تحية القوة السوداء في الألعاب الأولمبية 1968

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
يظهر في الوسط تومي سميث الحائز على الميدالية الذهبية وجون كارلوس صاحب الميدالية البرونزية على اليمين رافعين قبضاتهما على المنصة بعد سباق 200 متر في الألعاب الأولمبية الصيفية 1968، وكلاهما يرتدي شارات المشروع الأولمبي لحقوق الإنسان ويرتدي بيتر نورمان (صاحب الميدالية الفضية على اليسار) من أستراليا أيضاً شارة المشروع الأولمبي لحقوق الانسان تضامناً مع سميث وكارلوس.

رفع رياضيان من أصل أفريقي أمريكي (تومي سميث وجون كارلوس) قبضتيهما الموشحتين بقفازات سوداء في أثناء عزف النشيد الوطني الأمريكي (راية النجوم المتلألئة) في أثناء حفل تتويجهما بالميداليات في الملعب الأولمبي في مكسيكو ستي في السادس عشر من أكتوبر 1968. واستدارا لمواجهة العلم الأمريكي ثم أبقيا يديهما مرفوعتين حتى انتهاء النشيد الوطني في أثناء وقوفهما على المنصة لفوزهما بميداليتين ذهبية وبرونزية على التوالي في سباق الركض لمسافة 200 متر في الألعاب الأولمبية الصيفية في عام 1968. فضلاً عن ذلك، فقد ارتدى كل من سميث وكارلوس وصاحب الميدالية الفضية الأسترالي بيتر نورمان شارات حقوق الإنسان على ستراتهم.

في سيرته الذاتية التي نشرها سميث بعد مرور ما يقارب ثلاثين عاماً، بيّن أن هذه البادرة ليست تحية «القوة السوداء» في حد ذاتها، بل هي تحية «حقوق الإنسان». وتعد المظاهرة واحدة من أكثر التصريحات السياسية صراحة في تاريخ الألعاب الأولمبية الحديثة.[1]

الاحتجاج[عدل]

في صباح السادس عشر من أكتوبر 1968،[2] فاز الرياضي الأمريكي تومي سميث بسباق 200 متر بوقت قياسي عالمي قدره 19.83 ثانية. وأنهى بيتر نورمان من أستراليا السباق في المركز الثاني بـ 20.06 ثانية، وأنهى جون كارلوس الأمريكي السباق في المركز الثالث بـ 20.10 ثانية. وبعد اكتمال السباق ذهب الثلاثة إلى المنصة ليقدم إليهم ديفيد سيسيل، ماركيس إكستر السادس ميدالياتهم. فقد تلقى الرياضيان الأمريكيان ميداليتهما بلا حذاء، ولكنهما كانا يرتديان جوارب سوداء، ليمثلوا الفقر عند السود.[3] كان سميث يرتدي وشاحاً أسود حول عنقه ليمثل اعتزازاً أسودياً، وكان كارلوس قد فتح سحاب القطعة العليا من بدلته الرياضية لإظهار تضامنه مع جميع العمال السود في الولايات المتحدة، وكان يرتدي قلادة من الخرز وصفها بأنها «كانت لهؤلاء الأفراد الذين اغتيلوا أو قُتلوا، ولم يُصلِّ أحد من أجلهم وكان ذلك لأولئك الذين شُنقوا وعُذبوا وأُلقيوا إلى جانب القوارب في الممر الأوسط».[4] وقد ارتدى الرياضيون الثلاثة شارات المشروع الأولمبي لحقوق الإنسان بعد أن أعرب نورمان، وهو منتقد لسياسة أستراليا البيضاء السابقة، عن تعاطفه مع مُثلهم.[5] وحث عالم الاجتماع هاري إدواردز، مؤسس مكتب الممثل السامي لحقوق الإنسان، الرياضيين السود على مقاطعة الألعاب؛ وأُفيد بأن أعمال سميث وكارلوس في 16 أكتوبر 1968[2] استُلهمت من حجج إدواردز.[6]

التقط المصور جون دومينيس الصورة الشهيرة للحدث.[7]

كان كلا الرياضيين الأمريكيين يعتزمان جلب قفازات سوداء إلى الحدث، ولكن كارلوس نسي خاصته، وتركهم في القرية الأولمبية. كان بيتر نورمان هو الذي اقترح أن يرتدي كارلوس سميث قفازًا يسارًا ولهذا السبب، رفع كارلوس يده اليسرى بدلاً من يمينه، وهو يختلف عن تحية القوة السوداء التقليدية.[8] وألقى كل من سميث وكارلوس التحية برأسه في أثناء عزف نشيد راية النجوم المتلألئة، وهي حركة أثارت ضجة في أخبار الصفحات الأمامية حول العالم. وكان الجمهور يطلق صافرات استهجان في أثناء مغادرتهم المنصة.[9] قال سميث لاحقًا: «إذا فزت، فأنا أمريكي، لا أمريكي أسود». لكن إن فعلت شيئًا سيئًا، سيقولون إنني زنجي. نحن سود ونحن فخورون بكوننا سودًا». «السود في أمريكا سيفهمون ما فعلناه الليلة».[3]

صرح تومي سميث في سنوات لاحقة: «كنّا نشعر بالقلق إزاء نقص المدربين المساعدين السود. وإزاء الطريقة التي جُرد بها محمد علي من لقبه. وإزاء عدم الحصول على سكن جيد وعدم تمكن أولادنا من الالتحاق بالكليات العليا».[10]

استجابة اللجنة الأولمبية الدولية[عدل]

عدَّ رئيس اللجنة الأولمبية الدولية أفيري برونداغ، أمريكي الجنسية، البيان سياسيًا محليًا غير صالح للمنتدى الدولي غير السياسي، وكان الغرض من الألعاب الأولمبية أن يكون كذلك. ورداً على تصرفاتهما، فقد أمر سميث وكارلوس بتعليق عضوية الفريق الأمريكي ومنعهما من القرية الأولمبية. وحين رفضت اللجنة الأولمبية الأمريكية، هدد برونداغ بحظر بعثة الفريق الأمريكي بالكامل. وأدى هذا التهديد إلى طرد الرياضيين من الألعاب.[11] ومع ذلك (خلافاً لتصور خاطئ شائع)، لم تُجبر اللجنة الأولمبية الدولية أو اللجنة الأولمبية الأمريكية سميث وكارلوس على إعادة ميدالياتهما.[12]

وقال متحدث باسم اللجنة الأولمبية الدولية إن أعمال سميث وكارلوس «انتهاك متعمد وعنيف للمبادئ الأساسية للروح الأولمبية».[3] لم يبدِ برونداغ، الذي كان رئيسًا للجنة الأولمبية للولايات المتحدة في عام 1936، أي اعتراضات على تحيات النازية خلال الألعاب الأولمبية في برلين. وقال إن التحية النازية، التي كانت تحية وطنية في ذلك الوقت، مقبولة في منافسة بين الأمم، في حين أن تحية الرياضيين لا تعبر عن أمة وبالتالي غير مقبولة.[13]

وقد اتُّهم برونج بأنه أحد أبرز المتعاطفين الأمريكان مع النازيين حتى بعد اندلاع الحرب العالمية الثانية،[14][15] وإبعاده من منصب رئيس اللجنة الأولمبية الدولية كان أحد الأهداف الثلاثة المعلنة للمشروع الأولمبي لحقوق الإنسان.[16]

وفي عام 2013، ذكر الموقع الرسمي للجنة الأولمبية الدولية أن «الرياضيين الأمريكيين السود قد صنعوا أسماء لأنفسهم بفعل احتجاج عنصري إضافةً لفوزهم بالميداليات».[17]

تداعيات الحادثة[عدل]

كانت المؤسسة الرياضية في الولايات المتحدة تعُدُّ سميث وكارلوس منبوذين إلى حد كبير، وكانا موضوعاً للنقد. كتبت مجلة التايم في 25 أكتوبر 1968: «أسرع، أعلى، أقوى هو شعار الألعاب الأولمبية». «أقبح، أغضب، أقرف» يصف المشهد في مكسيكو ستي الأسبوع الماضي بشكل أفضل.[18][19] تعرض سميث وكارلوس إلى إساءة المعاملة وتلقيا هما وأسرتهما تهديدات بالقتل حين عادوا لأرض الوطن.[20] ووصف برنت موسبرغر، الكاتب عن صحيفة شيكاغو أمريكان قبل أن يبرز في قناتي CBS الرياضية وشبكة البرمجة الترفيهية والرياضية (ESPN)، سميث وكارلوس بأنهما «اثنان من قوات الصاعقة ذوي البشرة الداكنة، وكانا "حقيرين" و"طفوليين" و"عديمي الخيال"».[21]

يظهر في الصورة جون كارلوس (على اليسار) وتومي سميث (في المنتصف) مرتدياً قفازات سوداء وجوارب سوداء ودون حذاء في أثناء حفل تكريم الفائزين بسباق 200 متر في الألعاب الأولمبية عام 1968.

استمر سميث في الألعاب الرياضية، واللعب في الدوري الوطني الأمريكي لكرة القدم الأمريكية مع فريق سينسيناتي بنجالز[22] قبل أن يصبح أستاذًا مساعدًا في التربية البدنية في كلية أوبرلين. وساعد في تدريب فريق الولايات المتحدة في بطولة العالم الداخلية في برشلونة عام 1995. ومُنح جائزة كاليفورنيا الرياضية للسود عام 1999. ويعمل الآن كمتحدث عام.

اتبعت مسيرة كارلوس مسارًا مماثلًا. ولقد حقق الرقم القياسي العالمي لسباق 100 ياردة في العام التالي. كما جرب كارلوس كرة القدم للمحترفين، وكان قد اختير للمشاركة في الجولة الخامسة عشر في الدوري الوطني الأمريكي لكرة القدم الأمريكية لعام 1970، ولكن إصابة بالركبة قلصت تجربته مع فيلادلفيا إيغلز.[23] ثم ذهب إلى دوري كرة القدم الكندي حيث لعب موسمًا واحدًا مع فريق مونتريال الوتيه.[24] وقد سقط في أوقات عصيبة في أواخر السبعينيات. وانتحرت زوجته السابقة عام 1977، ما أودى به إلى فترة من الاكتئاب.[25] عمل كارلوس في عام 1982 مع اللجنة التنظيمية للألعاب الأولمبية الصيفية لعام 1984 في لوس أنجلوس. وأصبح مدربًا ميدانيًا في مدرسة بالم سبرينغز الثانوية عام 1985. واعتباراً من عام 2012، يعمل كارلوس كمستشار في المدرسة.[26]

حصل سميث وكارلوس على جائزة آرثر آش كوريدج في جوائز التميز في الأداء الرياضي لعام 2008 تكريمًا لعملهما.[27]

انتقد المحافظون في وسائل الإعلام الأسترالية[28] صاحب الميدالية الفضية نورمان الذي كان متعاطفاً مع احتجاج منافسيه.[29] وكان جوليوس باتشينغ، رئيس البعثة الأسترالي، قد أخبر نورمان على سبيل الطرفة في جلسة خاصة، قائلاً: «إنهم يصرخون من أجل دمك، لذا فاعتبر نفسك موبخًا بشدة. والآن، هل لديك أي تذاكر للهوكي اليوم؟». ولم يجرِ اختياره في الألعاب الأولمبية الصيفية 1972 رغم أنه تأهل 13 مرة. غير أن المسؤولين الأستراليين يقولون إنه لم يُختر لأنه جاء في المرحلة الثالثة من المحاكمات الأسترالية، ويُعزى ذلك جزئيًا إلى إصابة بالركبة أثرت تأثيراً شديداً على أدائه؛ وأنه لم يحذر إلا بعد حادث عام 1968،[30] وأنه قد تم توصيفه بأنه «واحد من أفضل رياضيينا الأولمبيين». ومثّل نورمان أستراليا أيضاً في دورة ألعاب الكومنولث لعام 1970.[30]

عندما توفي نورمان في عام 2006، كان سميث وكارلوس حاملي النعش في جنازته.[31]

اعتذرت أستراليا رسمياً لنورمان عام 2012، إذ قال أحد أعضاء البرلمان إن بادرة نورمان «لحظة من البطولة والتواضع عززت الوعي الدولي بعدم المساواة العنصرية».[32]

مُنع واين كوليت وفنسنت ماثيوز من الألعاب الأولمبية بعد أن نظما احتجاجاً مماثلاً في أولمبياد عام 1972 في ميونيخ.[33]

انظر أيضًا[عدل]

مراجع[عدل]

  1. ^ Lewis, Richard (8 October 2006). "Caught in Time: Black Power salute, Mexico, 1968". The Sunday Times. London. مؤرشف من الأصل في 6 نوفمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 09 نوفمبر 2008. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  2. أ ب "1968: Black athletes make silent protest" (PDF). جامعة سان هوزيه الولائية. مؤرشف من الأصل (PDF) في ديسمبر 18, 2008. اطلع عليه بتاريخ نوفمبر 9, 2008. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  3. أ ب ت "1968: Black athletes make silent protest". BBC. 17 أكتوبر 1968. مؤرشف من الأصل في 23 يوليو 2010. اطلع عليه بتاريخ 09 نوفمبر 2008. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  4. ^ Lucas, Dean (11 February 2007). "Black Power". Famous Pictures: The Magazine. مؤرشف من الأصل في 12 نوفمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 09 نوفمبر 2008. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  5. ^ Peter Norman. Historylearningsite.co.uk. Retrieved on 13 June 2015. نسخة محفوظة 26 سبتمبر 2020 على موقع واي باك مشين.
  6. ^ Spander, Art (24 February 2006). "A Moment In Time: Remembering an Olympic Protest". CSTV. مؤرشف من الأصل في 21 أكتوبر 2008. اطلع عليه بتاريخ 09 نوفمبر 2008. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  7. ^ "Hope and Defiance: The Black Power Salute That Rocked the 1968 Olympics". Life. 14 October 2013. مؤرشف من الأصل في 29 أبريل 2015. اطلع عليه بتاريخ 13 نوفمبر 2013. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  8. ^ Frost, Caroline (17 October 2008). "The other man on the podium". BBC. مؤرشف من الأصل في 20 أكتوبر 2008. اطلع عليه بتاريخ 09 نوفمبر 2008. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  9. ^ "John Carlos" (PDF). Freedom Weekend. مؤرشف من الأصل (PDF) في ديسمبر 18, 2008. اطلع عليه بتاريخ نوفمبر 9, 2008. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  10. ^ "Smith: 'They tried to make it a moment, but it was a movement'". مؤرشف من الأصل في 21 مارس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  11. ^ On This Day: Tommie Smith and John Carlos Give Black Power Salute on Olympic Podium. Findingdulcinea.com. Retrieved on 13 June 2015. نسخة محفوظة 9 نوفمبر 2020 على موقع واي باك مشين.
  12. ^ Tramel, Berry (9 February 2016). "Tommie Smith & John Carlos did NOT give up their Olympic medals". The Oklahoman. مؤرشف من الأصل في 15 نوفمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 02 يونيو 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  13. ^ "The Olympic Story", editor James E. Churchill, Jr., published 1983 by Grolier Enterprises Inc.
  14. ^ Documentary "Hitler's Pawn: The Margeret Lambert Story", produced by HBO and Black Canyon Productions
  15. ^ Masters, James. "Adolf Hitler and the man 'who beat Jesse Owens'". CNN. مؤرشف من الأصل في 24 نوفمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  16. ^ Silent Gesture – Autobiography of Tommie Smith (excerpt via كتب جوجل) – Smith, Tommie & Steele, David, Temple University Press, 2007, (ردمك 978-1-59213-639-1) نسخة محفوظة 27 يوليو 2020 على موقع واي باك مشين.
  17. ^ Mexico 1968 (official اللجنة الأولمبية الدولية website. Retrieved 30 June 2013. نسخة محفوظة 28 نوفمبر 2020 على موقع واي باك مشين.
  18. ^ "The TIME Vault: October 25, 1968". TIME.com. مؤرشف من الأصل في 16 نوفمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 20 أغسطس 2016. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  19. ^ "The Olympics: Black Complaint". Time. 25 October 1968. مؤرشف من الأصل في 17 أغسطس 2013. اطلع عليه بتاريخ 12 أغسطس 2012. "Faster, Higher, Stronger" is the motto of the Olympic Games. "Angrier, nastier, uglier" better describes the scene in Mexico City last week. There, in the same stadium from which 6,200 pigeons swooped skyward to signify the opening of the "Peace Olympics," Sprinters Tommie Smith and John Carlos, two disaffected black athletes from the US put on a public display of petulance that sparked one of the most unpleasant controversies in Olympic history and turned the high drama of the games into theater of the absurd. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  20. ^ "Tommie Smith 1968 Olympic Gold Medalist". Tommie Smith. مؤرشف من الأصل في 19 أكتوبر 2008. اطلع عليه بتاريخ 09 نوفمبر 2008. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  21. ^ Richard Sandomir, Now on Film: Raised Fists And the Yogi Love Letters, The New York Times, August 6, 1999, accessed September 10, 2012. نسخة محفوظة 7 نوفمبر 2019 على موقع واي باك مشين.
  22. ^ Tommie Smith. biography.com نسخة محفوظة 28 نوفمبر 2020 على موقع واي باك مشين.
  23. ^ Ray Didinger; Robert S. Lyons (2005). The Eagles Encyclopedia. Temple University Press. صفحات 244–. ISBN 978-1-59213-454-0. مؤرشف من الأصل في 14 مارس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  24. ^ "John Carlos". مؤرشف من الأصل في 28 نوفمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 16 أكتوبر 2016. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  25. ^ Amdur, Neil (10 October 2011). "Olympic Protester Maintains Passion". New York Times. مؤرشف من الأصل في 24 سبتمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 11 أكتوبر 2011. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  26. ^ Dobuzinskis, Alex (21 July 2012). "Former Olympians: No regrets over 1968 protest". Reuters. مؤرشف من الأصل في 24 سبتمبر 2015. اطلع عليه بتاريخ 13 ديسمبر 2012. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  27. ^ "Salute at ESPYs – Smith and Carlos to receive Arthur Ashe Courage Award". إي إس بي إن.كوم. 29 مايو 2008. مؤرشف من الأصل في 05 أبريل 2008. اطلع عليه بتاريخ 17 يناير 2009. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  28. ^ Carlson, Michael (5 October 2006). "Peter Norman - Unlikely Australian participant in black athletes' Olympic civil rights protest". The Guardian. مؤرشف من الأصل في 15 نوفمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 23 أغسطس 2016. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  29. ^ Wise, Mike (5 October 2006). "Clenched fists, helping hand". The Washington Post. مؤرشف من الأصل في 24 سبتمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 09 نوفمبر 2008. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  30. أ ب Messenger, Robert (24 August 2012). "Leigh sprints into wrong lane over Norman". Sydney Morning Herald. مؤرشف من الأصل في 31 يوليو 2017. اطلع عليه بتاريخ 12 نوفمبر 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  31. ^ Flanagan, Martin (6 October 2006). "Olympic protest heroes praise Norman's courage". The Sydney Morning Herald. مؤرشف من الأصل في 15 مايو 2017. اطلع عليه بتاريخ 09 نوفمبر 2008. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  32. ^ "Parliament Apologises to Peter Norman". andrewleigh.com. مؤرشف من الأصل في 15 نوفمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ April 3, 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  33. ^ Johnson Publishing Company (1973). Jet. Johnson Publishing Company. صفحة 32. مؤرشف من الأصل في 21 مارس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)