المحتوى هنا ينقصه الاستشهاد بمصادر، أي معلومات غير موثقة يمكن التشكيك بها وإزالتها.

تعدد الزوجات

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
Question book-new.svg
المحتوى هنا ينقصه الاستشهاد بمصادر. يرجى إيراد مصادر موثوق بها. أي معلومات غير موثقة يمكن التشكيك بها وإزالتها. (أغسطس 2015)
  تعدد الزوجات مسموح به ويمارس.
  الوضع القانوني غير معروف أو غامض.
  تعدد الزوجات عموما غير قانونية، ولكن ممارسته عدم تجريم تماما.
  تعدد الزوجات محظورة تماما و إلغاء وممارسته تجريم تماما.
  • في الهند، الفلبين، سنغافورة، ماليزيا، سري لانكا، وإريتريا، وتعدد الزوجات هو القانوني الوحيد للمسلمين.
  • في موريشيوس، تعدد الزوجات ليس لها الاعتراف القانوني. الرجل المسلم يستطيع، ومع ذلك، "الزواج" ما يصل إلى أربع نساء، ولكن لم يكن لديهم الوضع القانوني للزوجات .
البلدان التي تقبل تعدد الزوجات.

تعدد الزوجات هو ممارسة تقوم على تزوج الرجل بأكثر من امرأة في وقت واحد، تعدد الزوجات جائز في بضعة أديان مثل الإسلام وبعض الطوائف المسيحية مثل المورمونية. في حين تبيح قوانين بعض الدول تعدد الزوجات فإنه ممنوع في دول أخرى وأحياناً قد تصل العقوبة للسجن. يختلف العدد المسموح به من الزوجات من ثقافة لأخرى. كما يختلف انتشار تعدد الزوجات حول العالم بحسب الثقافة والمفاهيم التقليدية السائدة، وتنتشر هذه الممارسة في القارة الأفريقية أكثر من أي قارة أخرى خصوصاً في منطقة غرب أفريقيا.[1]

ذكر التعدد في القرآن[عدل]

جاء ذكر التعدد في القرآن في سورة النساء: Ra bracket.png وَإِنْ خِفْتُمْ أَلاَّ تُقْسِطُواْ فِي الْيَتَامَى فَانكِحُواْ مَا طَابَ لَكُم مِّنَ النِّسَاء مَثْنَى وَثُلاَثَ وَرُبَاعَ فَإِنْ خِفْتُمْ أَلاَّ تَعْدِلُواْ فَوَاحِدَةً أَوْ مَا مَلَكَتْ أَيْمَانُكُمْ ذَلِكَ أَدْنَى أَلاَّ تَعُولُواْ Aya-3.png La bracket.png

شروط التعدد في الإسلام[عدل]

قد أحل الإسلام تعدد الزوجات ولكن بشروط فإن لم يكن الرجل يملك هذه الشروط فلا يحق له التعدد ومن أهم هذه الشروط :

  • العدل

العدل هو أهم الشروط : ((فَإِنْ خِفْتُمْ أَلاَّ تَعْدِلُواْ فَوَاحِدَةً)) [النساء 3] فإن كان الإنسان غير قادر على العدل فلا يحق له التعدد ويكون العدل في كل الصور في المأكل والمشرب والملبس والمسكن فلا يُفَرِقْ بين الاولى والثانية في المال او المبيت ، ولهذا فإن الإنسان لا يمكنه العدل وفيه اختلاف بين الإجازة والتحريم.

الزوجة الواحدة في الإنجيل[عدل]

  1. ولكن لسبب الزنى ليكن لكل واحد امراته وليكن لكل واحدة رجلها.
  2. ليوف الرجل المراة حقها الواجب وكذلك المرأة أيضا الرجل.
  3. ليس للمراة تسلط على جسدها بل للرجل. وكذلك الرجل أيضا ليس له تسلط على جسده بل للمراة.
  4. لا يسلب احدكم الاخر إلا أن يكون على موافقة (كور7:2-5) وقال: من أجل هذا يترك الرجل أباه وأمه ويلتصق بامرأته ويكون الاثنان جسدا واحدا.
  5. إذا ليسا بعد اثنين بل جسد واحد. فالذي جمعه الله لا يفرقه إنسان (مت5-19:6).

انظر أيضا[عدل]

مراجع[عدل]

  1. ^ Clignet, R., Many Wives, Many Powers, Northwestern University Press, Evanston (1970), p. 17.