يرجى فتح الوصلات الداخلية للمقالات المتعلّقة بموضوع المقالة.
هذه الصفحة لم تصنف بعد. أضف تصنيفًا لها لكي تظهر في قائمة الصفحات المتعلقة بها.
يرجى مراجعة هذه المقالة وإزالة وسم المقالات غير المراجعة، ووسمها بوسوم الصيانة المناسبة.

تحيز إعلامي

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
N write.svg
هذه مقالة غير مراجعة. ينبغي أن يزال هذا القالب بعد أن يراجعها محرر ما عدا الذي أنشأها؛ إذا لزم الأمر فيجب أن توسم المقالة بقوالب الصيانة المناسبة. (مارس 2017)
Commons-emblem-copyedit.svg
هذه المقالة ليس بها أي وصلات لمقالاتٍ أخرى للمساعدة في ترابط مقالات الموسوعة. فضلًا ساعد في تحسين هذه المقالة بإضافة وصلات إلى المقالات المتعلقة بها الموجودة في النص الحالي. (مارس 2017)

" يقصد بالتحيز الإعلامي، العمل لصالح جهة معينة والقيام بتلميعها متغاضيا عن سلبياتها، وبمعنى أدق العمل لخدمة آراء وسياسات تابعة لجهات معينة " ولذلك لابد على الصحفي ان يكون ملتزما بالاستقلالية والثقة،فإذا أردت ان تكون موضع ثقة، فالاستقلالية ركيزة أساسية لتحقيق ذلك، الاستقلالية قيمة أساسية واضحة لأي صحفي، ولكن كيف ستجيب عن الأسئلة الآتية :هل أنت أو هل تبدو أنك مستقل تحريريا عن الحكومة، والمصالح السياسية والتجارية وأي مصلحة اخرى؟هل ترفض أو تبدو رافضا تبني مؤسسة معينة أو انشطتها أو ما تقدمه من منتجات وخدمات؟ هل تتجنب بروز منتج معين في المحتوى الذي تنتجه؟ هل أنت متأكد من أن أنشطتك خارج وظيفتك الرئيسية لا تؤثر بشكل غير ملائم على إنتاجك من الأخبار والبرامج؟ الاستقلالية تتطلب أيضا الاعتدال فهي لا تعني أن يصبح المرء عنيدا ولا أن يكون متشككا في دوافع كل شخص لمجرد أنه يريد تأكيد استقلاليته.#المكانة_والمظهر : قد تعتقد أنه لا يمكن لأي شخص أن يشكك في استقلاليتك لأنك صحفي.وخلاصة القول فإن الاستقلالية تسير جنبا إلى جنب مع النزاهة التحريرية والتجرد من الانحياز. ولكن هناك مثل قديم يقول "نحن نحكم على انفسنا من خلال نوايانا ونحكم على الآخرين من خلال أفعالهم".وببساطة، فإن الاعتقاد بأننا نتمتع باستقلالية أو نسعى إلى ذلك أو نعتزمه ليس كافيا. كذلك فإنك قد لا تضمن النجاح في إقناع كل فرد في جمهورك بأنك في الواقع مستقل.وبذلك يتوجب على مذيعي القنوات ومحرري الأخبار لجمهورهم أن يظهروا استقلاليتهم في اتخاذ قراراتهم، وأن يبذلوا قصارى جهدهم لتبديد أي شكوك وإزالة الغموض بشأن تلك الاستقلالية. وإذا ساورك الشك تجاه علاقتك بأحد شخوص الحدث اسأل نفسك: كيف سيبدو ذلك أمام شخص آخر؟ أو إذا عرف شخص من الجمهور أني حصلت على القصة الخبرية بهذه الطريقة فهل سيعتقدون أني كنت مستقلا؟ تأكد من الاحتفاظ دائما بمسافة كافية بين الحدث وتأثيراته المحتملة عليك؟ وإذا كنت تتعامل كصحفي مختص بشؤون الاقتصاد مع منتجات وعلامات تجارية مختلفة، قل لنفسك: هل هو واضح أنك تقدم تقريرا عن هذه المنتجات دون الترويج لها؟من كلام الأستاذ الإعلامي " نجيب الشغدري "


Categorisation-hierarchy-top2down.svg
هذه الصفحة غير مصنفة:
صنفها حسب الموضوع. جرب المصناف الفوري. دقق تصنيفك قدر الإمكان. (مارس 2017)