تفجير كلية الشرطة بصنعاء (2015)

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
تفجير كلية الشرطة
جزء من الحرب على القاعدة في اليمن
المعلومات
البلد Flag of Yemen.svg اليمن  تعديل قيمة خاصية البلد (P17) في ويكي بيانات
الموقع صنعاء، اليمن
الإحداثيات 15°20′32″N 44°12′28″E / 15.3421°N 44.2079°E / 15.3421; 44.2079  تعديل قيمة خاصية الإحداثيات (P625) في ويكي بيانات
التاريخ 7 يناير 2015
الهدف كلية الشرطة
نوع الهجوم سيارة مفخخة
الدافع إرهاب
الخسائر
الوفيات 35
الإصابات 68
الضحايا متقدمين للالتحاق بكلية الشرطة

تفجير كلية الشرطة بصنعاء هي عملية إرهابية بسيارة مفخخة استهدفت كلية الشرطة بالعاصمة اليمنية صنعاء في 7 يناير 2015.

العملية[عدل]

في تمام الساعة 6:55 صباحاً، سُمع دوي انفجار هز صنعاء في 7 يناير 2015 وكان قد تم الاعلان عن تفكيك سيارة مفخخة في نفس المكان قبل وقوع الحادث بيومين.[1] وسُمع دوي إطلاق النار من الأحياء القريبة من الكلية في ساعات الفجر الأولى يوم الحادث.[1] قُتل 35 طالباً وجرح 68، وكان القتلى والجرحى يرغبون بتقديم أوراق قبولهم في الكلية.[2]

ردود الأفعال[عدل]

«أكد مجلس الوزراء إن مواجهة ومكافحة الارهاب الظلامي البشع، تتطلب استنفار كل الجهود الحكومية والمجتمعية والسياسية، دون تجاهل معالجة الاسباب والعوامل التي تساهم في انتشار هذا التطرف والارهاب المقيت، المنافي لجميع القيم الاخلاقية والشرائع السماوية.. مشددا على ان الحكومة تضع التصدي للإرهاب وتعزيز الاستقرار في صدارة اهتماماتها، ولا يمكن لها ابدا التهاون في التصدي ومواجهة الارهاب ، كون مواجهة هذه الافة من صميم عملها ومسئولياتها الوطنية والاخلاقية، ما يستدعي من الجميع مساندتها ومؤازرة جهودها في هذا الجانب. وجددت دعوتها ومناشدتها للبرلمان بتسريع الاجراأت الخاصة بإصدار قانون مكافحة الارهاب، لما يمثله ذلك من اهمية في تعزيز الاجراأت والعقوبات الرادعة بحق الارهابيين ومن يقفون ورائهم او يتسترون عليهم.»
«يدين الأمين العام بأشد العبارات الهجوم ضد أكاديمية الشرطة في صنعاء اليوم. ويعرب عن تعازيه لأسر الضحايا ويتمنى الشفاء العاجل لجميع المصابين . يجب تقديم مرتكبي ومخططي هذا الهجوم إلى العدالة.يكرر الأمين العام دعواته السابقة لجميع اليمنيين للعمل معا لمكافحة الإرهاب و تحقيق الأمن والاستقرار في اليمن.»
«أعرب مستشار الأمين العام للأمم المتحدة و مبعوثه لليمن عن بالغ أسفه لسقوط عدد من الضحايا و المصابين جراء الحادث الإرهابي الذي وقع صباح اليوم أمام كلية الشرطة في العاصمة اليمنية. و استنكر السيد/ جمال بنعمر استمرار استهداف المدنيين عبر هذه الجرائم البشعة ، معربا عن صادق مواساته لأسر القتلى و المصابين.»
«تدين الولايات المتحدة هجوم اليوم على أكاديمية الشرطة في صنعاء والقتل الإصابة غير المبررة لمواطنين ليمنيين، كثير منهم كان يسعى للانخراط في الخدمة العامة وحماية الشعب اليمني، ونعرب عن تعازينا الصادقة للضحايا وأسرهم. نكرم الرجال والنساء اليمنيين الذين يعملون كل يوم في ظل ظروف ومخاطر شخصية كبيرة، لبناء مستقبل أفضل وأكثر أمناً لهم ولأسرهم ولجميع اليمنيين. سنستمر في الوقوف بجانب الحكومة والشعب اليمني في مواجهة التهديد المشترك الذي يشكله الإرهابيون.»
«تدين سفارة الولايات المتحدة الهجوم الذي استهدف كلية الشرطة بصنعاء صباح اليوم، كما تدين القتل والاستهداف غير المبررين للمواطنين اليمنيين، لا سيما أولئك الذين يسعون للإنخراط في خدمة الناس وحماية الشعب اليمني. كما تعرب السفارة عن خالص تعازيها ومواساتها لأسر القتلى والمصابين. يكشف هجوم اليوم على إحدى مؤسسات الدولة المكرسة لتوفير الأمن لكل اليمنين الرؤية العدمية والإفلاس الأخلاقي للجماعات الإرهابية في اليمن. إن هذة اللامبالة الكبيرة بحياة البشر تذكرنا بحقيقة وطبيعة الآيدلوجيات المتطرفة للجماعات الإرهابية. نقف بجانب الرجال والنساء الشجعان الذين يعملون كل يومٍ لبناء مستقبلٍ أفضل وأكثر أمناً لأنفسهم وأسرهم ومواطنيهم.»
«إن تفجير اليوم خارج كلية الشرطة في صنعاء هو الأحدث من بين سلسلة من الهجمات الإرهابية التي ترمي إلى زعزعة للعملية الانتقالية في اليمن. إن وجداننا ومشاعرنا مع عشرات الضحايا الذين سقطوا في تفجير اليوم ومع أسرهم ومع ضحايا الهجمات في ذمار يوم 3 يناير الجاري وإب يوم 31 ديسمبر الماضي. إن استعادة الأمن واستكمال الانتقال أمران أساسيان لتحقيق هدفي الاستقرار والازدهار اللذان رسمتهما المبادرة الخليجية في 2011. داعيا جميع الأطراف السياسية إلى أن تلعب دورا بناءً بتعزيز سياساتها وانتهاج الحوار والتعامل عبر القنوات السلمية لمعالجة مظالمها في هذا الوقت الذي أصبح التقدم فيه قريب المنال على المسارين السياسي والدستوري. سيزيد الاتحاد الأوروبي من مساعداته لدعم عملية إعادة الهيكلة وإصلاح الشرطة ووزارة الداخلية فضلا عن مواصلة دعمه للعملية الدستورية في اليمن واستمرار وقوف الاتحاد الأوروبي إلى جانب الشعب اليمني في هذه الأوقات العصيبة.»
«إنني (فيليب هاموند) أدين الهجوم المروع اليوم على أكاديمية الشرطة في صنعاء، والتي أسفرت عن مقتل 30 على الأقل من طلاب الشرطة والمجندين وجرح أكثر من ذلك بكثير. من المؤسف أن الرجال الذين كانوا يتدربون للعمل على بناء يمن أقوى وأكثر أمناً يقتلون بمثل هذه الطريقة التي لا معنى لها.أعقب هذا الهجوم عدد من التفجيرات الأخيرة التي استهدفت الحوثيين، في إب في عأ ديسمبر و ذمار في يوم 4 يناير كانون الثاني. أتقدم بأحر التعازي إلى أسر وأصدقاء كل الذين قتلوا وجرحوا في الأسابيع الأخيرة. لا ما يبرر هذا العنف ضد السياسين والأمنيين ​​المدنيين أبداً. المملكة المتحدة تقف مع اليمن في حربها ضد التطرف وتعمل مع الحكومة اليمنية لدعم عملية الانتقال السياسي. من المهم الاتفاق أعلى الدستور الذي صيغ مؤخرا بأسرع وقت ممكن، وفق ما تنص عليه مخرجات الحوار الوطني.»
«تدين الجهورية التركية بشدة التفجير ونرجو من الله سبحانه وتعالى أن يتغمد من فقدوا حياتهم في هذا الاعتداء بواسع رحمته، ونتوجه بتعازينا لذويهم وللشعب اليمني الشقيق، مع تمنياتنا بالشفاء العاجل للجرحى لا يمكن القيام بمكافحة الأحداث الإرهابية بشكل فعال وإرساء النظام العام في اليمن الذي يلاحظ ازدياد الأحداث الإرهابية فيه خلال الآونة الأخيرة، إلا عبر بسط سلطة الدولة في كافة أرجاء البلاد. وتؤكد تركيا على دعمها للحكومة اليمنية في هذا الخصوص»
«إن هذه الجرائم البشعة تتنافى مع كافة القيم والمبادئ الأخلاقية والإنسانية".. مطالبة الجهات الامنية المسؤولة بسرعة الكشف عن مرتكبي هذه الجرائم الإرهابية وتقدمت بتعازيها لذوي الشهداء وللشعب اليمني، متمنية الشفاء العاجل للجرحى. وشددت جامعة الدولة العربية على أهمية بسط سلطة الدولة في كافة أرجاء البلاد لتتمكن من القيام بواجباتها في التصدي للأعمال الإرهابية بشكل فعال. مجددة دعم الجامعة للجهود التي يبذلها الرئيس عبدربه منصور هادي والحكومة اليمنية لمواجهة الاٍرهاب واستكمال عملية الانتقال السياسية. وأهابت جامعة الدولة العربية بكافة القوى السياسية اليمنية للوقوف بجدية امام تداعيات المشهد السياسي في اليمن وتغليب المصلحة العليا للوطن على ماعداها والاتفاق على الدستور الذي صيغ مؤخرا بأسرع وقت ممكن، وفق ما تنص عليه مخرجات الحوار الوطني.كما طالبت كافة المكونات السياسية اليمنية بالعمل من أجل الحيلولة دون نشوء بيئة مناسبة وملائمة تنشط فيها الاعمال الارهابية وتزدهر، بسبب وجود تجاوزات تمس مسؤوليات وصلاحيات الدولة اليمنية في حماية اوضاع الأمن والاستقرار وتثبيتها.»

طالع أيضا[عدل]

مراجع[عدل]

  1. ^ أ ب "مذبحة الأربعاء بصنعاء.. تفكيك سيارة مفخخة في نفس المكان قبل يومين وبلاغات مسبقة حذرت من هجوم وشيك (شهادات)". وكالة خبر للأنباء (تابع للمؤتمر الشعبي العام). Jan 7 2015. اطلع عليه بتاريخ Jan 7 2015. 
  2. ^ "الأمنية العليا: 35 شهيدا و68 جريحا ضحايا التفجير الإرهابي بجانب كلية الشرطة بصنعاء". وكالة سبأ للأنباء (حكومية). Jan 7 2014. اطلع عليه بتاريخ Jan 7 2014. 
  3. ^ "مجلس الوزراء يقف امام الحادث الارهابي الذي استهدف الطلاب المتقدمين للتسجيل بكلية الشرطة". وكالة سبأ للأنباء (حكومية). Jan 7 2015. اطلع عليه بتاريخ Jan 7 2015. 
  4. ^ "Statement attributable to the Spokesman for the Secretary-General on Yemen attack". United Nations. Jan 7 2015. اطلع عليه بتاريخ Jan 7 2015. 
  5. ^ "بنعمر يأسف لسقوط ضحايا في التفجير الإرهابي بصنعاء". وكالة سبأ للأنباء (حكومية). Jan 7 2015. اطلع عليه بتاريخ Jan 7 2015. 
  6. ^ "On the Explosion at the Police Academy of Sana'a". U.S State Department. Jan 7 2015. اطلع عليه بتاريخ Jan 7 2015. 
  7. ^ "Statement on Explosion at Police Academy". U.S Embassy in Yemen. Jan 7 2015. اطلع عليه بتاريخ Jan 7 2015. 
  8. ^ "Statement by the Spokesperson on attack in Yemen". European Union External Action. Jan 7 2015. اطلع عليه بتاريخ Jan 7 2015. 
  9. ^ "Philip Hammond condemns recent bomb attacks in Yemen and reaffirms UK support for the political transition". U.K Government. Jan 7 2015. اطلع عليه بتاريخ Jan 7 2015. 
  10. ^ "تركيا تدين التفجير الإرهابي في بوابة كلية الشرطة الإرهابي بصنعاء". وكالة سبأ للأنباء (حكومية). Jan 7 2015. اطلع عليه بتاريخ Jan 7 2015. 
  11. ^ "الجامعة العربية تدين التفجير الارهابي في كلية الشرطة بصنعاء". وكالة سبأ للأنباء (حكومية). Jan 7 2015. اطلع عليه بتاريخ Jan 7 2015.