تجارة العبيد الأفارقة

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
جزء من السلسلات حول
العبودية
بداية التاريخ

التاريخ · العصور القديمة · مصر القديمة · الازتيك · الإغريق · الرومان · لعصور الوسطى في أوروبا · ثرال · الخولوبس · قنانة · المستعمرات الإسبانية في العالم الجديد

الدين

الكتاب المقدس · اليهودية · المسيحية · الإسلام

حسب البلد أو المنطقة

أفريقيا · الأطلسية · العرب · العبودية في العالم الإسلامي · الساحلية · أنغولا · بريطانيا وايرلندا · الجزر العذراء البريطانية · البرازيل · كندا · الهند · إيران · اليابان · ليبيا ·
موريتانيا · رومانيا · السودان · السويد ·
الولايات المتحدة الأمريكية

الرق المعاصر

أفريقيا الحديثة · عبودية الدين · عقوبات العمل · استرقاق جنسي · يد عاملة غير حرة
استرقاق الأطفال

المعارضة والمقاومة

الجدول الزمني · التحرير من العبودية · التعويض للتحرير · المعارضين للرق · تمرد العبيد · قصص العبودية

معاقبة أحد العبيد

تجارة الرقيق في اٍفريقيا موجودة منذ الآف السنين.[1][2][3] الطريق الرئيسي الأول مر عبر الصحراء، مربوط بتجارة الرقيق عند العرب. بعد عصر الاستكشاف، أصبع العبيد الأفارقة جزء من تجارة الرقيق عبر الأطلسي، من هنا تأتي فكرة الغرب حول العبودية كنظام اٍجتماعي لأحفاد العبيد و غير مالكي العبيد الأفارقة. رغم كونها غير شرعية، تجارة الرق ما زالت مستمرة في بعض الأجزاء من العالم، بما في ذلك أفريقيا.

يُمارس الاستعباد في أفريقيا التاريخية بأشكال مختلفة: استعباد الديون، واستعباد أسرى الحرب، والعبودية العسكرية، والعبودية لأغراض الدعارة، والعبودية الإجرامية كلها تمارس في أجزاء مختلفة من أفريقيا. كان الاستعباد للأغراض المحلية والمحاكم واسع الانتشار في جميع أنحاء أفريقيا. كما حدثت العبودية في المزارع بشكل أساسي على الساحل الشرقي لأفريقيا وفي أجزاء من غرب أفريقيا. ازدادت أهمية العبودية في المزارع المحلية خلال القرن التاسع عشر بسبب إلغاء تجارة الرقيق في المحيط الأطلسي. أعادت العديد من الدول الأفريقية التي تعتمد على تجارة الرقيق الدولية توجيه اقتصاداتها نحو التجارة المشروعة التي تعمل من خلال عمل العبيد.

أشكال العبودية[عدل]

توجد أشكال متعددة من الاستعباد والعبودية على مدار التاريخ الأفريقي وشكلتها ممارسات العبودية الأصلية وكذلك مؤسسة العبودية الرومانية (والآراء المسيحية اللاحقة حول العبودية)، ومؤسسات العبودية الإسلامية عبر تجارة الرقيق العربية، وأخيرًا تجارة الرقيق في المحيط الأطلسي. كان الاستعباد جزءًا من الهيكل الاقتصادي للمجتمعات الأفريقية لعدة قرون، على الرغم من تباين المدى. يروي ابن بطوطة، الذي زار مملكة مالي القديمة في منتصف القرن الرابع عشر، أن السكان المحليين يتنافسون مع بعضهم البعض في عدد العبيد والخدم الذين لديهم، وقد حصل هو نفسه على ولد عبد «كهدية ضيافة». في أفريقيا جنوب الصحراء الكبرى، كانت علاقات العبيد في كثير من الأحيان معقدة بطبيعتها ولكن غالبًا ما استفاد في كثير من الأحيان المُستعبِدين، مع فرض حقوق وحريات للأفراد المقيدين في الاستعباد والقيود المفروضة على البيع والمعاملة من قبل أسيادهم.[4] كان للعديد من المجتمعات تسلسل هرمي بين أنواع مختلفة من العبيد: على سبيل المثال، كان التمييز بين أشكال العبودية في أفريقيا يرتبط ارتباطًا وثيقًا بهياكل القرابة. في العديد من المجتمعات الأفريقية، حيث لا يمكن امتلاك الأرض، استخدم استعباد الأفراد كوسيلة لزيادة التأثير الذي يتمتع به الشخص وتوسيع نطاق صِلاته.[5] جعل هذا العبيد جزءًا دائمًا من نسب السيد ويمكن لأطفال العبيد أن يصبحوا على صلة وثيقة بالروابط العائلية الأكبر. يمكن دمج أطفال العبيد المولودين لعائلات في مجموعة القرابة لسيدهم والارتقاء إلى مناصب بارزة في المجتمع، حتى منصب الرئيس في بعض الحالات. ومع ذلك، ظلت وصمة العار مرتبطة في كثير من الأحيان، ويمكن أن يكون هناك انفصال صارم بين أعضاء العبيد في مجموعة القرابة وتلك المرتبطة بالسيد. أولئك الذين ولدوا في العبودية وأولئك الذين تم أسرهم من خلال الحرب.[6]

عبودية الاسترقاق[عدل]

عبودية الاسترقاق هي علاقة استعباد محددة حيث يتم معاملة العبد على أنه ملك للمالك. على هذا النحو، فإن المالك حر في بيع العبد أو المتاجرة به أو معاملته كما يفعل مع غيره من الممتلكات وغالبًا ما يتم الاحتفاظ بأبناء العبد على أنهم ملك للسيد. هناك أدلة على تاريخ طويل من عبودية الاسترقاق في وادي نهر النيل وشمال أفريقيا، لكن الأدلة غير مكتملة حول مدى ممارسات عبودية الاسترقاق عبر معظم أنحاء القارة قبل السجلات المكتوبة من قبل التجار العرب أو الأوروبيين.[7]

الخدمة المنزلية[عدل]

تدور العديد من علاقات العبيد في أفريقيا حول العبودية المحلية، حيث كان العبيد يعملون بشكل أساسي في منزل السيد لكنهم يحتفظون ببعض الحريات. يمكن اعتبار العبيد المنزليين جزءًا من عائلة السيد ولن يتم بيعهم للآخرين دون سبب مُلح يستدعي ذلك. يمكن للعبيد امتلاك الأرباح من عملهم (سواء في الأرض أو في المنتجات)، ويمكن أن يتزوجوا ويورثوا الأرض إلى أطفالهم في كثير من الحالات.[5]

عبودية الرهونات[عدل]

الرهونات، أو عبودية الديون، تنطوي على استخدام الناس كضمان لتأمين سداد الديون. تُنفذ العمالة بالسُخرة من قبل المدين، أو أحد أقارب المدين (عادة ما يكون طفلًا). كانت الرهونات شكلًا شائعًا من الضمانات في غرب أفريقيا. إنها تنطوي على تعهد شخص أو فرد من أسرة ذلك الشخص، بخدمة شخص آخر قدم الدين. كان الرهن متعلقًا بالعبودية في معظم المفاهيم، وإن كان مختلفًا عنها، لأن هذا الترتيب يمكن أن يشمل شروط خدمة محدودة ومحددة، ولأن روابط القرابة ستحمي الشخص من بيعه إلى عبودية. كانت ممارسة عبودية الدين شائعة في جميع أنحاء غرب أفريقيا قبل الاتصال الأوروبي، بما في ذلك بين شعب أكان وشعب الإوي وشعب الجا وشعب اليوروبا وشعب إيدو.[8]

العبودية العسكرية[عدل]

تضمنت العبودية العسكرية استملاك وتدريب الوحدات العسكرية المجنّدة التي ستحتفظ بهوية العبيد العسكريين حتى بعد خدمتهم. تُدار مجموعات العبيد المجندين بواسطة راعي، يمكن أن يكون رئيسًا لحكومة أو أحد أمراء الحرب المستقلين، ويرسل قواته مقابل المال ومصالحه السياسية الخاصة.

كان هذا هو الأهم في وادي النيل (في السودان وأوغندا في المقام الأول)، بالإضافة إلى وحدات عسكرية تابعة للرقيق نظمتها السلطات الإسلامية المختلفة، وقادة الحرب في غرب أفريقيا. تشكلت الوحدات العسكرية في السودان في القرن التاسع عشر من خلال غارات عسكرية واسعة النطاق في المنطقة التي هي حاليًا دول السودان وجنوب السودان.[8]

علاوة على ذلك، هناك عدد كبير من الرجال الذين ولدوا بين عامي 1800 و1849 في مناطق غرب أفريقيا (اليوم غانا وبوركينا فاسو) واختطفوا كعبيد للخدمة في جيش إندونيسيا الهولندية. ومن المثير للاهتمام، كان الجنود في المتوسط أطول 3 سنتيمتر من سكان غرب أفريقيا. علاوة على ذلك، أظهرت البيانات أن سكان غرب أفريقيا كانوا أقصر من سكان شمال أوروبا ولكنهم كانوا مساويين تقريبًا لسكان أوروبا الجنوبية. كان هذا مرتبطًا بشكل أساسي بجودة التغذية والرعاية الصحية.[9]

عبودية القرابين[عدل]

كانت التضحية البشرية شائعة في دول غرب أفريقيا حتى القرن التاسع عشر وخلاله. على الرغم من أن الأدلة الأثرية ليست واضحة بشأن هذه القضية قبل الفتح الأوروبي، في تلك المجتمعات التي مارست التضحية البشرية، أصبح العبيد أبرز الضحايا.

كانت العادات السنوية للداهومي هي المثال الأكثر شهرة للتضحيات البشرية بالعبيد، حيث ضحَّوا بـ 500 سجين. نُفذَت عمليات التضحية على طول ساحل غرب أفريقيا وداخلها. كانت التضحيات شائعة في إمبراطورية بنين وفيما يعرف الآن بغانا وفي الدول المستقلة الصغيرة فيما يعرف الآن بجنوب نيجيريا. في منطقة أشانتي، كانت التضحية البشرية تقترن غالبًا بعقوبة الإعدام.[10][11]

تجارة الرقيق المحلية[عدل]

شاركت العديد من الدول مثل أشانتي في غانا الحالية ويوروبا في نيجيريا الحالية في تجارة الرقيق. عملت مجموعات مثل إمبان جالا في أنجولا ونيامويزي في تنزانيا كوسطاء أو عصابات متنقلة، تشن حربًا على الدول الإفريقية للقبض على الناس لتصديرهم كعبيد. قدم المؤرخان جون ثورنتون وليندا هيوود تقديرًا للأفارقة الذين أسروا ثم بيعوا للأوروبيين بحوالي 90% من أولئك الذين تم شحنهم في تجارة الرقيق في المحيط الأطلسي. وصرح هنري لويس غيتس، رئيس الدراسات الأفريقية والأميركية بجامعة هارفارد، أنه «بدون شراكات تجارية معقدة بين النخب الأفريقية والتجار الأوروبيين والوكلاء التجاريين، فإن تجارة الرقيق إلى العالم الجديد كانت مستحيلة، على الأقل على النطاق التي حدثت فيه.» تنحدر مجموعة بوبي العرقية بأكملها من عبيد القبائل الهاربين الذين تملكهم مختلف المجموعات العرقية القديمة في غرب ووسط أفريقيا.[12]

مراجع[عدل]

  1. ^ Ehûd R. Tôledānô (1998). Slavery and Abolition in the Ottoman Middle East. U. of Washington Press. صفحة 11. 
  2. ^ "Routes of the Jewish Merchants Called Radanites". Jewishencyclopedia.com. 14 November 1902. مؤرشف من الأصل في 18 سبتمبر 2011. 
  3. ^ Christian Slaves, Muslim Masters: White Slavery in the Mediterranean, the Barbary Coast and Italy, 1500–1800. نسخة محفوظة 31 ديسمبر 2016 على موقع واي باك مشين.
  4. ^ Noel King (ed.), Ibn Battuta in Black Africa, Princeton 2005, p. 54.
  5. أ ب Rodney، Walter (1966). "African Slavery and Other Forms of Social Oppression on the Upper Guinea Coast in the Context of the Atlantic Slave-Trade". The Journal of African History. 7 (3): 431–443. JSTOR 180112. doi:10.1017/s0021853700006514. 
  6. ^ Snell، Daniel C. (2011). "Slavery in the Ancient Near East". In Keith Bradley and Paul Cartledge. The Cambridge World History of Slavery. New York: Cambridge University Press. صفحات 4–21. 
  7. ^ Alexander، J. (2001). "Islam, Archaeology and Slavery in Africa". World Archaeology. 33 (1): 44–60. JSTOR 827888. doi:10.1080/00438240126645. 
  8. أ ب Johnson، Douglas H. (1989). "The Structure of a Legacy: Military Slavery in Northeast Africa". Ethnohistory. 36 (1): 72–88. JSTOR 482742. doi:10.2307/482742. 
  9. ^ Baten، Jörg (2011). "The biological standard of living in early nineteenth-century West Africa: new anthropometric evidence for northern Ghana and Burkina Faso". The Economic History Review. 
  10. ^ Clifford Williams (1988) The International Journal of African Historical Studies, Vol. 21, No. 3. (1988), pp. 433–441
  11. ^ R. Rummel (1997)"Death by government". Transaction Publishers. p.63. (ردمك 1-56000-927-6) نسخة محفوظة 30 مايو 2016 على موقع واي باك مشين.
  12. ^ Henry Louis Gates Jr. "Ending the Slavery Blame-Game". مؤرشف من الأصل في 23 أبريل 2010. اطلع عليه بتاريخ 26 مارس 2012.