تشوباكابرا

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
رسم لتشوباكابرا مستوحى من الوصف الأصلي

تشوباكابرا (بالإسبانية: chupacabra)، وتعني حرفيا "مصاص الماعز" (من تشوبار Chupar وتعني يمص، وكابرا Cabra وتعني ماعز) هو مخلوق أسطوري في التراث الشعبي لأجزاء من الأمريكتين، وسجلت أول مشاهدة مزعومة له في بويرتو ريكو.[1] أتى اسم من عادة الحيوان (حسب الشهود) بمهاجمة وشرب دم الماشية، ولاسيما الماعز.

يختلف الوصف الجسدي للمخلوق. حيث يزعم أنه مخلوق ضخم الجثة، وبحجم دب صغير، مع صف من الأشواك يمتد من الرقبة إلى قاعدة الذيل.

سجلت مشاهدات الشهود في بورتوريكو منذ عام 1995، ومنذ ذلك الحين تم التبليغ عن المشاهدات شمالا حتى ولاية ماين، وجنوبا حتى شيلي، بل وتم رصده في دول خارج الأمريكتين مثل روسيا والفلبين، ولكن تم تجاهل التقارير من العديد لعدم كفاية الأدلة أو حتى وجودها. وقد تم التحقق من مشاهدات في شمال المكسيك وجنوب الولايات المتحدة بأنه نوع الكلبيات مصاب بالجرب.[2] ويرى علماء الأحياء ومسؤولو إدارة الحياة البرية أن تشوباكابرا هو مجرد أسطورة حضرية.[3]

التاريخ[عدل]

تم تسجيل أول هجوم في بورتو ريكو في مارس 1995. .[4] وفي هذا الهجوم، تم اكتشاف ثمانية خراف ميتة، وعلى كل منها ثلاث جروح في منطقة الصدر وتم استنزاف الدم منها.[4] وبعد بضعة أشهر، في أغسطس زعمت شاهدة عيان تدعى مادلين تولنتينو أنها رأت المخلوق في بلدة كانوفاناس في بورتوريكو، وذلك عندما عثر ما يصل إلى 150 من حيوانات المزارع والحيوانات الأليفة مقتولة.[4] في عام 1975، ونسبت حوادث قتل مماثلة في بلدة صغيرة تدعى موكا ونسبت إلى ما سمي إل فامبيرو دي موكا (مصاص الدم من موكا).[5] اشتبه في البداية أن تلك الحوادث من فعل عبدة الشيطان؛ وأبلغ لاحقا عن مزيد من حالات القتل في جميع أنحاء الجزيرة، وأفاد العديد من المزارعين عن فقدان حيواناتهم. وذكر أنه تم استنزاف الدم من جميع الحيوانات من خلال شقوق دائرية صغيرة.

وينسب اختراع اسم تشوباكابرا إلى الكوميدي ورجل الأعمال البورتوريكي سيلفيريو بيريز بعد الإبلاغ عن الحوادث الأولى في الصحافة. تم التبليغ عن مقتل حيوانات بشكل مشابه في بلدان أخرى بعد وقت قصير من الحوادث الأولى، مثل جمهورية الدومينيكان، الأرجنتين، بوليفيا، تشيلي، كولومبيا وهندوراس والسلفادور ونيكاراغوا وبنما وبيرو والبرازيل والولايات المتحدة، والمكسيك.[4]

الأصل المحتمل[عدل]

قام عالم الحيوانات الخفية بنجامين رادفورد بدراسة استمرت خمس سنوات، ووثقها في كتابه "تتبع تشوباكابرا" الذي صدر عام 2011، خلص إلى أن الوصف الذي قدمته شاهدة العيان الأصلية في بويرتو ريكو، مادلين تولنتينو، مستند إلى المخلوق سيل في فيلم الرعب والخيال العلمي "الأنواع".[2] حيث يطابق وصف المخلوق سيل تقريبا وصف تولنتينو وأنها شاهدت الفيلم قبل تقديم إفادتها: " كان ذاك المخلوق يشبه تشوباكابرا، مع أشواك على ظهره ..."، حسبما ذكرت تولنتينو.[6] كشف رادفورد أن تولنتينو "اعتقدت أن المخلوقات والأحداث التي رأتها في فيلم أنواع وقد حدثت في الواقع في بورتوريكو في ذلك الوقت"، وبالتالي يخلص إلى أن "أهم وصف لتشوباكابرا لا يمكن الوثوق به".[2] ويعتقد رادفورد أن هذا يقوض مصداقية تشوباكابرا كحيوان حقيقي.[7]

إضافة إلى ذلك، لم يؤكد تشريح الجثة أيا من تقارير مص الدم، [2] وكشف تحليل من قبل طبيب بيطري عن 300 ضحية للتشوباكابرا أنها لم تنزف بشكل كامل.

تنقسم تقارير رادفورد حول تشوباكابرا إلى فئتين:

  • تقارير من بويرتو ريكو وأمريكا اللاتينية حيث تعرضت الحيوانات للهجوم ويفترض أنه تم مص دمها
  • التقارير في الولايات المتحدة عن ثدييات، ومعظمها من الكلاب والقيوط المصابة بالجرب، والتي يسميها الناس "تشوباكابرا" بسبب مظهرها غير العادي

في أواخر أكتوبر 2010، خلص عالم الأحياء من جامعة ميشيغان باري أوكونور أن جميع تقارير التشوباكابرا في الولايات المتحدة كانت ببساطة ذئاب قيوط مصابة بالطفيليات القارمة الجربية، والذي من شأنه أن يفسر معظم ملامح التشوباكابرا: عندها فراء قليل، وجلد سميك، ورائحة عفنة. يرى أوكونور أن الهجمات على الماعز وقعت "لأن هذه الحيوانات المفترسة تكون ضعيفة، ولم تعد تقوى على الصيد. لذا فتضطر إلى مهاجمة الماشية لأنها أسهل من أرنب أو غزال".[8]

رغم أن العديد من الشهود استنتجوا أن الهجمات لا يمكن أن تكون من فعل كلب أو قيوط لأنها لم تأكل الضحية، فهذا الاستنتاج غير صحيح.[2] فقد يحدث أن الكلاب والقيوط تقتل الفريسة ولا تأكلها، إما لأنها ليست ذات خبرة، أو نتيجة لإصابة أو صعوبة في قتل الفريسة.[2][9] قد تبقى الفريسة على قيد الحياة بعد الهجوم وثم تموت جراء نزيف داخلي أو صدمة في الدورة الدموية.[2][9] كما أن وجود ثقبين في الرقبة يتقابل مع أنياب الكلبيات، ويمكن توقع وجودها إذ أن هذا هو السبيل الوحيد الذي تقبض فيه الحيوانات آكلة اللحوم على فريستها.[2]

وهناك تقارير عن الكلاب المكسيكية الجرداء والتي يخطئها البعض بأنها تشوباكابرا.[10]

مشاهدات مسجلة[عدل]

خلال السنة الأولى، تم تقديم أكثر من 200 تقرير في بويرتو ريكو.[11]

في يوليو 2004، قتل مربي ماشية بالقرب من سان أنطونيو، تكساس، مخلوقا أجرد يشبه الكلب كان يهاجم مواشيه.[12] منح هذا الحيوان في البداية اسم وحش إلمندروف، وحدد فحص الحمض النووي الذي أجرته جامعة كاليفورنيا، ديفيس أن يكون ذئب مصاب بجرب دويدي أو قارمي. في أكتوبر 2004، تم العثور على جثتين في نفس المنطقة. فحص علماء الأحياء في تكساس عينات من الجثث وحددوا أيضا أنها تخص ذئاب قيوط تعاني من حالة جرب شديدة.[13] وفي كولمان، تكساس، صاد مزارع يدهى ريجي لاغو حيوانا في أحد فخاخه التي نصبها بعد وفاة عدد دجاجاته وديوكه الرومية. وصف الحيوان بأنه يشبه مزيجا من الكلب الأجرد، والجرذ، والكنغر. قدم لاغو الحيوان إلى المسؤولين إدارة المتنزهات والحياة البرية في تكساس ليحددوا هويته، ولكنه ذكر في 17 سبتمبر 2006، في مقابلة هاتفية مع جون أدولفي، مؤسس متحف العالم المفقود، أن "المخلوق الذي تم صيده يوم الثلاثاء وألقي به في سلة المهملات يوم الخميس".[14]

في أبريل 2006، ذكرت جريدة MosNews أن تشوباكابرا شوهد في روسيا للمرة الأولى. ذكرت تقارير من روسيا الوسطى بدءا من مارس 2005 أن وحشا قتل الحيوانات ويمتص دمائهم. قتل 32 ديكا روميا واستنزف دمها بين عشية وضحاها. أتت تقارير من القرى المجاورة عندما قتل 30 خروفا واستنزف دمهما. وفي النهاية تمكن شهود العيان من وصف تشوباكابرا. في مايو 2006، كان الخبراء عازمين على تعقب الحيوان.[15] وفقا لباحث الخوارق الروسي فاديم تشيرنوبروف، فإن الأراضي التي يزعم أن تشوباكابرا يرتادها تكمن في منطقة خاركيف في أوكرانيا والمناطق المجاورة لروسيا، ولكن أيضا في أجزاء من روسيا البيضاء و بولندا. في الآونة الأخيرة ظهرت تقارير عن هجمات في منطقة موسكو من روسيا حيث عثر على عشرات الطيور والحيوانات بلا دم وعليها جروح غريبة. كما تكلم الشهود في مرتين على الأقل عن مخلوق غامض يشبه الكنغر ("رأسه كالتمساح") يهاجم البشر، ولكنه لم يسبب أضرارا كبيرة. يرى تشيرنوبروف شيئين غير عاديين حول تشوباكابرا، وهما أن آثار أقدامه "تتلاشي"، كما لو أنه يرتفع عن الأرض كما الطيور، وأنه أيضا يميل أحيانا إلى وضع جثث ضحاياه بشكل"جمالي"، في كثير من الأحيان عن طريق اللون والحجم، أو يبنى الأهرامات بتلك الجثث.[16]

في منتصف شهر أغسطس 2006، وصفت امرأة من ولاية مين تدعى ميشيل أودونيل تيرنر، رؤيتها لحيوان "شرير المظهر" يشبه القوارض وذو أنياب وعثر عليه ميتا على جانب الطريق. ويبدو أن سيارة صدمته، ولم يمكن التعرف عليه. وتم التقاط الصور واتفقت تقارير الشهود أن إلى حد ما أم المخلوق كان من فصيلة الكلبيات، ولكن في الصور التي نشرت لا تبدو مثل أي كلب أو ذئب في المنطقة. ويبدو من زوايا أخرى من الصور أن الحيوان مزيج من كلاب تشاو وأكيتا. وذكرت التقارير أن "الجوارح التهمت كل لحم الجثة قبل أن يراها الخبراء". وقد أفاد سكان ولاية ماين لسنوات عن مخلوق غامض وسلسلة من هجمات الكلاب.[17]

في مايو 2007، ظهرت سلسلة من التقارير في الأخبار في كولومبيا بعد أن عثر على أكثر من 300 خروف ميتا في منطقة بوياكا، والقبض على عينة محتملة ليتم تحليلها من قبل علماء الحيوان في جامعة كولومبيا الوطنية.[18]

في أغسطس 2007، عثر امرأة تدعى فيليس كانيون ثلاثة حيوانات في كويرو، تكساس. وذكرت أنها وجيرانها قد اكتشفت ثلاثة جثث لحيوانات غريبة خارج أملاك كانيون. أخذت صورا للجثث واحتفظت برأس أحدها في الثلاجة لها قبل نقلها لتحليل الحمض النووي.[19] وذكرت كانيون أن ما يقرب من 30 دجاجة في مزرعتها لها استنزفت من الدم على مدى سنين، وهو ما جعلها تربط الأمر مع أسطورة تشوباكابرا. يقدر عالم الثديات جون يونغ أن الحيوان في صور كانيون كان ثعلبا رماديا يعاني من حالة جرب حادة. في نوفمبر 2007، حدد علماء الأحياء في جامعة تكساس الحكومية-سان ماركوس أن عينات الحمض النووي تخص قيوط.[20] إلا أن القيوط كان له جلد أجرد لونه رمادي مزرق، وأنياب كبيرة، وهي صفات تجعله مختلفا عن القيوط الطبيعي.[21] كما أخذت عينات جلد إضافية في محاولة لتحديد سبب فقدان الشعر.[20]

في 11 يناير 2008، تم الإبلاغ عن مشاهدة في اقليم كابيز في الفلبين. بعض السكان من بارانغاي يعتقد أن تشوباكابرا قتل ثمان دجاجات. شهد صاحب الدجاج أن حيوانا يشبه الكلب هاجم الدجاج.[22]

في 8 أغسطس، 2008، قام براندون ريدل، نائب مأمور مقاطعة ديويت، بتصوير حيوان مجهول على طول الطرق بالقرب كويرو، تكساس، على كاميرا لوحة القيادة.[23] وكان الحيوان بحجم الذئب ولكن كان أصلعا وبخطم طويل، أرجله أمامية قصيرة والخلفية طويلة. إلا أن رب عمل رايتر، المأمور جود زافيسكي، يعتقد أنه من نفس النوع القيوط الذي حدده العلماء في جامعة تكساس الحكومية-سان ماركوس في نوفمبر 2007.[24] وقد ظهرت لقطات الفيديو على حلقة أبريل 2011 مسلسل محطة ساي فاي التلفزيوني "حقيقي أو مزيف: ملفات الخوارق" حيث حاول فريق التحقيق إعادة تمثيل لقطات لوحة القيادة باستخدام حصان قزم وكلب مكسيكي أجرد (وكلاهما تم توليدههما محليا). لم يطابق أي من الحيوانين مخلوق في الفيديو. كما اختبر الفريق أيضا عينة الحمض النووي المأخوذة من جثة أحد المخلوقات المزعومة التي عثر عليها أحد مربي ماشية في المنطقة وتبين لاحقا أنها تخص هجين ذئب وقيوط.

في سبتمبر 2009، بثت شبكة سي إن إن تقريرا يظهر لقطات فيديو مقربة من لجثة حيوان مجهول. ذكر نفس التقرير أن السكان المحليين يشكون أنه قد يكون تشوباكابرا. وأفاد محنط من بلانكو، تكساس، أنه استلم الجثة من طالب سابق قال أن قريبه اكتشف الحيوان في حظيرته، حيث مات متأثرا بالسم الذي تم وضعه للقوارض. أعرب المحنط عن اعتقاده بأن هذا هو قيوط متحور وراثيا.[25][26]

في 18 سبتمبر 2009، باع المحنط جيري آير من بلانكو، تكساس الجثة إلى متحف العالم المفقود. كما ورد في صحيفة سيراكوز ستاندرد في 26 سبتمبر 2009، قام المتحف بعرض المخلوق ويعمل مع جامعة لم تسمى لاختبار البقايا.

في يوليو 2010، كانت هناك تقارير عن تشوباكابرا قتل برصاص ضباط مراقبة الحيوانات في مقاطعة هود، تكساس. كما ورد أن مخلوقا ثانيا رصدت وقتل على بعد عدة أميال.[27][28][29][30] إلا أن ضابطا في مراقبة الحيوانات في مقاطعة هود قال أن العلماء في جامعة تكساس إيه اند إم أجروا اختبارات وقالوا أن الجثة تخص هجين قيوط وكلب مع وجود علامات لإصابته بالجرب والطفيليات الداخلية. أما التشوباكابرا الثاني، والذي أصيب يوم 9 يوليو حوالي 8 أميال جنوب كريسون، فقد التهمته النسور قبل أن يتم أخذه للاختبار.[31]

في 18 ديسمبر 2010، قام أحد مواطني مقاطعة نيلسون، كنتاكي، ويدعى مارك كوثرن بقتل حيوان لم يتعرف عليه.[32] أخذت عدة صور للتشوباكابرا وتم توثيق القصة من قبل وكالات الأنباء المختلفة. وصف كوثرن المخلوق بأن له آذان كبيرة، وشوارب، وذيل طويل، وكان بحجم قطة المنزل. قال كوثرن أنه تحدث مع وزارة الأسماك وموارد الحياة البرية في كنتاكي وسلم لهم الحيوان لإجراء مزيد من التحاليل.[33]

في 4 يوليو 2011، ذكر جاك (جيف) كرابتري، من ليك جاكسون، تكساس، رؤيته لتشوباكابرا في فناء منزله الخلفي. في البداية، حافظ كرابتري على نظريته الأصلية حول التشوباكابرا، ولكنه تراجع عنها بسرعة بعد أن كتبت الصحف المحلية وعدد من مراسلي وسائل الإعلام الأخرى عن قصته يوم 11 يوليو، واتفق مع خبراء الحياة البرية أنه على الأرجح قيوط مصاب بالجرب. وقال كرابتري "لقد كان محاكاة ساخرة أو مزحة... أنا حقا لا أصدق ذلك." ظهرت قصته على شبكة سي إن إن، وكذلك إم إس إن بي سي.[34][35][36][37][38][39] وفي 15 يوليو 2011، صادت السلطات المحلية الحيون الذي رآه كرابتري. وأكد الخبراء أنه كان بالفعل قيوط أجرب.[40]

في 17 سبتمبر 2013، نشرت فوكس 2 نيوز على موقعها الإلكتروني تقريرا عن مشاهدتين. في البداية، شاهدا امرأة "حيوانا رماديا صغيرا يشبه الكلب" قرب البوابة الأمامية للطريق السريع في أولد ليك هيل في سانت لويس. وفي الأسبوع الذي سبق، زعم صياد أنه قتل تشوباكابرا وهو يصيد الراكون. وقالت وزارة الحياة البرية في ميسيسيبي أنه كلب مصاب بالجرب.[41]

في أكتوبر 2013، ذكرت محطة WOWT الأخبارية في أوماها أن عاملين من وزارة الطرق في نبراسكا زعما أنهما شاهدا تشوباكابرا خارج بلير، نبراسكا. أخذ العاملان صورا للحيوان ووصفوه بأنه " دراكولا بأربعة أرجل وهزيل". وكان الحيوان بلا شعر وبدا نحيفا وضعيفا. وفي وقت لاحق، حدد مدير الصحة الحيوانية في حديقة حيوان هنري دولي في أوماها، نبراسكا، الحيوان بأنه قيوط.[42]

أبلغ زوجان من تكساس يقيمان في مزرعة في مقاطعة فيكتوريا، وسائل الإعلام أنهما أطلقا النار على تشوباكابرا كان موجودا في أملاكهم في مساء يوم 23 فبراير 2014. كما تكلم عالم حياة برية مع منظمة الحدائق الحياة البرية في تكساس أيضا مع وسائل الإعلام: "رأيت السناجب والراكون والقيوط في بنفس الخصائص. وأن المخلوق الأسطوري الذي يراه معظم الناس، وهو في الحقيقة جرب قارمي الذي يسببه سوس يعض الحيوان ويمكن أن يكون في أي حيوان ثديي - الكلاب والقطط والذئاب والثعالب، ويمكن للإنسان أن يصاب به بشكل أو بآخر".[43]

في 3 أبريل 2014، زعم زوجان من تكساس أنهم صادوا تشوباكابرا في راتكليف، تكساس في 29 مارس 2014.[44] اقترح بنجامين رادفورد أن هذا الحيوان هو نوع من الراكون يعاني من الجرب قارمي.[45]

مظهر[عدل]

الوصف الأكثر شيوعا للتشوباكابرا هو كائن يشبه الزواحف، ويغطيه الجلد أو الحراشف الرمادية المخضرة وفقرات ظهرية حادة أو ريش فوق ظهره.[46] ارتفاعه يقرب من 3-4 قدم ( 1 إلى 1,2 م)، ويقف ويقفز بشكل يشبه الكنغر.[47]

هناك وصف آخر أقل شيوعا هو بشكل سلالة غريبة من الكلاب البرية.[47] وهذا الشكل هو في الغالب بلا شعر، وله سلسلة من الفقرات البارزة على ظهره، وبروز محاجر العين والأنياب والمخالب. وعلى عكس الحيوانات المفترسة التقليدية، يقال أن التشوباكابرا يستنزف دم الحيوان (وأحيانا أعضاءه) من خلال ثلاثة ثقوب على شكل مثلث مقلوب أو من خلال ثقب أو ثقبين.[48]

الأساطير المتعلقة[عدل]

وهناك أسطورة شعبية في نيو اورليانز تتعلق بشارع عشاق شعبي يدعى "طريق غرانش"، والتي يسكنها "الغرانش"، وهم مخلوقات تشبه التشوباكابرا في مظهرها.

كائنات البيوتشن في شيلي تشابه أيضا التشوباكابرا في عاداتها المزعومة، ولكن بدلا من أن يكون بشكل الكلب فهو يوصف بأنه ثعبان مجنح. ربما نشأت هذه الأسطورة من الخفاش مصاص الدماء، وهو حيوان مستوطن في المنطقة.[49]

في الفلبين، هناك مخلوق أسطوري آخر يدعى سيغبين ويشابه التشوباكابرا في أوصافه. الاكتشاف الأخير حول القط الثعلب في جنوب شرق آسيا قد يشير إلى أنه الشهود رأوا هذا الحيوان الذي لم يكن معروفا.[50]

في الثقافة الشعبية[عدل]

أدت شعبية التشوباكابرا لظهوره في العديد من أنواع وسائل الإعلام.

  • وقد ظهر تشوباكابرا في مختلف أفلام الخيال العلمي والأفلام الوحش، بما في ذلك تشوباكابرا: بحار الظلام، بطولة جون رايز-ديفيس.
  • وصف إد لافانديرا من سي إن إن بأن التشوباكابرا هو "بيغ فوت الثقافة اللاتينية"، وذكر أن "التشوباكابرا أيضا يرمز إلى الخوف من شيء لا وجود له".[1] كما لقيت شعبية تشوباكابرا اهتماما عالميا في أعقاب الحادث الذي وقع في كويرو، تكساس.[51] وزعمت فيليس كانيون، التي كانت مسؤولة عن صيد العينة المزعومة، أن القمصان التي تسلط الضوء على الحدث تم شحنها إلى مواقع مثل إيطاليا وغوام والعراق. واقترح البعض تغيير تميمة المدينة.[51] وفي يوليو 2008، وعرض برنامج مونستر كويست على قناة هيستوري جثث الحيوان من تكساس، وأكد الفريق على أنها تخص كلاب أو قيوط.[52]
  • إحدى أغاني فرقة الروك الويلزية سوبر فوري أنيمالز على ألبومهاRadiator من عام 1997 كانت بعنوان "تشوباكابرا".[53]
  • في عدد خاص من فانتاستك فور من مارفيل كوميكس نشر في 28 ديسمبر 2007، وظهرت مجموعة من تشوباكابرا بدور الأشرار.[54]
  • في الحلقة 45 من الموسم الثاني من مختبر ديكستر، يصنع دكستر "تشوباكابرا" عن طريق الخطأ، والذي يلتهم كل شيء، ويشق طريقه إلى أمريكا الجنوبية. يذهب دكستر وديدي إلى هناك للعثور عليه وإيقافه.[55]
  • تمت السخرية من أسطورة تشوباكابرا في حلقة Jewpacabra من سلسلة الرسوم المتحركة ساوث بارك حيث تزعم الشخصية الرئيسية المعادية للسامية إريك كارتمان أنه رأى تشوباكابرا يهودي يقتل الأطفال في عيد الفصح.[56]
  • كان صيد تشوباكابرا هو القصة الرئيسية من الحلقة "Isla de las Chupacabras" من مسلسل سيلاب 2021 على محطة أدولت سويم.
  • ظهر التشوباكابرا في الموسم 4، الحلقة 11 "El Mundo Gira" (بثت في عام 1997) من البرنامج التلفزيوني الملفات الغامضة.

مراجع[عدل]

  1. ^ أ ب "Illegal Immigrants Frightened by Raid Rumors; George Bush: "The Decider"; "Happy Slapping"". CNN. May 2, 2006. اطلع عليه بتاريخ October 5, 2007. 
  2. ^ أ ب ت ث ج ح خ د Radford، Benjamin (2011). Tracking the Chupacabra: The Vampire Beast in Fact, Fiction and Folklore. ISBN 9780826350152. 
  3. ^ Miried Gonzalez Rodriguez. Dizfrazado el chupacabras (باللغة Spanish). Puerto Rico: Primera Hora. 
  4. ^ أ ب ت ث Stephen Wagner. "On the trail of the Chupacabras". اطلع عليه بتاريخ October 5, 2007. 
  5. ^ Stephen Wagner. "Encounters with Chupacabras". اطلع عليه بتاريخ October 5, 2007. 
  6. ^ Corrales, Scott. Chupacabras: And Other Mysteries. ISBN 1-883729-06-8
  7. ^ Radford, Benjamin. "Slaying the Vampire: Solving the Chupacabra Mystery" Skeptical Inquirer, Vol. 35 No. 3, May/June 2011, Pages 45–48
  8. ^ "Scary chupacabras monster is as much victim as villain". umich.edu. 2010-10-25. اطلع عليه بتاريخ 2011-12-24. 
  9. ^ أ ب "Evaluation of Suspected Predator Kills". اطلع عليه بتاريخ 2011-12-24. 
  10. ^ "Breaking News Videos, Story Video and Show Clips - CNN.com". CNN. 12 March 2014. 
  11. ^ Ker Than (28 October 2010). "Chupacabra Science: How Evolution Made a Mythical Monster". National Geographic. National Geographic Society. اطلع عليه بتاريخ 6 April 2014. 
  12. ^ Walker Robinson (August 3, 2004). "Chupacabra? Strange Animal Found in Elmendorf". WOAI. تمت أرشفته من الأصل على November 9, 2005. اطلع عليه بتاريخ October 5, 2007. 
  13. ^ "Texas' Blood-Sucking Monster". اطلع عليه بتاريخ June 12, 2007. 
  14. ^ "Texas Farmer Claims He Caught Legendary 'Chupacabra'". KNBC Los Angeles. August 25, 2005. تمت أرشفته من الأصل على 2005-10-26. 
  15. ^ "Chupacabra the Goatsucker Vampire Sightings Reported in Central Russia". MosNews. April 17, 2006. [وصلة مكسورة]
  16. ^ "What’s This Beast?". NTV Russia. Talk and Show. اطلع عليه بتاريخ 2012-03-01. 
  17. ^ "'Hybrid Mutant' Found Dead in Maine". Associated Press. August 16, 2006. [وصلة مكسورة]
  18. ^ "Bestia' chupasangre asusta a los campesinos de Chiscas: ha matado 310 animales'". El Tiempo. May 2, 2007. تمت أرشفته من الأصل على 16 March 2015. 
  19. ^ "Has a mythical beast turned up in Texas?". August 31, 2007. تمت أرشفته من الأصل على 2 April 2015. 
  20. ^ أ ب "Texas State researchers solve mystery of Cuero chupacabra". Texas State University News Service. November 1, 2007. 
  21. ^ "Texas Woman Claims to Have Found Mythical 'Chupacabra'". Foxnews.com. Associated Press. November 2, 2007. اطلع عليه بتاريخ February 27, 2009. 
  22. ^ "'Blood Suckerkilling farm animals in Capiz'". Inquirer. January 11, 2008. تمت أرشفته من الأصل على 2008-01-17. 
  23. ^ "Legend Lives On'". FOXNews. August 12, 2008. تمت أرشفته من الأصل على 13 April 2015. 
  24. ^ "'Is this Texas' goat-sucker'". CNN. August 11, 2008. 
  25. ^ CNN video report, September 3, 2009.
  26. ^ Texas mystery: 'Defective coyote' or chupacabra?, CNN, September 4, 2009.
  27. ^ "msnbc.com Video Player". MSNBC. اطلع عليه بتاريخ 2010-09-06. 
  28. ^ "Chupacabra found? Officer kills it, claims: 'It wasn't normal'". Blastr. 2010-07-13. اطلع عليه بتاريخ 2010-09-06. 
  29. ^ [1][وصلة مكسورة]
  30. ^ "Was El Chupacabra Spied in Texas?". Fox News. July 15, 2010. 
  31. ^ "Expert: 'Chupacabra' a coyote-dog hybrid". UPI.com. 2010-07-14. اطلع عليه بتاريخ 2010-09-06. 
  32. ^ "Mysterious creature found in Nelson County". Wave3.com. 2010-12-23. اطلع عليه بتاريخ 2011-10-31. 
  33. ^ "Man Shoots, Kills 'Chupacabra' in Ky". Fox News. December 28, 2010. اطلع عليه بتاريخ February 4, 2014. 
  34. ^ "Gotta Watch: Mythical creatures – This Just In". News.blogs.cnn.com. اطلع عليه بتاريخ 2011-10-31. 
  35. ^ "Chupacabra reportedly spotted in Lake Jackson". The Facts. اطلع عليه بتاريخ 2011-10-31. 
  36. ^ "Believe in chupacabra? LJ man now changes his story". The Facts. اطلع عليه بتاريخ 2011-10-31. 
  37. ^ "Chupacabra Roaming In Lake Jackson? – Houston News Story — KPRC Houston". Click2houston.com. 2011-07-11. تمت أرشفته من الأصل على 11 September 2011. اطلع عليه بتاريخ 2011-10-31. 
  38. ^ "'Chupacabra' rears its ugly head in Texas". MSNBC. اطلع عليه بتاريخ 2011-10-31. 
  39. ^ "Photos of peculiar animal near Lake Jackson spark rumors of mythical chupacabra | abc13.com". Abclocal.go.com. 2011-07-11. اطلع عليه بتاريخ 2011-10-31. 
  40. ^ "Updates for July 16, 2011". The Facts. 2011-07-16. اطلع عليه بتاريخ 2011-10-31. 
  41. ^ "Woman claims to have spotted a "Chupacabra" in St. Louis". fox2now.com. اطلع عليه بتاريخ 4 October 2013. 
  42. ^ "Nebraska Department of Roads employees claim to have spotted a "Chupacabra" in Blair, Nebraska". wowt.com. اطلع عليه بتاريخ 12 December 2014. 
  43. ^ Heather Saul (27 February 2014). "Texan family claim to have 'killed a mythical chupacabra'". The Independent. اطلع عليه بتاريخ 6 April 2014. 
  44. ^ "Texas Couple Claims They Have Caught A Chupacabra". Liberty Voice. اطلع عليه بتاريخ 3 April 2014. 
  45. ^ Benjamin Radford (4 April 2014). "Texas 'Chupacabra' Turns Out to Be Imposter". Live Science Journal. TechMedia Network. اطلع عليه بتاريخ 6 April 2014. 
  46. ^ "Chupacabras Biography". اطلع عليه بتاريخ May 10, 2007. 
  47. ^ أ ب Stephen Wagner. "The Top 10 Most Mysterious Creatures of Modern Times". اطلع عليه بتاريخ October 5, 2007. 
  48. ^ Tomás De Jesús Mangual (January 9, 2006). "Imputan otro ataque al Chupacabras". El Vocero. تمت أرشفته من الأصل على 2007-10-11. اطلع عليه بتاريخ October 5, 2007. 
  49. ^ Article: Tras los pasos del chupacabras. El centro, Journal. 26-07-2004 (بالإسبانية)[وصلة مكسورة]
  50. ^ Meek، James (2005-12-07). "On the trail of the Borneo cat-fox". The Guardian. اطلع عليه بتاريخ 2007-07-23. 
  51. ^ أ ب "Chupacabra craze goes global". KVUE. August 28, 2007. تمت أرشفته من الأصل على December 4, 2007. اطلع عليه بتاريخ October 5, 2007. 
  52. ^ "MonsterQuest: Chupacabra". July 23, 2008. اطلع عليه بتاريخ July 24, 2008. 
  53. ^ Chupacabras(lyrics). Super Furry Animals. Radiator (album). 1997
  54. ^ Beale، Lewis (26 December 2007). "Chupacabras Marvel back". NY Daily News. اطلع عليه بتاريخ 2013-06-22. 
  55. ^ "Dexters Lab: Got Your Goat". اطلع عليه بتاريخ February 23, 2014. 
  56. ^ "New South Park Episode ‘Jewpacabra’ Takes On Easter, Passover, Chupacabra [VIDEO]". International Business Times. اطلع عليه بتاريخ 24 December 2015. 

وصلات خارجية[عدل]