هذه المقالة يتيمة. ساعد بإضافة وصلة إليها في مقالة متعلقة بها

تبني وجهة نظر

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث

تبني وجهة نظر (بالإنجليزية: Perspective-taking) هو تمييز موقف أو استنتاج مفهومٍ ما من وجهة نظر بديلة، مثل وجهة نظر شخص آخر. هناك عدد كبير من الأدبيات العلمية التي بحثت في تبني وجهات النظر واقترحت أنه أمر مهم جدًا للتنمية البشرية، وقد يفضي إلى مجموعة من النتائج المفيدة. يرتبط تبني وجهة نظر بالنظريات والمفاهيم الأخرى، منها نظرية العقل والتقمص الوجداني. اقترحت النظريات والأبحاث منذ فترة طويلة من الزمن متى يكون الأطفال قادرين على تبني وجهات النظر وكيفية تطويرهم هذه القدرة بمرور الوقت. أشارت الأبحاث أيضًا إلى أنه قد تكون هناك صعوبة لدى من يعاني اضطراب نقص الانتباه مع فرط النشاط والتوحد بالقدرة على المشاركة في تبني وجهة النظر. بالإضافة إلى ذلك، أجريت دراسات لتقييم مناطق الدماغ المشاركة في تبني وجهات النظر. تشير هذه الدراسات إلى أن العديد من المناطق قد يكون لها علاقة، بما في ذلك القشرة أمام الجبهية والطَّلَل (تلفيف مخي صغير). بالإضافة إلى ذلك، تشير الدراسات إلى أن تبني وجهات النظر قد يكون ممكنًا لدى بعض الحيوانات غير الآدمية.[1][2][3][4][5][6][7][8][9][10][11]

التعريف[عدل]

تبني وجهة النظر هو العملية التي ينظر بها الفرد إلى الموقف من وجهة نظر الطرف الآخر. عُرِفَ تبني وجهة النظر ضمن الأدبيات العلمية ضمن بعدين: الإدراك الحسي والمفاهيمي. يُعرّف تبني وجهة النظر الإدراكي على أنه القدرة على فهم كيف يختبر شخص آخر الأشياء بواسطة حواسه (أي بصريًا أو سمعيًا). ركزت معظم هذه الأدبيات على تبني وجهة النظر البصري: القدرة على فهم الطريقة التي يرى بها شخص آخر الأشياء ضمن الحيز المادي. يُعرّف تبني وجهة النظر المفاهيمي بأنه القدرة على شمل والتعامل مع وجهات نظر التجربة النفسية لشخص آخر (مثل الأفكار والمشاعر والمواقف). على سبيل المثال، يمكن للمرء تصوّر وجهة نظر الفرد الأطول (الإدراكية/البصرية) أو التفكير بشكل جدي بوجهة نظر الآخر حول مفهوم معين (مفاهيمية). يمكن أن يحدث تغييرٌ طفيف في تبني وجهات النظر تغييرًا جذريًا في حياتنا.[12][13][14]

مصطلحات ذات صلة[عدل]

نظرية العقل[عدل]

نظرية العقل هي الوعي بأنه لدينا حالات نفسية فردية تختلف من شخص للآخر.  يستخدم في أدبيات تبني وجهة النظر، مصطلح تبني وجهة النظر ونظرية العقل في بعض الأحيان بالتناوب وتستخدم بعض الدراسات مهام نظرية العقل لاختبار ما إذا كان الشخص يشارك في تبني وجهة النظر. ومع ذلك، فقد سلّطت بعض الأبحاث الضوء على أن المفهومين مترابطان ولكنهما مختلفان، وأن نظرية العقل هي الإقرار بأن شخصًا آخر لديه أفكار ومشاعر مختلفة وأن تبني وجهة النظر هي القدرة على اعتماد وجهة نظر الشخص الآخر.[15]

التقمص الوجداني[عدل]

يُعرّف التقمص الوجداني (التشاعر) على أنه قدرة شخص ما على مشاطرة المشاعر التي تعتري شخص آخر. دُرِس كل من التقمص الوجداني وتبني وجهة النظر معًا بطرق متنوعة. لا توجد دائمًا حدود واضحة للتمييز بين التشاعر وتبني وجهة النظر ضمن الأدبيات العلمية، وكثيرًا ما يُدرَس المفهومين مقترنين مع بعضهما ويُنظر إليهما على أنهما مفهومان مترابطان ومتشابهان. فرّقت بعض الأبحاث بين المفهومين وأوضحت نقاط اختلافهما، في حين أن نظريات أخرى وضعت حكمًا نظريًا بأن تبني وجهة النظر هو أحد ركائز التقمص الوجداني.[16]

في مجال التنمية[عدل]

تبني وجهة النظر البصري[عدل]

خمّنت الدراسات السابقة العمر الذي يكون فيه البشر قادرين على تبني وجهة النظر البصري. وخلصت دراسات مختلفة على الأدبيات إلى استنتاجات مختلفة.

في عام 1956، أجرى جان بياجيه وبربيل إنهيلدر دراسة لتقييم تبني وجهة النظر البصري عند الأطفال اليافعين والتي أصبحت تُعرف لاحقًا باسم معضلة الجبال الثلاثة. وجدت الدراسة أنه كان الأطفال في عمر 9-10 سنوات قادرين على اجتياز معضلة الجبال الثلاثة بنجاح وبدا أنهم يفهمون عند وقوف شخص ما في مكان مختلف (أي على قمة جبل مختلف) سيكون لديه المشهد مختلف. ومع ذلك، فإن الأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين ثماني سنوات وأقل، بذلوا جهدًا لإتمام هذه المهمة.

وبعد هذه الدراسة الكلاسيكية، اقترحت عدة دراسات أن تبني وجهة النظر البصري قد يكون ممكنًا قبل سن التاسعة. على سبيل المثال، في دراسة استخدمت طريقة مختلفة لتقييم تبني وجهة النظر البصري، وجدوا أن الأطفال قد يكونون قادرين على تبني وجهة النظر البصري بنجاح منذ عمر أربع سنوات ونصف. تمكن الأطفال الذين يبلغون أربع سنوات ونصف من فهم أن شخصًا يجلس بالقرب من صورة معينة، سيكون لديه رؤية أفضل لتلك الصورة. ومع ذلك، وجد هؤلاء الباحثين أن الأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين 3-3.5 سنة يجدون صعوبة مع هذه المهمة التي دفعتهم إلى استنتاج أن الفئة العمرية بين 3-4.5 سنوات يمكن أن تكون حاسمة في تطور تبني وجهة النظر.[17][18]

بالإضافة إلى ذلك، اقترح عالم النفس النمائي جون هـ. فلافِل أنه يوجد مستويان من تبني وجهة النظر البصري اللذين يبزغان مع نمو الطفل. يُعرّف المستوى الأول من تبني وجهة النظر على أنه القدرة على فهم أن شخصًا آخر قد يرى الأشياء على نحوٍ مختلف وما يمكن أن يراه شخص آخر ضمن الحيز المادي. على سبيل المثال، يمكن للمرء فهم أن أي موضوع قد يحجب وجهة نظره الخاصة، من مكان وقوف شخص آخر يمكنه رؤية قطة في الغرفة. ومع ذلك، يُعرّف المستوى الثاني من تبني وجهة النظر على أنه فهم شخصًا آخر يمكنه رؤية الأشياء على نحو مختلف ضمن الحيز المادي وكيف تُنظَّم هذه المواضيع من وجهة نظر ذلك الشخص. على سبيل المثال، يمكن للشخص فهم أنه من وجهة نظر شخص آخر يمكنه رؤية كلب على الجهة اليمنى ولكن من وجهة نظره الخاصة، يكون الكلب على الجهة اليسرى.

منذ ذلك الحين أجريت دراسات لتقييم قدرة الأطفال على توضيح المستوى الأول والثاني من تبني وجهة النظر. أظهرت هذه الدراسات أن الأطفال بعمر 24 شهرًا ودراسة أخرى على أطفال بعمر 14 شهرًا قد يكونون قادرين على تبني وجهة النظر عند المستوى الأول. تشير الأبحاث أيضًا إلى أن الأطفال يمكنهم تبني وجهة النظر عند المستوى الثاني عندما يصلون لعمر سنتين ونصف.[19][20][21]

تشير الدراسات أيضًا إلى أن القدرة على تبني وجهة النظر البصري تتحسن بين مرحلتي الطفولة والبلوغ. على سبيل المثال، عند المقارنة بين الأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين ست وثماني وعشر سنوات والبالغين (الذين يبلغ متوسط أعمارهم تسعة عشر عامًا)، وجد الباحثون أنه مع زيادة عمر الفرد، يمكنه القيام بمهام تبني وجهة النظر البصري مع المزيد من الدقة والسرعة.[22][23]

تبني وجهة النظر المفاهيمي[عدل]

تقترح نظرية بياجيه في التطور المعرفي أن تبني وجهة النظر يبدأ في المرحلة الإجرائية العيانية (المرحلة الثالثة) التي تتراوح أعمارهم بين 7-12 سنة. تُثار في هذه المرحلة فكرة الحَرْف عن المركزية على أنها قدرة إدراكية. يُعرَّف الحرف عن المركزية على أنه القدرة على الأخذ بعين الاعتبار الطريقة التي يدرك بها الآخرون جوانب مختلفة لحالة محددة.[24]

وضع روبرت ل. سلمان نظرية أخرى لتبني وجهة النظر النمائي وأسماها نظرية تبني وجهة النظر الاجتماعي (المعروفة أيضًا باسم نظرية تقمص الأدوار). تقترح هذه النظرية أن هناك خمس مراحل تطورية تشارك في تبني وجهات النظر تتراوح بين عمر 3-6 سنوات (تتميز بمركزية الذات أو عدم القدرة على التفكير بأشياء من وجهة نظر شخص آخر) والمراهقين والبالغين (عندما يمكن للناس فهم وجهة نظر شخص آخر ويخضع هذا الفهم للاطلاع من خلال التعرّف على بيئة وثقافة شخص آخر). تقترح النظرية أنه مع تقدم الإنسان في العمر منذ الطفولة وحتى البلوغ، تتحسن قدرته على تبني وجهة النظر. تشير الدراسات التي أجراها سلمان وزملاؤه إلى أن الأطفال قادرون على تبني وجهة النظر بطرق مختلفة خلال مراحل عمرية مختلفة.[25][26]

تُخمّن دراسات أخرى أن الأطفال بعمر أربع سنوات يمكن أن يبدأوا بتبني وجهة نظر شخص آخر آخذين بعين الاعتبار مشاعرهم وأفكارهم ومواقفهم. [27]

المراجع[عدل]

  1. ^ Bräuer, Juliane; Call, Josep; Tomasello, Michael (2004). "Visual perspective taking in dogs (Canis familiaris) in the presence of barriers". Applied Animal Behaviour Science. 88 (3–4): 299–317. doi:10.1016/j.applanim.2004.03.004. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  2. ^ Schurz, Matthias; Aichhorn, Markus; Martin, Anna; Perner, Josef (2013). "Common brain areas engaged in false belief reasoning and visual perspective taking: a meta-analysis of functional brain imaging studies". Frontiers in Human Neuroscience (باللغة الإنجليزية). 7: 712. doi:10.3389/fnhum.2013.00712. ISSN 1662-5161. PMC 3814428. PMID 24198773. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  3. ^ Reed, Taffy; Peterson, Candida (1990-12-01). "A comparative study of autistic subjects' performance at two levels of visual and cognitive perspective taking". Journal of Autism and Developmental Disorders (باللغة الإنجليزية). 20 (4): 555–567. doi:10.1007/BF02216060. ISSN 0162-3257. PMID 2279973. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  4. ^ Nilsen, Elizabeth S.; Fecica, Agnieszka M. (2011-03-01). "A model of communicative perspective-taking for typical and atypical populations of children". Developmental Review. 31 (1): 55–78. doi:10.1016/j.dr.2011.07.001. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  5. ^ Flavell, J. H. (1977). "The development of knowledge about visual perception". Nebraska Symposium on Motivation. Nebraska Symposium on Motivation. 25: 43–76. ISSN 0146-7875. PMID 753993. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  6. ^ Davis, Mark H. (1983). "Measuring individual differences in empathy: Evidence for a multidimensional approach". Journal of Personality and Social Psychology (باللغة الإنجليزية). 44 (1): 113–126. doi:10.1037/0022-3514.44.1.113. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  7. ^ Harwood, Michelle D.; Farrar, M. Jeffrey (2006-06-01). "Conflicting emotions: The connection between affective perspective taking and theory of mind". British Journal of Developmental Psychology (باللغة الإنجليزية). 24 (2): 401–418. doi:10.1348/026151005X50302. ISSN 2044-835X. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  8. ^ GRANT, ADAM M.; BERRY, JAMES W. (2011). "The Necessity of Others is the Mother of Invention: Intrinsic and Prosocial Motivations, Perspective Taking, and Creativity". The Academy of Management Journal. 54 (1): 73–96. doi:10.5465/amj.2011.59215085. JSTOR 29780276. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  9. ^ Todd, Andrew R.; Bodenhausen, Galen V.; Richeson, Jennifer A.; Galinsky, Adam D. (2011). "Perspective taking combats automatic expressions of racial bias". Journal of Personality and Social Psychology (باللغة الإنجليزية). 100 (6): 1027–1042. CiteSeerX = 10.1.1.470.8388 10.1.1.470.8388. doi:10.1037/a0022308. PMID 21381852. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  10. ^ 1896-1980, Piaget, Jean (1967). The child's conception of space. Inhelder, Bärbel,, Langdon, F. J. (Frederick John),, Lunzer, J. L. New York. ISBN 978-0393004083. OCLC 444733. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)CS1 maint: numeric names: قائمة المؤلفون (link)
  11. ^ Galinsky, A.; Maddux, W.; Gilin, D.; White, J. (2008). "Why it pays to get inside the head of your opponent". Psychological Science. 19 (4): 378–384. doi:10.1111/j.1467-9280.2008.02096.x. PMID 18399891. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  12. ^ Staff, love Equals. "The Transformative Power Of Perspective". مؤرشف من الأصل في 03 يونيو 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  13. ^ Marvin, Robert S.; Greenberg, Mark T.; Mossler, Daniel G. (1976). "The Early Development of Conceptual Perspective Taking: Distinguishing among Multiple Perspectives". Child Development. 47 (2): 511–514. doi:10.2307/1128810. JSTOR 1128810. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  14. ^ Gerace, A.; Day, A.; Casey, S.; Mohr, P. (2013). "An exploratory investigation of the process of perspective taking in interpersonal situations". Journal of Relationships Research. 4: e6, 1–12. doi:10.1017/jrr.2013.6. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  15. ^ Charlop-Christy, Marjorie H.; Daneshvar, Sabrina (2003). "Using Video Modeling to Teach Perspective Taking to Children with Autism". Journal of Positive Behavior Interventions (باللغة الإنجليزية). 5 (1): 12–21. doi:10.1177/10983007030050010101. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  16. ^ Bryant, Brenda K. (1982). "An Index of Empathy for Children and Adolescents". Child Development. 53 (2): 413–425. doi:10.2307/1128984. JSTOR 1128984. مؤرشف من الأصل في 25 فبراير 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  17. ^ Flavell, John H.; Flavell, Eleanor F.; Green, Frances L.; Wilcox, Sharon A. (1980). "Young children's knowledge about visual perception: Effect of observer's distance from target on perceptual clarity of target". Developmental Psychology (باللغة الإنجليزية). 16 (1): 10–12. doi:10.1037/0012-1649.16.1.10. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  18. ^ Newcombe, Nora; Huttenlocher, Janellen (1992). "Children's early ability to solve perspective-taking problems". Developmental Psychology (باللغة الإنجليزية). 28 (4): 635–643. doi:10.1037/0012-1649.28.4.635. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  19. ^ Moll, Henrike; Tomasello, Michael (2006-09-01). "Level 1 perspective-taking at 24 months of age". British Journal of Developmental Psychology (باللغة الإنجليزية). 24 (3): 603–613. doi:10.1348/026151005x55370. ISSN 2044-835X. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  20. ^ Sodian, Beate; Thoermer, Claudia; Metz, Ulrike (2007-03-01). "Now I see it but you don't: 14-month-olds can represent another person's visual perspective". Developmental Science (باللغة الإنجليزية). 10 (2): 199–204. doi:10.1111/j.1467-7687.2007.00580.x. ISSN 1467-7687. PMID 17286844. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  21. ^ Moll, Henrike; Meltzoff, Andrew N. (2011-03-01). "How Does It Look? Level 2 Perspective-Taking at 36 Months of Age". Child Development (باللغة الإنجليزية). 82 (2): 661–673. CiteSeerX = 10.1.1.385.1451 10.1.1.385.1451. doi:10.1111/j.1467-8624.2010.01571.x. ISSN 1467-8624. PMID 21410927. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  22. ^ Gzesh, Steven M.; Surber, Colleen F. (1985). "Visual Perspective-Taking Skills in Children". Child Development. 56 (5): 1204–1213. doi:10.2307/1130235. JSTOR 1130235. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  23. ^ Surtees, Andrew D. R.; Apperly, Ian A. (2012-03-01). "Egocentrism and Automatic Perspective Taking in Children and Adults". Child Development (باللغة الإنجليزية). 83 (2): 452–460. CiteSeerX = 10.1.1.1019.1497 10.1.1.1019.1497. doi:10.1111/j.1467-8624.2011.01730.x. ISSN 1467-8624. PMID 22335247. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  24. ^ 1896-1980., Piaget, Jean (2001). The psychology of intelligence. London: Routledge. ISBN 9780415254014. OCLC 46944889. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)CS1 maint: numeric names: قائمة المؤلفون (link)
  25. ^ Selman, Robert L.; Byrne, Diane F. (1974). "A Structural-Developmental Analysis of Levels of Role Taking in Middle Childhood". Child Development. 45 (3): 803–806. doi:10.2307/1127850. JSTOR 1127850. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  26. ^ Selman, Robert L. (1971). "Taking Another's Perspective: Role-Taking Development in Early Childhood". Child Development. 42 (6): 1721–1734. doi:10.2307/1127580. JSTOR 1127580. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  27. ^ Mossler, Daniel G.; Marvin, Robert S.; Greenberg, Mark T. (1976). "Conceptual perspective taking in 2- to 6-year-old children". Developmental Psychology (باللغة الإنجليزية). 12 (1): 85–86. doi:10.1037/0012-1649.12.1.85. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)