ترحيل الفلسطينيين من الكويت

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث


ترحيل الفلسطينيين من الكويت
مجموع ابعاد الفلسطينيين من الكويت: 150,000-200,000[1]
المجموع الأخير عام 1991: 200,000[1]
مناطق ذات الكثافة السكانية من المبعدين:  الأردن

 فلسطين

اللغة: العربية
ديانات: الإسلام السني
جزء من سلسلة حول
الفلسطينيون
Flag of Palestine.svg
الديموغرافية
السياسة


الدين / مواقع دينية
الثقافة
قائمة من الفلسطينيين

ترحيل الفلسطينيين من الكويت حدث خلال حرب الخليج الثانية وبعدها. كان هناك 400 ألف فلسطيني في الكويت قبل حرب الخليج الثانية. خلال الغزو العراقي للكويت غادر 200 ألف فلسطيني الكويت لأسباب مختلفة (الخوف من الاضطهاد[2] ونقص الغذاء وصعوبات الرعاية الطبية والنقص المالي والخوف من الاعتقال وسوء المعاملة عند الحواجز من قبل العراقيين).[2][3][4] بعد حرب الخليج عام 1991 فر ما يقرب من 200 ألف فلسطيني من الكويت ويرجع ذلك جزئيا إلى الأعباء الاقتصادية ولوائح الإقامة والخوف من إساءة استخدام قوات الأمن الكويتية.[5][6][7] كانت هذه السياسة التي أدت جزئيا إلى هذا النزوح ردا على مواءمة رئيس منظمة التحرير الفلسطينية ياسر عرفات مع صدام حسين.

كان الفلسطينيون الذين فروا من الكويت معظمهم من المواطنين الأردنيين.[8] في عام 2004 فقط تحسن الوضع السياسي بين القيادة الكويتية والفلسطينية مع اعتذار رسمي من محمود عباس عن دعم منظمة التحرير الفلسطينية للغزو العراقي في عام 1991. في عام 2012 أعيد فتح السفارة الفلسطينية الرسمية في الكويت. في عام 2012 يعيش 80 ألف فلسطيني في الكويت.[9]

الخلفية[عدل]

قبل حرب الخليج الثانية بلغ عدد الفلسطينيين 400 ألف من مجموع سكان الكويت البالغ عددهم مليوني نسمة.[10]

وصل الفلسطينيون إلى الكويت في ثلاث مراحل مختلفة: 1948 و 1967 و 1975. في الثمانينيات شكل العرب الفلسطينيون الجزء الأكبر من القوى العاملة.

الأحداث[عدل]

خلال الاحتلال العراقي[عدل]

بدأ النزوح الجماعي للفلسطينيين من الكويت مع الغزو العراقي للبلاد في صيف عام 1990. شمل النزوح كلا من الكويتيين والفلسطينيين الذين يشكلون نسبة كبيرة من المقيمين الكويتيين. من أصل 350 ألف شخص من أصل فلسطيني أولي يقيمون في الكويت في منتصف عام 1990 فر أكثر من 200 ألف شخص من الكويت أثناء الاحتلال العراقي للكويت بسبب التحرش والتخويف من قبل قوات الأمن العراقية بالإضافة إلى الإضراب عن العمل من قبل شخصيات السلطة العراقية في الكويت. أطلقت وزارة التعليم العراقية في الكويت ثلاثة آلاف فلسطيني في سبتمبر 1990 واستمرت عمليات فصل الفلسطينيين من القطاعات الأخرى طوال شهر أكتوبر. كما ضغط العراقيون على مكتب منظمة التحرير الفلسطينية في الكويت الذي رفض تنظيم أي مظاهرات وتجمعات فلسطينية دعما للعراق. المظاهرة الفلسطينية الوحيدة في الكويت أثناء الاحتلال العراقي كانت في الواقع مظاهرة مؤيدة للكويت مع سكان القرية في حي حولي وهم يلوحون بصور الأمير.

الترحيل في مارس 1991[عدل]

كان عدم دعم الكويت للفلسطينيين بعد حرب الخليج الثانية ردا على مواءمة رئيس منظمة التحرير الفلسطينية ياسر عرفات مع صدام حسين الذي غزا الكويت في وقت سابق. في 14 مارس 1991 كان 200 ألف فلسطيني ما زالوا مقيمين في الكويت من أصل 400 ألف شخص.[11] بدأ الفلسطينيون في مغادرة الكويت خلال أسبوع واحد في مارس 1991 بعد تحرير الكويت من الاحتلال العراقي. خلال أسبوع واحد في مارس كان السكان الفلسطينيون في الكويت قد فروا تقريبا من البلد. قال الكويتيون إن الفلسطينيين الذين يغادرون البلاد يمكنهم الانتقال إلى الأردن لأن معظم الفلسطينيين يحملون جوازات سفر أردنية. وفقا لصحيفة نيويورك تايمز قال الكويتيون إن الغضب ضد الفلسطينيين كان من قبيل احتمال أن يكون هناك احتمال ضئيل بأن أولئك الذين غادروا خلال الاحتلال الذي استمر سبعة أشهر يمكن أن يعودوا في أي وقت مضى وعدد قليل نسبيا من أولئك المتبقين سوف تكون لديهم القدرة على البقاء.

فيما بعد[عدل]

كان الفلسطينيون الذين فروا من الكويت مواطنين أردنيين عموما. تم الاعتراف بهم رسميا كأردنيين من أصل فلسطيني.

في عام 2004 زعم أن الكويت منعت زيارة محمود عباس نائب رئيس منظمة التحرير الفلسطينية والرجل الثاني في المنظمة من بعد عرفات.[12] نفى المسؤولون الفلسطينيون التقارير بأن ذلك يرجع إلى أنه لن يعتذر عن دعم عرفات للغزو العراقي للكويت عام 1990. ومع ذلك في 12 ديسمبر 2004 اعتذر عباس وهو رئيسا للمنظمة عن دعم المنظمة لصدام حسين خلال الغزو.[13] في أول زيارة يقوم بها مسؤول فلسطيني إلى الكويت منذ غزو العراق قال عباس: "نقول نعم نحن نعتذر عن موقفنا من الكويت".

في عام 2012 كان هناك 80 ألف فلسطيني يعيشون في الكويت.

طالع أيضا[عدل]

مصادر[عدل]

  1. ^ أ ب اكتب عنوان المرجع بين علامتي الفتح <ref> والإغلاق </ref> للمرجع ppp
  2. ^ أ ب The Palestinian Diaspora. صفحة 67. During autumn 1990 more than half of the Palestinians in Kuwait fled as a result of fear or persecution. 
  3. ^ "The PLO in Kuwait". May 8, 1991. But in September and October 1990, large numbers of Palestinians began to leave. In addition to the fear of arrest, and their mistreatment at roadblocks by Iraqis, food shortages were becoming serious and medical care difficult. Kuwaitis and Palestinians alike were penniless - they were forced to sell their cars and electrical appliances at improvised markets to anyone who had cash, even to Iraqi civilians coming from Iraq to buy on the cheap. Thus, by December 1990, Kuwait's Palestinian population had dwindled from a pre-invasion strength of 350,000 to approximately 150,000. 
  4. ^ "History of Palestine". صفحة 100. 
  5. ^ Encyclopedia of the Palestinians. صفحات 289–290. 
  6. ^ The Palestinian Diaspora. صفحة 67. Regulations on residence were considerably tightened and the general environment of insecurity triggered a continuous Palestinian exodus. 
  7. ^ Kuwait: Building the Rule of Law: Human Rights in Kuwait. صفحة 35. There was a great exodus of Palestinians from Kuwait during July and August, partly attributable to fear of abusive actions by the Kuwaiti security forces, but also brought about by economic necessity. 
  8. ^ Yann Le Troquer and Rozenn Hommery al-Oudat (Spring 1999). "From Kuwait to Jordan: The Palestinians' Third Exodus". Journal of Palestine Studies. صفحات 37–51. 
  9. ^ "Palestinians Open Kuwaiti Embassy". Al Monitor. 23 May 2013. 
  10. ^ Journal of Palestinian Studies: Palestinians in Kuwait (1991) by Anne M Lesch.
  11. ^ AFTER THE WAR: Kuwait; Palestinians in Kuwait Face Suspicion and Probable Exile - New York Times
  12. ^ Palestine apology to Kuwait - Telegraph
  13. ^ Abbas apology to Kuwait over Iraq, بي بي سي News, December 12, 2004