تصعيد 2012–13 في الحرب الأهلية السورية

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
تصعيد 2012–13 في الحرب الأهلية السورية
جزء من الحرب الأهلية السورية
خريطة الحرب الأهلية السورية اعتبارًا من نوفمبر 2013
     الحكومة السورية     المعارضة السورية     وحدات حماية الشعبللحصول على خريطة حرب للوضع الحالي، انظر هنا.
التاريخ21 أبريل 2012 (2012-04-21) – 31 ديسمبر 2013 (2013-12-31)
(سنة واحدة و8 أشهرٍ و10 أيامٍ)
الموقعالأراضي السورية، مع امتدادات طفيفة في الدول المجاورة
الوضعمستمر
المتحاربون
سوريا سوريا البعثية:

 إيران[1]

جماعات مسلحة متحالفة:

 المعارضة السورية
  • الجيش السوري الحر
  • الجبهة الإسلامية (الجبهة الإسلامية السورية و‌جبهة تحرير سوريا الإسلامية)[5]

  • القاعدة

    روج آفا
  • وحدات حماية الشعب (YPG)
  • الأسايش
  • جماعات مسلحة متحالفة:

    القادة والزعماء
    سوريا بشار الأسد
    (القائد الأعلى)

    سوريا ماهر الأسد (ج ح)
    سوريا فهد جاسم الفريج
    سوريا داوود راجحة 
    سوريا آصف شوكت 
    سوريا علي عبد الله أيوب
    سوريا عصام حلاق
    سوريا غسان إسماعيل

    سوريا محمد الشعار (ج ح)
    المعارضة السورية الجيش السوري الحر

    الجبهة الإسلامية


    القاعدة

    الفدرالية الديمقراطية لشمال سوريا صالح مسلم محمد
    الفدرالية الديمقراطية لشمال سوريا سيبان حمو (قائد وحدات حماية الشعب)[22]
    القوة
    الجيش السوري: 178،000 (بحلول أغسطس 2013)[23][24]

    إدارة المخابرات العامة: 8،000[23]
    الشبيحة: 10،000 مقاتل[25]
    قوات الدفاع الوطني: 60،000 جندي[26]
    الجيش الشعبي: 50،000 مقاتل[27]
    كتائب العباس: 10،000 مقاتل[28]
    حزب الله: 3،000–5،000[29] مقاتل
    إيران: 150[30]–1،500[31] حرس الثورة الإسلامية

    عصائب أهل الحق: 1،000 مقاتل[4]
    الجيش السوري الحر: 40،000[32] – 50،000[33][34]

    الجبهة الإسلامية: 45،000[32] – 60،000[35][36]
    ألوية أحفاد الرسول: 7،000–9،000[37]


    جبهة النصرة: 5،000–7،000[37]
    [38]

    الدولة الإسلامية في العراق والشام: 3،000–5،000[37]
    وحدات حماية الشعب: 15،000[37] – 35،000[39][40] مقاتل
    الإصابات والخسائر
    الحكومة السورية

    مقتل 15،000[41]–31،174[42] جندي ورجال شرطة
    مقتل 19،256 رجل ميليشيا[42]
    مقتل 1،000 مسؤول حكومي[43]
    أسر 5،000 جندي ورجل ميليشيا[42]
    حزب الله
    232[42]–250[44] قتيل
    مقاتلون شيعة غير سوريين آخرين
    265 قتيل[42]

    مقتل 27،746[42]–50،930[50] مقاتل[b]

    مقتل 979 محتج[51]

    أسر 16،000[52]–46،601[53] من مقاتلي وأنصار المعارضة
    مقتل 265+ مقاتل[54][55]
    مقتل 120،000 إجمالًا (تقدير فرنسي في سبتمبر 2013)[56]

    91،875[53][57]–125،835[42] وفاة وثقتها مجموعات المعارضة في ديسمبر 2013**
    مقتل 165،835 إجمالًا (تقدير المرصد السوري لحقوق الإنسان في ديسمبر 2013)[c][42]
    مقتل 760–1،806 من المدنيين الأجانب


    العراق مقتل 16 جنديًا عراقيًا[58][59][60][61]
    لبنان مقتل 5 جنود لبنانيين[62][63]
    تركيا مقتل 3 جنود أتراك[64][65]
    الأردن مقتل جندي أردني[66]


    4.5 مليون (الأمم المتحدة، سبتمبر 2013) – 5.1 مليون (مركز رصد النزوح الداخلي، سبتمبر 2013) مشردون داخليًا[67][68][69]
    3،000،000 لاجئ (بحلول نوفمبر 2013)[70]

    130،000 مفقود أو محتجز[71]

    a أيضًا جزء من الجيش الحر، ولكنها تعارض داعش والنصرة.
    b ربما يكون العدد أعلى بسبب عد المعارضة للثائرين الذين لم يكونوا منشقين كمدنيين.[72]

    c العدد يشمل المقاتلين الأجانب من كلا الجانبين، فضلًا عن المدنيين الأجانب

    يشير تصعيد 2012–13 في الحرب الأهلية السورية إلى المرحلة الثالثة من الحرب الأهلية السورية التي تصاعدت تدريجيًا من محاولة الأمم المتحدة لوقف إطلاق النار خلال الفترة من أبريل إلى مايو 2012، ولكنها تدهورت إلى عنف راديكالي، مما صعد مستوى الصراع إلى حرب أهلية كاملة.

    وفي أعقاب مجزرة الحولة التي وقعت في 25 مايو 2012، والتي أعدم فيها 108 شخص بإجراءات موجزة، وبعد ذلك إنذار الجيش السوري الحر لحكومة البعث السورية، انهار وقف إطلاق النار عمليًا، حيث بدأ الجيش الحر يشن هجمات علي القوات الحكومية علي الصعيد الوطني. وفي 1 يونيو 2012، تعهد الرئيس الأسد بسحق الانتفاضة المناوئة للحكومة.[73] وفي 12 يونيو 2012، أعلنت الأمم المتحدة لأول مرة رسميًا أن سوريا في حالة حرب أهلية.[74] وبدأ الصراع في الانتقال إلى أكبر مدينتين هما دمشق وحلب.

    وفي أعقاب فشل وقف إطلاق النار في أكتوبر 2012، خلال شتاء 2012–13 وأوائل ربيع 2013، واصل الثائرون التقدم علي جميع الجبهات. وفي منتصف ديسمبر 2012، قال مسؤولون أمريكيون أن الجيش السوري بدأ بإطلاق صواريخ سكود باليستية على مواقع الثائرين في سوريا. وفي 11 يناير 2013، سيطرت الجماعات الإسلامية، بما فيها جبهة النصرة، سيطرة تامة على قاعدة تفتناز الجوية في محافظة إدلب، بعد أسابيع من القتال. وفي منتصف يناير 2013، ومع تجدد الاشتباكات بين الثائرين والقوات الكردية في رأس العين، تحركت قوات وحدات حماية الشعب لطرد القوات الحكومية من المناطق الغنية بالنفط في محافظة الحسكة.[75] وبحلول 6 مارس 2013، استولى الثائرون على مدينة الرقة، مما جعلها بالفعل أول عاصمة للمحافظة تفقدها حكومة الأسد. وفي أوائل أبريل 2013، بعد أن توسعت دولة العراق الإسلامية إلى سوريا، وهي واحده من أكثر جماعات الثائرين الجهادية المهيمنة، تبنت اسم الدولة الإسلامية في العراق والشام، وترجمت بصوره متنوعة بأنها "الدولة الإسلامية في العراق وسوريا".

    وقد تم أخيرًا صد التقدم الذي أحرزه الثائرون في أبريل 2013، حيث قام الجيش العربي السوري بإعادة تنظيم الهجمات وشنها. وفي 17 أبريل 2013، خرقت القوات الحكومية حصارًا للثائرين لمدة ستة أشهر على قاعدة وادي ضيف بالقرب من إدلب. وقد تم الإبلاغ عن قتال عنيف حول مدينة بابولين بعد أن حاولت القوات الحكومية تأمين السيطرة على الطريق الرئيسي المؤدي إلى حلب. وسمح كسر الحصار أيضا للقوات الحكومية بإعادة تموين قاعدتين عسكريتين رئيسيتين في المنطقة كانتا تعتمدان على الإسقاطات الجوية المتفرقة. وفي أبريل 2013، شنت الحكومة وقوات حزب الله، التي شاركت بصوره متزايدة في القتال، هجومًا للاستيلاء على المناطق القريبة من القصير. وفي 21 أبريل، استولت القوات الموالية للقوات السورية على بلدات البرهانية وسقرجة والرضوانية بالقرب من الحدود السورية اللبنانية.[76][77]

    وفي الفترة من يوليو 2013، ومع ذلك، أصبح الوضع في حالة جمود، حيث استمر القتال على جميع الجبهات بين مختلف الفصائل التي أصابها العديد من الضحايا، ولكن دون تغييرات إقليمية كبيرة. وفي 28 يونيو 2013، استولت قوات الثائرين على نقطه تفتيش عسكرية رئيسية في مدينة درعا الجنوبية.[78] وبعد وقت قصير، أعلنت بعض الجماعات الثائرة السورية الحرب على الدولة الإسلامية في العراق والشام التي أصبحت مهيمنة بشكل متزايد في جميع أنحاء منطقة الحرب مع القتل العشوائي للقوات الموالية والثائرين علي حد سواء. وقد حدث تقدم كبير في 6 أغسطس 2013، حيث استولت قوات الثائرين وداعش علي قاعدة منغ الجوية العسكرية بعد حصار دام 10 أشهر. وفي 21 أغسطس، وقع هجوم كيميائي في منطقه الغوطة في ريف دمشق، مما أدى إلى سقوط آلاف الضحايا ومقتل عدة مئات في المعقل الذي تسيطر عليه المعارضة. وأعقب هذا الهجوم هجوم عسكري شنته القوات الحكومية علي المنطقة، التي كانت بؤرًا للمعارضة.[79] وقد أدى هذا الهجوم، الذي عزي إلى حد كبير إلى قوات الأسد، إلى دفع المجتمع الدولي إلى السعي إلى تجريد الجيش العربي السوري من الاسلحه الكيميائية.

    وفي أواخر 2013، شهدت هذه الفترة زيادة في المبادرة التي اتخذها الجيش العربي السوري، والتي أدت إلى شن هجمات ضد مقاتلي المعارضة على عدة جبهات. وشن الجيش العربي السوري مع حلفائه حزب الله و‌كتائب العباس هجومًا على دمشق وحلب في نوفمبر. واستمر القتال بين القوات الكردية والثائرين وجبهة النصرة في مواقع أخرى.

    خلفية[عدل]

    في 23 فبراير 2012، في الأمسية التي سبقت مؤتمر "أصدقاء سوريا" الدولي الذي نظمته جامعة الدول العربية في تونس، عينت الأمم المتحدة والجامعة العربية كوفي أنان مبعوثًا لهما إلى سوريا.[80] 70 دولة كانت حاضرة في المؤتمر، وروسيا والصين ليست من بينها؛ ووصفت سوريا الدول التي تحضر "بأعداء العرب التاريخيين".[80] وفي 16 مارس، قدم كوفي أنان خطه سلام من ست نقاط إلى مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة (انظر أدناه)، يطلب أساسًا من الحكومة السورية "معالجة التطلعات والشواغل المشروعة للشعب السوري"، ووقف القتال، وسحب التركيزات العسكرية من المدن، بينما يسعى المبعوث في نفس الوقت إلى الحصول على التزامات مماثلة من المعارضة السورية وغيرها من "العناصر".[81]

    وفي 5 أبريل 2012، ابلغ أنان الجمعية العامة للأمم المتحدة بأن الموعد النهائي لوقف إطلاق النار للحكومة السورية سيكون الساعة السادسة صباحًا بالتوقيت المحلي يوم الثلاثاء الموافق 10 أبريل، وبالنسبة للثائرين الساعة السادسة صباحًا في 12 أبريل.[82] وفي 12 أبريل 2012، دخل كلا الجانبين، الحكومة السورية البعثية وثائرو الجيش الحر وبعض الفصائل الأخرى، في فترة لوقف إطلاق النار توسطت فيها الأمم المتحدة.

    المراجع[عدل]

    1. ^ Saeed Kamali Dehghan (28 مايو 2012). "Syrian army being aided by Iranian forces". The Guardian. 
    2. ^ "Hezbollah Commits to an All-Out Fight to Save Assad". The New العمل Times. 25 مايو 2013. 
    3. ^ "Syria rebels clash with army, Palestinian fighters". Agence France-Presse. 31 أكتوبر 2012. 
    4. أ ب "Prominent Shiite cleric backs fighting in Syria". bostonherald.com. 
    5. ^ "Islamists forge Syria's biggest rebel alliance". 22 نوفمبر 2013. 
    6. ^ Risen, James, Mazzetti, Mark & Schmidt, Michael S. (5 ديسمبر 2012). "U.S. approved arms for Libya rebels fell into Jihadis' hands". The New العمل Times. اطلع عليه بتاريخ 2 أغسطس 2013. 
    7. ^ Roula Khalaf and Abigail Fielding-Smith (17 مايو 2013). "How Qatar seized control of the Syrian revolution". فاينانشال تايمز. اطلع عليه بتاريخ 16 نوفمبر 2013. 
    8. ^ El Deeb, Sarah (20 يونيو 2013). "Rivalries complicate arms pipeline to Syria rebels". San Jose Mercury News. اطلع عليه بتاريخ 1 أغسطس 2013. 
    9. ^ Hassan (1 أكتوبر 2013). "The Army of Islam Is Winning in Syria". Foreign Policy. اطلع عليه بتاريخ 22 نوفمبر 2013. 
    10. ^ وكالة أنباء فارس, 8 September 2013, Ex-Deputy PM: Turkey Supplying Heavy Weaponries to al-Nusra Terrorists in Syria نسخة محفوظة 28 يونيو 2015 على موقع واي باك مشين.
    11. ^ Vatan, 8 September 2013, 'Türkiye El Nusra’ya ağır silahlar gönderdi' نسخة محفوظة 25 يناير 2014 على موقع واي باك مشين.
    12. ^ "U.S. weapons reaching Syrian rebels". Washington Post. 11 سبتمبر 2013. 
    13. ^ "The Free Syrian Army" (PDF). Institute for the Study of War. 
    14. ^ "New front opens in Syria as rebels say al Qaeda attack means war". Reuters. 12 يوليو 2013. 
    15. ^ Irish، John (13 نوفمبر 2013). "Syrian Kurdish leader claims military gains against Islamists". Reuters. تمت أرشفته من الأصل في 14 نوفمبر 2013. اطلع عليه بتاريخ 12 أبريل 2017. Muslim said the PYD had received aid, money and weapons from the Iraq-based Kurdistan Democratic Party and Patriotic Union of Kurdistan... 
    16. ^ "U.N. withdraws staffers as violence rages in Syria". Edition.cnn.com. 25 مايو 2013. 
    17. ^ O'Bagy، Elizabeth (24 مارس 2013). "The Free Syrian Army" (PDF). Institute for the Study of War. اطلع عليه بتاريخ 26 مارس 2013. 
    18. أ ب ت "Leading Syrian rebel groups form new Islamic Front". 22 نوفمبر 2013 – عبر www.bbc.co.uk. 
    19. ^ Top Syrian rebel commander dies from wounds (Reuters), 18 November 2013 نسخة محفوظة 24 سبتمبر 2015 على موقع واي باك مشين.
    20. ^ "Al-Nusra leader injured by regime bombardment". Facebook.com. اطلع عليه بتاريخ 16 مايو 2013. 
    21. ^ "U.S. Condemns Terrorist Attacks in Iraq and Pledges to Help Combat al Qaeda". United States Department of State. 10 أغسطس 2013. 
    22. ^ Mutlu Civiroglu (23 سبتمبر 2013). "YPG Commander Sipan Hemo: 'Give Us Real Support'". شبكة رووداو الإعلامية. 
    23. أ ب "Syria's diminished security forces". 
    24. ^ Adrien Oster (29 أغسطس 2013). "Syria's Army: What The West Will Face In Case Of Intervention". Huff Post. 
    25. ^ CNN، By Joe Sterling. "Regime-backed militia does Syria's 'dirty work,' analysts say - CNN.com". CNN. 
    26. ^ "Pro-regime militias may outlast Assad, threaten future state: report". 13 ديسمبر 2013. 
    27. ^ Borger، Julian (14 مارس 2013). "Iran and Hezbollah 'have built 50,000-strong force to help Syrian regime'". The Guardian. 
    28. ^ Syrian war widens Sunni-Shia schism as foreign jihadis join fight for shrines retrieved 5 June 2013
    29. ^ "Who Are the Foreign Fighters in Syria?". The Washington Institute. 5 ديسمبر 2013. 
    30. ^ "Assad might yet win in Syria thanks to Iran's Revolutionary Guards". 30 مايو 2013. 
    31. ^ "Who Are the Foreign Fighters in Syria?". www.washingtoninstitute.org. 
    32. أ ب "Rebels top commander denies fleeing Syria to Qatar". Zaman Alwsl. 12 ديسمبر 2013. 
    33. ^ Cockburn، Patrick (11 ديسمبر 2013). "West suspends aid for Islamist rebels in Syria, underlining their disillusionment with those forces opposed to President Bashar al-Assad". The Independent. 
    34. ^ "US/Patrick Cockburn: British Policy on Syria has Been Sunk, and Nobody Noticed". www.informationclearinghouse.info. 
    35. ^ "Rebels Consolidating Strength in Syria: The Islamic Front". www.washingtoninstitute.org. 
    36. ^ "Check out my new 'Policy Watch' for the Washington Institute: "Rebels Consolidating Strength in Syria: The Islamic Front"". JIHADOLOGY. 3 ديسمبر 2013. 
    37. أ ب ت ث "Syria crisis: Guide to armed and political opposition". BBC. 13 ديسمبر 2013. 
    38. ^ Qassim Abdul-Zahra (25 ديسمبر 2013). "Al-Qaeda leader targeting U.N. workers". The Daily Star. 
    39. ^ "Syria's Kurdish Army: An Interview With Redur Khalil". Carnegie Endowment. 25 ديسمبر 2013. 
    40. ^ "Kurdish militia has 35,000 fighters: spokesman". The Daily Star. 27 ديسمبر 2013. 
    41. ^ "Syria attacked by al-Qaeda: Assad". 
    42. أ ب ت ث ج ح خ د "Syria war toll nearly 126,000 – NGO". اطلع عليه بتاريخ 1 ديسمبر 2013. 
    43. ^ "David Cameron Offers 'Safe Passage' For Syria's Bashar Al-Assad, But Not To Britain (PICTURES)". Huffington Post. 6 نوفمبر 2012. 
    44. ^ Harel، Amos (13 نوفمبر 2013). "Hardened in Syrian War, Hezbollah Presents New Set of Threats" – عبر Haaretz. 
    45. ^ "Iran: Senior IRGC Commander killed while travelling from Damascus to Beirut". Ncr-iran.org. اطلع عليه بتاريخ 30 أغسطس 2013. 
    46. ^ "Iran: Funeral for IRGC officer killed in Syria". Ncr-iran.org. 3 أغسطس 2013. اطلع عليه بتاريخ 30 أغسطس 2013. 
    47. ^ "Iran: IRGC member killed in Syria buried in Tehran". Ncr-iran.org. 3 أغسطس 2013. اطلع عليه بتاريخ 30 أغسطس 2013. 
    48. ^ "Iran: Three IRGC members killed in Syria fighting for Assad regime". Ncr-iran.org. 3 أغسطس 2013. اطلع عليه بتاريخ 30 أغسطس 2013. 
    49. ^ "Iran Revolutionary Guards commander killed in Syria - MIDEAST". Hürriyet Daily News - LEADING NEWS SOURCE FOR TURKEY AND THE REGION. 
    50. ^ With SOHR already stating that the number of government and rebel fatalities is evenly divided [1] and the pro-government fatalities to be an estimated 50,930,[2] a higher figure of rebels killed can be estimated to be 50,930 as well. This would be in line with SOHR's estimate that the number of combatant dead being double the documented number.[3] نسخة محفوظة 13 مايو 2013 على موقع واي باك مشين.
    51. ^ "Syria: Opposition, almost 11,500 civilians killed". Ansamed.ansa.it. 3 يناير 2010. اطلع عليه بتاريخ 27 أغسطس 2013. 
    52. ^ "Syrian Observatory for Human Rights". www.facebook.com. 
    53. أ ب "Violations Documenting Center". Violations Documenting Center. 1 ديسمبر 2013. اطلع عليه بتاريخ 1 ديسمبر 2013. 
    54. ^ Wrase، Michael (4 أبريل 2013). "Die arabische Revolution hat den Kurden Freiheit gebracht" (باللغة الألمانية). Badische Zeitung. اطلع عليه بتاريخ 1 مايو 2013. 
    55. ^ انظر النزاع الكردي السوري–الإسلامي (2013–الآن)
    56. ^ France urges action on Syria, says 120,000 dead Wed, 25 September 2013 07:21 نسخة محفوظة 10 أكتوبر 2017 على موقع واي باك مشين.
    57. ^ "Violations Documenting Center – other statistics". Violations Documenting Center. 1 ديسمبر 2013. اطلع عليه بتاريخ 1 ديسمبر 2013. 
    58. ^ "Iraqi Soldier Killed by Fire from Syria". Naharnet.com. 3 مارس 2013. 
    59. ^ Zeina Karam (17 سبتمبر 2012). "Syrian jets bomb northern city overrun by rebels". Washington Examiner. Associated Press. 
    60. ^ "Syria rebels fire on Iraq border posts, one killed". Channelnewsasia.com. 9 يونيو 2013. تمت أرشفته من الأصل في 15 يونيو 2013. اطلع عليه بتاريخ 30 أغسطس 2013. 
    61. ^ "Iraqi border guard killed in Syria violence spillover". Presstv.ir. 13 يوليو 2013. تمت أرشفته من الأصل في 20 أغسطس 2013. اطلع عليه بتاريخ 30 أغسطس 2013. 
    62. ^ "Arsal ambush kills two Lebanese soldiers hunting wanted fugitive". [[ذا ديلي ستار (جريدة لبنانية)|]]. اطلع عليه بتاريخ 8 مارس 2013. 
    63. ^ "Rocket and Gun Attacks Add to Fears That Syria's Strife Is Reaching Lebanon". The New العمل Times. 29 مايو 2013. 
    64. ^ "Assad regrets downing of Turkish jet, says won't allow open combat with Ankara". English.alarabiya.net. 3 يوليو 2012. 
    65. ^ "Turkish police killed in clashes on Syrian border". Worldbulletin.net. 2 مايو 2013. 
    66. ^ "Syria's civil war spills violence across borders into Jordan, Lebanon". Associated Press. 22 أكتوبر 2012. اطلع عليه بتاريخ 23 أكتوبر 2012. 
    67. ^ "Syrian Refugees in Lebanon," The New العمل Times, 5 September 2013: UN says: 6.5 million displaced, of whom 2 million fled out of the country نسخة محفوظة 25 يناير 2018 على موقع واي باك مشين.
    68. ^ "Syria: A full-scale displacement and humanitarian crisis with no solutions in sight".  , iDMC, Sep 2013: 5.1 million internally displaced ("forced to flee their homes because their lives were at danger, but did not cross international borders")
    69. ^ "Dispatch: Syria's Internally Displaced Depend on Handouts".  , UN, Feb 2013: 2.5 million internally displaced
    70. ^ "Syrian refugees top three million mark: UN". 
    71. ^ "Syria's Meltdown Requires a U.S.-Led Response". Washington Institute for Near East Policy. 22 مارس 2013. 
    72. ^ "NGO: More than 13,000 killed in Syria since March 2011". Agence France-Presse. 27 مايو 2012. 
    73. ^ "Deadly violence flares in Syria as EU-Russia seek solutions". Al Arabiya. 4 June 2012. اطلع عليه بتاريخ 06 يوليو 2012. 
    74. ^ "Syria in civil war, says UN official Herve Ladsous". BBC News. 12 June 2012. اطلع عليه بتاريخ 07 يناير 2014. 
    75. ^ van Wilgenburg، Wladimir (17 January 2013). "Kurdish Forces Clash with Main Syrian Opposition in Syria, Reports Say". Rudaw. تمت أرشفته من الأصل في 18 January 2013. اطلع عليه بتاريخ 04 فبراير 2013. 
    76. ^ "Syria army closes in on Qusayr near Lebanon". Al Arabiya Network. 21 April 2013. اطلع عليه بتاريخ 07 يونيو 2015. 
    77. ^ Yacoub، Khaled (21 April 2013). "Syria fighting flares both sides of Lebanese border". Reuters. 
    78. ^ "Syrian army, backed by jets, launches assault on Homs". Haaretz. 29 June 2013. 
    79. ^ Sam Dagher؛ Farnaz Fassihi (22 August 2013). "Syria Presses Offensive, Shrugs Off Gas Attack Claims". The Wall Street Journal. اطلع عليه بتاريخ 05 سبتمبر 2013. 
    80. أ ب Syria unrest: Opposition seeks arms pledge. BBC News, 24 February 2012. Retrieved 26 October 2013. نسخة محفوظة 11 أكتوبر 2017 على موقع واي باك مشين.
    81. ^ "Kofi Annan's six-point plan for Syria", قناة الجزيرة, 27 March 2012. Retrieved 26 October 2013. نسخة محفوظة 10 أكتوبر 2017 على موقع واي باك مشين.
    82. ^ Syria: Caveat in cease-fire compliance. United Press International, 6 April 2012. Retrieved 26 October 2013. نسخة محفوظة 09 أكتوبر 2017 على موقع واي باك مشين.