تدخل الحلفاء في الحرب الأهلية الروسية

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
تدخل الحلفاء في الحرب الأهلية الروسية
جزء من الحرب الأهلية الروسية
Wladiwostok Parade 1918.jpg
معلومات عامة
التاريخ 1918– 1920
1922 انسحبت اليابان من سيبيريا
الموقع الإمبراطورية الروسية، منغوليا
النتيجة انسحاب الحلفاء من روسيا
انتصار البلاشفة عن طريق قوات الجيش الأبيض
الخسائر
غير معروفة غير معروفة

تألف تدخل الحلفاء في الحرب الأهلية الروسية من سلسلة من الحملات العسكرية متعددة الجنسيات التي بدأت في عام 1918. تمثلت أهدافهم في مساعدة الفيلق التشيكوسلوفاكي، وتأمين إمدادات الذخيرة والأسلحة في الموانئ الروسية، وإعادة تأسيس الجبهة الشرقية. تمكن الفيلق التشيكوسلوفاكي في بعض الفترات بين عامي 1918 و1920 من السيطرة على كامل السكك الحديدية العابرة لسيبيريا والعديد من المدن الرئيسية فيها.

هدفت هذه التدخلات الصغيرة بصورة جزئية إلى منع ألمانيا من استغلال الموارد الروسية، وهزيمة القوى المركزية، وبدرجة أقل، دعم بعض قوات الحلفاء التي حوصرت داخل روسيا بعد الثورة البلشفية.[1] وصلت قوات الحلفاء في أرخانغلسك وفلاديفوستوك في سياق حملة شمال روسيا.

أُعيقت جهود الحلفاء بسبب انقسام الأهداف والإنهاك الحربي نتيجة الصراع العالمي الشامل. أدت هذه العوامل، إلى جانب إخلاء الفيلق التشيكوسلوفاكي في سبتمبر 1920، إلى إجبار قوات الحلفاء على إنهاء تدخلاتها في شمال روسيا وسيبيريا في عام 1920، مع أن التدخل الياباني في سيبيريا استمر حتى عام 1922 واستمرت إمبراطورية اليابان في احتلال النصف الشمالي من سخالين حتى عام 1925.[2]

الخلفية[عدل]

الثورة[عدل]

وجدت الإمبراطورية الروسية نفسها ممزقةً في أوائل عام 1917 نتيجة الصراع السياسي، ليتضاءل التأييد الشعبي للحرب العالمية الأولى والقيصر نيقولا الثاني، ما جعل البلاد على شفا قيام ثورة. أثرت ثورة فبراير 1917 على مسار الحرب؛ تنازل القيصر عن عرشه (16 مارس [3 مارس حسب النمط القديم] 1917) تحت ضغط سياسي وشخصي مكثف، وتشكلت حكومة روسيا المؤقتة بقيادة غيورغي لفوف (مارس إلى يوليو 1917) ولاحقًا ألكسندر كيرينسكي (يوليو إلى نوفمبر 1917). تعهدت الحكومة المؤقتة بمواصلة قتال الألمان على الجبهة الشرقية.[2]

استمرت دول الحلفاء بشحن الإمدادات إلى روسيا منذ بداية الحرب في عام 1914 عبر موانئ أرخانغلسك ومورمانسك (التي تأسست عام 1915) وفلاديفوستوك. دخلت الولايات المتحدة الحرب إلى جانب الحلفاء في أبريل 1917، إذ تخلى الرئيس الأمريكي وودرو ويلسون عن تحفظاته بشأن الانضمام إلى الحرب واتخاذ القيصر المستبد حليفًا له، وبدأت الولايات المتحدة بتقديم الدعم الاقتصادي والتقني لحكومة كيرينسكي.[2]

فقدت الحرب شعبيتها في صفوف الجماهير الروسية، ونمت الاضطرابات السياسية والاجتماعية، بالتزامن مع ازدياد الدعم المقدم للحزب البلشفي الماركسي المناهض للحرب وقائده فلاديمير لينين. تمرد عدد كبير من الجنود العاديين ضد الجيش الإمبراطوري الروسي أو فروا من الخدمة. بدأ هجوم كيرينسكي في 1 يوليو [18 يونيو حسب النمط القديم] 1917، لكن الألمان والنمساويين-المجريين هاجموا القوات الروسية وهزموها. أدى ذلك إلى انهيار الجبهة الشرقية. بات الجيش الروسي المحبط واقفًا على حافة التمرد وكان معظم الجنود قد هجروا الخطوط الأمامية. عيّن كيرينسكي لافر كورنيلوف بدلًا من أليكسي بروسيلوف بصفة القائد الأعلى للجيش (19 يوليو 1917).

حاول كورنيلوف إقامة دكتاتورية عسكرية من طريق تنفيذ انقلاب (10 سبتمبر [27 أغسطس حسب النمط القديم] 1917)؛ حصل على دعم الملحق العسكري البريطاني في بتروغراد بقيادة العميد ألفريد نوكس، واتهم وكيرينسكي نوكس بإنتاج دعاية مؤيدة لكورنيلوف. ادعى كيرينسكي أيضًا أن اللورد ميلنر، عضو مجلس وزراء الحرب البريطاني، قد كتب له رسالة تعبر عن دعمه لكورنيلوف. شارك في الانقلاب الفاشل سرب من السيارات المدرعة البريطانية بقيادة أوليفر لوكر لامبسون الذي ارتدى الزي العسكري الروسي.[3][4][5] أدت ثورة 25 أكتوبر [7 نوفمبر حسب النمط القديم] 1917 إلى الإطاحة بحكومة كيرينسكي المؤقتة وتولي البلاشفة السلطة.

خروج روسيا من الحرب[عدل]

غزت قوات القوى المركزية روسيا في أوائل عام 1918، واحتلت أراضي واسعة[6] وهددت بالاستيلاء على موسكو وفرض أنظمة حكم مُذعِنة. أراد لينين عقد صفقة مع ألمانيا لكنه فشل في الحصول على موافقة مجلسه حتى أواخر فبراير. في محاولة يائسة لإنهاء الحرب، وتطبيقًا لوعدوهم المطروحة في شعارهم «السلام، الخبز، الأرض»، وقعت جمهورية روسيا الاتحادية الاشتراكية السوفيتية على معاهدة برست ليتوفسك (3 مارس 1918)، لتضع حدًا لإراقة الدماء. شعرت دول الحلفاء بالخيانة وانقلبت على النظام الجديد، وساعدت أعدائها «البيض» وقوات الإنزال لمنع وصول الإمدادات الروسية إلى ألمانيا.[7][وثِّق المصدر]

ألغت الخيانة كل التحفظات التي أبدتها دول الحلفاء حول الإطاحة بالبلاشفة. وفقًا لوليام هنري تشامبرلين: «فكر المسؤولون في داوننغ ستريت بوضع منطقة القوقاز تحت الحماية، بينما فكر أولئك في كي دورسيه بالمثل لكن مع فرض حمايتهم على شبه جزيرة القرم وبيسارابيا وأوكرانيا»، حتى قبل توقيع برست ليتوفسك، وبدأوا بالتفاوض على صفقات لتمويل الجنرالات البيض بهدف تحقيق هذه المساعي. حاول آر. إتش. بروس لوكهارت وعميل بريطاني آخر ومسؤول فرنسي في موسكو تنظيم انقلاب من شأنه الإطاحة بالنظام البلشفي، لكنهم تعاملوا مع عملاء مزدوجين ومن ثم كُشف أمرهم واعتُقلوا.[8] تتمثل إحدى الأسباب الأخرى الكامنة خلف الدعم الفرنسي والبريطاني للبيض في الرغبة بحماية الأصول التي حصلوا عليها نتيجة الاستثمار المكثف في روسيا القيصرية.[9]

الفيالق التشيكوسلوفاكية[عدل]

القوات التشيكوسلوفاكية في فلاديفوستوك (1918)

سيطر الفيلق التشيكوسلوفاكي في إحدى الفترات على معظم خطوط سكة الحديد العابرة لسيبيريا وجميع المدن الرئيسية فيها. كان السجناء النمساويون المجريون من جنسيات مختلفة. انضم بعض أسرى الحرب التشيكوسلوفاكيين للجيش الروسي. لطالما رغب التشيكوسلوفاكيون في إنشاء دولتهم المستقلة، وساعد الروس على إنشاء وحدات تشيكوسلوفاكية خاصة (الفيالق التشيكوسلوفاكية) لمحاربة قوى المركز.

كفل توقيع معاهدة بريست ليتوفسك إعادة أسرى الحرب إلى أوطانهم. صرح البلاشفة في عام 1917 أنه إذا ظلت الجيوش التشيكوسلوفاكية محايدة ووافقت على مغادرة روسيا، فسيتم منحها ممرًا آمنًا عبر سيبيريا في طريقها إلى فرنسا عبر فلاديفوستوك للقتال مع قوات الحلفاء على الجبهة الغربية. سافرت الفيالق التشيكوسلوفاكية عبر سكة الحديد العابرة لسيبيريا إلى فلاديفوستوك. على أي حال، اندلع القتال بين الفيلق والبلاشفة في مايو 1918.

القوى الأجنبية عبر روسيا[عدل]

أعداد جنود الحلفاء الذين كانوا موجودين في المناطق المشار إليها في روسيا:

  • هبط 600 جندي من القوات الفرنسية والبريطانية في أرخانجيلسك.[10]
  • عدد من القوات البريطانية في فلاديفوستوك
  • عدد من القوات الرومانية في بيسارابيا
  • 23,351 جندي يوناني، انسحبوا بعد ثلاثة أشهر (جزء من فيلق الجيش الأول تحت قيادة الجنرال كونستانتينوس نيدر، الذي يضم فرقتين من المشاة الثاني والثاني عشر، في شبه جزيرة القرم، وحول أوديسا وخيرسون)[11]
  • 13000 أمريكي (في مناطق أرخانجيلسك وفلاديفوستوك)[12][13]
  • 11,500 استوني في شمال غرب روسيا[14]
  • 2500 إيطالي (في منطقة أرخانجيلسك وسيبيريا)[15]
  • 2,300 صيني (في منطقة فلاديفوستوك)[16]
  • 150 أستراليا (معظمهم في مناطق أرخانجيلسك)[17]
  • 15000 جندي ياباني في المنطقة الشرقية
  • 4,192 كندي في فلاديفوستوك، 600 كندي في أرخانجيلسك[18]

انسحاب الحلفاء[عدل]

انسحبت قوات الحلفاء في العام 1920. بقي اليابانيون في المقاطعات البحرية في الشرق الأقصى الروسي حتى العام 1922 وفي شمال سخالين حتى العام 1925[15]، عندما أجبر النجاح العسكري للجيش الأحمر اليابان على الانسحاب من روسيا.

التقييم من قبل المؤرخين[عدل]

كان التقييم التاريخي للتدخل سلبيًا عالميًا. كتب فريدريك إل. شومان أن نتائج الحملة "كانت تسميم العلاقات بين الشرق والغرب إلى الأبد بعد ذلك، والإسهام بشكل كبير في أصول الحرب العالمية الثانية و"الحرب الباردة" اللاحقة، ولإصلاح أنماط الشك والكراهية على حد سواء. هناك بعض الأطراف التي تهدد حتى الآن الكوارث الأسوأ في الوقت المستقبلي."[19] وقد لخص بعض المؤرخين الحديثين التدخل كالتالي: "التأثير المباشر للتدخل كان لإطالة أمد الحرب الأهلية الدموية، وبالتالي تكلف الآلاف الأرواح الإضافية وعرض الدمار الهائل على مجموعة مجتمعية مدمرة بالفعل".[20]

مراجع[عدل]

  1. ^ Mawdsley 2007، صفحات 54–55.
  2. أ ب ت Beyer, Rick (2003). The Greatest Stories Never Told. A&E Television Networks / The History Channel. صفحات 152–53. ISBN 0-06-001401-6. مؤرشف من الأصل في 9 مارس 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  3. ^ Intervention and the War by Richard Ullman, دار نشر جامعة برنستون, 1961, pp. 11–13
  4. ^ Keith Neilson, Strategy and Supply (RLE The First World War): The Anglo-Russian Alliance (Routledge, 2014), p. 282-290 نسخة محفوظة 25 يوليو 2020 على موقع واي باك مشين.
  5. ^ Michael Hughes, INSIDE THE ENIGMA: British Officials in Russia, 1900–39 (Bloomsbury, 2006), p. 111-114 نسخة محفوظة 2020-07-25 على موقع واي باك مشين.
  6. ^ Intervention of the Central Powers in Russia (ru)
  7. ^ Robert Service (2000). Lenin: A Biography. صفحة 342. ISBN 9780330476331. مؤرشف من الأصل في 25 يوليو 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  8. ^ John W. Long, "Plot and counter‐plot in revolutionary Russia: Chronicling the Bruce Lockhart conspiracy, 1918." Intelligence and National Security 10#1 (1995): 122–143.
  9. ^ Kalypso Nicolaïdis; Berny Sebe; Gabrielle Maas (2014). Echoes of Empire: Memory, Identity and Colonial Legacies. Bloomsbury Publishing. صفحة 131. ISBN 978-0857726292. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  10. ^ Evan Mawdsley, "Russian Civil War", Pegasus
  11. ^ Olson, John Stuart; Pappas, Lee Brigance; Pappas, Nicholas Charles (1994). An Ethnohistorical Dictionary of the Russian and Soviet Empires. Greenwood Publishing. صفحة 273. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  12. ^ E.M. Halliday, When Hell Froze Over (New York City, NY, ibooks, inc., 2000), p. 44
  13. ^ Robert L. Willett, Russian Sideshow, pp. 166–167, 170
  14. ^ Jaan Maide (1933). Ülevaade Eesti vabadussõjast 1918—1920 (Estonian War of Independence 1918—1920: Overview) (باللغة الإستونية). Tallinn: Estonian Defence League. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  15. أ ب A History of Russia, 7th Edition, Nichlas V. Riasanovsky & Mark D. Steinberg, Oxford University Press, 2005.
  16. ^ Joana Breidenbach (2005). Pál Nyíri, Joana Breidenbach, ed. China inside out: contemporary Chinese nationalism and transnationalism (illustrated ed.). Central European University Press. p. 90. (ردمك 963-7326-14-6). Retrieved 18 March 2012. "At the end of the year 1918, after the Russian Revolution, the Chinese merchants in the Russian Far East demanded the Chinese government to send troops for their protection, and Chinese troops were sent to Vladivostok to protect the Chinese community: about 1600 soldiers and 700 support personnel." As well, there were reports of Canadian soldiers fighting Kettites, Chinese Communists (perhaps left-wing adventurers), in the Murmansk area (as recorded in war diary of E.H. Cope, North Russia Expeditionary Force, Provincial Archives of Alberta, 68.101/3).
  17. ^ Grey, Jeffrey (October 1985). "A 'Pathetic Sideshow': Australians and the Russian Intervention, 1918–19". Journal of the Australian War Memorial. Canberra: Australian War Memorial. 7. ISSN 0729-6274
  18. ^ Moffat, Ian C. D. "Forgotten Battlefields – Canadians in Siberia 1918 – 1919". Canadian Military Journal. Department of National Defence. مؤرشف من الأصل في 21 أكتوبر 2018. اطلع عليه بتاريخ 08 أبريل 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  19. ^ Frederick L. Schuman, Russia Since 1917: Four Decades of Soviet Politics (New York: Alfred A. Knopf, 1957), 109.
  20. ^ James W. Loewen, Lies My Teacher Told Me: Everything Your American History Textbook Got Wrong (The New Press, 2007), p. 17 نسخة محفوظة 12 يناير 2020 على موقع واي باك مشين.