هذه المقالة يتيمة. ساعد بإضافة وصلة إليها في مقالة متعلقة بها

تصنيف الجامعات العالمية (مجلة تايمز للتعليم العالي)

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
تصنيف الجامعات العالمية
(بالإنجليزية: Times Higher Education World University Rankings تعديل قيمة خاصية العنوان (P1476) في ويكي بيانات
تصنيف الجامعات العالمية.jpg
شعار تصنيف الجامعات العالمية التي تتكلفُ مجلة تايمز للتعليم العالمي بنشره

تصدر كل سنة
الناشر مجلة تايمز للتعليم العالي
سنة التأسيس 2010 (منذ 8 سنوات)
أول نشر 2010
الشركة تومسون رويترز
البلد  المملكة المتحدة
المقر لندن
اللغة الإنجليزية
الموقع الرسمي الموقع الرسمي (اللغة الإنجليزية)  تعديل قيمة خاصية موقع الويب الرسمي (P856) في ويكي بيانات

تصنيف الجامعات العالمية هو تصنيف سنوي للجامعات يُنشر من قِبل مجلة تايمز للتعليم العالي التي كانت تتعاونُ معَ بعض الشركات الناشئة للقيام بتصنيف الجامعات العالمي كيو إس وذلك في الفترة المُمتدة من 2004 وحتّى 2009 قبل أن تتحول المجلة للتعاونِ معَ تومسون رويترز في نشر نظام التصنيف الجديد. تعملُ المجلّة في الوقت الحالي على نشر تقرير يضمّ أفضل الجامعات العالمية مع تصنيفات أخرى وهي أفضل الجامعات في آسيا، أمريكا اللاتينية ثم أفضل الجامعات في الدول ذات الاقتصادات الناشئة.

حظي التصنيف بشهرة كبيرة وبات يُعتمد عليه في نطاق واسع من أجل تقييم الجامعات على المستوى العالمي جنبا إلى جنب مع التصنيف الأكاديمي لجامعات العالم وكذا تصنيف الجامعات العالمي كيو إس.[1][2][3][4][5] بحلول عام 2010؛ حسّنت وطورت مجلة التايمز من تصنيفها وحاولت شمل عددٍ لا بأس به من جامعات العالم بدلَ الاعتماد على تلك الناطقة باللغة الإنجليزية فقط أو حتّى تلك المتواجدة في الدول المتقدمة لا غير.[6]

التاريخ[عدل]

المنهجية[عدل]

معايير التصنيف[عدل]

يقوم هذا التصنيف على منهجية واضحة تقوم بدورها على 13 سِمة مجمعة تحت خمس فئات: التدريس (30% من الدرجة النهائية)، البحث (30 في المئة)، الاستشهادات بأبحاث الجامعة أو المؤسّسة البحثية (32.5%)، المكانة على المستوى الدولي (5%) ثمّ حجم الدخل (2.5 %).[7]

صدرت هذه المنهجية في الثالث من حزيران/يونيو 2010، ذُكر حينها أنّ المجلة اللندنية قد ترفعُ عدد المؤشرات إلى 16 في المستقبل القريب من خلال إضافة مؤشر البحث العلمي (55 في المئة)، مكانة المؤسسية (25 في المئة) ثم النشاط الاقتصادي/الابتكار (10 في المئة) وكذا التنوع الدولي (10 في المئة).[8] عمومًا؛ يمكن اختصار هذه المؤشرات وتلخيصها كما هو موضح في الجدول التالي:

المؤشر السِمات النّسبة
الدخل – الابتكار
  • دخل المؤسسة (في التدريس)
  • 2.5%
التنوع الدولي
  • نسبة المدرسين الدوليين مُقارنة بالموظفين المحليين
  • نسبة المدرسين الدوليين مقارنة بعدد الطلاب
  • 3%
  • 2%
التدريس – بيئة التعلم
  • سمعة المؤسسة
  • عدد الحاصلين على شهادة الدكتوراه
  • الاعتراف بالجامعة
  • دخل الجامعة
  • عدد الحاصلين على درجة البكالوريوس
  • 15%
  • 6%
  • 4.5%
  • 2.25%
  • 2.25%
البحث – حجم الدخل والسمعة
  • سمعة المؤسسة في البحوث
  • دخل المؤسسة في البحوث
  • عدد الورقات البحثية السنويّة
  • عدد البحوث بصفة عامّة/ إجمالي الدخل منها
  • 19.5%
  • 5.25%
  • 4.5%
  • 0.75%
الاستشهادات بأبحاث الجامعة
  • عدد الاقتباسات مما تُنتجه الجامعة سنويًا
  • 32.5%

التصنيف العالمي[عدل]

التصنيف الرسمي[عدل]

أفضل 10 جامعات في العالم
الجامعة/المؤسّسة البحثية 2010–11[9] 2011–12[10] 2012–13[11] 2013–14[12] 2014–15[13] 2015–16[14] 2016–17[15] 2017-18[16]
United Kingdom جامعة أوكسفورد 6 4 2 2 3 2 1 1
United Kingdom جامعة كامبريدج 6 6 7 7 5 4 4 2
United States معهد كاليفورنيا للتقنية 2 1 1 1 1 1 2 3
United States جامعة ستانفورد 4 2 3 4 4 3 3 3
United States معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا 3 7 5 5 6 5 5 5
United States جامعة هارفارد 1 2 4 2 2 6 6 6
United States جامعة برنستون 5 5 6 6 7 7 7 7
United Kingdom كلية لندن الإمبراطورية 9 8 8 10 9 8 8 8
United States جامعة شيكاغو 13 9 10 9 11 10 10 9
Switzerland المعهد الفدرالي السويسري للتكنولوجيا في زيورخ 15 15 12 14 13 9 9 10
United States جامعة بنسيلفانيا 19 16 15 16 16 17 13 10

الجامعات الناشئة[عدل]

بالإضافة إلى هذا التصنيف فإنّ مجلة التايمز تُوفر كذلك تصنيفًا آخر يضمّ 150 جامعة لا يتعدى عمرها الـ 50 سنة.[17] يُحاول هذا التصنيف لفت الانتباه للجامعات الحديثة كما حصلَ مع جامعة كانبيرا في أستراليا والتي أُنشئت في عام 1990 واستطاعت احتلال المرتبة 50 في قائمة أفضل 150 جامعة حديثة العهد.

موضوع التصنيف[عدل]

يهتمُ هذا التصنيف بمختلف التخصصات الأكاديمية لكنّه يركزُ على ست فئات أو تصنيفات وهي الآداب، العلوم الإنسانية، علوم الصحة، الهندسة والتكنولوجيا، علوم الحياة، العلوم الفيزيائية ثم العلوم الاجتماعية.[18]

التصنيف حسبَ السمعة[عدل]

ترتيب الدول حسب عدد الجامعات في التصنيف
أفضل 10 جامعات في العالم من حيثُ السمعة
الجامعة/المؤسّسة البحثية 2011[19] 2012[20] 2013[21] 2014[22] 2015[23] 2016[24]
United States جامعة هارفارد 1 1 1 1 1 1
United States معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا 2 2 2 2 4 2
United States جامعة ستانفورد 5 4 6 3 5 3
United Kingdom جامعة كامبريدج 3 3 3 4 2 4
United Kingdom جامعة أوكسفورد 6 6 4 5 3 5
United States جامعة كاليفورنيا 4 5 5 6 6 6
United States جامعة برنستون 7 7 7 7 7 7
United States جامعة ييل 9 10 10 8 8 8
United States جامعة كولومبيا 23 15 13 12 10 9
United States معهد كاليفورنيا للتقنية 10 11 11 9 9 10

تصنيفات إقليمية[عدل]

آسيا[عدل]

عملت مجلّة التايمز على تصنيف جامعات آسيا والملاحظ أن الترتيب لم يتغيّر تقريبًا منذ عام 2013 وحتى عام 2015 حيثُ حافظت معظم الجامعات على ترتيبها على مستوى القارّة الآسيوية. بحلول عام 2016؛ تم استحداث التصنيف في آسيا حيث أقرّت المجلة اعتمادها على نفس الـ 13 مؤشرًا الذي تعتمدُ عليهم في تصنيفها العالمي الرسمي.

أفضل 10 جامعات على مستوى القارة الآسيوية
الجامعة/المؤسّسة البحثيّة 2013[25] 2014[26] 2015[27] 2016[28] 2017[29]
Singapore جامعة سنغافورة الوطنية 2 2 2 1 1
China جامعة بكين 4 5 4 2 2
China جامعة تسينغ - هوا 6 6 5 5 3
Singapore جامعة نانيانغ التكنولوجية 11 11 10 2 4
Hong Kong جامعة هونغ كونغ 3 3 3 4 5
Hong Kong جامعة هونغ كونغ للعلوم والتكنولوجيا 9 9 7 6 6
Japan جامعة طوكيو 1 1 1 7 7
South Korea المعهد الكوري المتقدم للعلوم والتكنولوجيا 10 8 8 10 8
South Korea الجامعة الوطنية في سول 8 4 6 9 9
South Korea جامعة بوهانغ للعلوم والتكنولوجيا 5 10 11 8 10

الاقتصادات الناشئة[عدل]

يُعرف هذا التصنيف باسم تصيف تايمز لأفضل الجامعات في الدول ذات اقتصادات ناشئة حيثُ يشمل الجامعات في البلدان المصنفة «كاقتصاد ناشئ» بما في ذلك الدول في بريكس مثلَ البرازيل، روسيا، الهند، الصين وجنوب أفريقيا مع استثناء هونغ كونغ.

المراجع[عدل]

  1. ^ Network، QS Asia News (2018-03-02). "The history and development of higher education ranking systems - QS WOWNEWS". QS WOWNEWS (باللغة الإنجليزية). اطلع عليه بتاريخ 29 مارس 2018. 
  2. ^ "Strength and weakness of varsity rankings". NST Online (باللغة الإنجليزية). 2016-09-14. اطلع عليه بتاريخ 29 مارس 2018. 
  3. ^ Ariel Zirulnick. "New world university ranking puts Harvard back on top". The Christian Science Monitor. Those two, as well as Shanghai Jiao Tong University, produce the most influential international university rankings out there 
  4. ^ Indira Samarasekera & Carl Amrhein. "Top schools don't always get top marks". The Edmonton Journal. The Edmonton Journal. تمت أرشفته من الأصل في 3 October 2010. There are currently three major international rankings that receive widespread commentary: The Academic World Ranking of Universities, the QS World University Rankings and the Times Higher Education Rankings. 
  5. ^ Philip G. Altbach (11 November 2010). "The State of the Rankings". Inside Higher Ed. اطلع عليه بتاريخ 27 يناير 2015. The major international rankings have appeared in recent months — the Academic Ranking of World Universities, the QS World University Rankings, and the Times Higher Education World University Rankings (THE). 
  6. ^ Bekhradnia، Bahram. "International university rankings: For good or ill?" (PDF). Higher Education Policy Institute. 
  7. ^ "World University Rankings subject tables: Robust, transparent and sophisticated" (16 September 2010). Times Higher Education World University Rankings. نسخة محفوظة 26 سبتمبر 2012 على موقع واي باك مشين.
  8. ^ Baty، Phil. "THE unveils broad, rigorous new rankings methodology". Times Higher Education. اطلع عليه بتاريخ 16 سبتمبر 2010. 
  9. ^ "THE World University Rankings (2010-2011)". Times Higher Education. اطلع عليه بتاريخ 14 مارس 2015. 
  10. ^ "THE World University Rankings (2011-2012)". Times Higher Education. اطلع عليه بتاريخ 14 مارس 2015. 
  11. ^ "THE World University Rankings (2012-2013)". Times Higher Education. اطلع عليه بتاريخ 14 مارس 2015. 
  12. ^ "THE World University Rankings (2013-2014)". Times Higher Education. اطلع عليه بتاريخ 14 مارس 2015. 
  13. ^ "THE World University Rankings (2014-2015)". Times Higher Education. اطلع عليه بتاريخ 14 مارس 2015. 
  14. ^ "THE World University Rankings (2015-2016)". Times Higher Education. اطلع عليه بتاريخ 01 أكتوبر 2015. 
  15. ^ "THE World University Rankings (2016-2017)". Times Higher Education. اطلع عليه بتاريخ 01 أكتوبر 2016. 
  16. ^ "THE World University Rankings (2017-18)". Times Higher Education. اطلع عليه بتاريخ 11 سبتمبر 2017. 
  17. ^ "Times Higher Education 150 Under 50 Rankings 2016". Times Higher Education. اطلع عليه بتاريخ 12 أبريل 2016. 
  18. ^ "TIMES Higher Education University Rankings by subjects (2013/14)". 
  19. ^ "THE World Reputation Rankings (2011)". Times Higher Education. اطلع عليه بتاريخ 14 مارس 2015. 
  20. ^ "THE World Reputation Rankings (2012)". Times Higher Education. اطلع عليه بتاريخ 14 مارس 2015. 
  21. ^ "THE World Reputation Rankings (2013)". Times Higher Education. اطلع عليه بتاريخ 14 مارس 2015. 
  22. ^ "THE World Reputation Rankings (2014)". Times Higher Education. اطلع عليه بتاريخ 14 مارس 2015. 
  23. ^ "THE World Reputation Rankings (2015)". Times Higher Education. اطلع عليه بتاريخ 14 مارس 2015. 
  24. ^ "World Reputation Rankings 2016". Times Higher Education. 
  25. ^ "THE Asia University Rankings (2013)". Times Higher Education. اطلع عليه بتاريخ 14 مارس 2015. 
  26. ^ "THE Asia University Rankings (2014)". Times Higher Education. اطلع عليه بتاريخ 14 مارس 2015. 
  27. ^ "Asia University Rankings 2015 Results". Times Higher Education. اطلع عليه بتاريخ 12 يونيو 2015. 
  28. ^ "Asia University Rankings 2016". 
  29. ^ "Asia University Rankings 2017".