هذه المقالة أو بعض مقاطعها بحاجة لزيادة وتحسين المصادر.

التبيان في تفسير القرآن

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
Question book-new.svg
تحتاج هذه المقالة أو المقطع إلى مصادر ومراجع إضافية لتحسين وثوقيتها. قد ترد فيها أفكار ومعلومات من مصادر معتمدة دون ذكرها.
رجاء، ساعد في تطوير هذه المقالة بإدراج المصادر المناسبة. هذه المقالة معلمة منذ فبراير 2016.
صورة للغلاف الخارجي من الکتاب

التبيان، في تفسير القرآن لأبي جعفر الطوسي، صاحب تهذيب الأحكام، والاستبصار.

المؤلف[عدل]

هو أبو جعفر محمد بن الحسن بن علي بن الحسن الطوسي،المعروف بشيخ الطائفة، ولد سنة 385هجري، من متكلمي و محدثي و فقهاء و مفسيري الشيعة الإثنا عشرية، له الكثير من المؤلفات منها كتابي الاستبصار و التهذيب اللذان يعدان من أهم كتب الحديث عند المذهب الشيعي، و كتاب النهاية في الفقه.[1]

تفسير[عدل]

هو تفسير حافل جامع، شيعي معتدل، أقرب لأهل السنة، وشامل لمختلف ابعاد الكلام حول القرآن، لغة وادبا، قراة ونحوا، تفسيرا وتاويلا، فقها وكلامابحيث لم يترك جانبا من جوانب هذا الكلام الالهي الخالد، الا وبحث عنه بحثا وافيا، في وجازة وايفا بيان.

يبدو من ارجاعات الشيخ في تفسيره إلى كتبه الفقهية والأصولية والكلامية، انه كتب التفسير متاخرا عن سائر كتبه في سائر العلوم، ومن ثم فان هذا الكتاب يحظى بقوة ومتانة وقدرة علمية فائقة، شان اي كتاب جا تاليفه في سنين عالية من حياة المؤلف.

أهميتة[عدل]

هذا التفسير حاز قصب السبق من بين سائر التفاسير التي كانت دارجة لحد ذاك الوقت، والتي كانت اكثرهامختصرات، تعالج جانبا من التفسير دون جميع جوانبه، مما اوجب ان يكون هذا التفسير جامعا لكل ما ذكره المفسرون من قبل، وحاويا لجميع ما بحثه السابقون عليه.

انظر ايضاً[عدل]

وصلات خارجية[عدل]

المصادر[عدل]

  1. ^ الطوسي، محمد بن الحسن، النهاية،ص5