تحليل بيانات

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث

بيانات : مفرد بيان- بيانات / مجموعة بيانات :

1 - معلومات تفصيليّة حول شخص أو شيءٍ ما يمكن من خلالها الاستدلال عليه .

2 - ( الحاسبات والمعلومات ) رموز عدديّة وغيرها من المعلومات الممثَّلة بشكل ملائم لمعالجتها بالحاسوب . [1]

تحليل البيانات أو المعطيات (بالإنجليزية: Data analysis): هو تغيير (تجهيز) من المعلومات التي يمكن الكشف عنها بأي شكل من الأشكال من قبل المراقب. على هذا النحو ، فإن العملية التي تصف كل ما يحدث (تغييرات) في الكون ، من سقوط صخرة (تغيير في الموقف) لطباعة ملف نصي من نظام الحاسوب الرقمي. وهي معلومات المعالج هو تغيير شكل عرض هذا النص الملف معالجة المعلومات يمكن أن يكون أكثر تحديدا في تعريف المصطلحات المستخدمة من قبل كلود شانون كما الكامنة تحويل المعلومات إلى معلومات واضحة.

أصناف تحليل البيانات[عدل]

أحد التصنيفات لتحليل البيانات يصنفه إلى[2]:

  • تحليل وصفي: يُراد منه وصف ملخص للبيانات ولا يتطلب إيجاد تفسيرات لها، مثل ما يقدمه تحليل البيانات لإحصاء السكاني لبلد معين، حيث لا يقدم التحليل أكثر من خلاصة لما يشمله إستبيان الاحصاء من جنس، وعمر، وعنوان وغيرها.
  • تحليل إستكشافي: تحليل البيانات الاستكشافي يحاول إيجاد علاقات، اكتشافات، ارتباطات، ميول من القياسات لعدة متغيرات بغرض إيجاد أفكار وفرضيات معينة. مثال على التحليل الاستكشافي هو ما قام به مجموعة من الهواة الذين حللوا بيانات فضائية كثيرة جمعها مقراب كبلر فوجدوا نظاماً شمسياً من أربعة كواكب من خلال تحليل خصائص الضوء.
  • تحليل إستنتاجي: أحد أكثر تحليلات البيانات شيوعاً في البحوث العلمية، ويذهب إلى ما وراء التحليل الاستكشافي ليرى إن كانت الأنماط المكتشفة صالحة لكي تكون وراء مجاميع البيانات المتوفرة. مثال عليه كشف العلاقة بين التلوث البيئي ومتوسط العمر على مستوى الولايات في الولايات المتحدة. يقوم هذا التحليل بتقييس واحتساب العلاقات المختلفة بين القياسات المتوفرة.
  • تحليل تنبؤي: بينما يقوم النوع السابق بتقييس العلاقات واحتساب قيمها، يقوم التحليل التنبؤي بتوقع قياسات معينة من قياسات موجودة. مثلاً ما تقوم به مؤسسات الاحصاء في تنبؤ نتيجة الانتخابات من خلال تحليل سلوك التنبؤ الذي تتم ملاحظته في الإستبيانات.
  • تحليل سببي: يقوم هذا التحليل بإحتساب مقاييس معينة في حال تغير مقاييس أخرى، مثلاً إحتساب تأثير ممارسة طبية معينة على تقليل الإصابة بمرض معين.
  • تحليل ميكانيكي: يقوم التحليل السببي السابق بإيجاد علاقة لها نسبة معينة من الحدوث وعلى أثر بيانات قد تكون ضخمة جداً، مثلاً على مدى عقود تقول البيانات أن التدخين يؤدي الى الإصابة بالسرطان، لكن الأمر ليس مؤكداً فقد لا تموت بالسرطان رغم تدخينك. ما يقوم به التحليل الميكانيكي هو إيجاد علاقة مؤكدة وحتمين بين قياسين.

الأهداف[عدل]

يهدف تحليل البيانات إلى اعداد ما يسمى بنموذج بيانات النظام. وتعتبر هذه العملية من الأنشطة الرئيسية لمرحلة التحليل وتتم نمذجة البيانات غالبا باستخدام النماذج البيانية،أي المخططات والرسوم التي تشبه إلى حد ما مخططات تدفق البيانات . [3]

خطوات نمذجة البيانات[عدل]

كما هو الحال عند نمذجة العمليات واعداد مخططات تدفق البيانات فان نمذجة البيانات تتم عادة في ثلاث خطوات الخظوة الأولى في تحليل البيانات تتم في مرحلة تحليل النظام ،بينما تتم الخطوتان،الثانية والثالثة في مرحلة التصميم .

مراحلها[عدل]

اعداد النموذج المفاهيمي للبيانات[عدل]

تسمى هذه الخطوة أيضا نمذجة بيانات النظام. ويتم خلالها بناء النموذج الذي يعكس الموضوعات(الأشياء) الرئيسية للبيانات ، وعلاقاتها مع بعضها البعض.ويسمى التحليل في هذا المستوى بتحليل المضمون أو المعنى.

تحليل العلاقات[عدل]

ويتم فيه تحسين النموذج المفاهيمي بإعادة تصميم الكينونات بطريقة تقلل التكرارات وتحول الكينونات إلى علاقات مبسطة يمكن التعامل معها بمرونة وسهولة .وتسمى هذه العملية أيضا تسوية أو تطبيع البيانات وبناء النموذج العلاقي للبيانات.

تصميم قاعدة البيانات[عدل]

وتهتم بتحويل النموذج العلاقاني إلى توصيف قاعدة بيانات النظام .

هدفها[عدل]

تهدف نمذجة البيانات إلى توصيف الخصائص الجوهرية لبيانات النظام . وتستخدم

طرقها وأساليبها[عدل]

طرق واساليب متنوعة لاعداد نماذج البيانات منها :

  1. مخططات هيكل البيانات .

يبلاتنم

المراجع[عدل]

  1. ^ معنى كلمة بيانات في معجم المعاني الجامع والمعجم الوسيط - معجم عربي عربي - صفحة 1
  2. ^ Jeff Leek, The Elements of Data Analytic Style ,Leanpub, 2015-03-02
  3. ^ Adèr, 2008, p. 334-335.
  • Adèr, H.J. (2008). Chapter 14: Phases and initial steps in data analysis. In H.J. Adèr & G.J. Mellenbergh (Eds.) (with contributions by D.J. Hand), Advising on Research Methods: A consultant's companion (pp. 333–356). Huizen, the Netherlands: Johannes van Kessel Publishing.
  • Adèr, H.J. (2008). Chapter 15: The main analysis phase. In H.J. Adèr & G.J. Mellenbergh (Eds.) (with contributions by D.J. Hand), Advising on Research Methods: A consultant's companion (pp. 333–356). Huizen, the Netherlands: Johannes van Kessel Publishing.
  • Tabachnick, B.G. & Fidell, L.S. (2007). Chapter 4: Cleaning up your act. Screening data prior to analysis. In B.G. Tabachnick & L.S. Fidell (Eds.), Using Multivariate Statistics, Fifth Edition (pp. 60–116). Boston: Pearson Education, Inc. / Allyn and Bacon.
  • تحليل وتنظيم أنظمة المعلومات الحاسوبية، د.احمد العمري . جامعة البترا

قراءات اضافية[عدل]