تفشي الكوليرا في سيراليون عام 2012

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
تفشي الكوليرا في سيراليون عام 2012
المكان سيراليون وغينيا
التاريخ فبراير 2012 (2012-02)-حتى الآن
تاريخ البدء فبراير 2012  تعديل قيمة خاصية (P580) في ويكي بيانات
الخسائر البشرية الوفيات المسجلة: 392
الإصابات المسجلة: 25,000+

تسبب تفشي الكوليرا في سيراليون بحلول 24 سبتمبر 2012 في وفاة 392 شخص.[1] اعتُبر هذا الوباء أكبر تفشي للكوليرا في البلاد منذ أن تم الإبلاغ عنه لأول مرة في عام 1970 كما اعتُبر الأكثر فتكًا منذ تفشي الكوليرا بين عامي 1994-1995.[2] وقد أثر هذا الوباء أيضًا على غينيا،[3] التي تشترك مع سيراليون في إمدادات المياه بطول الساحل.[4] ويُعد هذا أكبر تفشي للكوليرا في أفريقيا في عام 2012.[5]

وذكر عبد الله بايرايتاي، المتحدث باسم حكومة سيراليون أنه اعتبارا من 1 أكتوبر 2012 لم تعد هناك حالات جديدة من الكوليرا.[6] ولكن حدث وباء آخر في عام 2013، حيث تم الابلاغ عن 368 حالة بحلول أغسطس.[7]

المصادر[عدل]

يُصنف مرض الكوليرا كأحد الأمراض المنتقلة بالمياه، وينتشر في المقام الأول عن طريق استهلاك الماء أو الغذاء الملوث ببراز الشخص المصاب. وساعد هطول الأمطار الغزيرة والفيضانات في سيراليون وغينيا على تفشي المرض، جنبًا إلى جنب مع سوء حالة النظافة الصحية، ومصادر المياه غير المأمونة، والطرق غير الفعالة في معالجة النفايات.[3][8][9] كما تُعتبر ظروف المعيشة المزدحمة وسوء المرافق الصحية ونُدرة مصادر المياه المأمونة مسؤولة عن ارتفاع معدلات تفشي المرض في المنطقة الغربية بما في ذلك فريتاون، عاصمة سيراليون.[9]

يمتلك حوالي 40 في المائة فقط من السكان في سيراليون مراحيض خاصة أو مشتركة، حيث تتشارك كل سبع أسر عادةً مرحاض واحد.[10] ووفقًا لمجلة الاستعراض الأفريقي، عادةً ما تكون المراحيض التي يستخدمها 60% من الأهالي عبارة عن حفرة تسُتنزف محتوياتها بسهولة مباشرةُ إلى مصادر مياه الشرب[11] بينما يتغوط أكثر من 30٪ من السكان في الخلاء.[12] بالإضافة إلى ذلك، تضررت شبكات المياه والصرف الصحي بعد الحرب الأهلية في سيراليون، ولم يتم إعادة بنائها بشكل صحيح، مما ترك 43٪ تقريبًا من السيراليونيين دون مصادر للمياه النظيفة.[10][11] كما يساهم نظام الرعاية الصحية الضعيف في البلد الذي يبلغ عدد سكانه ستة ملايين نسمة في تفشي المرض. وتشير أرقام الأمم المتحدة إلى وجود طبيب واحد فقط لكل 34744 شخص.[13]

الضحايا[عدل]

وقد أسفر هذا المرض عن وفاة 392 شخصا وإصابة أكثر من 25000 آخرين في سيراليون وغينيا منذ فبراير عام 2012، عندما تم الإبلاغ عن اندلاع الوباء.[1] وفي 4 سبتمبر 2012، ارتفع عدد القتلى إلى 350 قتيل.[14] وفي 12 أيلول / سبتمبر، أفادت الدكتورة أمارا جامباي، مديرة مركز مراقبة الأمراض والسيطرة عليها في وزارة الصحة والصرف الصحي، بأن أعداد الإصابة بالكوليرا في سيراليون انخفضت نتيجة لأنشطة الحكومة والمنظمات الأخرى.[15]

وفي الفترة من يناير إلى منتصف أغسطس 2012، سجلت وزارة الصحة والصرف الصحي في سيراليون رسميًا أكثر من 600 11 حالة من حالات الإصابة بالكوليرا.[16] وبحلول 30 أغسطس، زادت الحالات المبلغ عنها إلى 934 13 حالة وفقًا لمنظمة الصحة العالمية.[17] وأفاد مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية بتأثر عشرة مقاطعات من مقاطعات سيراليون الثلاثة.[3] وانتشر الوباء في ثماني مقاطعات حتى أغسطس 2012:[14] بورت لوكو، كامبيا، تونكوليلي، بو، مويامبا، بومبالي، بوجيهون والمنطقة الغربية.[18] ولكن سرعان ما انتشر الوباء إلى اثنتي عشرة مقاطعة بحلول سبتمبر 2012.[14]

تعتبر المنطقة الغربية، والتي تشمل العاصمة فريتاون، من أكثر المقاطعات تأثرًا بالوباء. إذ شهدت هذه المنطقة إصابة 4،965 شخص ووفاة 63 آخرين من 1 يناير إلى منتصف أغسطس 2012.[18] بينما وصل عدد الحالات والوفيات في بورت لوكو خلال نفس الفترة إلى 2،806 و45 حالةعلى التوالي.[9] وبلغ عدد الحالات المبلغ عنها في منطقة كمبالا إلى1134 حالة مصابة و28 حالة وفاة.[9] كما تُوفي في مقاطعة مويامبا حوالي 20 شخصا نتيجة هذا الوباء في الفترة من 25 يوليه إلى نوفمبر 2012.[19] وبحلول أول أغسطس، بدأ المرض في الانتشار في منطقة كينيما.[20] وأفادت وزارة الصحة والصرف الصحي بأن المرض ينتشر بسرعة أكبر في المدن عن المناطق المعزولة التي تعاني من سوء المرافق الصحية.[11]

أصدر مكتب تنسيق الشؤون الإنسانية في 24 سبتمبر تقريرًا يشير إلى أنه في الفترة الممتدة بين أواخر أغسطس و16 سبتمبر، انخفضت حالات الكوليرا الجديدة في الأسبوع من 110 2 حالة إلى 1,418 حالة في سيراليون، ومن 2152 حالة إلى 346 حالة في غينيا.[1] ووفقًا لبيانات اليونيسف ومنظمة الصحة العالمية، تم الإبلاغ عن 841 حالة جديدة في بداية أكتوبر 2012.[21] وأصيب 433 شخص آخر في الأسبوع الثاني من أكتوبر.[21]

حالة الطوارئ[عدل]

أعلن رئيس سيراليون إرنست كوروما في 17 أغسطس 2012 أن تفشي الكوليرا أصبح يمثل أزمة وطنية للصحة العامة.[3] بلغ معدل الوفيات النتاج عن انتشار الكوليرا في هذا الوقت 1.8٪ ، أي ما يقرب من ضعف المستوى المطلوب لإعلان حالة الطوارئ.[22] وبنهاية أغسطس 2012، أصيب ما يقرب من 300 13 شخص بالكوليرا؛ وأكد مسؤولون إنسانيون أن 217 شخص قد توفوا بالفعل بحلول 23 أغسطس.[23][24]

ردود الفعل الدولية[عدل]

قالت أماندا ماكليلاند، منسقة الصحة في حالات الطوارئ التابعة للاتحاد الدولي لجمعيات الصليب الأحمر والهلال الأحمر في أواخر أغسطس عام 2012، إن تفشي الوباء "لديه القدرة على إحداث أزمة إنسانية خطيرة" ونادت من أجل توفير المزيد من الأموال لتقديم استجابة أكثر فعالية.[25]

أعلنت حكومة المملكة المتحدة أنها خصصت مليون جنيه استرليني لخطة طوارئ مكافحة تفشي الكوليرا في سيراليون.[8] وبالإضافة إلى ذلك، من المتوقع أن يساعد مرفق الاستجابة السريعة، والذي أنشئته الحكومة البريطانية في مارس 2012، سيراليون في التصدي لهذا الوباء.[26][27] تعتبر تلك المنشأة شبكة تتألف من العديد من الشركات الخاصة ومنظمات المساعدة المتخصصة التي تقدم تقدم المساعدة العاجلة في مجالي الطب والماء والصرف الصحي في حالات الطوارئ إلى الأشخاص المتضررين في البلد.[27] وبالإضافة إلى ذلك، تدير منظمة أطباء بلا حدود، بالتعاون مع وزارة الصحة والصرف الصحي، ثلاث وحدات لمعالجة الكوليرا في فريتاون، حيث تم علاج أكثر من 500 مريض.[28] وقد عالجت المنظمة ما يقرب من 4،600 مريض في سيراليون وغينيا منذ فبراير 2012.[4] وقد بدأت المجموعة في إنشاء مراكز أخرى لمعالجة الكوليرا في 34 مستشفى عسكري في غرب فريتاون، مما رفع العدد الإجمالي للأسرة من 90 إلى 200 سرير.[28][29] ويتعاون الفريق أيضًا مع وزارة الصحة والصرف الصحي لتوعية المواطنين كيفية تجنب الإصابة بالكوليرا.[28] ومن بين المؤسسات الأخرى التي قدمت المساعدة لضحايا الوباء جمعية الصليب الأحمر في سيراليون. وقد وفرت منظمة أطباء بلا حدود الرعاية الطبية المجانية للضحايا، بينما ساعد نحو 400 متطوع من الصليب الأحمر السيراليوني في حملات التوعية.[12] قامت شركة أوكسفام، وهي جمعية خيرية مقرها في المملكة المتحدة، بإمداد ما يقرب من 67،000 شخص في فريتاون بالماء المُعالج بالكلور في حالات الطوارئ.[30] وتعتزم منظمة أوكسفام أيضًا مساعدة ما يقرب من نصف مليون شخص وإمدادهم بأغراض الوقاية من الكوليرا، وأغراض تنقية المياه، وتدشين حملات إعلامية عامة بشأن كيفية الوقاية من المرض.[30] تبرعت جزيرة مان بمساعدة منظمة أوكسفام في أنشطتها دالخ سيراليون.[31] أما بالنسبة للمؤسسات البريطانية الأخرى التي شاركت في مكافحة هذا الوباء فهي منظمة أنقذوا الأطفال، ولجنة الإنقاذ الدولية، ولجنة الرعاية الدولية، والصليب الأحمر البريطاني.[26] كما أرسل الصليب الأحمر الفنلندي الأدوية والأطباء إلى البلاد في 24 و 25 أغسطس.[10] ساعدت منظمة الرؤية العالمية أيضًا الحكومة لمنع انتشار المرض من خلال الأنشطة المختلفة، بما في ذلك جمع القمامة.[14] بدأ فريق بنغلاديش التابع للمركز الدولي لبحوث أمراض الإسهال أنشطته بالتنسيق مع منظمة الصحة العالمية في البلاد في 6 سبتمبر 2012.[32]

ووجه الاتحاد الدولي لجمعيات الصليب الأحمر والهلال الأحمر نداءًا عاجلًا إلى مليون شخص في أغسطس، موضحًا أن عدد حالات الإصابة وحالات الوفاة بالكوليرا أخذت في الارتفاع.[25] وأفادت تينا ساريكوسكي من الاتحاد الدولي لجمعيات الصليب الأحمر والهلال الأحمر في 30 أغسطس أنه تم استهداف مقاطعات بومبالي وتونكوليلي وبورت لوكو وكامبيا للتصدي بفعالية لهذا الوباء.[33] وقد موّل الاتحاد الدولي أنشطة تحسين الصحة العامة وتقديم المساعدة للأسر المتضررة، بما في ذلك إعداد حلول الإماهة الفموية وبناء المراحيض المناسبة، لكن ذكرت المنظمة أن مستوى تغطية المعونة للمتضرربن لا يزال "منخفضًا جدًا".[25]

لم يتم استخدام لقاحات الكوليرا الفموية التي لديها القدرة على الحد من تفشي وباء الكوليرا، وبالتالي خفض معدلات الاعتلال والوفيات المرتبطة في سيراليون.[34][35] كما تخلت المؤسسات الدولية الكبيرة والاتحاد الدولي لجمعيات الصليب الأحمر والهلال الأحمر عن حملات التطعيم الجماعية الكبيرة على الرغم من نجاح لقاحات الكوليرا الفموية في الحد من تفشي الوباء في وقت سابق من عام 2012 من قِبل منظمة أطباء بلا حدود في غينيا بيساو ومسؤلو الصحة في هايتي.[36]

مراجع[عدل]

  1. أ ب ت "GUINEA-SIERRA LEONE: Cholera outbreak easing". IRIN. Dakar. 24 September 2012. مؤرشف من الأصل في 18 يناير 2015. اطلع عليه بتاريخ 24 سبتمبر 2012. 
  2. ^ WORLD HEALTH ORGANIZATION Global Task Force on Cholera Control (22 January 2013). CHOLERA COUNTRY PROFILE: SIERRA LEONE (PDF) (Report). مؤرشف من الأصل (PDF) في 4 مارس 2016. 
  3. أ ب ت ث "GUINEA-SIERRA LEONE: Cholera - rising with the downpours". IRIN Africa. Freetown. 31 August 2012. مؤرشف من الأصل في 12 أبريل 2013. اطلع عليه بتاريخ 31 أغسطس 2012. 
  4. أ ب "Guinea and Sierra Leone: Cholera epidemic escalates". MSF. 20 August 2012. مؤرشف من الأصل في 25 أكتوبر 2012. اطلع عليه بتاريخ 31 أغسطس 2012. 
  5. ^ Schlein، Lisa (20 September 2012). "Sierra Leone's Cholera Epidemic Easing But Not Over". Voice of America. مؤرشف من الأصل في 18 يناير 2015. اطلع عليه بتاريخ 22 سبتمبر 2012. 
  6. ^ Memunatu Bangura؛ Florence Turay (11 October 2012). "Sierra Leone: 'No New Cholera Cases' - Abdulai Bayraytay Affirms". Concord Times. مؤرشف من الأصل في 17 أكتوبر 2012. اطلع عليه بتاريخ 11 أكتوبر 2012. 
  7. ^ GIDEON Informatics, Inc.؛ Dr. Stephen Berger (3 April 2014). Infectious Diseases of Sierra Leone. GIDEON Informatics Inc. صفحات 60–. ISBN 978-1-4988-0187-4. مؤرشف من الأصل في 9 يناير 2020. 
  8. أ ب "UK to spend m combating cholera in Sierra Leone". BBC. 25 August 2012. مؤرشف من الأصل في 30 نوفمبر 2017. اطلع عليه بتاريخ 31 أغسطس 2012. 
  9. أ ب ت ث "Cholera outbreak in Sierra Leone". NaTHNaC. 22 August 2012. مؤرشف من الأصل في 1 أكتوبر 2017. اطلع عليه بتاريخ 01 سبتمبر 2012. 
  10. أ ب ت "Sierra Leone cholera outbreak worsens as rainy season peaks". Times Live. SAPA. 30 August 2012. مؤرشف من الأصل في 5 سبتمبر 2012. اطلع عليه بتاريخ 31 أغسطس 2012. 
  11. أ ب ت Vrba، Sarah (17 August 2012). "176 Dead in Sierra Leone Cholera Outbreak". Care2. مؤرشف من الأصل في 30 سبتمبر 2017. اطلع عليه بتاريخ 31 أغسطس 2012. 
  12. أ ب Cham، Kemo (14 August 2012). "Cholera hits Sierra Leone hard, leaving 100 dead". Africa Review. مؤرشف من الأصل في 1 أكتوبر 2017. اطلع عليه بتاريخ 31 أغسطس 2012. 
  13. ^ "Sierra Leone hit by cholera outbreak". Al Jazeera. 16 August 2012. مؤرشف من الأصل في 1 أغسطس 2018. اطلع عليه بتاريخ 01 سبتمبر 2012. 
  14. أ ب ت ث "World Vision responds to Sierra Leone's worst cholera outbreak in more than a decade". Alert Net. Reuters. 5 September 2012. مؤرشف من الأصل في 23 يناير 2013. اطلع عليه بتاريخ 06 سبتمبر 2012. 
  15. ^ "Sierra Leone: Cholera Infection Drops". Freetown: Sierra Leone Government. 12 September 2012. مؤرشف من الأصل في 11 ديسمبر 2013. اطلع عليه بتاريخ 13 سبتمبر 2012. 
  16. ^ Nossiter، Adam (22 August 2012). "Cholera Epidemic Envelops Coastal Slums in West Africa". The New York Times. Dakar. AP. مؤرشف من الأصل في 30 مارس 2019. اطلع عليه بتاريخ 01 سبتمبر 2012. 
  17. ^ "Sierra Leone/Guinea: Cholera Outbreak - Feb 2012". Relief Web. مؤرشف من الأصل في 9 يوليو 2019. اطلع عليه بتاريخ 01 سبتمبر 2012. 
  18. أ ب Akam، Simon (17 August 2012). "Sierra Leone declares cholera outbreak a national emergency". Alert Net. Freetown. Reuters. مؤرشف من الأصل في 21 أبريل 2013. اطلع عليه بتاريخ 31 أغسطس 2012. 
  19. ^ Hawa Amara؛ Florence Turay (5 November 2012). "Sierra Leone: Cholera Kills 20 in Moyamba". Concord Times. Free Town. مؤرشف من الأصل في 11 ديسمبر 2013. اطلع عليه بتاريخ 11 نوفمبر 2012. 
  20. ^ "Playing Politics with Cholera in Kenema Sierra Leone?". Awareness Times. 30 August 2012. مؤرشف من الأصل في 3 مارس 2016. اطلع عليه بتاريخ 01 سبتمبر 2012. 
  21. أ ب "Cholera Ebbing in Sierra Leone". IRIN. 18 October 2012. مؤرشف من الأصل في 25 مارس 2020. اطلع عليه بتاريخ 20 أكتوبر 2012. 
  22. ^ "Cholera Outbreak Leaves 224 Dead In Sierra Leone". The Inquisitr. 26 August 2012. مؤرشف من الأصل في 1 أكتوبر 2017. اطلع عليه بتاريخ 01 سبتمبر 2012. 
  23. ^ Johnson, Rod Mac (29 August 2012). "S.Leone cholera outbreak to worsen as rainy season peaks". AFP. مؤرشف من الأصل في 24 مايو 2013. اطلع عليه بتاريخ 31 أغسطس 2012. 
  24. ^ Sierra Leone cholera death toll rises to 217. Associated Press, 23 August 2012  – via HighBeam Research (التسجيل مطلوب) نسخة محفوظة 29 مايو 2016 على موقع واي باك مشين.
  25. أ ب ت Akam, Simon (23 August 2012). "Red Cross fears Sierra Leone cholera crisis, appeals for funds". Reuters. مؤرشف من الأصل في 12 نوفمبر 2014. اطلع عليه بتاريخ 31 أغسطس 2012. 
  26. أ ب "Sierra Leone: UK rapid response to tackle cholera". UK Department for International Development. 22 August 2012. مؤرشف من الأصل (Press Release) في 30 أكتوبر 2012. اطلع عليه بتاريخ 01 سبتمبر 2012. 
  27. أ ب "UK Govt Intervenes to Stem Cholera Deaths - Activates New Rapid Response Facility". All Africa. Freetown. Concord Times. 29 August 2012. مؤرشف من الأصل في 5 سبتمبر 2012. اطلع عليه بتاريخ 31 أغسطس 2012. 
  28. أ ب ت "Battling Cholera in Freetown, Sierra Leone". Sierra Express Media. 31 July 2012. مؤرشف من الأصل في 7 يوليو 2014. اطلع عليه بتاريخ 31 أغسطس 2012. 
  29. ^ "S.Leone cholera outbreak to worsen as rainy season peaks". New Era. 31 August 2012. مؤرشف من الأصل في 1 أكتوبر 2017. اطلع عليه بتاريخ 31 أغسطس 2012. 
  30. أ ب "Sierra Leone cholera outbreak". Oxfam. مؤرشف من الأصل في 30 سبتمبر 2017. اطلع عليه بتاريخ 31 أغسطس 2012. 
  31. ^ "Isle of Man help for Sierra Leone cholera outbreak". BBC. 4 September 2012. مؤرشف من الأصل في 2 ديسمبر 2017. اطلع عليه بتاريخ 05 سبتمبر 2012. 
  32. ^ "ICDDR,B team reaches Sierra Leone to tackle cholera outbreak". The Financial Express. 7 September 2012. مؤرشف من الأصل في 25 مارس 2020. اطلع عليه بتاريخ 06 سبتمبر 2012. 
  33. ^ Kamara، Michael T. (30 August 2012). "More Red Cross Delegates Jet in to Sierra Leone to help Fight Cholera". Awareness Times. Freetown. مؤرشف من الأصل في 3 مارس 2016. اطلع عليه بتاريخ 31 أغسطس 2012. 
  34. ^ Reyburn، Rita؛ Jacqueline L. Deen؛ Rebecca F. Grais؛ Sujit K. Bhattacharya؛ Dipika Sur؛ Anna L. Lopez؛ Mohamed S. Jiddawi؛ John D. Clemens & Lorenz von Seidlein (January 2011). "The Case for Reactive Mass Oral Cholera Vaccinations". PLoS Negl Trop Dis. 5 (1): e952. PMC 3026767Freely accessible. PMID 21283614. doi:10.1371/journal.pntd.0000952. 
  35. ^ "Conakry Residents Demand Cholera Vaccine". IRIN. 13 September 2012. مؤرشف من الأصل في 11 ديسمبر 2013. اطلع عليه بتاريخ 14 سبتمبر 2012. 
  36. ^ Enserink، Martin (17 August 2012). "Policy Shifts on Emergency Use of Cholera Vaccines". Science. 337 (6096): 785–6. PMID 22903987. doi:10.1126/science.337.6096.785. مؤرشف من الأصل في 24 سبتمبر 2015. اطلع عليه بتاريخ 06 سبتمبر 2012.