تحقيق السلام باستخدام القوة

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث

"تحقيق السلام باستخدام القوة" هو مفهوم وعبارة قديمة تعني أن قوة السلاح هي العنصر اللازم لتحقيق السلام. وهذه العبارة قديمة جدًا، اشتهر باستخدامها العديد من القادة بدءًا من الإمبراطور الروماني هادريان في القرن الأول الميلادي، وحتى رونالد ريغان في ثمانينيات القرن العشرين. وكثيرًا ما ارتبط هذا المفهوم بالواقعية السياسية.[1] وفي عام 2011، رفعت مؤسسة مجلس الأمن الأمريكية، وهي منظمة محافظة صغيرة غير هادفة للربح يرأسها طبيب أسنان في سيباستيان،بفلوريدا، دعوى للمطالبة بحقها في استخدام العبارة كعلامة تجارية لها.[2]

معلومات تاريخية[عدل]

يرجع تاريخ هذه العبارة والمفهوم إلى العصور القديمة. فقد قال الإمبراطور الروماني هادريان (76-138 م) إنه سعى إلى "تحقيق السلام باستخدام القوة، أو في حالة تعذر تحقيق السلام باستخدام التهديد".[3] وكان سور هادريان رمزًا لهذه السياسة.[4]

أمريكا[عدل]

"تحقيق السلام باستخدام القوة" هو عنوان كتاب عن خطة الدفاع التي وضعها برنارد باروخ، المستشار السابق للرئيس فرانكلين روزفلت لشؤون الحرب العالمية الثانية، والذي نشرته دار فارار وستراوس ويونغ للنشر عام 1952.[5] وخلال الحملة الرئاسية الأمريكية عام 1964، أنفق الحزب الجمهوري نحو خمسة ملايين دولار على فقرات تلفزيونية متعلقة "بتحقيق السلام باستخدام القوة".[6] وبالنسبة لمؤيدي الصاروخ إم إكس في سبعينيات القرن العشرين، فقد كان الصاروخ يرمز إلى "تحقيق السلام باستخدام القوة".”[7]

رونالد ريغان والحزب الجمهوري[عدل]

استخدم رونالد ريغان هذه العبارة في الحملات السياسية خلال منافسته الانتخابية مع جيمي كارتر في عام 1980، متهمًا القيادة الضعيفة والمتذبذبة بأنها دعت الأعداء لمهاجمة الولايات المتحدة وحلفائها.[8][9] واعتبرها ريغان لاحقًا إحدى الدعائم الأساسية للسياسة الخارجية باعتباره رئيسًا للولايات المتحدة.[10] وفي عام 1983، أوضح ذلك على النحو التالي:

"نحن نعلم أن السلام هو الشرط الذي بموجبه تزدهر البشرية. ولكن السلام لا يتواجد بمحض إرادته. إنه يعتمد علينا، وعلى شجاعتنا في بنائه وتحصينه ونقله إلى الأجيال القادمة. قد تبدو كلمات جورج واشنطن اليوم صعبة وباردة، ولكن التاريخ قد أثبت مرارًا وتكرارًا أنه كان على حق. وقال "أن تكون على استعداد للحرب" "هو إحدى أكثر الوسائل فاعلية لحفظ السلام". حسنًا، بالنسبة للذين يعتقدون أن القوة تثير النزاع، كان لويل روجرز رده الخاص به. فقد قال عن بطل العالم للوزن الثقيل في عصره: "لم أر قط أي شخص يهين جاك ديمبسي.”[11]

اعتمد العديد هذا النهج لإجبار الاتحاد السوفيتي على خسارة سباق التسلح وإنهاء الحرب الباردة.[12] و"تحقيق السلام باستخدام القوة" هو الشعار الرسمي لحاملة الطائرات التي تعمل بالطاقة النووية من فئة نيميتز، يو إس إس رونالد ريغان (CVN-76).[13]

وقد ظهرت عبارة "تحقيق السلام باستخدام القوة" في البرامج الانتخابية للحزب الجمهوري في عام 1980،[14] و1984،[15] و1988،[16] و1992،[17] و1996،[18] و2000،[19] و2008،[20] و2012.[21][22][23][24]

الانتقادات[عدل]

بالنسبة لأندرو باسيفيتش، "يولد الاعتقاد في فاعلية القوة العسكرية ميلاً لاستخدام تلك القوة. ويتحول "تحقيق السلام باستخدام القوة "بسهولة إلى "تحقيق السلام من خلال الحرب".”[25]

وقد استخدم جيم جورج من الجامعة الوطنية الأسترالية هذا المصطلح لوصف جزء مما يقول إنه السياسة الخارجية لشتراوس والمحافظين الجدد في إدارة جورج دبليو بوش.[26]

تم استخدام الانعكاس الصوري لعبارة "القوة من خلال تحقيق السلام" في بعض الأحيان لتوجيه انتقادات إلى النظام العسكري للدبلوماسية التي يدعو إليها مفهوم "تحقيق السلام باستخدام القوة".[27] اعتمد عضو الكونجرس عن ولاية أوهايو دينيس كيوسينيتش مفهوم "القوة من خلال تحقيق السلام" شعارًا له خلال ترشحه للسباق الرئاسي عام 2008، كجزء من برنامجه الانتخابي كمرشح للسلام ومعارض لحرب العراق.[28]

النزاع على العلامة التجارية[عدل]

خلال رئاسة ريغان، سعت منظمة مجلس الأمن الأمريكية غير الهادفة للربح والمؤسسة التي تقوم بإيصال الرسائل المباشرة الهادفة للربح والتابعة لها، شركة الاتصالات الأمريكية، للتأثير على السياسة الخارجية للولايات المتحدة من خلال الترويج للفكرة، ولكن بعد انهيار الاتحاد السوفيتي عام 1991 تم تجاهلها بينما واصلت المنظمات الأخرى تعزيز الشعار.[29] واستخدمت أيضًا مؤسسة التراث ومركز السياسة الأمنية (CSP) المصطلح في الطباعة.[30] وقد سجلت منظمة مجلس الأمن الأمريكية علامة تجارية للعبارة في أبريل عام 2011.[31] وفي سبتمبر 2012، رفعت منظمة مجلس الأمن الأمريكية دعوى انتهاك العلامة التجارية ضد مؤسسة التراث ومركز السياسة الأمنية وفرانك غافني،[32] مما دفع صحيفة واشنطن سيتي للسخرية من مدير عمليات منظمة مجلس الأمن الأمريكية، جاري جيمس، الذي على ما يبدو كان يحرر مقالة ويكيبيديا الموسوعة الإلكترونية التي كانت تحمل عنوان "تحقيق السلام باستخدام القوة" ولذلك كانت "مشبعة... بالإشارات إلى منظمة مجلس الأمن الأمريكية".[2]

انظر أيضًا[عدل]

المراجع[عدل]

  1. ^ Bruce Russett (2009). World Politics: The Menu for Choice. Cengage Learning. صفحة 325. 
  2. ^ أ ب Sommer، Will (September 14, 2012). "No Peace for Hawkish Think Tanks Over Reagan Slogan". Washington City Paper. 
  3. ^ Brent L. Sterling (Dec 15, 2009). Do Good Fences Make Good Neighbors?. Georgetown University Press. صفحة 77. 
  4. ^ Martin Wainwright (14 March 2010). "Legions of sightseers attend Hadrian's Wall illumination". اطلع عليه بتاريخ September 15, 2012. Designed as a symbol of Hadrian's contemporary-sounding policy of “peace through strength”, the wall marked the northern frontier of the Roman empire. 
  5. ^ Peace through strength: Bernard Baruch and a blueprint for security - Morris Victor Rosenbloom - Google Books
  6. ^ Steven A. Seidman (2008). Posters, Propaganda, and Persuasion in Election Campaigns Around the World and Through History. Peter Lang. صفحة 76. 
  7. ^ Fred Kaplan (18 September 2005). "Perspective: Cold War Relic; All It Touched Off Was a Debate". نيويورك تايمز. 
  8. ^ Kiron K. Skinner, Serhiy Kudelia, Bruce Bueno de Mesquita, and Condoleezza Rice (17 September 2007). "Politics Starts at the Water's Edge". نيويورك تايمز. 
  9. ^ "Peace Through Strength (1980 Political Commercial)". يوتيوب. 
  10. ^ White House. "Biography of Ronald Reagan". United States Government. اطلع عليه بتاريخ 19 يوليو 2009. 
  11. ^ Reagan 2020 - Ronald Reagan - Address on National Security نسخة محفوظة 09 أكتوبر 2016 على موقع واي باك مشين.
  12. ^ Jeffrey Arthur Larsen (2005). "Peace through Strength". Historical Dictionary Of Arms Control And Disarmament. Scarecrow Press. صفحة 168. 
  13. ^ "'Peace Through Strength' - The Official Web Site of CVN 76 USS Ronald Reagan". United States Navy. اطلع عليه بتاريخ October 12, 2012. 
  14. ^ "Republican Party Platform of 1980". The American Presidency Project. اطلع عليه بتاريخ October 12, 2012. 
  15. ^ "Republican Party Platform of 1984". The American Presidency Project. اطلع عليه بتاريخ October 12, 2012. 
  16. ^ "Republican Party Platform of 1988". The American Presidency Project. اطلع عليه بتاريخ October 12, 2012. 
  17. ^ "Republican Platform of 1992". The American Presidency Project. اطلع عليه بتاريخ October 12, 2012. 
  18. ^ "Republican Party Platform of 1996". The American Presidency Project. اطلع عليه بتاريخ October 12, 2012. 
  19. ^ "Republican Party Platform of 2000". The American Presidency Project. اطلع عليه بتاريخ October 12, 2012. 
  20. ^ "2008 Republican Party Platform". The American Presidenty Project. اطلع عليه بتاريخ October 12, 2012. 
  21. ^ Republican Platform. "We Believe in America". Republican National Committee. اطلع عليه بتاريخ October 12, 2012. 
  22. ^ Huntley، Steve (October 8, 2012). "Romney's Foreign Policy: Peace Through Strength". Chicago Sun Times. اطلع عليه بتاريخ October 12, 2012. 
  23. ^ Editorial (October 8, 2012). "Romney's Peace Through Strength". Washington Times. اطلع عليه بتاريخ October 12, 2012. 
  24. ^ Huntley، Steve (October 8, 2012). "Romney's Foreign Policy: Peace Through Strength". Chicago Sun Times. تمت أرشفته من الأصل في 02 ديسمبر 2012. اطلع عليه بتاريخ October 12, 2012. 
  25. ^ Andrew Bacevich (4 August 2010). "The Western Way of War Has Run its Course". سي بي إس نيوز. اطلع عليه بتاريخ 20 أغسطس 2010. 
  26. ^ Jim George (June 2005). "Leo Strauss, Neoconservatism and US Foreign Policy: Esoteric Nihilism and the Bush Doctrine". International Politics. Palgrave Macmillan. 42 (2): 174–202. doi:10.1057/palgrave.ip.8800106. 
  27. ^ John Lofland (1993). Polite Protesters: The American Peace Movement of the 1980s. Syracuse University Press. صفحات 103–104. 
  28. ^ Eric Appleman, المحرر (2008). The Race for the 2008 Democratic Nomination: A Book of Editorial Cartoons. Pelican Publishing. صفحة 29. 
  29. ^ "The American Security Council Mission Statement". اطلع عليه بتاريخ 09 أغسطس 2010. 
  30. ^ "Geo-Conservatism; Why Conservatives Are Better Than Liberals at Foreign Policy". Policy Review. The Heritage Foundation (71). 1995. 
  31. ^ "Peace Through Strength". United States Patent and Trademark Office. April 5, 2011. اطلع عليه بتاريخ 15 سبتمبر 2012. 
  32. ^ "American Security Council Foundation v. Center for Security Policy, Inc. et al". District of Columbia District Court. Justia. September 7, 2012.