المحتوى هنا ينقصه الاستشهاد بمصادر، أي معلومات غير موثقة يمكن التشكيك بها وإزالتها.

تشريح الرأس والعنق

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
Question book-new.svg
المحتوى هنا ينقصه الاستشهاد بمصادر. يرجى إيراد مصادر موثوق بها. أي معلومات غير موثقة يمكن التشكيك بها وإزالتها. (ديسمبر 2018)

تصف هذه المقالة تشريح الرأس و العنق في الجسم البشريّ، متضمِّنةً المواضيع الآتية: العظام و العضلات و الأوعية الدمويّة و الأعصاب و الدماغ و الغدد و الأنف الفم و الأسنان و اللسان و الحلق.

الجهاز الهيكليّ العضليّ[عدل]

يتوضّع الرأس فوق القسم العلويّ من العمود الفقريّ من خلال ارتباط الجمجمة بالفقرة الرقبيّة الأولى (التي تُعرف باسم الأطلس). يُشكِّلُ الجزء الهيكليّ من الرأس و العنق القطعة العلويّة من الهيكل المحوريّ و يتكوّن من الجمجمة و العظم اللاميّ و عُظيمات السمع و الفقرات الرقبيّة من العمود الفقريّ، و تُقسم بدورها الجمجمة إلى:

  • القحف (8 عظام): جبهيّ و جداريَّان و قذاليّ و صدغيّان و وتديّ و غرباليّ
  • العظام الوجهيّة (14 عظم): وجنيّان و فكيّان علويّان و حنكيّان و أنفيّان و دمعيّان و عظم الميكعة المفرد و قرينان سفليّان و عظم الفكّ السفليّ المفرد.

و بتطوُّر الجنين، تتشكَّلُ العظام الوجهيّة عادةً بأزواج و من ثُمَّ تلتحم معاً. و بالتحام القحف تتشكَّل الدروز و تُمثِّل أماكن الالتحام بين صفائح العظام المختلفة. في حديث الولادة تُشكّل مناطق الوصل بين العظام الجبهيّ و الجداريّان اليافوخ الأماميّ (الجبهيّ) و تشكِّل مناطق الوصل بين العظام الجداريّان و القذالي اليافوخ الخلفيّ (الظهريّ)، أو تُدعى بالبقعة اللينة. تساعد مناطق الانفصال بين صفائح عظام القحف (بما فيها اليوافيخ) بمرور رأس الجنين من الحوض عبر المهبل. يمكن أن تتداخل العظام الجداريّان و القذاليّ ببعضها البعض أثناء مرورها من المهبل و تُشكّل مظهر غير اعياديّ و هو مظهر "الرأس المخروطيّ" و ذلك في حالات الولادة الطبيعيّة أو المهبليّة. يتمفصل العظم القذاليّ مع الفقرة الرقبيّة الأولى (الأطلس) بالقرب من الثقبة العُظمى، و بدوره يتمفصل الأطلس مع اللقمة القذاليّة في الأعلى و مع الفقرة الرقبيّة الثانية (المحور) من الأسفل. يمر الحبل الشوكيّ من خلال الثقبة العُظمى استمراراً للجهاز العصبيّ المركزيّ في الجمجمة. تمنح مفاصل الرقبة حركات: العطف و الانبساط (كما هو الحال في الإيماء بـ"نعم" بالرأس) بالإضافة إلى الدوران (كما هو الحال في الإيماء بـ"لا" بالرأس).

المجموعة الاسم التعصيب الوظيفة
عضلات الوجه التعبيرية عضلة الفروة: الجبهية و القذالية العصب الوجهي الحاجبان و الفروة
عضلات الوجه التعبيرية عضلة الفم الدائرية العصب الوجهي تغلق الشفين
عضلات الوجه التعبيرية الوجنية الكبرى العصب الوجهي الابتسام
عضلات الوجه التعبيرية الوجنية الصغرى العصب الوجهي الابتسام
عضلات الوجه التعبيرية رافعة الشفة العلوية العصب الوجهي الشفة العلوية
عضلات الوجه التعبيرية رافعة الشفة العلوية و جناح الأنف العصب الوجهي الشفة العلوية
عضلات الوجه التعبيرية خافضة الشفة السفلية العصب الوجهي الفة السفلية
عضلات الوجه التعبيرية خافضة زاوية الفم العصب الوجهي العبوس
عضلات الوجه التعبيرية الباطحة العصب الوجهي العبوس (خلال الخوف أو الصدمة)
عضلات الوجه التعبيرية المبوقة العصب الوجهي الخدين
عضلات الوجه التعبيرية الذقنية العصب الوجهي الذقن
عضلات الوجه التعبيرية الجِلْدِيَّةُ لِلعُنُق أو المُبَطَّحَة العصب الوجهي العبوس
عضلات الوجه التعبيرية ضحكيّة العصب الوجهي زاوية الفم
عضلات الوجه التعبيرية الدويرية العينية العصب الوجهي تغلق العين
عضلات الوجه التعبيرية الأنفية العصب الوجهي توسيع المنخرين
عضلات الوجه التعبيرية المُغضِّنة للحاجب العصب الوجهي حاجب العين
عضلات الوجه التعبيرية رافعة الجفن العلوي العصب المحرك للعين الجفن العلوي
المضغ –الفك السفلي الماضغة العصب ثلاثي التوائم إغلاق و مد الفك السفلي
المضغ –الفك السفلي الصدغية العصب ثلاثي التوائم الرفع و التحكُّم جانباً إلى جانب بحركةا لفك السفلي
المضغ –الفك السفلي الجناحية الأنسية العصب ثلاثي التوائم ترفع الفك السفلي,
المضغ –الفك السفلي الجناحية الوحشية العصب ثلاثي التوائم مد الفك السفليّ، و فتح الفم
اللسان – خارجية الذقنية اللسانية العصب تحت اللسان المد
اللسان – خارجية الإبرية اللسانية العصب تحت اللسان الرفع و التراجع
اللسان – خارجية اللامية اللسانية العصب تحت اللسان تخفض اللسان
اللسان – خارجية الحنكية اللسانية الضفيرة البلعوميّة، و الفرع البلعوميّ من العصب المبهم ترفع اللسان أثناء البلع
أرضية جوف الفم ذات البطنين العصب ثلاثي التوائم و العصب الوجهي حركة العظم اللاميّ و الفك السفليّ
أرضية جوف الفم الإبرية اللامية العصب الوجهي ترفع العظم اللاميّ
أرضية جوف الفم الضرسية اللامية ثلاثي التوائم حركة العظم اللاميّ و الفك السفليّ
أرضية جوف الفم الذقنية اللامية العصب الرقبيّ C1 حركة العظم اللاميّ و اللسان و الفك السفليّ
تحريك الرأس القصية الترقوية الخشائية (القترائية) العصب الإضافي الإيماء و التدوير
تحريك الرأس نصف الشوكية الفروع الظهرية من الأعصاب الرقبيّة بسط الرأس، و تدعم دورانه
تحريك الرأس الطاحلة الرأسية الفروع الظهرية من الأعصاب الرقبيّة المتوسطة و السفلية بسط الرأس، و تدعم دورانه
تحريك الرأس الطولى الرأسية الفروع الظهرية من الأعصاب الرقبيّة المتوسطة و السفلية بسط الرأس، و تدعم دورانه
تحريك الرأس المستقيمة الرأسية الخلفية الكبرى العصب تحت القذالي C-1 بسط الرأس
تحريك الرأس المستقيمة الرأسية الخلفية الصغرى العصب تحت القذالي C-1 بسط الرأس

جهاز الدوران[عدل]

رسم لتشريح الجانب الأيمن من العنق، تظهر الشريان العضدي الرأسي و الشريان السباتي المشترك الأيمن و فروعهما

يدور الدم من العروة الجهازية العلوية عند قوس الأبهر، و تتضمن: الشريان العضدي الرأسي و الشريان السباتي المشترك الأيسر و الشريان تحت الترقوة الأيسر. يتم إعادة الدم من الرأس و العنق عبر الوريد تحت الترقوة و الوريد الوداجيّ.

التروية الدموية[عدل]

الجذع أو الشريان العضدي الرأسي أول و أكبر شريان يتفرع من الشريان السباتي المشترك الأيمن و الشريان تحت الترقوة الأيسر. يُقدِّم هذا الشريان الدم إلى الجزء العلوي الأيمن من الصدر و الذراع اليمنة و العنق و الرأس عبر فرع يُدعى الشريان الفقريّ الأيمن. يندمج الشريانان الفقريان الأيمن و الأيسر و يُكوِّنان الشريان القاعديّ و يُعطي هذا بدوره الشريان المخيّ الخلفيّ، الذي يُزوِّد معظم الدماغ بالدم المؤكسج. جديرٌ بالذكر أن الشريان المخي الخلفي و الشريان الموصل الخلفيّ يشتركان في حلقة ويلس. ينقسم الشريان السباتي المشترك الأيسر ليُشكِّل: الشريان السباتي الباطن و الشريان السباتي الظاهر. يُروِّي الشريان السباتي الباطن الدماغ، بينما يُقدِّم الشريان السباتي الظاهر الوجه و العنق. يُشكِّل كلٌ من الشريان تحت الترقوة الأيسر و الشريان تحت الترقوة الأيمن كلٌ على جانبه الشريان الصدريّ الباطن و الشريان الفقريّ و الجذع الدرقيّ الرقبيّ و الجذع الضلعيّ الرقبيّ. يُصبح الشريان تحت الترقوة شرياناً إبطيّاً عند الحافة الوحشيّة للضلع الأولى. كما يروّي الشريان تحت الترقوة الأيسر الجزء العلوي الأيسر من الصدر و الذراع الأيسر.

الحاجز الدمويّ الدماغيّ[عدل]

الحاجز الدموي الدماغي عبارة عن غشاء نصف نفوذ يتحكَّم بإمكانية تسرُّب المواد عبر الشعيرات الدمويّة في جهاز الدوران. في معظم أجزاء الجسم، تُدعى أصغر الأوعية الدمويّة بالشعيرات و تكون هذه الشعيرات مُبطَّنة بخلايا بطانيّة، و تكون المسافات بين هذه الخلايا البطانيّة صغيرة للغاية، لذا لا يمكن أن تتحرك المواد بسرعة بين داخل و خارج هذه الشعيرات. و لكن ليس هذا حال الدماغ. في الدماغ، تتناسب الخلايا البطانيّة بإحكام معاً لتجعل المواد غير قادرة على المرور من مجرى الدم. تُشكِّل خلايا دبقية متخصصة تُدعى الخلايا النجميّة هذا الوصل المحكم أو الحاجز الواقي حول الأوعية الدموية الدماغية و قد تكون مهمة في تطوير الحاجز الدموي الدماغي. كما قد تكون الخلايا النجمية مسؤولة عن نقل الأيونات (الشوارد) من الدماغ إلى الدم.

عودة الدم[عدل]

يعود الدم من الدماغ و العنق عبر: (1) من داخل القحف عبر الأوردة الوداجية الباطنة كاستمرار للجيب السينيّ, تنزح الأوردة الوداجية الظاهرة الأيمن و الأيسر من الغدد النكفية و العضلات الوجهية و الفروة إلى الأوردة تحت الترقوة. بينما تنزح الأوردة الفقرية الأيمن و الأيسر الفقرات و العضلات إلى الوريد تحت الترقوة الأيمن و إلى الوريد الأجوف العلويّ، و من ثُمَّ باتجاه الأذين الأيمن في القلب.

الجهاز اللمفي[عدل]

ينزح الجهاز اللمفي الرأس و العنق من خلال السائل الخلالي الزائد عبر الأوعية اللمفية أو الشعيرات، على قدم المساواة إلى القناة اللمفية اليمنى و القناة الصدريّة. تتوضع العقد اللمفية بجانب العمود الفقري و في مناطق العنق بالإضافة إلى الوجه و الفك السفليّ. كما تعتبر اللوزتين نسيج لمفاوي يساعد على التوسط في هضم العوامل الممرضة. تتضمن اللوزات عند البشر، بدءاً من الأعلى إلى الأسفل: اللوزات الأنفية البلعومية (تُعرف أيضاً بالزوائد الأنفية أو اللحميات الأنفية) و اللوزات الحنكية و اللوزات اللسانية. تُعرف هذه المجموعة من النسيج اللمفاوي بالحلقة اللوزيّة أو حلقة فالدير.

الجوف الفموي[عدل]

الفم، يُدعى أيضاً بالجوف الفموي أو الجوف الشدقيّ هو المدخل إلى الجهاز الهضميّ يحتوي على أعضاء أولية و إضافيّة للهضم. تطور الفم ليدعم المضغ و البلع و الكلام. كما يحتوي الفم على صفين من الأسنان يدعمهما عظام وجهيّة في الجمجمة، و هي الفك العلويّ في الأعلى و الفك السفليّ في الأسفل. تُحاط الأسنان باللثة و هي جزء من دواعم الأسنان و هو نسيج داعم للجوف الفمويّ. بالإضافة للأسنان، فهناك بنى أخرى تساعد على المضغ و هي الشفتين و الشدقين و اللسان و الحنك الصلب و الحنك الرخو و أرضية الفم.

الأسنان[عدل]

يمتلك البشر عادةً صفين من الأسنان يُدعيان بالتسنُّن الأوليّ أو الأسنان الساقطة و التسنُّن الثاني أو الأسنان الدائمة. السن هو أقسى مادة معروفة في الجسم، حيث تكون أقسى من العظام كثافةً و قوّةً. كما تُضفي طبقة المينا قوة كبيرة على بنية السن. و تتضمّن عملية تشكيل السن المتنامي عمليتي تكوُّن العاج و تكوُّن المينا. تنبثق الأسنان في الفم من اللثة في عملية تُدعى البزوغ. تبدأ عملية تشكيل الأسنان في مراحل التطوُّر الجنيني الباكر و تمر خلال ست مراحل:

  • (1) مرحلة البدء، الأسبوع 6-7
  • (2) مرحلة البرعم، الأسبوع 8
  • (3) مرحلة القلنسوة، الأسابيع 9-10
  • (4) مرحلة الجرس، الأسابيع 11-12
  • (5) المقاربة
  • (6) مرحلة النضج

يكون المينا في الأسنان أبيضاً في البداية، و لكنه مُعرَّض للتصبُّغ من تناول القهوة و استخدام السجائر. أيضاً تتوضّع الأسنان في حجرة مخصة تُدعى المَرتَج. يُثبَّت السن في مكانه برباط داعم للسنّ، بمساعدة الملاط. يُدعى الجزء الأبيض المرئي من السن بالتاج. و تدعى البوارز المدوَّرة العلويّة لظهر السن بالشُرَف. و يُدعى الجزء الأبيض الخارجيّ الصلب المُغطِّي للسن بالمينا. يستدقّ السن تحت اللثة، و يُشكِّل عنق السن. و تحت العنق، يندخل السنّ ضمن العظم، و يُدعى عندها بجذر السن. تتألف الأجزاء الداخليّة من السن من العاج و هو نسيج شبيه بالعظمي، و حجرة اللُّب الذي يكون منطقة نسيجيّة رقيقة تحتوي على العصب و الأوعية الدمويّة المغذية للسن، و تتوضّع هذه الحزمة الوعائية العصبيّة ضمن جزف اللُّب. تتباين أشكال الأسنان مما يمنحها تنوُّعاً بالوظائف. على سبيل المثال، عند المضغ تعمل الأسنان العلويّة مع الأسنان السفليّة ذات الشكل الواحد لقضم و مضغ و تمزيق الطعام. أسماء هذه الأسنان هي:

  • (1) القواطع، يوجد ثماني قواطع تتوضَّع في مقدمة الفم (أربعة من الأعلى و أربعة من الأسفل). تمتلك هذه الأسنان تيجان حادة ذات شكل إزميل و وظيفتها تقطيع الطعام.
  • (2) الأنياب (أو الأسنان الكلبيّة)، هناك أربعة أنياب و تتوضّع وحشيّ القواطع في كل جهة. تمتلك الأنياب حافة مدببة وظيفتها تمزيق الطعام.
  • (3) الضواحك (أو ثنائية الشُرَف)، هناك أربعة أزواج من الضواحك تتوضَّع وحشي الأنياب في كل جهة. وظيفة الضواحك هَرس و تمزيق الطعام
  • (4) الأضراس (أو الرحى)، هناك اثنتي عشر ضرساً، تتوضّع في مجموعات تتألف كل مجموعة من ثلاثة أضراس في مؤخرة الفم. تمتلك الأضراس سطوح عريضة تساعدها على طحنالطعام.

يمتلك البالغون 32 سناً دائماً، بينما يمتلك الأطفال 20 سناً ساقطاً.

الغدد اللعابية[عدل]

هناك ثلاث مجموعات من الغدد اللعابية: النكفية و تحت الفكية و تحت اللسانية. تفرز هذه الغدد (خارجية الإفراز) اللعاب لتمزج الطعام بشكل مناسب بالإضافة إلى أن اللعاب يحتوي على إنزيمات تساهم في بدء الهضم الكيميائي للطعام. يساعد اللعاب أيضاً على تجميع الطعام على شكل بُلعات (الطعام الممتزج الذي يُشكِّل مقدار ما يبلع مرة واحدة) التي ستُبلع بعد عملية المضغ. يتركّب اللعاب بشكل أساسي من الماء و الأيونات و الأميلاز اللعابي و الليزوزيمات و كميات زهيدة من اليوريا.

دواعم الأسنان[عدل]

تتضمن دواعم الأسنان كل الأغشية الداعمة للبنى السنيّة التي تحيط بالسن و تدعمه كاللثة و سطوح الاتصال و الأغشية. تتضمن هذه الدواعم أنسجة ظهاريّة (ظهارة) و أنسجة ضامة (أربطة و عظام) و نسيج عضليّ و نسيج عصبيّ.

اللسان[عدل]

اللسان عضلة هيكليّة متخصصة تأقلمت لنشاطات الكلام و المضغ و طوَّرت حساً ذوقياً و تأقلمت للبلع أيضاً. يحتوي اللسان على مجموعتين من العضلات، داخلية و خارجية. تساهم الداخلية في إعطاء شكل اللسان، بينما تساهم الخارجية في تحريك اللسان. يرتبط اللسان بالعظم اللاميّ. تشير مصطلحات Golsso و Lingual إلى اللسان.

المخاطية[عدل]

تستمر الأغشية المخاطية التي تحمي الجوف الفمويّ بمخاطية السبيل الهضميّ. تُبطِّن المخاطية أجواف الفم و الأنف و الصماخ السمعي الظاهر (الأذن)، مانحةً هذه الأجواف تشحيماً و حماية ضد العوامل الممرضة. تكون المخاطية في الفم ظهارة مسطّحة مُطبَّقة تحتوي على ثلاث طبقات تقريباً من الخلايا. تُحمى الشفتان أيضاً بخلايا حسيّة متخصصة تُدعى بجسيمات مايسنر. تُدعى خلايا جوف الفم الداخليّ بالمخاطية الشدقيّة.

الجهاز العصبي[عدل]

يتكون الجهاز العصبيّ من جهاز عصبيّ مركزيّ و هو الدماغ و النخاع الشوكيّ و جهاز عصبيّ محيطيّ هو الأعصاب القحفيّة و الأعصاب الشوكيّة. يقع الجهاز العصبيّ المركزيّ داخل جوف ظهريّ أما الجهاز العصبيّ المحيطيّ فيمتد خلال جوف بطنيّ. يمنح الجهاز العصبيّ المركزيّ التحكُّم و التنسيق لجميع أجهزة الجسم الإحدى عشر و يستخدم كذلك الجهاز الصماويّ لتشكيل للمرسالات الكيميائية الهرمونيّة التي تنتقل عبر الدم للتأثير في نشاط الخلايا الفرديّة في الجسم و الأنسجة المرتبطة بها و الأعضاء و الأجهزة. يتلقى الجهاز العصبي المركزي المدخلات الحسيّة (الواردة) من الجهاز العصبيّ المحيطيّ و يوجه تدفّق المعلومات إلى عصبونات مشاركة (عصبونات بينيّة) ليخلق استجابات تشابكيّة كيميائية و التي بدورها تُؤيد إلى تشكيل استجابة محركة (عصب صادر) لهذا المنبّه. تتوضع العصبونات المشاركة في المادة الرمادية للنخاع الشوكيّ و الدماغ. يُحمى الجهاز العصبيّ المركزيّ بواسطة القحف و العمود الفقريّ و السحايا و السائل الدماغي الشوكيّ. جديرٌ بالذكر أن النخاع الشوكيّ عبارة عن امتداد كبير من الدماغ. ينضم النخاع الشوكيّ لجذع الدماغ عند قاعدة الجمجمة و تحديداً عند الثقبة العظمى. تتأثر معظم وظائف الرأس و العنق بشكل مباشر بالدماغ و تنتقل هذه الوظائف إلى الجهاز العصبيّ المحيطيّ عبر الأعصاب القحفيّة و الأعصاب الشوكيّة للقسم الرقبيّ للنخاع الشوكيّ. يندرج تحت الجهاز العصبيّ المحيطيّ تقسيمين فرعيين:

  • الجهاز العصبيّ الجسديّ. يرتبط بالتحكُّم الإرادي بحركات الجسم من خلال عمل العضلات الهيكليّة و من خلال استقبال المنبهات الخارجيّة.
  • الجهاز العصبيّ الذاتيّ. يُقسم الجهاز العصبيّ الذاتيّ إلى جهازين فرعيين: الجهاز العصبيّ الوديّ و الجهاز العصبيّ نظير الوديّ. يمتلك الجهازين العصبيين الوديّ و نظير الوديّ غالباً تأثيرات متعاكسة في الأعضاء ذاتها أو الأجهزة الفيزيولوجيّة، جديرٌ بالذكر أن الجهاز العصبيّ الذاتيّ هو العامل الرئيسي في تحقيق الاستتباب.

الأعصاب الشوكيّة[عدل]

تنشأ الأعصاب الشوكيّة من النخاع الشوكيّ. يُدعى القسم العلوي من النخاع الشوكي بالقسم الرقبيّ، و هو يحتوي الأعصاب التي تُعصِّب عضلات الرأس و العنق و الجوف الصدريّ بالإضافة إلى أنها تنقل المعلومات الحسيّة من هذه المناطق إلى الجهاز العصبيّ المركزيّ. يحتوي القسم الرقبيّ من العمود الفقريّ سبع فقرات يُرمز لها بالرمز "C" الحرف الأول من كلمة "Cervical" التي تعني رقبيّ أو بالرمز "ر" التي تشير إلى الحرف الأ,ل من كلمة "رقبي" و يُضاف إلى جانبها رقم بدءاً من 1 إلى 7، أما أزواج الأعصاب الرقبيّة فثمانية و يُشار إليها بالرموز "C" أو "ر" و بالأرقام من 1 إلى 8. هناك تشكيل من شبكة واسعة من مجموعات أعصاب أو سُبُل ترتبط بالحبل الشوكيّ في ترتيب يُدعى فروع أو ضفيرة. تشمل الفروع الحسيّة للأعصاب الشوكيّة: القذاليّ الصغير (C2)، و الأذني الكبير (C2 و C3)، و الرقبيّ المعترض (C2 و C3)، و فوق الترقويّ (C3 و C4). و مجموعات الأعصاب هذه تنقل المعلومات الواردة (الحسيّة) من الفروة و العنق و الأكتاف إلى الدماغ. بينما تتضمن الفروع الحركيّة للأعصاب الشوكيّة: العروة الرقبيّة التي تنقسم إلى جذر علويّ (C1) و جذر سفليّ (C2 و C3) و عصب حجابيّ (C3 و C4 و C5) و فروع الشدفات العصبيّة (C1 و حتى C5). تنقل مجموعات الأعصاب هذه المعلومات العصبيّة الصادرة (المحركة) من الدماغ إلى مجموعات عضلات الفروة و العنق و الحجاب الحاجز و الأكتاف. بالإضافة إلى ذلك هناك الضفيرة العضدية (C5 و C6 و C7 و C8 و T1) التي تزوّد كامل الكتف و الطرف العلويّ بالتعصيب، و تتضمّن فروع فوق ترقويّة (ظهري كتفي و فوق كتفي و صدري طويل) و حبل جانبيّ (عضلي جلدي و جلدي وحشي للجلد الأمامي للعضد و جلدي أنسي للجلد الأمامي للعضد و جلدي عضدي أنسي) و حبل خلفيّ (إبطي و كعبري) تتحكَّم بالذراع. إن أذية الحبل الشوكي عند الإنسان فوق مستوى الفقرة الرقبية الخامسة يؤدي إلى توقف الجهاز التنفسيّ و الموت إذا لم يتم التداخل الطبيّ.

الحهاز الصمَّاويّ[عدل]

يكون الجهاز الصمَّاوي تحت الإشراف المباشر من الجهاز العصبيّ، باستخدام مبدأ التلقيم الراجع السلبيّ للاستباب، و ذلك لتصنيع الهرمونات التي تقوم بدور رسائل كيميائية. يتصل الوطاء بشكل مباشر بالغدة النخامية، و يتضمن هذا الاتصال اتصالاً عصبياً و دموياً. أيضاً، فإنه داخل القحف تتحكَّم الغدة النخامية، التي ترتبط بالوطاء، تتحكَّم بإيقاع الجسم خلال الأربع و عشرين ساعة بما يعدى بالنظم اليوميّ و ذلك عبر إطلاق الميلاتونين. جديرٌ بالذكر أن يُطلق على الغدد الصم اسم الغدد عديمة القناة و ذلك لأنها لا تمتلك قناة تلقي فيها مفرزاتها و إنما تلقي بهم مباشرة في الدم. تُفرز 'الغدة النخامية هرمونات تؤثر بشكل مباشر على الجسم بالإضافة إلى هرمونات ذات تأثير غير مباشر على الجسم تتحكَّم بوظائف الجسم و ذلك عبر تفعيلها لغدد صم أخرى كقشر الكظر (عبر هرمون ACTH) و الغدة الدرقية (عبر هرمون TSH). فهاتان الغدتان الصماويتان تطلقان مفرزاتهما عند تُحرَّضان بهرمونات الغدة النخامية سابقة الذكر. تمتلك الغدة النخامية فصين، أمامي و خلفي. يُفرز الفص الأماميّ: هرمون النمو GH و الهرمون الملوتن LH و الهرمون المنبِّه للجريب FSH و الهرمون المنبِّه لقشر الكظر ACTH و الهرمون المنبِّه للغدة الدرقيّة TSH و البرولاكتين PRL، بينما يفرز الفص الخلفيّ: الهرمون المضاد للإبالة ADH و الأوكسيتوسين OT. بالإضافة إلى وجود فص متوسط، يكون في البالغ عبارة عن طبقة رقيقة من الخلايا بين النخامي الأماميّة و الخلفيّة، و يكن تمييزه تقريباً من الفص الأمامي للنخامى. ينتج الفص المتوسط من الغدة النخاميّة الهرمون المنبّه للخلايا الميلانينيّة MSH. هناك أيضاً في العنق الغدة الدرقيّة و الغدد جارات الدرق، التي تفرز هرمونات تتحكَّم بالاستقلاب و مستويات كالسيوم الدم. تتوضَّع الغدد جارات الدرق الأربع أعلى السطح الظهريّ (الخلفيّ) من الغدة الدرقيّة.

الجهاز التنفسي[عدل]

يشتمل الجهاز التنفسيّ على:

  • (1) الجوف الأنفي لتنقية و ترطيب و تدفئة الهواء
  • (2) البلعوم أو الحلق و هو عبارة عن النقطة المشتركة بين جهازي التنفس و الهضم
  • (3) الحنجرة أو صندوق التصويت الذي يحتوي على لسان المزمار
  • (4) الرغامى أو القصبة الهوائية
  • (5) القصبات و هي أنابيب التنفُّس في الرئتين
  • (6) الرئتين و هما عضوا التنفُّس الرئيسيّين
  • (7) الأغشية التنفسيّة تتألف من الأسناخ و شبكة الأوعية الشعرية المحيطة بالسنخ و التي تتفرع من العروة الرئوية من جهاز الدوران

بين الجهازين التنفسيّ و الهضميّ مسار حرج تفصلهما صفيحة غضروفية تُدعى لسان المزمار الذي ينغلق خلال البلع لمنع دخول الطعام إلى سبيل التنفُّس. في الحالة الطبيعيّة يكون لسان الزمار مفتوحاً لدعم التنفُّس و تنغلق خلال البلع فقط لمنع الطعام و الشراب من دخول الرغامى و تحريض منعكس التهوُّع و بدء آلية الاختناق. يشارك جهاز التنفس في التهوية و التنفُّس الخلويّ. و يُعتبر قيام جهاز التنفُّس بواظائفه خلال الإجراءات الفموية و الجراحات عامل هام لرعاية المريض. فإذا ما توقَّف المريض عن التنفُّس سيحدث قصور قلبيّ (فشل قلبيّ) لال 4 إلى 6 دقائق، و عندها ينبغي استخدام الإنعاش القلبيّ الرئويّ و القيام بتنفُّس صناعي لإنقاذ المريض. قد تُشكِّل الأمراض الأخرى مصدر قلق للعاملين بمجال الرعاية الصحيّة، و تتضمن هذه الأمراض: الإنفلونزا و الصمة الرئوية و التليُّف الكيسيّ و متلازمة الضائقة التنفُّسيّة و متلازمة الضائقة التنفسيّة الحادة.

الجهاز اللحافي[عدل]

يشتمل الجهاز اللحافي على الجلد و ملحقاته كالشعر و الأظافر و الغدد العرقيّة و الغدد الزُهمِيّة (الدهنيّة) و الأعصاب الحسيّة. يتكون الجلد من ثلاث طبقات: البشرة و الأدمة و تحت الأدمة. تتكوَّن البشرة من ظهارة مسطَّحة مطبَّقة و تُقسم بدورها إلى خمس طبقات فرعيّة أو طبقات، مُرتَّبة من أعلى إلى أسفل (من السطح إلى العمق) و هي:

  • الطبقة المتقرِّنة
  • الطبقة الصافية
  • الطبقة الحبيبيّة
  • الطبقة الشائكة
  • الطبقة المنتشة التي تُدعى أيضاً الطبقة القاعديّة. الطبقة القاعدية قادرة على التكاثر عبر الانقسام الخيطيّ.

الاستجابة الالتهابية[عدل]

تُعتبر خلايا الطبقات العميقة من الجلد في الأدمة و تحت الأدمة نمط خاص من النسيج الضام و هو النسيج الضام المهلل، و الذي يتوسط الاستجابات الالتهابية. يشتمل النسيج الهللي على ألياف الكولاجين و الألياف المرنة و يحتوي عدة خلايا التي تكون في مطرق النسيج. تُطلق هذه الخلايا، عندما تتأذى، تُطلق عوامل كيميائية و ميكانيكيّة و التي تُمثِّل إشارة للجهاز المناعيّ لبدء عمله و تدمير العوامل الممرضة الغازية و إصلاح النسيج. تشمل الخلايا البالعات الكبيرة و الخلايا البدينة و أرومات الليف و الخلايا البلازمية. عندما تحدث صدمة في النسيج فإن البالعات الكبيرة تلتهم العديد من العوامل الممرضة الغازية قدر الإمكان و تقوم بنتظيف النسيج المتأذِّي. بينما تطلق الخلايا البدينة الهيستامين و الهيبارين اللذان يساعدان على بدء الاستجابة الالتهابية. بينما تساعد أرومات الليف على إصلاح أو استبدال الأجزاء المتضررة من المطرق، فيما تكون الخلايا البلازمية قادرة على إنتاج الأجسام المضادة لتدمير العامل الممرض. ينتج جهاز الاستجابة الإلتهابية أربع إشارات متمايزة للتفعيل: الاحمرار و التورُّ و الحرارة و الألم. عندما تظهر هذه الإشارات الأبع في موقع ما فإنها تشير إلى التهاب في هذا الموضع. جديرٌ بالذكر أنه عند حدوث تفاعلات التهابية واسعة الانتشار تُدعى حينها بالالتهاب الجهازيّ أو الصدمة التأقيّة.

المظهر السنيّ[عدل]

المعرفة الدقيقة بتشريح الرأس و العنق مطلوبة في اختصاص جراحة الأسنان و لطلاب طب الأسنان. حيث تسمح معرفة تشريح الأعصاب و البنى الحيوية الأخرى في الرأس لطبيب الأسنان بإجراء التشخيص و الجراحة المناسبين. على سبيل المثال، يمكن أن يتسبب السن المصابة بالعدوى في حالات نادرة بانتشار العدوى مما يؤدي إلى خُثار الجيب الكهفيّ التهاب المنصف و ذُباح لودفيغ مما يؤدي إلى انغلاق الطرق التنفسيّة. أي من هذه الحالات الجنينيّة المحتملة قد تحدث اعتماداً بشكل كبير على تشريح الرأس و العنق.

ارتباطات سريرية[عدل]

جميع الظروف السريرية المرتبطة بتشريح الرأس و العنق و بناهما في جسم الإنسان

  • كسور لوفور في الجمجمة
  • بَيغ الوجنة
  • الفروة
  • الكدمة
  • ورم دموي رأسي
  • العَرَة المؤلمة
  • عدوى الهربس النطاقيّ في عقدة ثلاثي التوائم
  • شلل العصب الوجهيّ
  • داء لايم (التهاب مع صداع و تيبُّس في العنق)
  • التهاب الوريد الخثاري
  • التهاب السحايا الرقيقة
  • البَرَدات (أكياس من الغدد الزُهميّة لجفن العين كبردات الكعب)
  • الجُدجُد (الشعيرة): تورُّم مُقيِّح يعود لتضيُّق في قناة الغدد الدمعيّة
  • التبيُّغ في الملتحمة بسبب تهيُّجها
  • العيون الوردية (التهاب الملتحمة) بسبب عدوى
  • انفصال الشبكية
  • التهاب المقلة (التهاب في المقلة يؤدي إلى العمى)
  • الوذمة الحليمية
  • التَحْدَمِيّة (نزف في الحجرة الأمامية لكرة العين)
  • الزرق
  • متلازمة هورنر (تَدَلِّ للجفن و تقبُّض للحدقة و توسُّع وعائي و فقدان للتعرُّق)
  • سرطانة لسانيّة
  • التهاب الأنف
  • الرُعاف
  • التهاب الجيوب
  • التهاب الأذن الظاهرة
  • التهاب الأذن الوسطى
  • التهاب الخُشَّاء
  • داء الحركة (داء السفر)
  • احْتِداد السمع
  • داء مينيير
  • التهاب الأذن بالرَّضْح الضَغْطِيّ

معرفة الأمراض[عدل]

ينبغي أن يتمرَّن عاملو الرعاية الصحيّة على الحذر عند القيام بإجراءات الرعاية الصحيّة على المرضى. ينصح مراكز التحكُّم و منع الأمراض بالاحتياطات العالمية للرعاية الصحية و هي احتياطات معيارية للحماية الذاتية. هناك عدة عداوى حيوية تؤثر على الفم و الشفتين و الجوف الفموي و تتضمن:

  • (1)فيروس نقص المناعة البشرية HIV و متلازمة عوز المناعة المكتسب AIDS. قد لا تكون آفات الفم مرئية، و لكن سوائل الجسم هي مصدر العدوى.
  • (2)عداوى حيوية أخرى قد يكون من السهل الإصابة بها و من الصعب الشفاء منها: فمثلاً فيروس التهاب الكبد B و فيروس التهاب الكبد C و فيروس الهربس البسيط من النمط |. و فيروس الهربس البسيط من النمط || (الهربس التناسليّ). قد تكون العدوى الحيويّة كآفة على الشفتين. قد يؤدي الاتصال المباشر بين الجلد و الجلد إلى الإصابة بالعدوى.

قد يكون للسرطان الفمويّ رابط فيروسيّ.

  • (3)العدوى الفيروسية الصغيرة و تتضمن: النُكاف و هو عدوى فيروسية تصيب الغدة النكفيّة اللعابيّة. السعال الديكيّ و هي أيضاً عدوى فيروسيّة قد تنتشر في الفم.
  • (4)تتضمن الأمراض الأخرى: التهاب اللّثّة و أمراض دواعم الأسنان و الأشكال الفمويّة من السيفلس و السيلان. بالإضافة إلى تسوس الأسنان. عدوى السلاق الفطريّة (داء المبيضات). بالإضافة إلى التهاب اللوزات و هو التهاب في اللوزات قد يؤدي إلى التهاب حلق و حمى، و في الحالات المزمنة يصبح من الضروري استئصال اللوزات.
  • (5)أمراض المفصل الصدغيّ الفكيّ السفليّ.
  • (6)أمراض المناعة الذاتية:مثل داء كرون في جوف الفم.

لذا فإن الملاحظة الدقيقة لجوف الفم و الأسنان و اللثة قد تكشف عن مؤشرات لأمراض عديدة. مثلاً، إذا عانى الشخص من اضطراب في الأكل كالشره العصبيّ قد تظهر علامات على الأسنان و تآكل لثة.

مراجع[عدل]

روابط خارجية[عدل]

قالب:Joints of head and neck