qualificada del matrimoni, de 30 de juny de 1995 نسخة محفوظة 27 ديسمبر 2014 على موقع واي باك مشين.
  85. ^ "Corte Constitucional da vía libre a adopción gay en Colombia" (باللغة الإسبانية). Eltiempo.Com. 5 November 2015. مؤرشف من الأصل في 6 يناير 2016. اطلع عليه بتاريخ 08 أكتوبر 2017. 
  86. ^ Nick Duffy (2 April 2015). "Irish senators approve same-sex adoption bill". PinkNews. مؤرشف من الأصل في 23 أبريل 2019. اطلع عليه بتاريخ 08 أكتوبر 2017. 
  87. ^ "Le mariage pour tous dès le 1er janvier 2015" (باللغة الفرنسية). L'essentiel. 17 July 2014. مؤرشف من الأصل في 3 فبراير 2019. اطلع عليه بتاريخ 08 أكتوبر 2017. 
  88. ^ Mémorial (Official Journal of the Grand-Duchy of Luxembourg). "Réforme du mariage" (PDF) (باللغة الفرنسية). مؤرشف من الأصل (PDF) في 16 سبتمبر 2016. اطلع عليه بتاريخ 18 يوليو 2014. 
  89. ^ "Austrian court rules to allow same-sex adoptions". The Privateer. 16 January 2016. مؤرشف من الأصل في 10 يوليو 2019. اطلع عليه بتاريخ 08 أكتوبر 2017. 
  90. ^ "Austrian Constitutional Court Lifts Ban on Adoptions by Same-Sex Couples". Sputnik. 14 January 2015. مؤرشف من الأصل في 4 مارس 2016. اطلع عليه بتاريخ 08 أكتوبر 2017. 
  91. ^ "Portugal allows same-sex adoption, artificial insemination". Associated Press. 20 November 2015. مؤرشف من الأصل في 8 أكتوبر 2017. اطلع عليه بتاريخ 08 أكتوبر 2017. 
  92. ^ Joe Morgan (20 February 2015). "Finland president signs gay marriage law – couples will have to wait to get married until 2017". Gay Star News. مؤرشف من الأصل في 3 سبتمبر 2019. اطلع عليه بتاريخ 08 أكتوبر 2017. 
  93. ^ [2] نسخة محفوظة 27 فبراير 2019 على موقع واي باك مشين.
  94. ^ "New laws raise hopes for more adoptions in Isle of Man". BBC News. 15 April 2011. مؤرشف من الأصل في 8 أكتوبر 2017. اطلع عليه بتاريخ 08 أكتوبر 2017. 
  95. ^ "Jersey's civil partnership law comes into force". BBC News. 2 April 2012. مؤرشف من الأصل في 30 مارس 2019. اطلع عليه بتاريخ 08 أكتوبر 2017. 
  96. ^ Scott Roberts (21 March 2014). "Gibraltar approves civil partnerships bill". Pink News. مؤرشف من الأصل في 30 مارس 2019. اطلع عليه بتاريخ 08 أكتوبر 2017. 
  97. ^ "GayLawNet – Laws – Pitcairn – PN". مؤرشف من الأصل في 7 فبراير 2019. اطلع عليه بتاريخ 08 أكتوبر 2017. 
  98. ^ In The Supreme Court of Bermuda CIVIL JURISDICTION 2014: No. 308
  99. ^ "Guernsey Foster Care: Who can adopt". Guernsey Foster Care. مؤرشف من الأصل في 30 مارس 2019. اطلع عليه بتاريخ 08 أكتوبر 2017. 
  100. ^ "Falkland Islands". GayLawNet. مؤرشف من الأصل في 7 فبراير 2019. اطلع عليه بتاريخ 08 أكتوبر 2017. 
  101. ^ [3] نسخة محفوظة 11 سبتمبر 2018 على موقع واي باك مشين.
  102. أ ب "Mexico City's gay marriage law takes effect". MSNBC. Associated Press. 4 March 2010. مؤرشف من الأصل في 3 نوفمبر 2012. اطلع عليه بتاريخ 08 أكتوبر 2017. 
  103. أ ب Jesús Castro (12 February 2014). "Ya pueden parejas gay adoptar en Coahuila; PAN vota en contra". Vanguardia (باللغة الإسبانية). Marmor Informa. مؤرشف من الأصل في 9 أكتوبر 2017. اطلع عليه بتاريخ 08 أكتوبر 2017. 
  104. ^ "Archived copy". مؤرشف من الأصل في 15 يونيو 2016. اطلع عليه بتاريخ 18 يونيو 2016. 
  105. ^ Leticia Florian Arriaga (24 May 2016). "Con el matrimonio igualitario Michoacán libra una batalla de activismo ideológico y jurídico". Cambio de Michoacán. مؤرشف من الأصل في 23 مارس 2019. اطلع عليه بتاريخ 08 أكتوبر 2017. 
  106. ^ "Abren adopciones a matrimonios gay". Diario de Morelos. 13 June 2016. مؤرشف من الأصل في 23 مارس 2019. اطلع عليه بتاريخ 08 أكتوبر 2017. 
  107. ^ "Adopción por parejas del mismo sexo ya es viable en Campeche" (باللغة الإسبانية). مؤرشف من الأصل في 9 أكتوبر 2017. اطلع عليه بتاريخ 08 أكتوبر 2017. 
  108. ^ "Sin adoptar parejas del mismo género". www.elmundodecordoba.com (باللغة الإسبانية). مؤرشف من الأصل في 8 أكتوبر 2017. اطلع عليه بتاريخ 08 أكتوبر 2017. 
  109. ^ Parejas gay en Chiapas podrán adoptar, acceder a la salud… نسخة محفوظة 17 أبريل 2019 على موقع واي باك مشين.
  110. ^ "Parejas del mismo sexo pueden adoptar en Querétaro" (باللغة الإسبانية). Poder Ciudadano Radio. April 2017. اطلع عليه بتاريخ 12 يوليو 2017. 
  111. ^ Reconoce Amézquita que parejas gay sí pueden adoptar en Aguascalientes نسخة محفوظة 24 أبريل 2019 على موقع واي باك مشين.
  112. ^ Adopción, sin veda a matrimonios igualitarios: Valdés نسخة محفوظة 18 مايو 2019 على موقع واي باك مشين.
  113. ^ Parejas del mismo sexo pueden adoptar en Nayarit
  114. ^ "Invoeringswet openbare lichamen Bonaire, Sint Eustatius en Saba" (باللغة الهولندية). 1 January 2011. مؤرشف من الأصل في 5 مايو 2019. اطلع عليه بتاريخ 08 أكتوبر 2017. 
  115. ^ "Confronting Homophobia in Europe" (PDF). مؤرشف من الأصل (PDF) في 19 يونيو 2017. اطلع عليه بتاريخ 08 أكتوبر 2017. 
  116. ^ "First Adoption by Gay Partner of Child's Parent". Slovenian Times. 20 July 2011. مؤرشف من الأصل في 8 مارس 2019. اطلع عليه بتاريخ 08 أكتوبر 2017. 
  117. ^ "Kooseluseadus" (باللغة الإستونية). Riigikogu. مؤرشف من الأصل في 4 أبريل 2015. اطلع عليه بتاريخ 08 أكتوبر 2017. 
  118. ^ Elena Tebano. "Gay, Cassazione: sì alla stepchild adoption per il secondo genitore" (باللغة الإيطالية). مؤرشف من الأصل في 4 أبريل 2019. اطلع عليه بتاريخ 08 أكتوبر 2017. 
  119. ^ "Le nouveau droit de l'adoption entrera en vigueur le 1er janvier 2018" [The new adoption right will come into force on 1 January 2018] (باللغة الفرنسية). Bern: Le Conseil Fédéral. 10 July 2017. مؤرشف من الأصل في 2 مايو 2019. اطلع عليه بتاريخ 08 أكتوبر 2017. 
  120. أ ب [4] نسخة محفوظة 27 مارس 2019 على موقع واي باك مشين.
  121. ^ Tea Romić (10 July 2014). "Papa je rekao da biti gay nije grijeh. Zato, gospodine, katekizam u ruke!" ['The Pope said being gay is not a sin. Therefore, sir, catechism in your hands!']. Večernji list. مؤرشف من الأصل في 3 مارس 2016. اطلع عليه بتاريخ 08 أكتوبر 2017. 
  122. ^ "Lesbians, gays can adopt children". news24. 10 September 2002. مؤرشف من الأصل في 31 أغسطس 2019. اطلع عليه بتاريخ 08 أكتوبر 2017. 
  123. ^ Lynley Donelly (2008). "A Media Guide to the Children's Act 38 of 2005" (PDF). Centre for Child Law; Media Monitoring Project. صفحة 40. مؤرشف من الأصل (PDF) في 19 أكتوبر 2015. اطلع عليه بتاريخ 08 أكتوبر 2017. 
  124. ^ "Adoption Act: BILL 51 -- 1995". www.leg.bc.ca (باللغة الإنجليزية). 1995-07-04. مؤرشف من الأصل في 1 سبتمبر 2019. اطلع عليه بتاريخ 12 يونيو 2019. 
  125. ^ "Consolidation of Adoption Act, SNWT (Nu) 1998, c 9". web.archive.org. 2012-08-29. مؤرشف من الأصل في 12 يوليو 2013. اطلع عليه بتاريخ 12 يونيو 2019. 
  126. ^ Montero، Darrel (Fall 2014). "Attitudes Toward Same-Gender Adoption and Parenting: An Analysis of Surveys from 16 Countries". Advances in Social Work. 15 (2): 444–459. 
  127. ^ "Sename declaró idónea para adoptar a una pareja lesbian" [Sename declared ideal to adopt by lesbian couple]. Cooperativa.cl (باللغة الإسبانية). Compañia Chilena de Comunicaciones. مؤرشف من الأصل في 12 يونيو 2018. اطلع عليه بتاريخ 08 أكتوبر 2017. 
  128. ^ "Track semanal de Opinión Pública 23 de Enero 2017 Estudio Nº 158" (PDF). Plaza Pública Cadem. 23 January 2017. مؤرشف من الأصل (PDF) في 2 فبراير 2017. اطلع عليه بتاريخ 08 أكتوبر 2017. 
  129. ^ "Colombia High Court Rules for Adoptions by Same-Sex Couples". The New York Times. AP. 4 November 2015. مؤرشف من الأصل في 09 نوفمبر 2015. اطلع عليه بتاريخ 09 أبريل 2016. 
  130. ^ "Colombia legalizes same-sex marriage". DW. AP. 28 April 2016. مؤرشف من الأصل في 13 أبريل 2019. اطلع عليه بتاريخ 14 أكتوبر 2017. 
  131. ^ Postema، Mirte (2019-05-23). "LGBT Hondurans March Against Hate: Activists Call for Gender Identity Law, Equal Marriage, Adoption". Human Rights Watch (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 12 يوليو 2019. اطلع عليه بتاريخ 12 يونيو 2019. 
  132. ^ Tracy Wilkinson (22 December 2009). "Mexico City moves to legalize same-sex marriage". Los Angeles Times. مؤرشف من الأصل في 5 نوفمبر 2017. اطلع عليه بتاريخ 08 أكتوبر 2017. 
  133. ^ Tracy Wilkinson (29 December 2009). "Gay marriage closer to reality in Mexico". Los Angeles Times. مؤرشف من الأصل في 16 مايو 2019. اطلع عليه بتاريخ 08 أكتوبر 2017. 
  134. ^ José Reyes (28 November 2011). "Adopción gay será posible en Coahuila" (باللغة الإسبانية). Vanguardia. مؤرشف من الأصل في 14 مايو 2015. اطلع عليه بتاريخ 14 فبراير 2012. 
  135. ^ "Aprueba SCJN derecho a la vida familiar para parejas LGBTI" [SCJN approves right to family life for LGBTQ couples] (باللغة الإسبانية). 2 June 2017. مؤرشف من الأصل في 20 أغسطس 2018. اطلع عليه بتاريخ 08 أكتوبر 2017. 
  136. ^ "Uruguay votes to allow gay adoptions". Melbourne Herald Sun. 28 August 2009. مؤرشف من الأصل في 8 أكتوبر 2017. اطلع عليه بتاريخ 08 أكتوبر 2017. 
  137. ^ Carrie Craft. "Gay Adoption Basics". About.com. مؤرشف من الأصل في 10 ديسمبر 2016. اطلع عليه بتاريخ 02 يناير 2014. 
  138. ^ "Gay News From". 365gay.com. مؤرشف من الأصل في 4 يونيو 2008. اطلع عليه بتاريخ 16 مارس 2013. 
  139. أ ب Yuval Yoaz (12 February 2008). "AG okays wider adoption rights for same-sex couples". مؤرشف من الأصل في 10 ديسمبر 2017. اطلع عليه بتاريخ 08 أكتوبر 2017. 
  140. ^ Ruling of the Court of Cassation, first civil chamber, on recourse 04-17090 نسخة محفوظة 16 مايو 2019 على موقع واي باك مشين.
  141. ^ "04-15676" (باللغة الفرنسية). Legifrance.gouv.fr. 20 February 2007. مؤرشف من الأصل في 16 مايو 2019. اطلع عليه بتاريخ 08 أكتوبر 2017. 
  142. ^ "06-15647" (باللغة الفرنسية). Legifrance.gouv.fr. 20 February 2007. مؤرشف من الأصل في 15 مايو 2019. اطلع عليه بتاريخ 08 أكتوبر 2017. 
  143. ^ Angela Charlton (18 May 2013). "French President Signs Gay Marriage Into Law". Washington Post. مؤرشف من الأصل في 16 أكتوبر 2017. اطلع عليه بتاريخ 08 أكتوبر 2017. 
  144. أ ب "HUDOC – European Court of Human Rights". مؤرشف من الأصل في 22 سبتمبر 2019. اطلع عليه بتاريخ 08 أكتوبر 2017. 
  145. ^ Council of State (France), ruling 230533 نسخة محفوظة 17 مايو 2019 على موقع واي باك مشين.
  146. ^ "France chided over gay adoption". BBC News. 22 January 2008. مؤرشف من الأصل في 5 فبراير 2019. اطلع عليه بتاريخ 08 أكتوبر 2017. 
  147. ^ (بالبرتغالية) Conservadores barram direito de adoção a casais gays نسخة محفوظة 9 أكتوبر 2017 على موقع واي باك مشين.
  148. أ ب "Assambleia da República – Status of Bill 278/XII" (باللغة البرتغالية). Portuguese Parliament. مؤرشف من الأصل في 27 أغسطس 2017. اطلع عليه بتاريخ 08 أكتوبر 2017. 
  149. ^ "Assambleia da República – Status of Draft Resolution 857/XII" (باللغة البرتغالية). مؤرشف من الأصل في 25 أغسطس 2018. اطلع عليه بتاريخ 08 أكتوبر 2017. 
  150. ^ "Decision 176/2014" (باللغة البرتغالية). مؤرشف من الأصل في 19 أكتوبر 2015. اطلع عليه بتاريخ 08 أكتوبر 2017. 
  151. ^ Portugal parliament overturns veto on adoption by gay couples نسخة محفوظة 12 يوليو 2018 على موقع واي باك مشين.
  152. ^ Portugal lawmakers overturn veto on gay rights, abortion law نسخة محفوظة 12 مارس 2016 على موقع واي باك مشين.
  153. ^ "Zakon o životnom partnerstvu osoba istog spola" (باللغة الكرواتية). مؤرشف من الأصل في 17 يوليو 2019. اطلع عليه بتاريخ 08 أكتوبر 2017. 
  154. ^ "Adoptionsverbot für homosexuelle Partner aufgehoben" [Adoption ban for homosexual partners lifted] (باللغة الألمانية). Vienna Online. 14 January 2015. مؤرشف من الأصل في 27 مارس 2019. اطلع عليه بتاريخ 08 أكتوبر 2017. 
  155. ^ "Österreich: Adoptionsverbot für Homo-Paare verfassungswidrig" [Austria: Adoption ban for homosexual couples is unconstitutional] (باللغة الألمانية). Queer.de. 14 January 2015. مؤرشف من الأصل في 14 يناير 2019. اطلع عليه بتاريخ 08 أكتوبر 2017. 
  156. ^ "Seanad passes Child & Family Relationship Bill". RTÉ.ie. 31 March 2015. مؤرشف من الأصل في 20 يونيو 2019. اطلع عليه بتاريخ 08 أكتوبر 2017. 
  157. ^ "Seanad Éireann – 30/Mar/2015 Prelude". البرلمان الأيرلندي. مؤرشف من الأصل في 26 نوفمبر 2017. اطلع عليه بتاريخ 08 أكتوبر 2017. 
  158. ^ "What happens next to the Children and Family Relationships Bill?". The Irish Times. 31 March 2015. مؤرشف من الأصل في 9 أكتوبر 2017. اطلع عليه بتاريخ 08 أكتوبر 2017. 
  159. ^ "The President: 2015 Legislation". مؤرشف من الأصل في 19 أكتوبر 2015. اطلع عليه بتاريخ 08 أكتوبر 2017. 
  160. ^ "Supreme court OKs stepchild adoption (2)". Agenzia Nazionale Stampa Associata. 22 June 2016. مؤرشف من الأصل في 16 فبراير 2019. اطلع عليه بتاريخ 08 أكتوبر 2017. 
  161. ^ Isaac Davidson (20 April 2013). "Marriage bill leaves a few inequalities to sort out". New Zealand Herald. مؤرشف من الأصل في 15 مارس 2016. اطلع عليه بتاريخ 20 أبريل 2013. 
  162. ^ "Same-sex defacto couples secure the right to adopt from GayNZ.com, 12/21/2015". VAW. 6 January 2016. مؤرشف من الأصل في 8 أكتوبر 2017. اطلع عليه بتاريخ 08 أكتوبر 2017. 
  163. ^ Lazarová، Daniela (25 June 2018). "Government backs same-sex marriage bill, but decisive battle looms in parliament". Czech Radio. مؤرشف من الأصل في 27 مارس 2019. 
  164. ^ ČTK (22 June 2018). "Manželství místo partnerství. Vláda podpořila sňatky pro homosexuály". مؤرشف من الأصل في 21 مارس 2019 – عبر www.denik.cz. 
  165. ^ "iDnes.cz: First Czech same-sex couple to foster parent a child". Prague Monitor. 13 June 2011. مؤرشف من الأصل في 24 مايو 2014. اطلع عليه بتاريخ 08 أكتوبر 2017. 
  166. أ ب "Cassazione, sì alla stepchild adoption in casi particolari" [Cassation, OK to stepchild adoption in special cases] (باللغة الإيطالية). 22 June 2016. مؤرشف من الأصل في 13 أغسطس 2019. اطلع عليه بتاريخ 08 أكتوبر 2017. 
  167. ^ Claudia Calleja (16 January 2013). "Consensus over gay adoption welcomed". Times of Malta. مؤرشف من الأصل في 24 مارس 2019. اطلع عليه بتاريخ 08 أكتوبر 2017. 
  168. ^ (بالألمانية) Nationalratskommission will «Ehe für alle», Neue Zürcher Zeitung, 6 July 2018 نسخة محفوظة 9 يوليو 2018 على موقع واي باك مشين.
  169. ^ "Droit de l'adoption Echec du référendum contre l'homoparentalité" [Failure of the referendum against homosexuality] (باللغة الفرنسية). 4 October 2016. مؤرشف من الأصل في 3 سبتمبر 2017. اطلع عليه بتاريخ 08 أكتوبر 2017. 
  170. ^ "Swiss Parliament votes in favour of stepchild adoption" (PDF). Brussels: NELFA. 17 June 2016. مؤرشف من الأصل (PDF) في 2 فبراير 2017. اطلع عليه بتاريخ 08 أكتوبر 2017.