هذه المقالة يتيمة. ساعد بإضافة وصلة إليها في مقالة متعلقة بها

تطور الكلى

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث

تطور الكلية (بالإنجليزية: Kidney development) أو تكوين الكلى (بالإنجليزية: nephrogenesis) يصف المنشأ الجنيني للكلية، وهو العضو الرئيسي في الجهاز البولي، وغالبا ما ينظر إليها بمنظور اوسع وهو تطور الجهاز البولي والجهاز التناسلي.

المراحل[عدل]

تطور الكلى في الجنين

يمر تطور الكلى بعدة مراحل متعاقبة، كل منها تتميز بمزيد من التطور للكلى، وهذه المراحل هي سَليفَةُ الكُلْوَة"Pronephros"، و الكُلْوَةُ المُوَسَّطَة"Mesonephros"، والكُلْوَةُ التالِيَة"Metanephros".[1]سَليفَةُ الكُلْوة هي الأقل نضوجا، بينما الكُلْوَةُ المُوَسَّطَة هي الأكثر تطورا، وتستمر الكُلْوَةُ التالِيَة ككلية الكبار.

سَليفَةُ الكُلْوَة [جنين][عدل]

تتكون سليفَةُ الكُلْوة في المنطقة العنقية للجنين عند اليوم 22 من الحمل في الإنسان. يظهر زوجان من سَليفَةُ الكُلية عند النهاية العنقية للاديم المتوسط. في هذه المنطقة، ترتب الخلايا الطلائية نفسها في سلسلة من الانابيب تسمى بَضْعَةٌ كُلْوِيَّة " nephrotome "، وتنضم إلى قَناةُ سَليفَةِ الكُلْوَة " pronephric duct " . توجد هذه القناة بالكامل داخل الجنين، وبالتالي لا يمكنها ان تفرز المواد التي يتم تصفيتها خارج الجنين. وبالتالي فان سَليفَةُ الكُلية تعتبر غير وظيفية في الثدييات.

الكُلْوَةُ المُوَسَّطَة[عدل]

تتطور قناة سَليفَة الكُلْوَة "pronephric duct " من الاتجاه القحفي الي الاتجاه الذيلي. تستحث قناة سيليفة الكلوة، الأديم المتوسط القريبة من المنطقة الصدرية القطنية لتكون أنابيب طلائية تسمى نبيبات الكُلْوَةِ الجَنينِيَّةِ الموسطة " mesonephric tubule "، تستقبل كل نبيبة إمدادات دموية من فرع من الشريان الأورطي وتنهي بخصلة شعرية مماثلة لكُبَيْبَة' " glomerulus " الكليون " nephron " الاصلي للكلية. تشكل نبيبة الكلوة الجنينيه الموسطة كبسولة حول الخصلة الشعرية مما يسمح بترشيح الدم. هذا الترشيح يتدفق من خلال نبيبة الكلوة الجنينية الموسطة ثم يُصب وينتهي في قَناةُ سَليفَةِ الكُلْوَة أو قناة ولفيان. تنحسر بَضْعَةٌ الكلية، في حين أن نبيبة الكلوة الجنينية المتوسطة تمتد نحو النهاية الذيلية القصوى للجنين، لتتصل في النهاية بالمذرق"cloaca". تشبه الكلوة المتوسطة للثديات الكلى في الأسماك والبرمائيات.

الكُلْوَةُ التالِيَة[عدل]

عند الأسبوع الخامس من الحمل، تتطور قناة سَليفَةِ الكُلْوَة إلى تجيب خارجي، يسمى برعم الحالب " ureteric bud "، بالقرب من اتصاله بالمذرق، ينمو الي الخلف وفي اتجاه رأس الجنين، تسمى الساق الممتدة من برعم الحالب باسم قَناةُ الكُلْوَةِ الجَنينِيَّةِ المَوَسَّطَة " metanephric duct "، والتي تكون الحالب فيما بعد. تمتد النهاية القحفية من البرعم الي الأديم المتوسط، حيث يتفرع عدة تفرعات ليكون نظام القنوات الجامعة للكلية، و الكلوية الكبرى والصغرى، و حوض الكلية.

يعرف الجزء من الأديم المتوسط الغير متمايز المتصل بطرف برعم الحالب المتفرعة، باسم مآرمة الكلية الفوقية. تحفز الاشارات المنبعثة من برعم الحالب التمايز من مآرمة الكلية الفوقية الي انابيب الكلية. تنمو الانابيب الكلوية وتتصل وتنضم الي النبيات الموصلة لنظام القنوات الجامعة، وتشكل مرور مستمر للتدفق من الانابيب الكلوية الي القنوات الجامعة. تبدأ الخلايا البطانية الوعائية في اتخاذ مواقعها عند طرف الانابيب الكلوية، هذه الخلايا تتحول إلى خلايا الكبيبة النهائية.

في البشر، قد تشكلت جميع فروع برعم الحالب من الوحدات الكلوية عند الأسبوع 32 الي الأسبوع 36 من الحمل.ومع ذلك فانها ليست ناضجة بعد وتستمر في النضج بعد الولادة. في الشخص البالغ، الإنسان لديه ما يقارب 2 مليون كيلون (حوالي 1،000،000 في الكلى) ولكن هذا العدد هو متغير للغاية تتراوح على نطاق واسع من حوالي 300،000 إلى أكثر من 2 مليون في الكلية الواحدة.[2]

الهجرة[عدل]

بعد تحفيز اللحمة المتوسطة للكلوة التالية، يهاجر الجزء السفلي من القناة الكلوية ذيليا (الي أسفل) ويتصل بالمثانة، وبالتالي يتشكل الحالب.يحمل الحالب البومل من الكلى للمثانة ليتم افرازها في الكيس الذي يحيط الجنين. كما يتطور الجنين، يستطيل الجذع، ووتستدير الكلى وتهاجر إلى أعلى داخل البطن مسببة زيادة في طول الحالب.

المراجع[عدل]

  1. ^ Bruce M. Carlson (2004). Human Embryology and Developmental Biology (الطبعة 3rd). Saint Louis: Mosby. ISBN 0-323-03649-X. 
  2. ^ "Medscape Log In". www.medscape.com. تمت أرشفته من الأصل في 28 ديسمبر 2016. 

روابط خارجية[عدل]