تربية خاصة

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
بحث تربوي
Human brain NIH.jpg
تخصصات
تقييم تربوي
منظمات تربوية
علم نفس تربوي
تكنولوجيا التعليم
تاريخ التربية
تربية عالمية
فلسفة التربية
إرشاد تربوي
علم نفس امدرسي
تربية خاصة
تربية المدرسين
مناهج النطاقات
تربية فنون
تربية أعمال
التربية المبكرة
تربية لغات
تربية محو الأمية
تربية الرياضيات
تربية العلوم
تربية العلوم الإجتماعيات
تربيو تكنولوجيا
تعليم مهني
مناهج
تحليل المحادثة
تحليل الخطاب
تحليل معامل
تجربة العاملي
مجموعة تركيز
تحليل تلوي
إحصاءات متغيرات المتعددة
ملاحظة المشارك

التربية الخاصة أو التعليم الخاص (بالإنجليزية: Special education) هي مجموع من البرامج التربوية المتخصصة التي تقدم لذوي الاحتياجات الخاصة، وذلك من أجل مساعدتهم على تنمية قدراتهم إلى أقصى حد ممكن وتحقيق ذواتهم ومساعدتهم في التكيف على الاختلافات الفردية والاحتياجات، من الناحية المثالية، تنطوي هذه العملية على ترتيبات المخطط بشكل فردي ومراقبتها بصورة منهجية وإجراءات التدريس، وتكييفها المعدات والمواد، وإعدادات يمكن الوصول إليها، والتدخلات الأخرى المصممة لمساعدة المتعلمين ذوي الاحتياجات الخاصة تحقيق مستوى أعلى من الشخصية الاكتفاء الذاتي والنجاح في المدرسة والمجتمع من سيكون متاحا إذا كان الطالب أعطيت الوصول إلى التعليم المدرسي نموذجية فقط،

وتشمل الاحتياجات الخاصة المشتركة صعوبات التعلم والإعاقات الاتصالات، واضطرابات عاطفية وسلوكية، الإعاقة الجسدية، والإعاقة التنموية. الطلبة مع هذه الأنواع من ذوي الاحتياجات الخاصة من المرجح أن تستفيد من خدمات تعليمية إضافية مثل أساليب مختلفة لتدريس، واستخدام التكنولوجيا، وهي منطقة تعليمية مصممة خصيصا، أو غرفة الموارد.

الموهبة الفكرية هو الفرق في التعلم ويمكن أيضا الاستفادة من أساليب التدريس المتخصصة أو البرامج التعليمية المختلفة، ولكن مصطلح "التربية الخاصة" يستخدم عادة للإشارة تحديدا تعليم الطلاب ذوي الاحتياجات الخاصة. يتم التعامل مع تعليم الموهوبين بشكل منفصل.

في حين تم تصميم التعليم الخاص على وجه التحديد للطلاب ذوي الاحتياجات الخاصة، ويمكن تصميم التعليم العلاجي لأي طالب، مع أو بدون الاحتياجات الخاصة؛ والسمة المميزة هي ببساطة أنهم قد وصلت إلى نقطة underpreparedness، بغض النظر عن السبب في ذلك. على سبيل المثال، وحتى الناس من الذكاء عالية يمكن توابع إذا تعطلت دراستهم، على سبيل المثال، من خلال النزوح الداخلي خلال الاضطرابات المدنية أو الحروب.

في معظم البلدان المتقدمة والمربين تعديل طرق التدريس والبيئات بحيث يتم تقديم الحد الأقصى لعدد الطلاب في بيئات التعليم العام. لذلك، غالباً ما يعتبر التعليم الخاص في البلدان المتقدمة كخدمة بدلا من مكان. يمكن دمج الحد من الوصمات الاجتماعية وتحسين التحصيل الدراسي للعديد من الطلاب.

تحديد الطلاب ذوي الاحتياجات الخاصة[عدل]

يتم التعرف عليها بسهولة بعض الأطفال كمرشحين لذوي الاحتياجات الخاصة نظرا لتاريخهم الطبي. فقد تم تشخيص حالة وراثية مقترن الإعاقة الذهنية، قد يكون مختلف أشكال تلف في الدماغ، قد يكون اضطراب في النمو، قد يكون الإعاقات البصرية أو السمع، أو غيرها من الإعاقات. يبدو الطلاب مع ذوي الاحتياجات الخاصة أقل وضوحاً، مثل أولئك الذين يعانون صعوبات في التعلم، وقد استخدمت طريقتين الأولى عن تحديد لهم: نموذج التناقض واستجابة لنموذج التدخل. نموذج التناقض يعتمد على المعلم أن يلاحظ أن إنجازات الطلبة بشكل ملحوظ أقل مما هو متوقع. وردا على نموذج التدخل دعاة التدخل في وقت سابق.

في نموذج التناقض، يتلقى الطالب خدمات التعليم الخاص لصعوبة التعلم المحددة (SLD) إذا كان الطالب لديه على الأقل الذكاء العادي والتحصيل الدراسي للطالب هو أقل مما هو متوقع من الطالب له أو لها IQ. على الرغم من أن نموذج التباين قد سيطر على النظام المدرسي لسنوات عديدة، كانت هناك انتقادات كبيرة لهذا النهج (على سبيل المثال، هارون، 1995، فلاناغان وMASCOLO، 2005) بين الباحثين. أحد أسباب الانتقادات هو أن تشخيص SLDs على أساس التناقض بين التحصيل والذكاء لا يتوقع فعالية العلاج. تظهر التحصيل الأكاديمي المنخفض الذين لديهم أيضا انخفاض معدل الذكاء للاستفادة من العلاج فقط التحصيل الأكاديمي بقدر منخفضة الذين لديهم الذكاء العادي أو العالي.

مفهوم التربية الخاصة[عدل]

التربية الخاصة هي تربية وتعليم الافراد الذين لا يستطيعون الدراسة في برامج التعليم العام (العادي) دون تعديلات في المنهج أو الوسائل أو طرق التعليم أو مراعاة ظروف العجز لدى الفرد، زأيضا تعرف بأنها هي مجموع الخدمات المنظمة الهادفة التي تقدم إلى الطفل غير العادي لتوفير ظروف مناسبة له لكي ينمو نمو سليما يؤدى إلى تحقيق ذاته عن طريق تحقيق إمكاناته وتنميتها إلى أقصى مستوى تستطيع أن تصل إليه وان يدرك ما لديه من قدرات ويتقبلها في جو يسوده الحب والإحساس،

أهداف التربية الخاصة[عدل]

تهدف التربية الخاصة إلى تربية وتعليم وتأهيل الأطفال ذوي الاحتياجات التربوية الخاصة بفئاتهم المختلفة ، كما تهدف إلى تدريبهم على اكتساب المهارات المناسبة حسب إمكاناتهم وقدراتهم وفق خطط مدروسة وبرامج خاصة بغرض الوصول بهم إلى أفضل مستوى وإعدادهم للحياة العامة والاندماج في المجتمع، ويمكن تحقيق هذه الأهداف من خلال ما يلي:

1- الكشف عن ذوي الاحتياجات التربوية الخاصة وتحديد أماكن تواجدهم ليسهل توفير خدمات التربية الخاصة لهم، 2- الكشف عن مواهب واستعدادات وقدرات كل طفل واستثمار كل ما يمكن استثماره منها، 3- تحديد الاحتياجات التربوية والتأهيلية لكل طفل، 4- استخدام الوسائل والمعينات المناسبة التي تمكن ذوي الاحتياجات التربوية الخاصة بمختلف فئاتهم من تنمية قدراتهم وإمكاناتهم بما يتلاءم مع استعداداتهم، 5- تنمية وتدريب الحواس المتبقية لدى ذوي الاحتياجات التربوية الخاصة للاستفادة منها في اكتساب الخبرات المتنوعة والمعارف المختلفة،

فئات التربية الخاصة[عدل]

  1. الإعاقة العقلية (بالإنجليزية: Mental Impairment)
  2. الإعاقة البصرية (بالإنجليزية: Visual Impairment)
  3. الإعاقة السمعية (بالإنجليزية: Hearing Impairment)
  4. الإعاقة الانفعالية (بالإنجليزية: Emotional Impairment)
  5. الإعاقة الحركية المستديمه (بالإنجليزية: Motor Impairment)
  6. صعوبات التعلم (بالإنجليزية: Learning Disabilities)
  7. اضطرابات التواصل (بالإنجليزية: Communication Disorders)
  8. الموهبة والتفوق (بالإنجليزية: Giftedness and Talents)
  9. التوحد (بالإنجليزية: Autism)
  10. الإعاقة الصحية (بالإنجليزية: Helth Impairment)
  11. الإعاقة الحسية المزدوجة (بالإنجليزية: Deaf Blindess)
  12. الإعاقات المتعددة (بالإنجليزية: Multiple Disabilitis)
  13. قصور الانتباه فرط الحركة (بالإنجليزية: ADHD)

وكثيراً ما يتم الخلط بين مفاهيم ذوي الاحتياجات الخاصة والمفاهيم التي في علم النفس، مثل مفهوم التخلف العقلي، والمرض العقلي، وتقسم الدراسة بالجامعات والكليات في التربية الخاصة مثل ( جامعة الملك سعود بالرياض، وجامعة الملك فيصل بالهفوف، وكلية المعلمين بجدة، وجامعة الإمارات العربية المتحدة، والجامعة الأردنية، وجامعة الخليج العربي بالبحرين ) في أحد المسارات التخصصية التالية: المكفوفين وضعاف البصر،الصم وضعاف السمع، الإعاقة العقلية، التفوق والابتكار، صعوبات التعلم، الذاتوية (التوحد )، الاضطرابات السلوكية، تعدد الإعاقات، الإعاقات الجسمية والصحية، اضطرابات التواصل،

الإعاقة العقلية[عدل]

تعتبر ظاهرة الإعاقة العقلية من الظواهر المألوفة على مر العصور ولا يكاد يخلو مجتمع منها كما تعتبر موضوعا يجمع بين العديد من ميادين العلم والمعرفة كعلم النفس والتربية والطب والاجتماع والقانون ويعود ذلك إلى تعدد الجهات التي ساهمت في تفسير هذه الظاهرة وأثرها على المجتمع، مفهوم الإعاقة العقلية : ظهرت العديد من المصطلحات التي تعبر عن مفهوم الإعاقة العقلية منها مصطلح الإعاقة العقلية والتلف العقلي ومنها الضعف العقلي،

وبناء على كثرة الميادين التي تناولت الإعاقة العقلية فتعددت التعاريف التي تناولته:

  • التعريف الطبي: يعتبر من أقدم التعاريف التي تناولت الإعاقة العقلية حيث ركزا علماء الطب على أسباب الإعاقة العقلية أو الأسباب المؤدية إلى الإعاقة العقلية،
  • التعريف السيكومتري : ظهر هذه التعريف بسبب الانتقادات التي وجهت إلى التعريف الطبي بحيث ركز هذه التعريف على القدرة العقلية بحيث ركز على نسبة الذكاء وموقع الأفراد المعاقين عقليا على منحنى التوزيع الطبيعي للقدرة العقلية،
  • التعريف الاجتماعي : ظهر هذه التعريف نتيجة للانتقادات التي وجهت لمقياس القدرة العقلية حيث أنها تهمل البيئة والسلوك , وركز هذا التعريف على السلوك التكيفي والقدرة على التفاعل مع الآخرين،
  • تعريف الجمعية الأميركية للتخلف العقلي : هو مستوى الأداء الوظيفي العقلي الذي يقل عن متوسط الذكاء بانحرافين معياريين ويصاحب ذلك خلل واضح في السلوك التكيفي ويظهر في مراحل العمر النمائية منذ الميلاد وحنى سن 18،

نسبة الإعاقة العقلية[عدل]

تختلف نسبة الإعاقة العقلية من مجتمع لآخر تبعا لعدد من المتغيرات تبعا درجة الإعاقة العقلية أو الجنس والعمر والمعيار المستخدم في تعريف الإعاقة العقلية.

العوامل المؤثرة في نسبة حدوث الإعاقة[عدل]

  1. المعيار المستخدم في تعريف الإعاقة العقلية
  2. معيار العمر المستخدم في تعريف الإعاقة العقلية
  3. معيار السلوك التكيفي المستخدم في تعريف الإعاقة العقلية
  4. العوامل الثقافية والصحية والاجتماعية

تصنيف الإعاقة العقلية[عدل]

تصنف الإعاقة العقلية الى فئات حسب معايير مختلفة فقد تصنف الإعاقة العقلية بحسب متغير الشكل الخارجي أو بحسب متغير نسبة الذكاء أو حسب متغير البعد التربوي أو حسب متغيري نسبة الذكاء والتكيف الاجتماعي.

حسب الشكل الخارجي[عدل]

يتم تصنيف حالات الإعاقة العقلية حسب متغير الشكل الخارجي؛ ويقصد بذلك تصنيف حالات الإعاقة العقلية حسب مظهرها الخارجي مثل:

  • حالات متلازمة داون

Boy with Down Syndrome.JPG|تصغير|يمين|طفل متلازمة داون

  • حالات اضطرابات التمثيل الغذائي
  • حالات القماءة
  • حالات كبر حجم الدماغ
  • حالات صغر حجم الدماغ
  • حالات استسقاء الدماغ

حسب نسبة الذكاء[عدل]

يقصد بذلك تصنيف حالات الإعاقة العقلية حسب قدرتها العقلية وموقعها على منحنى التوزيع الطبيعي للقدرة العقلية.

  • الإعاقة العقلية البسيطة (55- 70)
  • الإعاقة العقلية المتوسطة (40- 55)
  • الإعاقة العقلية الشديدة (40 فما دون)

حسب البعد التربوي[عدل]

يقصد بذلك تصنيف حالات الإعاقة العقلية حسب قدرتها على التعلم وخاصة المهارات الأكاديمية المدرسية التربوية مثل :

  • حالات القابلين للتعلم
  • حالات القابلين للتدريب
  • حالات الاعتماديون

حسب متغيري نسبة الذكاء والتكيف الاجتماعي[عدل]

يقصد بذلك تصنيف حالات الإعاقة العقلية وفق متغيرين معاً هي نسبة الذكاء والقدرة على التكيف الاجتماعي، وهو تصنيف الجمعية الأمريكية للإعاقة العقلية.

  • الإعاقة العقلية البسيطة
  • الإعاقة العقلية المتوسطة
  • الإعاقة العقلية الشديدة
  • الإعاقة العقلية الشديدة جدا ً

مراجع[عدل]

  • التخلف العقلي، الدكتور محمد محروس الشناوي.
  • توعية المجتمع بالإعاقة، الدكتور إيهاب الببلاوي.
  • مقدمة في الإعاقة العقلية، الدكتور فاروق الروسان.

انظر أيضا[عدل]

وصلات خارجية[عدل]