هذه المقالة أو بعض مقاطعها بحاجة لزيادة وتحسين المصادر.

تشبع الأكسجين

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
Question book-new.svg
تحتاج هذه المقالة أو المقطع إلى مصادر ومراجع إضافية لتحسين وثوقيتها. قد ترد فيها أفكار ومعلومات من مصادر معتمدة دون ذكرها. رجاء، ساعد في تطوير هذه المقالة بإدراج المصادر المناسبة. (ديسمبر 2017)

تشبع الأكسجين أو الأكسجين المذاب (بالإنجليزية : Oxygen saturation ) هو عبارة عن مقياس نسبي لكمية الأكسجين المذابة أو المحمولة في وسط معين .[1][2] ويمكن قياس هذه النسبة بواسطة مجس للأكسجين الذائب مثل جهاز حساس أو استشعار الأكسجين أو الأوبوتود "جهاز استشعار بصري" في الأوساط السائلة المتمثلة عادة في الماء .

ويعتبر ذو أهمية خاصة في الطب و العلوم البيئية .

تشبع الأكسجين في الطب[عدل]

المقال الرئيسي : الأكسجة

في الطب ، يشير التشبع الأكسجيني إلى عملية الأكسجة ، أو عندما تدخل جزيئات الأكسجين إلى أنسجة الجسم . وفي هذه الحالة ، يحدث تأكسج للدم في الرئتين حيث ترحل جزيئات الأكسجين من الجو إلى الدم . وكنتيجة لعملية الأكسجة ، يتغير لون الدم من اللون القرمزي الداكن إلى اللون الأحمر . ويعمل تشبع الأكسجين على قياس نسبة أماكن ارتباط الهيموجلوبين في تيار الدم المحتلة بواسطة الأكسجين .

تشبع الأكسجين البيئي[عدل]

المقال الرئيسي : الأكسجة (بيئياً)

يشير التشبع الأكسجيني في البيئة عامة إلى كمية الأكسجين المذابة في التربة أو المسطحات المائية . الأكسجة البيئية قد تكون مهمة لإستدامة نظام بيئي معين . الأكسجين غير الكافي (نقص الأكسجين البيئي) قد يحدث في المسطحات المائية مثل البرك و الأنهار ، مما يؤدي إلى التقليص من وجود الكائنات الهوائية مثل الأسماك . عملية نزع الأكسجين من شأنها أن تزيد من العدد النسبي للكائنات اللاهوائية مثل النباتات وبعض أنواع البكتيريا ، مما يؤدي إلى مقتل الأسماك وغيرها من الأحداث الضارة . ويتمثل التأثير النهائي لهذه العملية في تغيير التوازن في الطبيعة عن طريق زيادة تركيز أو أعداد الأنواع اللاهوائية عن الأنواع الهوائية .

المراجع[عدل]

  1. ^ "Environmental Dissolved Oxygen Values Above 100% Air Saturation" (PDF). IOOS Website. YSI Environmental. اطلع عليه بتاريخ 29 يوليو 2015. 
  2. ^ "Dissolved Oxygen - Environmental Measurement Systems". Environmental Measurement Systems (باللغة الإنجليزية). اطلع عليه بتاريخ 08 أكتوبر 2015.