تشاك هيغل

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
تشاك هيغل
ChuckHagel
صورة معبرة عن تشاك هيغل

معلومات شخصية
الميلاد 7 أكتوبر 1946
نورث بلات، نبراسكا،  الولايات المتحدة
الجنسية أمريكي
الديانة الكنيسة الأسقفية الأمريكية تعديل القيمة في ويكي بيانات
الحزب الحزب الجمهوري تعديل القيمة في ويكي بيانات
عدد الأطفال 2 تعديل القيمة في ويكي بيانات
وزير الدفاع الأمريكي تعديل القيمة في ويكي بيانات
في المنصب
2013-02-27 – 2015-02-17
Fleche-defaut-droite-gris-32.png ليون بانيتا
ashton carter Fleche-defaut-gauche-gris-32.png
الحياة العملية
المدرسة الأم Brown College 
University of Nebraska at Omaha تعديل القيمة في ويكي بيانات
المهنة سياسي تعديل القيمة في ويكي بيانات
إدارة جامعة جورجتاون تعديل القيمة في ويكي بيانات
الخدمة العسكرية
الفرع القوات البرية للولايات المتحدة تعديل القيمة في ويكي بيانات
الرتبة رقيب تعديل القيمة في ويكي بيانات
المعارك والحروب حرب فيتنام تعديل القيمة في ويكي بيانات


تشاك هيغل رجل عسكري بالدرجة الأولى ووزير الدفاع الامريكى منذ 23 فبراير 2013 إلى غاية 24 نوفمبر/تشرين الثاني 2014 بعد استقالته من منصبه[1]. وحائز على وسامين "القلب الأرجواني" بسبب دوره في حرب فيتنام، حيث أصيب بحروق شديدة بعد أن تعرضت ناقلة الجنود المصفحة التي كان يستقلها للغم أرضي. بعد عودته من الحرب بفيتنام، عمل هيغل كمذيع إعلامي لفترة وجيزة قبل أن يدخل المعترك السياسي كسيناتور جمهوري ممثلا لولاية نبراسكا، حيث استمر في هذا المنصب بين عامي 1997 و2009.

ربطت هيغل علاقة قديمة بالرئيس باراك أوباما، حيث تعرف عليه في مجلس الشيوخ عندما كان باراك أوباما يشغل منصب سيناتور، حيث وجدا العديد من نقاط التفاهم المشتركة بمواضيع متعددة مثل حالات استخدام القوة العسكرية.

وبالنسبة للملف الإيراني، فيتشارك الرئيس باراك أوباما مع هيغل في وجهة النظر التي تشير اتخاذ خيار الحوار مع النظام الإيراني كبديل عن القوة العسكرية، إلا أن أرائهما تختلف في موضوع العقوبات الاقتصادية المفروضة على إيران حيث أن هيغل كان معارضاً لها.

ويذكر أن هيغل قام بزيارة منطقة الشرق الأوسط والعراق بالتحديد، برفقة السيناتور باراك أوباما وقتها والسيناتور جاك ريد في العام 2008.

أشهر أقواله[عدل]

  • "إذا ما تمكنت من الخروج سالما من حرب فيتنام، فسأبذل كل جهدي من أجل منع الحروب."
  • "لست شخصا مسالما ولكنني أرفض الحرب، أنا شخص واقعي وأعلم أنه لا مجد في الحروب بل المعاناة فقط."
  • "هذا يعتبر أكبر تخبط للسياسة الخارجية لأمريكا منذ حرب فيتنام."واصفاً إقبال الولايات المتحدة الأمريكية على التدخل عسكريا بالعراق[2]

مصادر[عدل]