تفكك الاتحاد السوفيتي

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
(بالتحويل من تفكك الإتحاد السوفيتي)
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
تفكك الاتحاد السوفيتي
الدبابات السوفيتية في الساحة الحمراء خلال انقلاب اغسطس 1991
الدبابات السوفيتية في الساحة الحمراء خلال انقلاب اغسطس 1991

المكان اتحاد الجمهوريات السوفيتية الاشتراكية
التاريخ 11 مارس 1985 - 26 ديسمبر 1991

تفكك الاتحاد السوفيتي هو حدث عالمي يشير الى انتهاء الوجود القانوني لدولة اتحاد الجمهوريات السوفيتية الاشتراكية . و قد حدث ذلك التفكك في 26 ديسمبر 1991 . عقب اصدار مجلس السوفييت الأعلى للاتحاد السوفييتي الاعلان رقم (H-142 ) و الذي أُعلِن فيه عن الاعتراف باستقلال الجمهوريات السوفيتية السابقة، و انشاء رابطة الدول المستقلة لتحل محل الاتحاد السوفيتي.

قبل يوم من ذلك الاعلان . و في 25 ديسمبر 1991 قام الرئيس الاول للاتحاد السوفيتي و الحاكم الثامن للاتحاد السوفيتي منذ انشائه , ميخائيل غورباتشوف بأعلان استقالته في خطاب وجهه الى الشعب السوفيتي عبر التلفزيون الرسمي للاتحاد السوفيتي .و أشار في الخطاب الى ان مكتب رئيس اتحاد الجمهوريات السوفيتية الاشتراكية قد تم الغائه . و اعلن تسليم كافة سلطاته الدستورية بما فيها السلطة على الاسلحة النووية الروسية , الى الرئيس الروسي بوريس يلتسن .

عقب خطابه ذاك غادر غورباتشوف مبنى الكرملين تحت جنح الظلام . و في 07:32 مساءا بتوقيت موسكو , تم انزال علم الاتحاد السوفيتي الاحمر عن مبنى الكرملين للمرة الأخيرة في التاريخ . و رُفِع محله علم روسيا ثلاثي الالوان .

قبل الحل الرسمي للاتحاد ، و خلال الفترة أغسطس 1991 الى ديسمبر 1991 ، جميع الجمهوريات المكونة للاتحاد ، بما فيها روسيا نفسها، اعلنت انفصالها عن الاتحاد بشكل فردي .و قبل أسبوع من الحل الرسمي للاتحاد، اجتمع ممثلوا 11 دولة مكونة للاتحاد السوفيتي - باستثناء دول البلطيق وجورجيا - و وقعوا بروتوكول ألما آتا الذي تم فيه إنشاء رابطة الدول المستقلة . وأعلن البروتوكول صراحة حل اتحاد الجمهوريات الاشتراكية السوفياتية و اشار الى ان الاتحاد السوفيتي لم يعد موجودا قانونيا كدولة .

على الصعيد الدولي مثل تفكك الاتحاد السوفيتي نهاية الحرب الباردة. حيث ساعدت ثورات عام 1989 اضافة الى تفكك الاتحاد على نهاية العداء المستمر منذ عقود بين منظمة حلف شمال الأطلسي (الناتو) وحلف وارسو، و الذي كان السمة المميزة للحرب الباردة.

اما على الصعيد الداخلي للدول السوفيتية السابقة فقد احتفظت الجمهوريات السوفيتية السابقة بعلاقات وثيقة مع الاتحاد الروسي الذي يمثل الخليفة السياسية للاتحاد . و شكلت روسيا و الجمهوريات السوفيتية السابقة العديد من المنظمات التعاونية مثل المجموعة الاقتصادية الأوروآسيوية ، والدولة الاتحادية بين روسيا و بيلاروسيا ، والاتحاد الجمركي الأوراسي، والمجموعة الاقتصادية الأوروآسيوية لتعزيز التعاون الاقتصادي والأمني. كما تحاول بعض دول الاتحاد السوفيتي السابقة الانضمام الى حلف شمال الاطلسي ، لتعزيز الاستقلال العسكري والاقتصادي من روسيا.

حال الاتحاد عام 1985[عدل]

موسكو . وصول ميخائيل غورباتشوف الى السلطة[عدل]

مخائيل غورباتشوف عام 1985

انتخب ميخائيل غورباتشوف أمينا عاما للحزب الشيوعي السوفيتي من قبل المكتب السياسي في اللجنة المركزية للحزب الشيوعي السوفيتي في 11 مارس 1985، و ذلك بعد ثلاث ساعات فقط من وفاة سلفه قسطنطين تشيرنينكو في سن 74. غورباتشوف، كان أصغر عضو في المكتب السياسي سنا , حيث كان في الرابعة والخمسين وقت انتخابه، و قد وضع غورباتشوف مهمة إنعاش الاقتصاد السوفييتي كهدف أول لسياسته ، وأدرك على الفور ان انعاش الاقتصاد يتطلب إصلاح الهياكل السياسية والاجتماعية الأساسية. و بدا اصلاحاته بتغيير كبار المسؤولين الباقين في السلطة منذ عهد بريجنيف، حيث رأى غورباتشوف ان بقاء هؤلاء في مناصبهم سيؤدي الى عرقلة اصلاحاته السياسية والاقتصادية . في 23 أبريل 1985، عين غورباتشوف اثنين من حاشيته ، ايجور ليغاتشيف و نيكولاي ريجكوف، في المكتب السياسي للجنة المركزية بصفتهم أعضاء كاملي العضوية. كما قام بخطوة أخرى لضمان عدم وقوف الاستخبارات والجيش ضد اصلاحاته . فعزز من صلاحيات رئيس كي جي بي فيكتور تشيبراكوف و منحه العضوية الكاملة في المكتب السياسي . في حين عين وزير الدفاع المشير سيرجي سوكولوف كمرشح لعضوية المكتب السياسي.

في مايو 1985، ألقى جورباتشوف كلمة في لينينغراد دعا فيها الى اجراء الاصلاحات و الى دعمها . كما اعلن عن حملة مكافحة الكحول لمعالجة إدمان الكحول على نطاق واسع. حيث تم رفع أسعار الفودكا والنبيذ والبيرة، و تم تقييد مبيعاتها . و لكن هذه الحملة وجهت ضربة عنيفة لميزانية الدولة ، حيث فقدت الميزانية ما يقرب من 100 مليار روبل وفقا لالكسندر ياكوفليف رئيس دائرة الدعاية في اللجنة المركزية ، كما انتقل نشاط الكثير من منتجي الكحول و مسوقيها الى السوق السوداء . و على الرغم من ان الاصلاحات كان من المفترض ان تميل نحو اشتراكية السوق الا ان هذه الحملة كان لدعم الاقتصاد القائم على التخطيط المركزي .

في 1 يوليو 1985، قام غورباتشوف بمنح إدوارد شيفردنادزه، الأمين الأول للحزب الشيوعي الجورجي، العضوية الكاملة في المكتب السياسي للجنة المركزية ، وفي اليوم التالي عينه وزيرا للخارجية خلفا لأندريه جروميكو و الذي خدم لمدة 28 عاما وزيرا للشؤون الخارجية للاتحاد السوفيتي . و قام غورباتشوف بتعيين غروميكو في منصب شرفي إلى حد كبير حيث عينه رئيس هيئة رئاسة مجلس السوفييت الأعلى (رسميا رئيس الدولة)، لأنه كان يعتبر "المفكر القديم." و في 1 يوليو، سنحت الفرصة لجورباتشوف للتخلص من منافسه الرئيسي على زعامة الحزب غريغوري رومانوف و الذي سبق و نافسه على الامانة العامة عقب وفاة تشيرننكو . ففي أوائل يوليو نجح غورباتشوف في اعفاء رومانوف من عضوية المكتب السياسي، و بعدها قام غورباتشوف بتعين بوريس يلتسين وليف زياكوف في سكرتارية اللجنة المركزية للحزب الشيوعي.

استمر غورباتشوف في عملية ازالة القادة كبيري السن و استبدالهم بقادة شبان نشيطين في مختلف المواقع الحكومية . و ذلك في خطوة منه لتحديث الجهاز الحكومي و الاداري للدولة . ففي 27 سبتمبر قام غورباتشوف باعفاء نيكولاي تيخونوف البالغ من العمر 79 من منصبه كرئيس لمجلس الوزراء و عين محله نيكولاي ريجيكوف ، و في 14 أكتوبر اقال نيكولاي بياباكوف من رئاسة هيئة تخطيط الدولة و منح رئاستها الى نيكولاي تاليازين . و في 15 نوفمبر خلال اجتماع اللجنة المركزية اعلن تيخونوف تقاعده من المكتب السياسي، و اصبح تاليازين مرشحا لعضوية المكتب . و اجرى غورباتشوف الاصلاح الاخير في عام 1985 في 23 ديسمبر ، حيث عين قام غورباتشوف بتعيين بوريس يلتسن كسكرتير اول للحزب الشيوعي في موسكو بدلا من فيكتور غريشين.

حال الاتحاد عام 1986[عدل]

اندريه ساخاروف[عدل]

استمر غورباتشوف باصلاحاته وفقا للسياسات الجديدة التي وضعها . ففي 23 ديسمبر 1986، اتصل غورباتشوف بنفسه بالمعارض السوفيتي الأبرز , أندريه ساخاروف، و ابلغه بأن بامكانه العودة الى موسكو , وان المنفى الداخلي الاجباري والاقامة الجبرية الذي فرضته السلطات عليه قد انتهى. و بالفعل عاد ساخاروف الى موسكو بعد فترة قصيرة من تلك المكالمة .

جمهوريات البلطيق[عدل]

حاولت جمهوريات البلطيق التي تم ضمها الى الاتحاد السوفيتي بالقوة عام 1944 , استعادة استقلالها و ضغطت على موسكو لأجل الحصول عليه و ذلك منذ تولي غورباتشوف لمنصبه .لاحقا تحولت المحاولات الى تحركات ممنهجة كانت بدايتها في استونيا التي اقر مجلسها التشريعي في نوفمبر 1988 سلسلة قوانين تحد من سيطرة الحكومة المركزية و تقاوم قراراتها

هلسنكي 86[عدل]

في يوليو 1986 قام ثلاثة عمال بتأسيس منظمة للدفاع عن حقوق الانسان حملت الاسم اللاتيفي ( Cilvēktiesību aizstāvības grupa ) و التي تعني بالعربية مجموعة الدفاع عن حقوق الانسان .و ذلك في ميناء مدينة ليباجا اللاتفيية . اما اسم هلسنكي فقد استمد من اتفاقيات حقوق الانسان الموقعة سابق في هلسنكي

كانت هلسنكي 86 اول مجموعة منظمة تجاهر بالعداء نحو الشيوعية و الاتحاد السوفيتي . و اصحبت المعارضة المنظمة الاولى ضد الاتحاد السوفيتي , لاحقا معظم الحركات المنادية بالاستقلال او المعارضة للاتحاد السوفيتي , اتخذت من هذه الحركة قدوة لها في اعمالها .

في الساعات الأولى لصباح 26 ديسمبر 1986. شهدت العاصمة اللاتيفية ريغا مصادمات بين الشرطة و متظاهرين تجمعوا عفويا بعد حفل لموسيقى الروك، حيث تجمع حوالي شاب 300 من الطبقة العاملة في ساحة كاتدرائية ميدان ريغا ثم ساروا في شارع لينين و توجهوا نحو نصب الحرية في ريغا ، وهم يهتفون "اخرجي يا روسيا السوفيتية ! لاتيفيا حرة !" واجهت قوات الأمن المتظاهرين، و حصلت اشتباكات بسيطة حيث قام المتظاهرين بقلب عدد من سيارات الشرطة .

الدول الناتجة عن التفكك[عدل]

تفكك الاتحاد السوفييتي إلى 15 دولة مستقلة في 19 أغسطس 1991 وهي:

جمهوريات السلاف:[عدل]

جمهوريات البلطيق:[عدل]

جمهوريات الأتراك:[عدل]

جمهوريات القوقاز:[عدل]

جمهوريات أخرى:[عدل]

معرض الصور[عدل]

لافتتات معادية للسوفييت في لاتفيا, ألتقطت الصورة يوم 27 يوليو 1991م
الثورة البيلاروسية ضد الاتحاد السوفييتي, ألتقطت الصورة سنة 1989م
التوقيع على وثيقة استقلال أوكرانيا عن الاتحاد السوفييتي عام 1991م.

المصادر[عدل]

  • أحمد وهبان، الصراعات العرقية واستقرار العالم المعاصر، أليكس لتكنولوجيا المعلومات، 2007