تفجير العنود 2015

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
تفجير العنود 2015
جزء من هجمات داعش في السعودية
تفجير العنود jpg.jpeg
الموقع جامع الإمام الحسين بحي العنود في مدينة الدمام
التاريخ 29 مايو 2015
الهدف هجوم مدني
نوع الهجوم
تفجير إنتحاري
الأسلحة حزام ناسف
الوفيات 4
الإصابات غير القاتلة
4
المنفذ تنظيم الدولة الإسلامية

تفجير جامع الإمام الحسين في مدينة الدمام شرق السعودية هو تفجير انتحاري وقع في 29 مايو 2015، وذلك أثناء خطبة صلاة الجمعة، وقد تم إحباط المحاولة الإرهابية عند مواقف المسجد وهذا التفجير الثاني بعد تفجير القديح 2015 يتبناه تنظيم داعش ضد الشيعة في السعودية [1].

تفاصيل الحادثة[عدل المصدر]

أثناء أداء المصلين لصلاة الجمعة في جامع الإمام الحسين في حي العنود بمدينة الدمام قام أحد الأشخاص متنكرًا في زي نسائي (سمته داعش أبو جندل الجزراوي) بمحاولة الدخول إلى قسم النساء وعندما علم أنه مغلق قام بمحاولة الدخول إلى مصلى الرجال مما أثار حوله الريبة والشك فقام عدد من المصلين المتطوعين لحماية المسجد باستيقافه ومحاولة تفتيشه، وبعد اكتشاف أمره قام بتفجير نفسه خارج المسجد مما أسفر عن مقتله وأربع آخرين من المصلين [2] وإصابة 4 أشخاص بإصابات غير مهددة للحياة [3]، وقد أعلن تنظيم داعش مسؤوليته عن الهجوم [3].

وقد قُتل في الحادثة كل من:

هادي الهاشم أحد ضحايا التفجير
  1. عبدالجليل جمعة الأربش[4]
  2. محمد حسن العيسى ( البن عيسى)
  3. محمد جمعه الأربش (أخ الشهيد الأول عبدالجليل)
  4. هادي سلمان الهاشم[5]

ما بعد الحادثة[عدل المصدر]

أغلقت العديد من المساجد مصليات النساء مؤقَّتًا لحين اتخاذ خطة أمنية مناسبة، حيث أن تفجير الدمام كان يستهدف النساء، ومن المساجد التي أغلقت العديد من مساجد القطيف، بالإضافة لمساجد أخرى داخل وخارج السعودية منها مصلى النساء بمسجد المصطفى بتركيا، ومصلى النساء بمسجد الحمزة بن عبد المطلب بحي غرناطة، ومسجد الكاظم بحي الجمعية بسيهات، ومصلى النساء بمسجد الإمام الباقر بحي الكويت، ومصلى السيدة رقية بمسجد الإمام زين العابدين بحي الإمام الرضا بالمزروع و مسجد الزهراء بالنزهة الأحساء[6].

مسيرة التشييع[عدل المصدر]

حضر نحو 650 ألف مشيع مدينة سيهات، إذ أدى الصلاة على الشهداء إمام جماعة جامع الإمام الحسين السيد علي ناصر السلمان الذي شدد على توحد المواطنين ضد الإرهاب، ووقوفهم بحزم ضد أي منهج تكفيري ينال من الوحدة الوطنية، ورفع المشيعيون شعارات "لا للطائفية"، وشعارات تدل على الوحدة الوطنية "إني أحبك يا وطني"، وشعارات تنبذ العنف والإرهاب الدموي، كما تم رفع آيات قرآنية تدل على أن من قتل نفساً بغير نفس، فكأنما قتل الناس جميعاً، وسارت جنائز الشهداء الأربعة بشكل سلس.[7]

ردود الفعل المحلية[عدل المصدر]

أعلن علي ناصر السلمان حصول الشيعة بالدمام على أول مقبرة خاصة بهم تم تسميتها ” بمقبرة الشهداء ” ، يأتي ذلك عقب زيارة سعود بن نايف بن عبد العزيز آل سعود لعلي السلمان في مجلسه.[8] و حددت أمانة المنطقة الشرقية موقعاً لإنشاء مقبرة ثانية لشيعة الدمام مخصصة من الأمانة.[9]

اقرأ أيضا[عدل المصدر]

مصادر[عدل المصدر]

  1. ^ العربية: الداخلية السعودية: إحباط محاولة تفجير مسجد بالدمام، 29 مايو 2015. تم الوصول في 29 مايو 2015.
  2. ^ سي إن إن: للجمعة الثانية على التوالي.. 4 قتلى بهجوم انتحاري استهدف مسجداً للشيعة بالسعودية، 29 مايو 2015. تم الوصول في 29 مايو 2015.
  3. ^ أ ب جريدة الرياض: الداخلية السعودية: وفاة 4 أشخاص في إحباط محاولة إرهابية لاستهداف مصلين بالدمام، 29 مايو 2015. تم الوصول في 29 مايو 2015.
  4. ^ العربية.نت - عبدالجليل جمعه الأربش شاب ضحى بحياته فداء للأبرياء
  5. ^ جريدة الشرق - تأكيد استشهاد السيد هادي السيد سلمان الهاشم
  6. ^ القطيف.. إغلاق عددٍ من مصليات النساء بعد تكرار أعمال الإنفجار الإرهابية - صحيفة جُهينة الإخبارية - 29 مايو 2015
  7. ^ سياسة تصفية القادة الميدانيين للمقاومة تقوض التهدئة وتولد مزيداً من الحقد لدى جيل جديد بكامله - جريدة الرياض
  8. ^ عاجل : التشييع في سيهات والدفن في مقبرة ” الشهداء ” بالدمام
  9. ^ “الجبير” يعلن مقبرة ثانية لشيعة الدمام مخصصة من الأمانة » صحيفة الأحساء نيوز