تعذيب بالماء

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث

التعذيب بالماء يضم مجموعة من أساليب التعذيب باستخدام الماء.

الابتلاع القسري[عدل]

في هذا الشكل من أساليب التعذيب بالماء، يتم ضغط الماء بالقوة داخل الحلق ومن ثم إلى المعدة. ولقد استخدمت المحاكم في فرنسا هذا الأسلوب كأسلوب قانوني للتعذيب وتنفيذ حكم الإعدام في القرن السابع عشر والثامن عشر، كما استخدمه اليابانيون ضد الأمريكيين والصينيين أثناء الحرب العالمية الثانية، كما استخدمته القوات الأمريكية أثناء الحرب الفلبينية الأمريكية ضد الفلبينين. ولقد سجلت منظمة هيومان رايتس ووتش أنه في العقد الأول من القرن الواحد والعشرين، كانت قوات الأمن في أوغندا تجبر أحيانًا أحد المعتقلين على الاستلقاء ووجهه لأعلى تحت صنبور ماء مفتوح.[1]

التسمم المائي قد يكون ناتجًا عن شرب كمية كبيرة جدًا من الماء. ولقد أدى هذا إلى بعض حالات الوفيات على مدار السنوات في منظمات الفتيان في أمريكا الشمالية أثناء أسبوع شعائر الانضمام. فعلى سبيل المثال، تمت تغشية شخص حتى الموت في منظمة تشي تاو (Chi Tau) في جامعة ولاية كاليفورنيا عام 2005 وذلك بإجباره على أداء تمارين الضغط وشرب الماء من الزجاجة.[2]

الخوف من الغرق[عدل]

يشير مصطلح الإغراق إلى حد الاختناق إلى أسلوب يقوم على سكب الماء على وجه أو رأس الشخص لتحفز داخله الخوف الفطري من الغرق. وفي الغالب يتم وضع قطعة قماش مبللة فوق فم الشخص لتعطيه الإحساس بأنه يغرق.

تنقيط الماء[عدل]

إن ما يُسمى "الأسلوب الصيني للتعذيب بالماء" هو أسلوب التعذيب الذي وصفه هيبوليتس دي مارسيليس (Hippolytus de Marsiliis) في القرن السادس عشر والذي يفترض أنه يقود الضحية نحو الجنون نتيجة الضغط العصبي لتنقيط الماء على جزء من جبهته لفترة طويلة جدًا. وقد يتميز هذا الأسلوب أيضًا بنمط غير متسق لتنقيط الماء. ولا توجد أي آراء لخبراء عن السبب الحقيقي للتعذيب في هذه الطريقة.

الغمر في الماء[عدل]

كان هذا الشكل من أشكال التعذيب يستخدم في الفترات الأولى من العصر الحديث كوسيلة لـ المحاكمة بالتعذيب.

من أشكال التعذيب بالماء الأخرى[عدل]

  • يفترض أن سجن راسفيوس في أمستردام كان مؤسسة في القرن السابع عشر تعمل على إعادة تأهيل المجرمين من الشباب من خلال العمل وكان ذلك يضم "زنزانة الماء," والتي كان يطلق عليها Waterhuis.[3] فإذا رفض السجناء العمل كانوا يوضعون داخل قبو يمتلأ سريعًا بماء بعد فتح فتحة التصريف، وكانوا يُسلمون مضخة لتساعدهم على عدم الغرق. جيرت ماك (Geert Mak) ومؤلفون آخرون يشيرون إلى عدم وجود أي دليل كان على وجود تلك الغرفة وهذا العقاب.[4]
  • ويعرض متحف بيت الرعب في بودابست, بالمجر أمثلة لوسائل التعذيب بالماء التي استخدمها النازيون وأحزاب الصليب المعقوف ضد اليهود. فإحدى تلك الوسائل يقوم على زنزانة غائرة مملوءة بماء بارد جليدي، ويجب أن يقف السجين على قاعدة معدنية صغيرة في منتصف الغرفة. وعندما يشعر السجين بالإرهاق أو يغلبه النعاس، يسقط من فوق القاعدة داخل الماء المتجمد.

انظر أيضا[عدل]

المراجع والملاحظات[عدل]

  1. ^ Human Rights Watch, Human Rights <a href="News:">News: Torture Worldwide
  2. ^ Korry، Elaine (November 14, 2005). "A Fraternity Hazing Gone Wrong". NPR. اطلع عليه بتاريخ 2009-01-18. 
  3. ^ Pol، Lotte van der (1996). Het Amsterdams hoerdom: prostitutie in de zeventiende en achttiende eeuw. Wereldbibliotheek. صفحة 192. "Het rasphuis had opvallend genoeg ook een hardnekkige mythe. In dit tuchthuis voor mannen zou een 'waterhuis' of verdrinkingscel zijn waarin gevangenen werden gezet die niet wilden werken." 
  4. ^ Mak، Geert (1994). Een kleine geschiedenis van Amsterdam. Atlas. صفحة 180. ISBN 978-90-254-0416-1. "Jacob Bicker Raye en enkele anderen melden zelfs het - overigens onbevestigde - bestaan van een 'waterhuis'."