يرجى مراجعة هذه المقالة وإزالة وسم المقالات غير المراجعة، ووسمها بوسوم الصيانة المناسبة.

تربية خاصة

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
N write.svg
هذه مقالة جديدة غير مراجعة. ينبغي أن يزال هذا القالب بعد أن يراجعها محرر ما عدا الذي أنشأها؛ إذا لزم الأمر فيجب أن توسم المقالة بقوالب الصيانة المناسبة. (ديسمبر 2007)

https://www.youtube.com/watch?v=kUNtl0eIYF4

بحث تربوي
Human brain NIH.jpg
تخصصات
تقييم تربوي
منظمات تربوية
علم نفس تربوي
تكنولوجيا التعليم
تاريخ التربية
تربية عالمية
فلسفة التربية
إرشاد تربوي
علم نفس امدرسي
تربية خاصة
تربية المدرسين
مناهج النطاقات
تربية فنون
تربية أعمال
التربية المبكرة
تربية لغات
تربية محو الأمية
تربية الرياضيات
تربية العلوم
تربية العلوم الإجتماعيات
تربيو تكنولوجيا
تعليم مهني
مناهج
تحليل المحادثة
تحليل الخطاب
تحليل معامل
تجربة العاملي
مجموعة تركيز
تحليل تلوي
إحصاءات متغيرات المتعددة
ملاحظة المشارك

التربية الخاصة هي أنها مجموع البرامج التربوية المتخصصة والتي تقدم لفئات من الأفراد غير العاديين ، وذلك من أجل مساعدتهم على تنمية قدراتهم إلى أقصى حد ممكن ، وتحقيق ذواتهم ، ومساعدتهم في التكيف . - مفهوم التربية الخاصة ؟

التربية الخاصة هي تربية وتعليم الافراد الذين لا يستطيعون الدراسة في برامج التعليم العام (العادي) دون تعديلات في المنهج أو الوسائل أو طرق التعليم أو مراعاة ظروف العجز لدى الفرد. أيضا تعرف بأنها :

هي مجموع الخدمات المنظمة الهادفة التي تقدم إلى الطفل غير العادي لتوفير ظروف مناسبة له لكي ينمو نمو سليما يؤدى إلى تحقيق ذاته عن طريق تحقيق إمكاناته وتنميتها إلى أقصى مستوى تستطيع أن تصل إليه وان يدرك ما لديه من قدرات ويتقبلها في جو يسوده الحب والإحساس . - أهداف التربية الخاصة : تهدف التربية الخاصة إلى تربية وتعليم وتأهيل الأطفال ذوي الاحتياجات التربوية الخاصة بفئاتهم المختلفة ، كما تهدف إلى تدريبهم على اكتساب المهارات المناسبة حسب إمكاناتهم وقدراتهم وفق خطط مدروسة وبرامج خاصة بغرض الوصول بهم إلى أفضل مستوى وإعدادهم للحياة العامة والاندماج في المجتمع. ويمكن تحقيق هذه الأهداف من خلال ما يلي:

1- الكشف عن ذوي الاحتياجات التربوية الخاصة وتحديد أماكن تواجدهم ليسهل توفير خدمات التربية الخاصة لهم. 2- الكشف عن مواهب واستعدادات وقدرات كل طفل واستثمار كل ما يمكن استثماره منها. 3- تحديد الاحتياجات التربوية والتأهيلية لكل طفل. 4- استخدام الوسائل والمعينات المناسبة التي تمكن ذوي الاحتياجات التربوية الخاصة بمختلف فئاتهم من تنمية قدراتهم وإمكاناتهم بما يتلاءم مع استعداداتهم. 5- تنمية وتدريب الحواس المتبقية لدى ذوي الاحتياجات التربوية الخاصة للاستفادة منها في اكتساب الخبرات المتنوعة والمعارف المختلفة.

  • فئات التربية الخاصة :
  1. الإعاقة العقلية (بالإنجليزية: Mental Impairment)
  2. الإعاقة البصرية (بالإنجليزية: Visual Impairment)
  3. الإعاقة السمعية (بالإنجليزية: Hearing Impairment)
  4. الإعاقة الانفعالية (بالإنجليزية: Emotional Impairment)
  5. الإعاقة الحركية المستديمه (بالإنجليزية: Motor Impairment)
  6. صعوبات التعلم (بالإنجليزية: Learning Disabilities)
  7. اضطرابات التواصل (بالإنجليزية: Communication Disorders)
  8. الموهبة والتفوق (بالإنجليزية: Giftedness and Talents)
  9. التوحد (بالإنجليزية: Autism)
  10. الإعاقة الصحية (بالإنجليزية: Helth Impairment)
  11. الإعاقة الحسية المزدوجة (بالإنجليزية: Deaf Blindess)
  12. الإعاقات المتعددة (بالإنجليزية: Multiple Disabilitis)
  13. قصور الانتباه فرط الحركة (بالإنجليزية: ADHD)

وكثيراً ما يتم الخلط بين مفاهيم ذوي الاحتياجات الخاصة والمفاهيم التي في علم النفس، مثل مفهوم التخلف العقلي، والمرض العقلي. وتقسم الدراسة بالجامعات والكليات في التربية الخاصة مثل ( جامعة الملك سعود بالرياض، وجامعة الملك فيصل بالهفوف، وكلية المعلمين بجدة، وجامعة الإمارات العربية المتحدة، والجامعة الأردنية، وجامعة الخليج العربي بالبحرين ) في أحد المسارات التخصصية التالية: المكفوفين وضعاف البصر،الصم وضعاف السمع، الإعاقة العقلية، التفوق والابتكار، صعوبات التعلم، الذاتوية (التوحد )، الاضطرابات السلوكية، تعدد الإعاقات، الإعاقات الجسمية والصحية، اضطرابات التواصل.

الإعاقة العقلية : تعتبر ظاهرة الإعاقة العقلية من الظواهر المألوفة على مر العصور ولا يكاد يخلو مجتمع منها كما تعتبر موضوعا يجمع بين العديد من ميادين العلم والمعرفة كعلم النفس والتربية والطب والاجتماع والقانون ويعود ذلك إلى تعدد الجهات التي ساهمت في تفسير هذه الظاهرة وأثرها على المجتمع . مفهوم الإعاقة العقلية : ظهرت العديد من المصطلحات التي تعبر عن مفهوم الإعاقة العقلية منها مصطلح الإعاقة العقلية والتلف العقلي ومنها الضعف العقلي .

وبناء على كثرة الميادين التي تناولت الإعاقة العقلية فتعددت التعاريف التي تناولته :

- التعريف الطبي : يعتبر من أقدم التعاريف التي تناولت الإعاقة العقلية حيث ركزا علماء الطب على أسباب الإعاقة العقلية أو الأسباب المؤدية إلى الإعاقة العقلية . - التعريف السيكومتري : ظهر هذه التعريف بسبب الانتقادات التي وجهت إلى التعريف الطبي بحيث ركز هذه التعريف على القدرة العقلية بحيث ركز على نسبة الذكاء وموقع الأفراد المعاقين عقليا على منحنى التوزيع الطبيعي للقدرة العقلية . - التعريف الاجتماعي : ظهر هذه التعريف نتيجة للانتقادات التي وجهت لمقياس القدرة العقلية حيث أنها تهمل البيئة والسلوك , وركز هذا التعريف على السلوك التكيفي والقدرة على التفاعل مع الآخرين . تعريف الجمعية الأميركية للتخلف العقلي : هو مستوى الأداء الوظيفي العقلي الذي يقل عن متوسط الذكاء بانحرافين معياريين ويصاحب ذلك خلل واضح في السلوك التكيفي ويظهر في مراحل العمر النمائية منذ الميلاد وحنى سن 18 . نسبة الإعاقة العقلية : تختلف نسبة الإعاقة العقلية من مجتمع لآخر تبعا لعدد من المتغيرات تبعا درجة الإعاقة العقلية أو الجنس والعمر والمعيار المستخدم في تعريف الإعاقة العقلية . العوامل المؤثرة في نسبة حدوث الإعاقة : 1/ المعيار المستخدم في تعريف الإعاقة العقلية . 2/ معيار العمر المستخدم في تعريف الإعاقة العقلية . 3/ معيار السلوك التكيفي المستخدم في تعريف الإعاقة العقلية . 4/ العوامل الثقافية والصحية والاجتماعية . تصنيف الإعاقة العقلية : تصنف الإعاقة العقلية الى فئات حسب معايير مختلفة فقد تصنف الإعاقة العقلية بحسب متغير الشكل الخارجي أو بحسب متغير نسبة الذكاء أو حسب متغير البعد التربوي أو حسب متغيري نسبة الذكاء والتكيف الاجتماعي تصنيف حالات الإعاقة العقلية حسب متغير الشكل الخارجي : ويقصد بذلك تصنيف حالات الإعاقة العقلية حسب مظهرها الخارجي مثل : ــ حالات متلازمة داون

طفل متلازمة داون

ــ حالات اضطرابات التمثيل الغذائي ــ حالات القماءة ــ حالات كبر حجم الدماغ ــ حالات صغر حجم الدماغ ــ حالات استسقاء الدماغ

تصنيف حالات الإعاقة العقلية حسب متغير نسبة الذكاء :

ويقصد بذلك تصنيف حالات الإعاقة العقلية حسب قدرتها العقلية وموقعها على منحنى التوزيع الطبيعي للقدرة العقلية :

الإعاقة العقلية نسبة الذكاء الإعاقة العقلية البسيطة 55- 70 الإعاقة العقلية المتوسطة 40- 55 الإعاقة العقلية الشديدة 40 فما دون

تصنيف حالات الإعاقة العقلية حسب متغير البعد التربوي : ويقصد بذلك تصنيف حالات الإعاقة العقلية حسب قدرتها على التعلم وخاصة المهارات الأكاديمية المدرسية التربوية مثل : ــ حالات القابلين للتعلم ــ حالات القابلين للتدريب ــ حالات الاعتماديون

تصنيف حالات الإعاقة العقلية حسب متغيري نسبة الذكاء والتكيف الاجتماعي

ويقصد بذلك تصنيف حالات الإعاقة العقلية وفق متغيرين معاً هي نسبة الذكاء والقدرة على التكيف الاجتماعي ( وهو تصنيف الجمعية الامريكية للإعاقة العقلية ) مثل : ــ الإعاقة العقلية البسيطة ــ الإعاقة العقلية المتوسطة ــ الإعاقة العقلية الشديدة ــ الإعاقة العقلية الشديدة جدا ً [1]

خصائص المعاقين عقليا

من الصعوبة التوصل إلى تعميم يتصف بالدقة فيما يتعلق بالصفات والخصائص المميزة للمعوقين عقليا . وقد يشترك العاديين معهم في بعض الصفات لكنها تظهر عند المعوقين بشكل واضح . سنحاول هنا أن نتناول أبرز الخصائص وأكثرها شيوعا في كل جانب من جوانب النمو , مع التنويه إلى أن هذه الخصائص مشتركة في طبيعتها بين الغالبية العظمى من المعوقين عقليا لكنها تختلف في درجتها بين معوق وآخر تبعا لعوامل متعددة أبرزها :

· درجة الإعاقة . · المرحلة العمرية. · نوعية الرعاية التي يتلقاها المعوق سواء في الأسرة أو برنامج التربية الخاصة .

ويمكننا تقسيم هذه الخصائص إلى أربع خصائص رئيسية :

1- الخصائص المعرفية (العقلية ). 2- الخصائص الجسمية . 3- الخصائص اللغوية . 4- الخصائص الاجتماعية و الانفعالية .

الخصائص الجسمية :

1. تأخر في النمو الجسمي بشكل عام , وتزداد درجة التأخر بازدياد شدة الإعاقة.

2. تشوهات جسميه خاصة في الرأس والوجه وأحيانا تكثر في الأطراف العليا والسفلى لدى الإعاقة العقلية الشديدة.

3. تتسم الحالة الصحية العامة للمعوقين عقليا بالضعف العام ,مما يجعلهم يشعرون بسرعة التعب والإجهاد , وحيث أن قدرتهم على الاعتناء بأنفسهم أقل من العاديين وكذلك تعرضهم للمرض أكثر احتمالا من العاديين فإن متوسط أعمارهم أدنى من أقرانهم في التربية الخاصة. ولكن التقدم في الخدمات الصحية والتكنلوجيا الطبية وتحسن الاتجاهات والخدمات المقدمة لهم في الوقت الحاضر زاد من متوسط أعمارهم.

4. يعانون من بطئ في النمو الحركي تبعا لدرجة الإعاقة , ونجد أن غالبيه المعوقين عقليا يتأخرون في إتقان المشي.

5. صعوبة في الاتزان الحركي , والتحكم في الجهاز العضلي خاصة فيما يتعلق بالمهارات التي تتطلب استخدام العضلات الصغيرة , كعضلات اليد والأصابع التي يشار إليها بالمهارات الدقيقة .

6. يكونوا أقل وزنا و أصغر في أحجامهم وأطوالهم من أقرانهم العاديين وفي معظم حالات الإعاقة المتوسطة والشديدة يبدو ذلك واضحا على المظهر الخارجي .

الخصائص المعرفية :

1. ضعف القدرة على الانتباه للمثيرات وصعوبات في التركيز , يعاني المعاقين عقليا من ضعف القدرة على الانتباه والقابلية العالية للتشتت , وهذا يفسر عدم مواصلتهم الأداء في الموقف التعليمي إذا استغرق الموقف فترة زمنية متوسطة أو مناسبة للعاديين , كما أن ضعف الانتباه وضعف الذاكرة هما السببان الرئيسيان لضعف التعلم , وتزداد درجة ضعف الانتباه بازدياد درجة الإعاقة .

2. ضعف القدرة على التذكر لفظيا وحسابيا ومكانيا . يمكننا القول إن الانتباه عمليه ضرورية للتذكر , ولذا فإنه يترتب على ضعف الانتباه ضعف في الذاكرة . ومن العوامل التي تسهم في ضعف الذاكرة لدى المعوقين عقليا ما يعرف بضعف القدرة على القيام بعمليات الضبط المتتابعة . وترتبط درجة التذكر بدرجة الإعاقة العقلية إذ تزداد التذكر كلما ازدادت القدرة العقلية والعكس صحيح , وهي من أكبر المشكلات لديهم .

3. ضعف القدرة على التمييز . ولما كانت عمليات الانتباه والتذكر لدى المعوقين عقليا تواجه قصورا كما أسلفنا من قبل , فإن عملية التمييز بدورها ستكون دون المستوى مقارنة بالعاديين . وتختلف درجة الصعوبة في القدرة على التمييز تبعا لدرجة الإعاقة وعوامل أخرى متعددة . أما فيما يتعلق بدرجة الإعاقة فنجد أن المعوقين عقليا بدرجة شديدة يتعذر عليهم في معظم الأحيان التمييز بين الأشكال والألوان والأحجام والأوزان والروائح والمذاقات المختلفة دون تدريب مسبق , أما فيما يتعلق بمتوسطي الإعاقة فإنهم يظهرون صعوبات في التمييز بين الخصائص السابقة . لكن نلاحظ أن الصعوبات أبرز ما تكون في تمييز الأوزان والأحجام والألوان غير الأساسية . كما أن هذه الصعوبات تزداد كلما ازدادت درجة التقارب أو التشابه بين المثيرات , أما بسيطوا الإعاقة العقلية فإنهم يواجهون مثل تلك الصعوبات لكن بدرجه أقل .

4. ضعف القدرة على التفكير وتوظيف خبره سابقه في الحاضر والمستقبل . تعتبر عملية التفكير من أدق العمليات العقلية وأكثرها تعقيدا , فالتفكير يتطلب درجه عالية من القدرة على التخيل والتذكر وغير ذلك من العمليات العقلية , وإن الانخفاض الواضح في القدرة على التفكير المجرد التي يتميز بها المعوقين عقليا تفرض علينا أن نهم بقدر كبير بتوفير الخبرات لتعليمه على شكل مدركات حسية , ومن ثم شبه مجردة ومن ثم مجردة.

5. ضعف القدرة على التخيل والتصرف . 6. ضعف القدرة على إدراك العلاقات بين الأشياء .

7. صعوبة نقل أثار التعلم . حيث يعاني الأطفال المعاقون عقليا من نقص واضح في نقل أثر التعلم من موقف إلى أخر , ويعتمد الأمر على درجة الإعاقة العقلية , إذ تعتبر خاصية صعوبة نقل أثار التعلم من الخصائص المميزة للمعوقين عقليا مقارنة مع الطفل العادي الذي يناظره في العمر الزمني , ويبدو السبب في ذلك في فشل المعوق عقليا في التعرف على أوجه الشبه والاختلاف بين الموقف المتعلم السابق والموقف الجديد .

8. ضعف القدرة على التعلم . وهو من أكثر الخصائص وضوحا لدى الأطفال المعاقون عقليا , مقارنة مع الأطفال العاديين المتناظرين في العمر الزمني , كما تشير الدراسات في هذا الصدد إلى النقص الواضح في قدرة هؤلاء الأطفال المعوقين عقليا على التعلم من تلقاء أنفسهم مقارنة مع الأطفال العاديين .

الخصائص اللغوية :

1. يعاني المعاقون عقليا من بطء في النمو اللغوي بشكل عام , ويمكن ملاحظة ذلك في مراحل الطفولة المبكرة , ومن الصعوبات الأكثر شيوعا هي التأتأة , الأخطاء في اللفظ , قلة عدد المفردات . علما بأن الأسباب المؤدية إلى انخفاض مستوى الذكاء لدى المعوقين عقليا لا تؤدي إلى الاستخدام اللغوي الشاذ لديهم , بل تؤدي إلى استقرار نموهم اللغوي في مرحلة بدائية من المراحل التطور اللغوي .

2. بطء اكتساب قواعد اللغة وجودة المفردات . حيث أثبتت نتائج الدراسة التي لخصها (ماكملان) على قدرة الأطفال المعوقين عقليا على اكتساب قواعد اللغة باستثناء شديدي الإعاقة , ولكن بمعدل أبطأ من اكتساب الأفراد العاديين . وهي من أهم المشكلات التي تواجه المعوقين عقليا , ويلاحظ أن المفردات التي يستخدمونها مفردات بسيطة لا تتناسب مع العمر الزمني .

3. ارتباط درجة الإعاقة العقلية بمظاهر الاضطرابات اللغوية , وأظهرت بعض الدراسات وجود علاقة بين درجة الإعاقة العقلية ومظاهر الاضطرابات اللغوية , فالأطفال ذوي الإعاقة العقلية البسيطة يتأخرون في الكلام لكنهم نادرا ما يعانون من البكم , بينما نادرا ما تخلوا لغة ذوي الإعاقة العقلية المتوسطة والبسيطة من اضطرابات لغوية , ويشيع البكم بين الأطفال شديدي الإعاقة , ويكون مستوى اللغة لدى هذه الفئة بدائيا , فهم يصدرون أصواتا وألفاظا غير مفهومه وكلامهم يعزوه الوضوح والمعنى والترابط , كما تبين الدراسة أن الاضطرابات اللغوية متوقعه عند الأطفال العاديين والمعوقين عقليا , إلا أن نسبة شيوع تلك الاضطرابات أعلى لدى المعوقين عقليا منها لدى الأفراد العاديين .

4. تأخر في جوانب القدرة التعبيرية . 5. التأخر في النطق .

الخصائص الاجتماعية و الانفعالية :

عندما نبحث في الخصائص الاجتماعية للأشخاص المتخلفين عقليا فإننا في الواقع نبحث عن إجابات لمجموعة من التساؤلات المتصلة بالسلوك الخاص بهؤلاء الأشخاص في صلته بالمجتمع والعلاقات الاجتماعية أو بمعنى أخر فنحن نبحث عن المهارات الاجتماعية وعن السلوك التكيفي وعن التوافق الاجتماعي والعلاقات الأسرية والاتجاهات الاجتماعية وغيرها كثير .

وعلى الرغم من أن البعض قد اعتاد أن يقيس نجاح البرامج المعدة للأشخاص المتخلفين عقليا باستخدام محكات مثل التحصيل الدراسي إلا أنه في الواقع فإنه من الأكثر أهمية أن نوجه القياس إلى الجدارة الاجتماعية (المهارة الاجتماعية) والقدرة على التكيف مع البيئة وكذلك إمكانيات الاستقلال المعيشي .

توجد اختلافات كثيرة بين فئة المعاقين عقليا في خصائصهم الانفعالية والاجتماعية , ويرجع ذلك إلى : أ- ارتباط صفات انفعالية بمصدر السبب . ب- أن الخصائص الانفعالية والاجتماعية , تتوقف على نوع التفاعل الذي يحدث بين المتخلف عقليا وبيئته.

ويتصف المعاقون عقليا بهذه الصفات : العدوانية , والانسحاب الاجتماعي , والسلوك التكراري , والتردد , والنشاط الزائد , وعدم القدرة على ضبط الانفعالات، وعلى إنشاء علاقات اجتماعية فعّالة مع الغير , والميل نحو مشاركة الأصغر سنا في نشاطهم وعدم تقدير الذات، وعدم الشعور بالأمن والكفاية .

والمعاق عقليا يعيش في عالم لا يواجه فيه سوى الفشل المستمر ولا يشعر فيه إلا بالعجز وقلة الشأن , والشعور بالتدني , ويظهر هذا السلوك في تعامله مع الآخرين , فهو لا يهتم بنظافته الشخصية ولا يهتم بتكوين علاقات اجتماعية مع غيره , أو مشاركتهم في أوجه نشاطهم , ويتصف المعاق عقليا في معظم الأحيان بالبلادة وعدم الاكتراث , وعدم التحكم في الانفعالات.

إن المعاق عقليا يرى نفسه يختلف عن غيره من الآخرين ولذلك فإنه يتصرف تصرفات غير لائقة ومناسبة، ويشعر بأنه عاجز وقليل الشأن بالنسبة لغيره من الأسوياء , ولذلك فمن الواجب أن نجعل المعاق عقليا يثق بنفسه , وذلك عن طريق رعايته والاهتمام به وإرشاده ومدحه إذا فعل شيئا صحيحا , ويجب علينا تشجيعه على المشاركة مع الآخرين في مختلف النشاطات .

اسباب الاعاقه العقليه

هناك عدة أسباب للإعاقة العقلية، منها ما يؤثر على نمو المخ قبل الولادة، أو أثناء الولادة، أو في فترة الطفولة المبكرة. وقد تم اكتشاف المئات من مسببات الإعاقة العقلية، ولكن يبقى السبب غير معروف عند ثلث الأشخاص المصابين بها. ويمكن تصنيف الأسباب بشكل عام إلى المجموعات التالية:

الحالات الجينية (الوراثية):

وهي تحدث بسبب خلل في الجينات المورثة من الوالدين، أو عند التقاء جيناتهما، أو بسبب اضطرابات أخرى تحدث للجينات خلال مرحلة الحمل بسبب الالتهابات، أو كثرة التعرض للأشعة، وعوامل أخرى. وهناك أكثر من 500 مرض جيني مرتبط بالإعاقة العقلية.

ولا نستطيع القيام بأي شيء مع الطفل المتأخر عقليا لعوامل وراثية تمنع إعاقته لكننا نستطيع أن نعمل الكثير لتعويض التأخر الذي أصابه في النمو وذلك عن طريق برامج وتدريبات خاصة ومتنوعة وعند تقديم المساعدة لأي طفل متأخر عقليا علينا أن نأخذ بعين الاعتبار أن كل طفل حالة خاصة والفروق بين الأطفال تختلف بحيث لا يمكن تطبيق برنامج واحد لكل الأطفال وليس المهم الكميه التي نعطيها للطفل بل الأهم في نوعية وطريقة التعليم.

 مثل تعاطي المشروبات الكحولية، أو المخدرات من قبل الأم الحامل. وقد بينت الدراسات الأخيرة مسئولية التدخين عن زيادة مخاطر الإصابة بالإعاقة العقلية. والعوامل الأخرى التي تزيد من مخاطر الإصابة بالإعاقة العقلية تشمل: سوء التغذية، بعض الملوثات البيئية، مرض الأم أثناء الحمل مثل الإصابة بالحصبة الألمانية، وبعض المواد السامة كذلك. وكذلك إصابة الأم بمرض نقص المناعة المكتسب (الايدز).

مشكلات تحدث أثناء الوضع: على الرغم من أن أية مشكلات غير طبيعية أثناء الحمل يمكن أن تؤثر على مخ الطفل الوليد مثل نقص الأكسجين - الولادة العسرة وما يصاحبها من صدمات - عدم اكتمال مدة الحمل - وانخفاض وزن الطفل عند الولادة، يمكن أن ترتبط بمشكلات لاحقة تؤثر في نمو الطفل، وتعتبر هذه الأسباب الأكثر شيوعا من غيرهما.

مشكلات تحدث بعد الوضع: حيث إن أمراض الطفولة مثل السعال الديكي، وجدري الماء، والحصبة، والتهاب السحايا وغيرها يمكن أن تلحق ضرراً كبيراً بالمخ، وكذلك أية حوادث أخرى كتعرض رأس الطفل إلى ضربة قوية. كما أن المواد البيئية السامة كالرصاص، والزئبق يمكن أن تلحق ضرراً كبيراً بالجهاز العصبي للطفل.

مشكلات الفقر والحرمان الثقافي: فأطفال العائلات الفقيرة قد يتعرضون للإعاقة العقلية بسبب سوء التغذية، أو تعرضهم للأمراض بسهولة، أو بسبب نقص العناية الصحية الأساسية، أو بسبب المخاطر البيئية. كما أن الأطفال الذين يعيشون في المناطق المحرومة يُحرمون من الخبرات المعيشية والثقافية اليومية التي يمر بها نظراؤهم في المناطق الأخرى. حيث تظهر بعض البحوث أن تلك الظروف يمكن أن تسبب في أضرار دائمة، ويمكن عدها ضمن مسببات الإعاقة العقلية. وتصنف الجمعية الأمريكية للضعف العقلي أسباب الإعاقة العقلية إلى تسع مجموعات كما يلي باختصار: 1. الالتهابات والتسمم. 2. اضطرابات صبغية) كروموسومية). 3. أمراض الدماغ. 4. الصدمات والإصابات الجسمية. 5. عوامل غير محددة قبل الولادة واضطرابات الحمل المختلفة. 6. اضطرابات التمثيل الغذائي وسوء التغذية. 7. الإصابات الحسية. 8. الاضطرابات النفسية في الطفولة. 9. عوامل بيئية ثقافية مختلفة. كيف نعرف أن الطفل متأخر ذهنياً؟ عزيزتي الأم كيف تعرفين أن طفلك متأخر ذهنياً ؟

في السنة الأولى من عمر الطفل يكون تأخر التطور الاجتماعي للطفل أولى العلامات فتأخر ابتسام الطفل بعد عمر ثلاثة شهور هو من علامات التأخر الذهني.

وأيضاً تأخر الضحك وتأخر تعرف الطفل على أمه من علامات التأخر الذهني

في بداية الطفولة يكون تأخر الطفل في الكلام وتأخر التحكم في عملية الإخراج من العلامات المهمة الدالة على التأخر الذهني. 

وفي أواخر الطفولة فإن تأخر الطفل في عملية التعليم واستيعاب الدروس هي ظاهرة رئيسية للإعاقة العقلية. ولكن قبل تشخيص التأخر الذهني يجب أولا أن نستبعد أسباباً أخرى مثل الصمم وفقد البصر والضعف العضلي حيث إن هذه الأسباب تسبب أيضا تأخر التطور الاجتماعي للطفل. التأخر الذهني عند الطفل له درجات: في السنة الأولى غالبا ما يكون شديداً وواضحاً ويحتاج إلى رعاية كاملة وهذا الطفل غالبا لا يلتحق بالمدارس العادية عندما يكبر ولكن يلتحق بمدارس خاصة بالتربية الفكرية. التأخر الذهني المكتشف أثناء الطفولة المبكرة غالبا ما يكون متوسط الدرجة لكن الطفل يحتاج إلى مدارس خاصة بالتربية الفكرية، ولا يدخل الطفل المدارس العادية. أما التأخر الذهني المكتشف في فترة الطفولة المتأخرة تكون غالبا بسيطة وبإمكان هؤلاء الأطفال إنهاء المرحلة الابتدائية.

مصادر[عدل]

  1. ^ مقدمة في الإعاقة العقليه ل: أ.د فارون الروسان 2010

1- التخلف العقلي , الدكتور محمد محروس الشناوي .

2- توعية المجتمع بالإعاقة , الدكتور إيهاب الببلاوي .

3- مقدمة في الإعاقة العقلية , الدكتور فاروق الروسان

انظر أيضا[عدل]

كما يمكن تعريف التربية الخاصة على انها مجموعة من التعديلات التى يقع ادماجها ضمن البرامج التعليمية قصد ملائمتها مع الفئات التى تعانى نقصا سواء كان ذلك على المستوى الحسي بفقدان او ضعف احد الحواس او على المستوى العضوى من خلال الاعاقة العضوية

وصلات خارجية[عدل]